عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 19-03-2014 - 09:49 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية حلب الشهباء
 
حلب الشهباء
إدارة المنتدى

حلب الشهباء متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : حلب
عدد المشاركات : 45,569
قوة التقييم : حلب الشهباء قام بتعطيل التقييم
المدربة سوزان الخال نادي الاتحاد الحلبي

فارس نجيب آغا

سجلت مدربة سيدات نادي الاتحاد (سوزان الخال) في أولى مهمة رسمية لها على صعيد الكبار حضوراً مميزاً عبر قيادة فريقها لمركز وصافة تجمع حلب لمرحلة الذهاب من بطولة الدوري العام لكرة السلة، ويمكن القول إن الظروف القاهرة التي نحياها يمكن التغلب عليها بالإصرار والعزيمة وعشق المنافسة وهو ما ثبت فعلياً بعد النتائج التي تحققت على وقع هدير الرغبة بالفوز وروح التحدي الذي حملته الكابتن (سوزان) مع لاعباتها

وفي الحقيقة لم يكن هناك متسع كبير لتحضير الفريق لقاء ضيق الوقت وجاء الاعتماد على من حضر مجسدين مقولة الاتحاد يمرض ولكن لا يموت فانتهى التجمع الأول بانطباع جيد وقيادة تستحق الإشادة بها. «الوطن» حاورت المدربة المجدة بعملها والتي يتوقع لها المراقبون حضوراً مؤثراً في السنوات المقبلة عبر طموح كبير بوضع فرق ناديها على منصات التتويج وسط تطمينات بأن السلة الأنثوية الاتحادية عائدة لمكانتها كمنافس بين الكبار.

روح التحدي

بما يخص بطولة دوري السيدات حول تجمع حلب فقد إعلامنا قبل فترة وجيزة من موعد الانطلاق وقد كان هناك رغبة كبيرة من اللاعبات للالتحاق والالتزام بفترة الإعداد وتم تسميتي كمدربة بشكل شفهي دون أي تعيين رسمي، وكوني ممن يعشق التحدي فقد قبلت هذه المهمة كرمى لعيون النادي واللاعبات اللاتي لمست منهن روح التحدي والإصرار على المشاركة رغم قصر فترة التحضير خاصة بعد انقطاعهن فترة طويلة وعدم تفعيل النشاط الأنثوي بالنادي وذلك خطأ كبير كان من المفترض الإبقاء عليه وعدم إهماله لأن اللاعبات ظلمن كثيرا بالبحث عن متنفس لهن وقد جاءت البطولة بوقت مناسب لتعيد لهن أوكسجين الحياة من جديد.

خبرة السنوات

قبولي بقيادة الفريق رغم الظروف الصعبة التي نمر بها وسط غياب تام للاعبات وفقدان التواصل شكل تحدياً كبيراً بالنسبة لي لأثبت أن نادي الاتحاد قادر على العودة للمنافسة رغم كل المعوقات فلدي مخزون جيد من الشجاعة التي أتحلى بها بفضل الله، ولم يكن التصدي لتلك المهمة يشكل صعوبة حيث أيقنت أن الفرصة مناسبة لإبراز قدراتي نظراً لامتلاكي خبرة السنوات كلاعبة دولية مثلت منتخب سورية في محافل كثيرة فضلاً عن عملي ضمن فرق قواعد نادي الاتحاد طول سنوات خلت، ولا شك أن ذلك العمل يمنحك متعة خاصة في صقل اللاعبين والبحث الدائم عن كل جديد ومفيد بكرة السلة لتطبيق الأساليب العلمية المتطورة على أرض الواقع وأنا صاحبة أول فريق (ميني باسكت) بنادي الاتحاد يضم أعماراً تتراوح بين (8، 9، 10) سنوات حيث لقي عملي إشادة من مشرف اللعبة الكابتن (محمد أبو سعدة) وأثمر عن فريق مميز جهدت بتحضيره على مدى عامين وهناك براعم سيكون لها حضور مؤثر مستقبلاً.
خلل وتجاوز

تجمع حلب لبطولة الدوري العام جاء مضغوطا بشكل غير مقبول وتم توزيع المباريات دون أي عدالة خاصة في اليومين الأخيرين حيث فرض علينا مواجهة الجلاء واليرموك وهما أقوى الفرق المنافسة ناهيك عن سوء توقيت المباريات فلدينا لاعبات تغيبن عن جامعاتهن من أجل المشاركة، وهذا خلل كبير وقعت به اللجنة الفنية ولم يكن هناك أي تخطيط مسبق لتفادي تلك المطبات نتيجة عدم الاجتماع بمندوبي الأندية ومشاورتهم، ما نأمله تدارك ما حدث في مرحلة الإياب وأن يكون توزيع المباريات بشكل مدروس أكثر ومنح أريحية لجميع الفرق وسط تطبيق العدالة التامة دون تفضيل فريق على حساب الآخر.

خبرة ومعاناة

الأندية التي تمتلك لاعبات ناشئات ثبت حضورها بقوة في التجمع نتيجة التحضير المبكر وهما بكل صراحة (الجلاء واليرموك) حيث لم ينقطعا عن النشاط إطلاقا على عكسنا تماما فقد غاب تفعيل دور الفرق الأنثوية لأسباب مبهمة لذلك عندما شاركنا كان الاعتماد على لاعبات الخبرة المخضرمات وهن مركز ثقل الفريق وقد أحدثن توازن مع اللاعبات اليافعات، ويمكن القول إننا عانينا من غياب الصف الاحتياطي الجيد وبشكل عام قدمنا مستوى أعتبره مميزاً قياسا على ظروفنا ولدي ثقة بفريقي والمدرب الناجح يعي كيف يدير عناصره ويوظف إمكانياتهن بحسب ما يتوافر بين أيديه من أوراق.

تصحيح وظهور

مشكلة فريقي تكمن بعدم الجهوزية البدنية وقلة التركيز ببعض الأحيان وتسرع أغلبية اللاعبات الصغيرات في المباريات الحساسة واندفاعهن الزائد لتعديل النتيجة عندما يكن متأخرات وهذا ما وقعنا به بشكل خاص أمام الجلاء الذي يمتلك خبرة المباريات، ونحن كما أسلفت كان تحضيرنا متواضعا وهمنا يكمن في المشاركة، حاليا يتم التركيز على رفع الجانب البدني بسبب نقص المخزون لدينا وهي فرصة بين المرحلتين ليتدارك الفريق نواقصه وقد ركزنا على تصحيح بعض الأخطاء التي وقعنا بها وتوقعوا ظهورنا في مرحلة الإياب بحلة جديدة.

أمنية ومساواة

التجمعات التي أقرها اتحاد كرة السلة في المحافظات هي بلا شك من مصلحة الفرق والمدربين وقد لقيت ترحيباً كبيراً كونها تعيد المياه لمجاريها لدى الأندية التي حكمت بالإعدام على النشاط الأنثوي ما يجبرهم العودة للعمل والمتابعة وإحياء ما تم وأده ونحن بحلب عانينا كثيرا من الإهمال بصورة ربما غير مسبوقة على حين لحظنا العكس تماما في دمشق، وأتمنى من اتحاد كرة السلة منح فرص متساوية لمدربي الأندية كافة بخصوص ترشيحهم للدورات التدريبية الخارجية ويفترض أن يكون هناك تنويع بين المدربين المختارين من كافة المحافظات ولا ينحصر الأمر بمنطقة معينة مع ضرورة الاستعانة بمدربين من الخارج للاستفادة من التقدم العلمي الكبير من خلال التطورات التي تطرأ بصورة سريعة في علم التدريب ولا بأس بإجراء دورات محلية بين الحين والآخر وأن تشمل (الطب الرياضي).

تطور وتطبيق

البحث عن الجديد بات هاجساً كل مدرب يسعى لتطوير وتحديث معلوماته والشبكة العنكبوتية هي المتنفس الوحيد بالوقت الراهن من خلال مجهود شخصي لكل من يرغب بمعرفة التطورات العلمية عبر الحصص التدريبية وخطط اللعب المتبعة ولا يكفي الاعتماد على الخبرة المكتسبة في الأندية والمنتخبات الوطنية وقد أصبح هناك أفق واسع وطبعا قد يختلف التطبيق من مدرب لآخر كل بحسب مفهومه.

معوقات واجتهاد

لقد صدمت بمستوى أندية دمشق من خلال متابعتي وخاصة أن الفترة الماضية حملت دورات وتجمعات مكثفة وقد تبين أن (الوحدة والثورة) بطابق وبقية الأندية بطابق آخر، ولست أدري إن كان ذلك سببه إهمال الإدارات بتلك الأندية المتراجعة فنيا لأن جميع الأجواء متوافرة لديهم ولا يوجد أي شيء يعيق تقدمهم على عكسنا تماما فنحن عانينا كثيرا لعدم توفر صالة رياضية تحتضننا وصالة نادي الاتحاد المتبقية صغيرة ولا تفي بالغرض، ولكن رغم ذلك نكابر على معوقاتنا ونجهد لعدم المراوحة في مكاننا، ونأمل التقدم نحو الأمام وعدم التسليم بواقعنا الصعب وحاليا مجلس الإدارة الجديد يسعى لبناء صالة جديدة وبحال تحقق ذلك فستكون فرصة لإعادة توسيع رقعة اللعبة وتفعيل دور الكشافة في انتقاء لاعبي المدارس المميزين وصقلهم والاستفادة من تلك الخامات فهناك الكثير لديه رغبة الحضور لكن عدم توافر صالة سبب رئيسي بفقدان اللاعبين، نهاية أتمنى التوفيق لمجلس الإدارة الجديد وأن يولي اهتمامه بكافة الألعاب ويعود نادي الاتحاد كما كان منافسا دائما بكافة البطولات.


التعديل الأخير تم بواسطة : حلب الشهباء بتاريخ 19-03-2014 الساعة 09:50
رد مع اقتباس