عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 17-04-2014 - 09:46 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية حلب الشهباء
 
حلب الشهباء
إدارة المنتدى

حلب الشهباء متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : حلب
عدد المشاركات : 45,574
قوة التقييم : حلب الشهباء قام بتعطيل التقييم
الشرطة ومصفاة بانياس يتأهلان وأمية يودع الكبار في الدوري السوري

عبد الباسط نجار


الشرطة ومصفاة بانياس يتأهلان وأمية يودع الكبار في الدوري السوري fd63a42ed6.jpg


لقطة من الدوري السوري لكرة القدم

ودع فريق أمية الدوري السوري الممتاز لكرة القدم بعد خسارته اليوم أمام الحرية الحلبي بنتيجة 2\0 ضمن الجولة الثامنة وقبل الأخيرة من الدور الثاني للمجموعة الثانية بعد مباراة مثيرة وخاصة من لاعبي الحرية الذين قدموا مباراة كبيرة وبجدارة نالوا النقاط الثلاث ليحافظوا على آمالهم بالبقاء في دوري الكبار .

ظهر واضحاً من بداية المواجهة تصميم لاعبي الحرية على حسم النتيجة مبكراً ولكنه واجه دفاع متماسك وحارس متمكن ولكن في الدقائق الأخير أستطاع هجوم الحرية فك الشفيرة والتسجيل مرتين ليهبط أمية للدرجة الثانية فيما سينتظر الحرية للجولة الأخيرة لحسم مصيره .

وبعد المباراة عبر محمد خير حمدون مدرب الحرية عن سعادته بتحقيق الفوز وأكد بأنه مهم ولكن الأهم تحقيق نتيجة جيدة في لقاء مصفاة بانياس يوم السبت القادم حيث وعد الحمدون بأن يتابع فريقه صحوته لأن الحرية يستحق البقاء في دوري الممتاز .

وفي المباراة الثانية حسم النواعير مواجهته مع المجد الدمشقي بفوز مهم بنتيجة 2\1 ليتابع المجد نتائجه السلبية وليقلل من حظوظه بحجز مقعد في الدور النهائي حيث كان الفوز سيضمن له مقعد وقبل جولة واحدة فيما النواعير رفع رصيده ل 19 نقطة ليحافظ على آماله بالبقاء في دوري الكبار.

وبعد المباراة قال هشام الشربيني مدرب النواعير بأن النقاط الثلاث هي الأغلى هذا الموسم حيث حافظنا على آمالنا ونتمنى أن يتعثر الحرية وتشرين في الجولة الأخيرة لنبقى في دوري الكبار .

وفي المباراة الثالثة تعادل الشرطة والجهاد وهي مكسب للفريقين حيث ضمن الشرطة تأهله للدور الثاني بعد أن رفع رصيده ل 24 نقطة فيما دخل الجهاد وبقوة أجواء المنافسة لحجز مقعد في الدور الثاني بعد أن رفع رصيده ل 21 نقطة وهو سينتظر الجولة الأخيرة لحسم التأهل.

وقال محي الدين تمو المدير الفني للجهاد :نقطة التعادل من الشرطة كانت بطعم الفوز لأنها حافظت على حظوظنا بالوصول للدور النهائي.

وفي المواجهة الرابعة تعادل تشرين والوثبة بعد مباراة سلبية بالأداء والنتيجة حيث تسابق اللاعبون بإضاعة الفرص وخاصة في الشوط الثاني وظهر واضحاً الخوف والحذر لدى المدربين فاعتمدا على إغلاق المنطقة الدفاعية بشكل جيد واللعب على الهجمات المرتدة ليحافظ الوثبة على آماله بدخول الدور الثاني فيما دخل تشرين النفق المظلم حيث تساوى مع الحرية والنواعير ب 19 نقطة .

رد مع اقتباس