عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 30-04-2014 - 10:56 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية حلب الشهباء
 
حلب الشهباء
إدارة المنتدى

حلب الشهباء غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : حلب
عدد المشاركات : 45,664
قوة التقييم : حلب الشهباء قام بتعطيل التقييم
فرق دوري رجال السلة السورية في المجموعة الجنوبية في الميزان

انتهت مرحلتا الذهاب والإياب من دوري سلة الرجال للمجموعة الجنوبية لكن الحديث عنها لم ينته بعد، وقد شهدتا مشاركة فرق تشارك لأول مرة في دوري الأولى ومع ذلك قدمت مستويات مقبولة قياساً إلى فترة التحضيرات، لكن بشكل عام لم يكن المستوى جيداً وكان هناك تفاوت بالمستوى الفني من مباراة لأخرى ومن فريق لآخر ما أثر في وتيرة المنافسة التي لم تكن كما نريدها ونتمناها، وبعد وصولها لنهاية المرحلة كان لابد من وقفة تحليلية نلقي من خلالها الضوء على مسيرة الفرق حيث كانت أشكال وألوان بين القبول هنا والرفض هناك وبين فرق محضرة وبين فرق تلعب رفع عتب ليس إلا.



الوحدة المتصدر

استطاع الوحدة أن يلقب كل التوقعات ويلحق أول هزيمة بمنافسه الجيش وانتزع منه صدارة المجموعة عن جدارة، ولم يلعب الفريق أي مواجهة قوية باستثناء مباراته أمام الجيش، وبدت لمسات المدرب هادي درويش واضحة على أداء الفريق ونجح في خلق حالة من الانسجام بين لاعبي الخبرة والشباب فكان الفريق مكتملاً في جميع مراكزه مع وجود بعض الأخطاء الفردية التي تؤكد قلة خبرة بعض لاعبيه الشباب وسر تألق سلة الوحدة لم يقتصر فقط على الوضع الفني وإنما على الحالة النفسية التي يعيشها اللاعبون بعدما نجحت الإدارة في تأمين كل ما يلزم من رواتب مالية دون أي تأخير، كل هذه العوامل تضافرت وساهمت في نجاح الفريق الذي قدم مستويات جيدة أقنع فيها جميع الحضور، وشكل حضور المخضرم رامي مرجانة الذي يعد أهم أحد الخيارات التهديفية للفريق قوة كبيرة فيما تناغم مع الجناح السريع شريف العش، إضافة لوجود العملاقين طارق علي موسى وهاني دريبي تحت السلة اللذين شكلا خطاً دفاعياً قوياً للفريق، ومن ورائهم مدرب استطاع توظيف قدرات لاعبيه حسب مجريات كل مباراة، فكان الحصاد مثمراً لسلة الوحدة، الفريق لم يخسر سوى مباراة في مرحلة الذهاب أمام الجيش، وفاز في جميع مبارياته بفوارق رقمية عالية..

الجيش الوصيف

لم يكن أشد المتشائمين بسلة الجيش يتوقع أن تبتعد عن صدارة المجموعة بعد الخسارة المؤلمة أمام الوحدة، فكل المقدمات والتوقعات التي سبقت مباراة الحسم صبت في مصلحة الجيش، لكونه الأكثر خبرة ولديه كوكبة من اللاعبين النجوم، لكن في تلك المباراة تنازل لاعبو الجيش عن ناصيتهم وقدموا أداء أشبه بأداء فريق من الدرجة الثانية، وأضاعوا أسهل الكرات، ولم تنجح محاولات مدربهم في إعادة الفريق للفورمة فكانت الخسارة ومن ثم الابتعاد عن الصدارة، الفريق يضم أفضل لاعبي القطر في جميع المراكز وما يقدم للفريق من إمكانات مادية يحلم بها أي لاعب من باقي الأندية، ولديه دكة بدلاء هي الأفضل بين فرق الدوري، وأرجع الكثيرون سبب هذا الأداء للضعف الكبير بمستوى فرق الدوري وحالة الملل التي دخلت نفوس اللاعبين، لكن خبرة مدربه الجميل قادرة على تصحيح أوضاع الفريق ليكون بمستواه المعهود كفريق يحسب له ألف حساب من جديد. الفريق مني بخسارة وحيدة كانت أمام الوحدة وفاز في باقي المباريات.

النصر

قدم الفريق بداية الدوري مستوى جيداً واعتبره البعض الحصان الأبيض للدوري وخاصة بعدما تجاوز فريق الثورة وأبعده عن المركز الثالث، لكن مستوى الفريق شهد تراجعاً في لقائه الأول مع قاسيون والذي ألحق به خسارة مدوية، واستمر تراجع الفريق بعدما خسر أمام جرمانا، لكنه بقي ضمن دائرة المنافسة، وعاد في مرحلة الإياب إلى تجديد فوزه على الثورة الذي أنعش آماله أكثر بالتأهل للدور الثاني، ونجح الفريق بقيادة نجمه الشاب محمود الشيخ من إلحاق خسارة بفريق قاسيون وحسم بطاقة التأهل لمصلحته بعدما حل بالمركز الثالث على لائحة الترتيب.

الثورة

تأثر فريق رجال نادي الثورة كثيرا هذا الموسم بانتقال صانع ألعابه وليم حداد وأثر ذلك على الناحيتين الدفاعية والهجومية وخاصة نسب التسجيل، لعب الفريق بطريقة جماعية وبدفاع قوي ولكن ضعف التسديد وإضاعة الفرص السهلة أثر عليه فكان معدل تسجيله منخفضاً مقارنة مع الموسم الفائت، لكنه قدم عروضا جيدة في مبارياته كافة وتحسن مستواه وانسجامه كثيراً، وبدا ذلك واضحاً في مبارياته الفاصلة مع العربي. يضم الفريق بين صفوفه لاعبين شباباً موهوبين من أصحاب الخامات الجيدة وهم من أبناء النادي، كلاعب داني حواشي ويزن مجل وجو مرجي، يتوقع أن يكون منافسا قويا في الأدوار النهائية.

قاسيون

على الرغم من الدعم اللامحدود الذي أولته إدارة نادي قاسيون لفريق الرجال، وعلى مبدأ (اطلب واتمنى) إلا أن الحصاد لم يكن يوازي العطاء، منذ بداية تحضير الفريق ضم بين صفوفه لاعبين كباراً من أصحاب الخبرة والقادرين عبر مهاراتهم الفردية من تقليص أي فارق، أمثال (عبدالله كمونة، هاني الخولي،) ولم يستطع مدربه خلق توليفة منسجمة بين اللاعبين، فبدا مستواه أقرب إلى الارتجالي وظهر في بعض المباريات أن الفريق خارج التغطية بعدما انقطعت خطوط الاتصال بينه وبين مدربه الذي لم ينجح في الاستفادة من إمكانات لاعبيه في أغلبية مباريات الفريق، فكانت تبديلاته متسرعة وغير مدروسة حيث زادت من ضياع الفريق، وما زاد الطين بلة العصبية الزائدة لمدربه التي ساهمت بشكل أو بآخر في ضعف تركيز اللاعبين وخاصة في إضاعتهم لأسهل الكرات من تحت السلة.

جرمانا

رغم اعتماد الفريق على مجموعة قليلة من اللاعبين، إلا أنه ظهر بمستوى جيد ونافس جميع الفرق في المجموعة، ماعدا الوحدة والجيش حيث فاز على النصر وقاسيون مرة من مباراتيه معهما، وخسر الثانية معهما بفارق قليل من النقاط رغم حلوله بالمركز الخامس، فقد كان قاب قوسين من التأهل للدور النهائي لو توافرت لدى لاعبيه الخبرة المطلوبة في التعامل مع مباريات قوية، ابرز لاعبيه هادي هيلانة وضياء قطان وافتقد لاعب ارتكازه محمود الشيخة في الإياب وهذا ما أثر في أدائه.

الفيحاء

يعد فريق الفيحاء من أضعف فرق المجموعة فهو لم يحقق سوى فوز وحيد على الأشرفية كان كافياً بوضعه بالمركز السابع بالمجموعة، ولم تكن مشاركة سلة الفيحاء في الدوري موفقة، أما فريق الأشرفية فهو يضم بين صفوفه مجموعة من اللاعبين الصغار، افتقدوا للخبرة نظراً لحداثة تشكيل الفريق الذي لعب بشكل جيد وقدم مستوى مقبولاً في بعض المباريات، ولكن مستوى أدائه انخفض تدريجيا خلال بعض المباريات، ومع ذلك لعب بقوة وحماسة، الفريق اعتمد على مجموعة لاعبين من أبناء منطقته أبرزهم، صائب قطمة وطارق شلق.

ترتيب فرق المجموعة

حل الوحدة بالمركز الأول برصيد 27 نقطة، والجيش ثانياً 27 نقطة، وحل النصر ثالثاً برصيد 22 نقطة، يليه بالمركز الرابع الثورة برصيد 22 نقطة، وحل خامساً قاسيون بعشرين نقطة، وجرمانا بالمركز السادس بعشرين نقطة، وجاء الفيحاء بالمركز السابع 15نقطة، وتذيل الأشرفية اللائحة بالمركز الثامن برصيد 14 نقطة.

موقع ومنتديات نادي الاتحاد الحلبي - نادي الإتحاد الحلبي السوري Al Ittihad of Aleppo syria - عشاق حلب الأهلي كرة السلة السورية

رد مع اقتباس