عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 29-05-2014 - 05:38 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية حلب الشهباء
 
حلب الشهباء
إدارة المنتدى

حلب الشهباء غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : حلب
عدد المشاركات : 45,569
قوة التقييم : حلب الشهباء قام بتعطيل التقييم
قرارات عشوائية لإدارة نادي الاتحاد الحلبي

غارس نجيب آغا

مع تعثر نادي الاتحاد في مسابقة بطولة دوري المحترفين لكرة القدم واحتلاله المركز قبل الأخير بمجموعته عمد مجلس الإدارة وذلك بعد عودة الفريق من اللاذقية إلى وقف النشاط الرياضي الخاص بلعبة كرة القدم ولكافة الفئات

في قرار غريب عجيب لا يمكن هضمه حيث عبر الكثير من أهل البيت عن عدم رضاهم لقاء ما تمخض من المجلس والقرار بحد ذاته يعتبر هروباً للخلف من تداعيات النكسة الكبيرة التاريخية التي ألمت بالنادي محاولة الإدارة رمي الكرة بملعب اللاعبين والطواقم الفنية التي لا ذنب لها على الإطلاق حيث خلط المجلس بقراره الحابل بالنابل في مسعى لبعثرة الأوراق وتبرئة ساحته من أي تقصير، وذلك قبل توصل لجنة التحقيق للأسباب التي أدت لهذا التراجع حيث مازالت اللجنة تواصل استجوابها لكل من حضر مع البعثة أيا كانت صفته، للأسف فما يحدث من وجهة نظر خبرات النادي هو دليل على ضعف مجلس الإدارة وعدم درايته بتداعيات ذلك القرار الارتجالي العشوائي الذي يزيد الشرخ ويؤدي لفراغ كبير لكونه يحتاج لحسابات دقيقة قبل الإعلان عنه وخاصة أننا اليوم مقبلون على موسم صيفي تكثف فيه النشاطات الرياضية وخاصة لفرق الفئات العمرية التي أنهت دراستها لتوها وبدلاً من تشجيع اللاعبين للالتزام أكثر جرد المجلس النادي من فرقه ليقضي على شيء اسمه كرة قدم، والمضحك أن اللجنة الفنية بحلب دعت لاجتماع ممثلي الأندية يوم غد الخميس من أجل إقامة بطولة المحافظة لفريقين من الفئات العمرية على أن يتم انتقاء المواهب لضمهم لمنتخب حلب الذي يستعد للمشاركة ببطولة سورية فهل يدرك المجلس حجم الدمار الذي سيشكله بقراره العشوائي الذي يفتقد لاحترافية العمل الرياضي، الغريب في الأمر أن القرار هذا بني على أسس هشة تم الاعتماد عليها مفادها إجراء عملية تغيير شاملة للكوادر العاملة وهذا المسوغ يحمل اللون الرمادي لأن المجلس أبقى على كرة السلة ولم يقترب منها لكونها مدللة علماً أن ما يصرف عليها يأتي من خلف واردات كرة القدم وخاصة أن اللعبة ليس لها أي دخل مادي على الإطلاق فلماذا لا يتم وقف نشاط كرة السلة أيضاً أسوة بكرة القدم؟ المعضلة الكبيرة هي في مجالس الإدارات المتعاقبة التي تأتي وتذهب وهي لا تفقه شيئاً بالعمل الإداري وتحتاج لدورات محو أمية قبل تسلمها تلك المناصب وللأسف أنديتنا باتت حقل تجارب بظل فساد رياضي كبير وعدم وجود من يحاسب ويتابع ما يجري في الأندية من حالات تسيب قضت على الأخضر واليابس في رياضة حلب التي توارى الثرى إلى مرقدها الأخير بعد تلقيها ضربة قاسمة بهبوط ناديي الاتحاد والحرية لمصاف أندية الدرجة الثانية وتلك ضريبة سنوات سابقة حملت الكثير من الفوضى فجاءت الفاتورة باهظة الثمن ورغم ذلك لم يحرك أحد ساكناً من المسؤولين في حلب والكل متشبث بكرسيه رغم الدمار الهائل لذلك نقترح مكافأتهم وتجديد الثقة بهم.

رد مع اقتباس