عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 30-05-2014 - 12:03 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية حلب الشهباء
 
حلب الشهباء
إدارة المنتدى

حلب الشهباء متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : حلب
عدد المشاركات : 45,753
قوة التقييم : حلب الشهباء قام بتعطيل التقييم
نواقيس الخطر تدق نهر فرات حلب

لأجل ماء الفرات ندق ناقوس الخطر :




في بداية شهر أيار من العام الماضي قطع الاتراك الماء عن مجرى الفرات الداخل للاراضي السوري و استمر القطع حوالي ستة ايام و كاد ان يتسبب بكارثة مائية ثم أعيد ضخ الماء .

هذا العام تناقص الضخ منذ بداية شهر ايار تدريجيا حتى منتصف هذا الشهر ثم توقف تماما .
لم تعد هناك اية قطرة ماء تدخل مجرى الفرات في الاراضي السورية و منذ خمسة عشر يوما .

السد الاول الذي يتلقف ماء الفرات في الاراضي السورية هو سد تشرين ، و تأتي بعده بحيرة السد التي تبلغ مساحتها 640 ألف كيلومتر مربع و تتسع ل 11،6مليار متر مكعب من الماء ، و على البحيرة تقع محطة الخفسة لاستجرار المياه من البحيرة و ضخها عبر قنوات الجر لمدينة حلب و ريفها .

ثم يأتي سد الفرات و يليه سد البعث على مجرى النهر .

نتيجة لوقف الوارد المائي التام من تركيا ، توقف سد تشرين عن تشغيل عنفات توليد الكهرباء بعدما انخفض منسوبه المائي بشدة ، و بالتالي لا توليد كهربائي صادر عنه.

كما انخفض المنسوب المائي العام في بحيرة السد ، ليصل الإنخفاض الى ستة أمتار عن المنسوب الطبيعي ، و هو انخفاض هائل اذا اعتبرنا ان كل انخفاض بمقدار سم واحد على كامل مساحة البحيرة يعتبر فقدانا ضخما للمخزون المائي ، فما بالك بستة امتار انخفاض .

نتيجة انخفاض مستوى البحيرة ستتوقف محطة الخفسة عن سحب المياه من البحيرة و ضخها عبر قنوات الجر ، خاصة بعدما ادى ركود المياه الى تزايد كبير بنسبة العضويات و التلوث .

و بالتالي سيتوقف تزويد مدينة حلب و ريفها بالمياه تماما .

في حال استمر طرح الماء من سد الفرات لاستمرار عملية توليد الكهرباء عبر عنفات السد ، سيتزايد انخفاض المنسوب في البحيرة، و اذا وصل الى سبعة امتار انخفاضا سيخرج السد عن الخدمة نهائيا .

الحل السريع الاسعافي هو اغلاق فتحات السد للحفاظ على المخزون الاحتياطي لاستمرار امكانية عمل محطة الخفسة بضخ المياه لمحافظة حلب ، و لكن هذا الامر سيؤدي لقطع الكهرباء عن اجزاء واسعة من المناطق المحيطة بالسد .

و لتدارك الامر باشرت مبادرة " اهالي حلب " مساعيها في سباق مع الزمن لاعادة تشغيل المحطة الحرارية التي ان اشتغلت ستسد ثغرة انقطاع الكهرباء بسبب توقف عنفات السد بعدما رصدت واقع المياه في نهر الفرات .

ان قيام تركيا بمنع مرور حصة سوريا من مياه الفرات و بالتالي منع مرور حصة العراق يعتبر انتهاكا صارخا للمعاهدات المائية الدولية التي تضبط حصص الدول المتجاورة التي تمر بها الانهار .

و استمرار قطع الماء سيؤدي لنتائج انسانية و بيئية و زراعية و حيوانية كارثية على كافة المناطق التي تعتمد في حياتها على نهر الفرات في سوريا و العراق .

يجب على كافة الدول و الجهات المسؤولة و الهيئات الدولية الضغط على الحكومة التركية لاعادة الحصة السورية من ماء الفرات تجنبا لكارثة لا سابق لها

موقع ومنتديات نادي الاتحاد الحلبي - نادي الإتحاد الحلبي السوري Al Ittihad of Aleppo syria - عشاق حلب الأهلي أخبار حلب

رد مع اقتباس