عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 12-06-2014 - 08:28 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية حلب الشهباء
 
حلب الشهباء
إدارة المنتدى

حلب الشهباء غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : حلب
عدد المشاركات : 45,854
قوة التقييم : حلب الشهباء قام بتعطيل التقييم
أرقام وألوان من الدوري الكروي السوري 2014

ندخل في عدد اليوم بالبطاقات الحمراء وركلات الجزاء التي احتسبت في المجموعة الأولى التي لها الكثير من المؤشرات حول حال دورينا الذي عانى ظروفاً يجب الوقوف عليها ليتم تلافيها في الموسم القادم، الأمر المادي الذي تعانيه جميع الفرق التي تدخل الموسم الكروي وتشتكي من عدم كفاية خزينة النادي وعدم قدرته على دفع مرتبات اللاعبين هو المعضلة الأهم لأنه يساهم بسوء التحضير وعدم كفاية الاستعداد.


الأمر الثاني هو المحابة التي عانيناها خلال الموسمين السابقين من خلال إلغاء الهبوط لأهداف شخصية وغير شخصية.
ضغط مباريات الدوري الذي يقود الفرق للإرهاق والتعب والإصابات والاستعاضة بالخشونة عن المستوى الفني، واستبدال المدربين الحلول الإسعافية بعلاج المشكلة، إضافة إلى هجرة اللاعبين الخبراء والمواهب للاحتراف بالخارج.

البطاقات الحمراء

ندخل اليوم في سجل البطاقات الحمراء ضمن المجموعة الأولى التي شهدت 17 بطاقة حمراء ومقارنة مع الموسم الماضي نجد 23 بطاقة حمراء في المجموعة الأولى و17 في المجموعة الثانية، الأرقام متقاربة من بعضها ويمكننا القول هنا إن الفرق قد تكون دخلت بواقعية للدوري فكانت البطاقات الحمراء قليلة نوعاً ما فهي بمعدل بطاقة واحدة في المباراة، تم توزيع البطاقات على سبعة فرق، وفريقان فقط لم ينالا أي بطاقة حمراء هما الجيش وحطين وأكثر الفرق تعرضاً للبطاقات الحمراء الكرامة بأربع بطاقات ثم الاتحاد والفتوة بثلاث بطاقات، المحافظة والوحدة والجزيرة بطاقتين والطليعة بطاقة واحدة، محمد باش بيوك من الوحدة وزكريا بودقة من الاتحاد نالا بطاقتين حمراوين، ثماني بطاقات حمراء جاءت بالدقائق العشر الأخيرة من المباراة وبطاقتان في الشوط الأول وسبع بطاقات في الشوط الثاني وهذا مؤشر إلى التوتر الحاصل من لاعبي الفرق التي إما حاولت أن تحمي مرماها من هدف كي لا تخسر اللقاء وإما في محاولة التسجيل لكي تعدل النتيجة ومن ثم استعانت بالخشونة عن المستوى الفني وإما أكثر اللاعبون من التمثيل بمنطقة الجزاء لنيل ركلة جزاء مجانية.

ركلات الجزاء

شهد الموسم الماضي 23 ركلة جزاء في المجموعة الأولى، منها سبع ركلات ضائعة وفي المجموعة الثانية 26 ركلة جزاء منها ست ضائعة وهذا الموسم شهد في المجموعة الأولى 12 ركلة جزاء، ثلاثة منها ضائعة فقط أي أقل بـ11 ركلة جزاء عن المجموعة الأولى في الموسم الماضي و14 ركلة في المجموعة الثانية، وانخفاض ركلات الجزاء هي مؤشر إلى قلة الخبرة وأيضاً الخوف من جانب اللاعبين الشباب الذي على ما يبدو يخشون الاحتكاك المباشر المؤدي لجزاء وقد يكون الحذر ومحازلة الخروج بأقل الخسائر الممكنة هو السبب في ذلك أيضاً.

سبعة فرق احتسبت لها ركلات جزاء وفريقان لم تحتسب لهما أي ركلة جزاء هما الطليعة والفتوة، بالمقابل الطليعة والجيش والجزيرة هي الفرق الوحيدة التي لم تحتسب عليها أي ركلة جزاء، محمد جعفر من حطين أكثر مسدد لركلات الجزاء وسدد ثلاث ركلات سجل اثنتين وأضاع واحدة، الوحدة نال ثلاث ركلات جزاء والمحافظة ركلتي جزاء وكل من الاتحاد والجيش والجزيرة والكرامة، أربع ركلات جزاء كانت في الدقائق العشر الأخيرة من المباراة ومثلها في الشوط الأول ومثلها ضمن مجريات الشوط الثاني.

أخيراً

الملاحظة الأهم التي نود ذكرها أن الحكام لم يكونوا موفقين في كل الحالات فهناك الكثير من ركلات الجزاء الخاطئة وهناك الكثير من البطاقات المتسرعة، وبالمقابل هناك حالات قد تكون أكثر وضوحاً لم تحتسب فيها الجزاء ولم ترفع فيها الحمراء.

موقع ومنتديات نادي الاتحاد الحلبي - نادي الإتحاد الحلبي السوري Al Ittihad of Aleppo syria - عشاق حلب الأهلي كرة القدم الاتحاد الحلبي

رد مع اقتباس