عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 14-07-2014 - 01:54 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية حلب الشهباء
 
حلب الشهباء
إدارة المنتدى

حلب الشهباء غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : حلب
عدد المشاركات : 45,854
قوة التقييم : حلب الشهباء قام بتعطيل التقييم
لجان الألعاب الحلبية تناقش النظام الداخلي

فارس نجيب آغا

لجان الألعاب الحلبية تناقش النظام الداخلي

طغت أوجاع الهم العام للجان الألعاب وتفاصيله الروتينية الاعتيادية، على خصوصية الدافع الأساس لاجتماع قيادة فرع حلب للاتحاد الرياضي العام مع اللجان الفنية الفرعية للألعاب بحلب وبعض الخبرات الرياضية لمناقشة النظام الداخلي للاتحاد الرياضي العام ضمن سياق القانون 8 وطرح الأفكار والآراء والمقترحات لرفعها للجنة المختصة في المجلس المركزي لمناقشتها واستخلاص الصالح منها لصياغة قوانين جديدة عصرية للنظام الداخلي على حين غابت إدارات الأندية بعذر عدم وصول الإخطارات الرسمية لها حيث سيعمد بعد عطلة عيد الأضحى المبارك للاجتماع بها للغاية نفسها، ونلخص فيما يلي فحوى المقترحات التي طرحت ضمن صلب موضوع النظام الداخلي.

مداخلة عضو لجنة صياغة النظام الداخلي وعضو فرع حلب الأستاذ نور شمسة جاءت على رأس المقترحات مشدداً على تحويل عائدات اللجان الفنية للألعاب التي تتبع فنيا وتنظيميا لاتحادات الألعاب المركزية لأنها الأقرب لواقع عمل الفنيات والقادرة على متابعتها ودعمها بصورة أكثر التصاقا وفاعلية في وقت تتعلق فيه تلك اللجان برقبة فروع الاتحادات الرياضية على الصعد كافة.

تمثيل اللاعبين لمحفظاتهم الأم في بطولات الجمهورية، مقابل استئثار النادي بهم ببطولة الأندية لإنصاف المحافظات التي تعبت على لاعبيها قبل أن تخطف المبرزين منهم أندية من خارج المحافظة لظروف متعددة.
إيجاد صيغة مالية تغطي احتياجات النهوض بالألعاب الفردية وألعاب القوة، وهو ما سيكون من شأنه الدفع بأبطال هذه الألعاب إلى المنصات العالمية.
فرض خريطة جديدة للألعاب تخصص فيها بعض الأندية بألعاب غير القدم والسلة المهيمنة على البيضة والتقشيرة.

تفعيل عمل اللجان الفنية من خلال تفريغ بعض أعضائها (رئيس اللجنة وأمين السر على أقل تقدير) وخصهم بتعويضات مادية تدفع العمل باتجاه الاحترافية والنوعية.

مجاراة المادة 30 بعدم حصر مقرات اتحادات الألعاب في مدينة واحدة، وتعديل التوزيع العددي لعضوية اتحادات الألعاب بتخصيص ثلاثة مقاعد فقط لأبناء العاصمة بدلاً من خمسة مقابل أربعة مقاعد لأبناء المحافظات الأخرى.
تبني الأبطال والمواهب ودعمهم وخصهم بتعويضات ثابتة لدفعهم للاستمرار والانجاز بنوعية.
ضرورة تشكيل لجنة عمومية مصغرة للأندية مؤلفة من 200 عضو فاعل تكون قادرة على مناقشة واقع النادي وتقرير مصير قضاياه المفصلية برؤية مستنيرة.
رئيس فرع الاتحاد الرياضي أحمد منصور أكد أن نادي الاتحاد انتهى في اليوم الذي دفعت فيه إحدى الإدارات راتبا مقداره 750 ألف ليرة للمحترف السلوي فادي الخطيب مقابل 35 ألف ليرة لنجم العرب محمد أبو سعدى. وحلب للأسف ستحارب لطموحها بنقل مقر اتحاد السلة إلى محافظتها وهي الأحق والأعرق في اللعبة كما يشهد التاريخ، ووعد منصور بدعم لعبتي الطائرة واليد إلى أقصى حد وفنيات الألعاب بغرف خاصة مجهزة ضمن مقر فرع حلب الجديد.
عضو قيادة فرع حلب سعد قرقناوي اقترح اجتماعاً خاصاً لهيئة كل مكتب على حدة وتقديم المقترحات لجنة النظام الداخلي.

عضو قيادة فرع حلب مجد باقي طرح إشكالية ما سماه البازار المالي على لاعبي الأندية الحلبية لمختلف الألعاب الفردية حيث يقبض المدرب الذي يسعى إلى نقل لاعب حلبي إلى كشوف نادي من خارج المحافظة مقابل مبلغ 10 آلاف ليرة سورية.

تعقيب

ما جاء في السطور السابقة هو ما وصل إلينا من فرع حلب للاتحاد الرياضي العام الذي انشغل بالقشور وغفل عن أشياء جوهرية لم يتوقف عندها دون توجيه الدعوة لوسائل الإعلام التي تعتبر شريكاً أساسي في ذلك وأعتقد أن الإعلام قادر على طرح الكثير من القضايا الشائكة والمعقدة، وعلى ما يبدو أن المعنيين بواد بعيد كل البعد عن صلب وأوجاع رياضتنا وأنديتنا وهناك أشياء لا يمكن تجاهلها وما وصل إلينا لا يرقى إلى مقترحات تسعى إلى تطوير آلية العمل الرياضي وقوانينها التي ترمى على قارعة الطريق وتنفذ فقط حين تتعارض مع مصالح البعض بالاتحاد أو فروعه، حيث نرى بين الحين والآخر قرارات تصدر عن المكتب التنفيذي بحل مجالس الإدارات دون العودة للهيئة العمومية في الأندية التي تعتبر عندهم كومبارس وهذا ما يحدث في نادي الاتحاد منذ سنوات على سبيل المثال من خلال مصادرة فرع حلب أصواتهم ويقرر نيابة عنهم كما حدث في مجلس الإدارة الحالي الذي نصب مؤخراً بناء على انتقاء الفرع دون العودة للجنة العمومية التي تحضر بالاسم فقط وليست بالفعل والسؤال: لماذا أوجدت الهيئة العمومية ما دامت حقوقها تنتهك ولا يؤخذ برأيها؟ وأين تطبيق الأنظمة والقوانين والالتزام بها؟ وإلى متى يبقى القانون مغيباً وحبراً على ورق وكل يتصرف بحسب مصالحه؟

طبعاً الاستثمارات أيضاً لها الحصة الأوفر وخاصة أن النوادي تعتبر أندية استقلالية لها اعتباريتها على حين نرى تدخل الكل بهذه القضايا وأغلبية الاستثمارات تطولها الشبهات نتيجة حشر المعنين أنفسهم فيها وفرع المحافظة يتدخل بكل صغيرة وكبيرة ويفصل على مقاسه الاستثمار وبعد موافقته ترسل العقود إلى دمشق لتتم دراستها من جديد والتصديق عليها أو العكس فأين الاستقلالية بالقرار المصادر؟ ولماذا يعتبر النادي ضمن الأنظمة والقوانين ذي استقلالية على حين هو غير قادر على اتخاذ أي قرار بمفرده؟ والغريب هو منح صلاحيات واسعة للمكتب التنفيذي وخاصة لرئيس المكتب دون أن يتم شرح من يضبط عمل رئيس المكتب وأعضائه، بل اعتبروا أن الأعضاء هم المرجع وهو المشرف الوحيد على قطاع الرياضة بما فيها اللجان الأولمبية، مع مصادرة لاستقلالية عمل اتحادات الألعاب بشكل يناقض الديمقراطية التي ادعاها الاتحاد لنفسه في قانونه، الأمر الذي يلغي عمل اللجان الأولمبية التي تعتمد أساساً على استقلالية عمل تلك الاتحادات.

الاتحاد أيضاً خالف كل القواعد المالية المعمول بها في جميع المنظمات الشعبية، والدليل فقرة آمر الصرف، حيث إن رئيس الفرع هو آمر الصرف وليس رئيس الاتحاد الأعلى والسبب المزعوم أن رئيس الفرع يتبع للمكتب التنفيذي، ومن الواضح أن سبب التعديل هو وضع اليد على الاستثمارات وإدارتها، وخاصة في المحافظات الكبرى ولاسيما أن الاستثمارات التي تديرها وتستثمرها حالياً الإدارة المحلية يذهب 90% من وارادتها للاتحاد الرياضي بشكل مخالف للقانون ولكن بموجب بلاغ لرئاسة مجلس الوزراء و10% فقط للإدارة مع أنها تنفق سنوياً من ميزانيتها أموالاً طائلة على تلك المنشآت، في النهاية هناك أمور كثيرة تستوجب البحث بها ولكنها غائبة أو مغيبة والمضحك هو التفاتهم للقشور كما ذكرنا وعدم التطرق لأي قضية جوهرية هي أثمن مما خرج به فرع حلب.

موقع ومنتديات نادي الاتحاد الحلبي - نادي الإتحاد الحلبي السوري Al Ittihad of Aleppo syria - عشاق حلب الأهلي كرة القدم الاتحاد الحلبي

رد مع اقتباس