عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 21-07-2014 - 12:22 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية حلب الشهباء
 
حلب الشهباء
إدارة المنتدى

حلب الشهباء غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : حلب
عدد المشاركات : 45,754
قوة التقييم : حلب الشهباء قام بتعطيل التقييم
هل يتحرك المكتب التنفيذي ويضرب الفساد من جذوره في نادي الاتحاد

فارس نجيب آغا



شكلت قضية انتقال لاعب نادي الاتحاد (رضوان قلعه جي) إلى نادي المنامة البحريني جدلاً واسعاً ولغطاً كبيراً في وسائل الإعلام التي حاولت وضع يدها على التفاصيل كل حسب مصدره حيث باتت مادة دسمة للباحثين عن خيوط اللعبة غاية بكشف الغطاء عنها عبر محاولات عديدة منذ أشهر

لكن حتى تاريخ هذه اللحظة لم تتخذ إدارة النادي أي موقف واضح تبين فيه حقيقة ما حدث وخاصة تجاه الموظف التي طالته الشبهات وصوبت جميع الأسهم تجاهه لأنه المتورط بتلك العملية التي جرت دون قرار إداري صريح يثبت صحة الانتقال، الشيء المحير بالأمر هو أن جميع المعلومات تضعه بخانة المسؤولية وقد جرد مؤخراً من مهمته نتيجة التجاوزات التي سجلت ضده، فماذا ينتظر مجلس الإدارة حتى الآن؟ علماً أن المذكور هو موظف في إحدى مؤسسات الدولة ولا يتجاوز دوامه في مقر النادي سوى ساعتين تقريباً مقابل مرتب شهري يقارب (20.000) ليرة سورية فهل أموال النادي العامة مستباحة؟ وخاصة أن دفع الرواتب لهذا الموظف دون الالتزام بدوامه يعتبر هدر مال عام ناهيك عن أن عقده مخالف للقوانين والأنظمة، حيث بادر فرع حلب مؤخراً لإرسال نسخة عنه لمنظمة الاتحاد الرياضي العام للاطلاع عليه، فماذا سيكون قرار رئيس المنظمة أمام ما يحصل من فلتان وتسيب لموظفين يقبضون مرتباتهم ولا يلتزمون بدوامهم وخاصة أن هناك الكثيرون الذي يقبض دون أي دوام حيث تدخل تلك العملية ضمن قضايا الفساد التي شدد عليها السيد الرئيس الدكتور بشار الأسد خلال أداء القسم بقوله: فلتكن مكافحة الفساد هي أولويتنا في المرحلة القادمة في مؤسسات الدولة والمجتمع ككل، دعونا نضعها أولوية ليس أمام المسؤول فقط بل أمام كل فرد فينا، لينتقل كل واحد فينا من مجرد الحديث عنه إلى العمل الحقيقي لمواجهته، لنضربه من الجذور بدلا من هدر الوقت في تقليم الفروع، هنا تنتهي كلمات السيد الرئيس التي نراها كإعلام واضحة ولا تحتاج لأي عمليات تغطية ومواربة بغض النظر عن المحسوبيات التي لم يعد لها مكان بعد الكلمات التي تلاها السيد الرئيس أمام كافة شرائح المجتمع السوري مسؤولاً أو فرداً، وكذلك أكد عليها رئيس مجلس الوزراء منذ أشهر لدى اجتماعه بالسادة المحافظين لضرورة التشدد بالدوام وعدم التساهل مع أي موظف كان، لذلك نعتقد أنه بات على رئيس منظمة الاتحاد الرياضي العام ممارسة دوره وخاصة أن الملف بين يديه وهناك شبهات كثيرة تجتاح هذا الموظف بعد عمليات بيع وشراء وإعارة للاعبين محترفين حركتها يداه كان النادي ضحيتها مفوتاً على صندوقه ملايين الليرات في سبيل الحفاظ على موقعه وراتبه، قضية إعارة اللاعب رضوان قلعه جي أثبتت بما لا يدع مجالاً للشك تورط ذلك الموظف ناهيك عن مسلسل عقده المخالف وقبض مرتبه من نادي الاتحاد دون الالتزام بمواعيد دوامه فهل بقي فساد وتسيب أكثر من ذلك؟ من جهتنا سنترك معالجة ذلك الملف لرئيس المنظمة وثقتنا كبيرة بتوجيهاته التي ستكون ملازمة لتوجيهات قيادتنا في ضرب جذور الفساد التي لا تخلو منها أنديتنا.

معلومات مهمة

عودة لتفاصيل إعارة القلعه جي ولنضع كل ما لدينا من معلومات، حيث تمت إعارة اللاعب إلى نادي المحرق البحريني من تاريخ 14/9/2013 ولغاية 30/6/2014 لقاء بدل إعارة قدره 1900.000 ليرة سورية.

بتاريخ 28/1/2014 ورد كتاب من أمين السر العام بنادي المحرق رقم /ن.م/017/ يؤكد بأنه تم إنهاء عقد الإعارة مع اللاعب المذكور (رضوان قلعه جي) بالتراضي.

في اليوم التالي ورد كتاب تحت رقم 3837/258/صن/ من أمين السر العام لنادي المنامة حيث لدى النادي رغبة باستعارة اللاعب رضوان قلعه جي حتى نهاية الموسم الرياضي /2013 - 2014/ مع ملاحظة طلبه في حاشية الكتاب وصول الرد بأقرب وقت ممكن في اليوم نفسه قبل انتهاء فترة تسجيل اللاعبين وقد تم إرسال البطاقة الدولية /TMS/ ضمن برنامج الفيفا لانتقال اللاعبين إلى نادي المنامة من قبل أمين السر بنادي الاتحاد في اليوم نفسه 29/1/2014.

لدى الرجوع ودراسة الوثائق لم يتبين وجود أي موافقة على طلب الإعارة /TMS/ ولا يوجد أي اتفاق مادي حول هذا العقد وقيام اللاعب بتسديد بدل إعارة لصندوق نادي الاتحاد لذلك قررت لجنة الاحتراف التي وضعت يدها على القضية توجيه سؤال خطي إلى أمين السر لشرح ملابسات عملية الإعارة وفيما إذا كان قد حصل على موافقة رئيس النادي أو مجلس الإدارة خاصة أن الطلب المسجل رقم /10/ الوارد قد تم توقيعه من قبل رئيس اللجنة المؤقتة الأستاذ أحمد مازن بيرم بتاريخ 6/2/2014 جلسة رقم /6/ وإحالته للجنة كرة القدم ولا يوجد عليه أي توقيع لرئيس النادي السابق الأستاذ أحمد كيال.

تم تأكيد الطلب لأمين السر للجواب على الكتاب الموجه إليه من لجنة الاحتراف فكان الرد باعتذاره عن الإجابة الخطية وأكد أن الموافقة على إرسال بطاقة الإعارة /TMS/ إلى نادي المنامة البحريني كانت بموافقة رئيس النادي السابق الأستاذ أحمد كيال إلا أنه لا يملك الوثيقة الخطية في الوقت الحالي ويدعي فقدانها وهنا قررت اللجنة توجيه السؤال حول هذه الموافقة إلى الأستاذ أحمد كيال رئيس النادي السابق الذي أكد حضور أمين السر إليه وطلب منه الموافقة على نقل اللاعب إلى نادي آخر عوضاً عن نادي المحرق لعدم تمكن اللاعب من اللعب لتأخر إرسال البطاقة الدولية له حين مغادرته حلب في الشهر التاسع علماً أنه سدد المبلغ المتفق عليه فواف (الكيال) على ذلك بشكل شفهي لكن هذا لا يعني التنازل عن اللاعب خاصة أن الموضوع يجب طرحه على مجلس الإدارة وتثبيته ضمن محضر جلسة نظامي وهذا ما لم يحدث نهائياً وتابع الكيال حديثه: الأوراق الواردة من ناديي المحرق والمنامة لم تعرض علي نهائياً ولا أعلم عنها شيئاً ولم أوقع على إعارة اللاعب ولا يوجد وثيقة تثبت ذلك.

تعقب

القصة باتت واضحة للعيان وهي لم تعد تحتاج للكثير من التفاصيل وسنلخص الموضوع بالتالي:

اللاعب تلقى عرض احتراف من نادي المحرق حيث تم الموافقة على إعارته من قبل مجلس الإدارة كما شرحنا سابقاً لكن الغريب هو وصول كتاب من نادي المحرق بتاريخ 28/1/2014 يؤكد فيه فسخ عقد الإعارة مع القلعه جي (بالتراضي) وتلك كلمة لها معان كثيرة وخاصة أن اللاعب بقي هناك طوال تلك الفترة، الأمر الثاني هو وصول طلب إعارة نادي المنامة باليوم التالي من فسخ عقد اللاعب مع المحرق وإرسال بطاقة الإعارة فوراً له من قبل أمين السر المسؤول عن عملية انتقال اللاعبين ضمن برنامج الفيفا ودون إبراز تلك الكتب لرئيس النادي السابق أحمد كيال حيث كان مجلس الإدارة يلملم أوراقه نتيجة قرار الحل الصادر من قبل المكتب التنفيذي ويبدو أن الفرصة كانت مناسبة لتمرير تلك العملية حيث تم عرض طلب نادي المنامة على رئيس اللجنة المؤقتة التي تسلمت تسيير الأمور من الإدارة المنحلة وثبت في الجلسة رقم /6/ تاريخ 6/2/2014 لتغطية العملية قانونياً لكن من حسن الحظ أن رئيس اللجنة آنذاك الأستاذ أحمد مازن بيرم حول الطلب للجنة كرة القدم ولم يتم دراسة ذلك الكتاب فيما بعد أما الأهم فهو التساؤلات الكثيرة التي باتت تحيط بذلك الموظف بعد كشف تلك التفاصيل وعدم رده على الكتاب الموجه له من لجنة الاحتراف دليل كاف لتهربه فضلاً عن عدم وجود موافقة خطية كما كان يدعي وثبوت تجاوزه صلاحياته بصورة سافرة نتيجة عدم إبراز كافة الوثائق لرئيس النادي السابق، ومحاولة تمرير العملية بعد حضور اللجنة المؤقتة بعدة أيام لذلك بات النطق بالحكم ضروري جداً من قبل المسؤولين لأن الإناء بات ينضح بما فيه من تجاوزات كلفته خزينة النادي خسارة الكثير من المال العام وسيكون لنا متابعات قادمة لأننا لم ننته بعد فمازال هناك الكثير في جعبتنا.

موقع ومنتديات نادي الاتحاد الحلبي - نادي الإتحاد الحلبي السوري Al Ittihad of Aleppo syria - عشاق حلب الأهلي كرة القدم الاتحاد الحلبي

رد مع اقتباس