عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 13-08-2014 - 11:37 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية حلب الشهباء
 
حلب الشهباء
إدارة المنتدى

حلب الشهباء غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : حلب
عدد المشاركات : 45,817
قوة التقييم : حلب الشهباء قام بتعطيل التقييم
كرة السلة للمنتخبنا السوري الحلول ما زالت غائبة

ثلاث خسارات وفوز لسلتنا والحلول ما زالت غائبة

رغم الظروف والمعطيات السلبية التي مر بها منتخب الناشئين بكرة السلة وحالة التردد التي طالت مرافق العمل الإداري والفني بالمنتخب، وحتى انتقاء اللاعبين الذين لم نعد نفهم المعطيات التي يتم استدعاء اللاعبين أو صرفهم على أساسها، لابل الكثير منهم بات كالسائح بالمنتخب، فما أن يتم دعوته حتى يتم صرفه، رغم أن هناك بعض اللاعبين لم يستحقوا ارتداء قميص المنتخب، وإنما بقاؤهم كان لأسباب كثيرة جلها يتعلق بقربهم من أشخاص متنفذين لهم كلمة الفصل في المنتخب وبقاء هذا اللاعب من عدمه حتى لو كان ذلك على حساب سمعة المنتخب ونتائجه، وقد حصل ما كنا نخشاه من نتائج علقمية مخيبة للآمال، ولا نريد أن نخوض أكثر في هذا الاتجاه لأن الجميع يدرك أن عملية الانتقاء سارت حسب أهواء وأمزجة البعض.

الصنوبر البري

لا نغالي كثيراً إذا قلنا أن حال منتخبات كرة السلة الحالية كحال شجرة الصنوبر البرية التي تملك مظهراً جميلاً، وخضرة يانعة وتوحي للناظرين بأن لها ثماراً منتجة، ولمن لا يعرف، فإن أشجار الصنوبر هي أشجار عقيمة لا تنتج ثماراً، وحالها ينطبق تماماً على حال منتخب الناشئين الذي عاد من مشاركته الأخيرة من بطولة غرب آسيا بإيران بخفي حنين، فكل المقدمات التي سبقت مشاركته صبت في خروجه بمركز جيد، لكن التوقعات شيء والواقع والنتائج شيء آخر، فالمنتخب ظهر بصورة باهتة لا تتناسب مع سمعة السلة السورية، وحقق نتائج هي الأسوأ لسلتنا الناشئة في جميع مشاركاتها، فبدلاً من التطور وتحقيق تقدم ملحوظ بين منتخبات الزون، بدأت منتخباتنا تشهد تراجعاً مخيفاً في آخر ثلاث سنوات، من دون أن يبحث أصحاب القرار عن أسبابه وإيجاد الحلول الناجعة والسريعة لتدارك الأخطاء وتقويمها، وعدم تكرارها في إعداد كل منتخب، فالخسارة واردة أمام منتخبات تتفوق علينا من حيث التحضير والاستعداد، لكن أن نخسر أمام منتخبات لا تختلف ظروف تحضيراتها واستعداداتها عن منتخبنا فهذا غير مقبول أبداً، فالمنتخب العراقي لم تكن رحلة تحضيراته أفضل من منتخبنا من حيث ظروف البلاد والأوضاع التي يشهدها العراق، ومع ذلك استطاع أن يتصدر البطولة دون أي خسارة.

مدير سياحة وسفر

ان متطلبات اللعبة الحديثة تحتاج إلى أجهزة فنية ذات نظرة رياضية لا يتوقف دورها عند متابعة متطلبات اللاعبين من معاملات سفر وتأمين باص للنقل، فإذا كان هذا مفهوم اتحاد اللعبة لمدير المنتخب فلا عجب في أن تكون نتائجنا بهذا المستوى، فمدير المنتخب يشكل رأس الهرم في المنتخب وتقع عليه مسؤولية كبيرة في متابعة كل صغيرة وكبيرة، لكن هذا الكلام لم ينطبق مع مدير منتخب الناشئين الذي لم يتابع ولم يحضر أي حصة تدريبية، وحتى لم يكلف نفسه عناء السفر للعاصمة للسؤال عن هموم وشجون اللاعبين، واقتصر مجيئيه على يوم سفر المنتخب وكأنه في رحلة سياحية للاستجمام وشم الهوا.

كفى أعذارا

ندرك سلفاً وجود التبريرات والمسوغات والحجج مسبقة الصنع لكنها بالمجمل لن تنطلي على شارعنا السلوي ولا تستطيع أن ستر عوراتنا بورق التوت، لأننا مرضى الفكر التبريري والاعتراف بالتقصير والذنب أمر لا يناسبنا، ولا أعتقد أننا سنصل إلى ما نصبو إليه جميعاً ونحقق أحلامنا ما لم نعتمد على إستراتيجية بعيدة المدى لمنتخبات السلة واضحة الأهداف والمعالم ونعمل على إلزام القيادات الرياضية بتبنيها، وغير ذلك سنبقى كمن يرتق ويرقع ولا يطور ويحدث.

لغة الأرقام

حل منتخبنا بالمركز الرابع بعدما خسر أمام لبنان (81-52) وأمام العراق (58-48) وخسر أمام إيران( 63-52) وفاز على الأردن( 53-55).

موقع ومنتديات نادي الاتحاد الحلبي - نادي الإتحاد الحلبي السوري Al Ittihad of Aleppo syria - عشاق حلب الأهلي كرة السلة السورية

رد مع اقتباس