عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 02-03-2015 - 09:14 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية حلب الشهباء
 
حلب الشهباء
إدارة المنتدى

حلب الشهباء غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : حلب
عدد المشاركات : 45,755
قوة التقييم : حلب الشهباء قام بتعطيل التقييم
كرة الاتحاد الحلبي الأخطاء جماعية وبالجملة

عبد الرزاق بنانه



كرة الاتحاد باتت لغزا محيرا في الفترة الاخيرة للمتابعين والخبرات الكروية بعد أن وصلت الى مرحلة الحضيض ومن الاسباب الرئيسية أنه تعاقب على قيادة النادي ثلاثة ادارات وأربعة مدربين وخمسة اداريين

خلال فترة قصيرة ولذلك الفشل مازال يلازم الفريق وهو العنوان الابرز الذي يساهم في وجود الفريق في دوامة الهبوط للدرجة الثانية ..

غيوم سابقة وامطار لاحقة

اعتقد ان بداية الازمة الاتحادية كانت مع قرار اعفاء الادارة الاتحادية عام 2013 وتزامن ذلك مع اول مباراة رسمية للفريق بالدوري حيث دبت فوضى غير معلنة بين اللاعبين والحهاز الفني والاداري بسبب ضعف قرار مشرف اللعبة انذاك جمعة الراشد الذي كان عليه ان ينسحب ويترك المهمة لغيره بعد ان سحبت صلاحياته .والفريق لعب مرحلة الذهاب وقدم اداءا مميزا في معظم المباريات وكانت النتائج غير ملبية للطموح والسبب كان غياب الشخصية القيادية التي تستطيع السيطرة على عدد من اللاعبين اللذين افتقدوا للحماس ومحبة النادي وتراجع ترتيب الفريق مع نهاية المرحلة وتم اعفاء المدرب وهو لايتحمل المسؤولية وحده.

تداخلات بداعي المحبة

قبل انطلاق مرحلة الاياب جاء قرار تسمية الادارة الجديدة بقيادة المهندس علاء جوخه جي والمفاجئة التي ساهمت بزيادة ازمة الكرة الاتحادية تسمية السيد كمال ورد مشرفا للعبة وهو يتمتع باخلاق عالية إلا أنه كان بعيدا كل البعد عن الاجواء الكروية بالاضافة الى فارق العمر مع اللاعبين . تسمية هذا المشرف جاء كما اشار المقربين بموجب ضغط من أحد لاعبي النادي من الجيل القديم الذي مازال يفرض اجندته على اصحاب القرار ويعيش بوهم كبير من خلال ادعائه محبة النادي ؟ وضمن هذه المعطيات والقرارات غير الصائبة كان من الطبيعي هبوط الفريق للدرجة الثانية على الورق ؟

تناقضات مخيفة

بعد التتويج بالدورة السداسية وعودة الفريق للمشاركة بدوري المحترفين عادت النتائج للانحراف بسبب الضعف في قيادة الفريق وعدم النجاح بالسيطرة على مجموعه من اللاعبين اللذين تبين في الفترة الاخيرة انقسامهم بشكل واضح حيث بات الفريق منقسما الى ثلاث مجموعات وكل من هذه المجموعات تفرض على المدرب مشاركة بعض اللاعبين ورغم ذلك حصل الفريق على /10/ نقاط بالمركز السادس .

هيمنة غير معقولة

مع الاعلان عن الدورة الانتخابية تفاءل الجميع بأن يكون للنداي ادارة قوية تضم شخصيات لها تاريخ حافل بكرة القدم ومرة ثانية كان هناك تدخل وضغط على اصحاب القرار باختيار ممثل كرة القدم بالادارة وهذه المرة باعتراف رسمي منه حيث بات الداني والقاصي يعرف ان احد اللاعبين القدامى هو من قام بتسمية مشرف اللعبة ومازال حتى اليوم يتحدث بأنه هو من قام بتسمية الادارة ..

التنصل من المسؤولية

رغم ان الجميع في نادي الاتحاد يدرك ان الفريق في مرحلة الاياب سجل فشلا زريعا والدليل انه حصل على خمسة نقاط فقط وبقيت له مباراة واحدة فيما حصل الفريق في مرحلة الذهاب على عشرة نقاط إلا ان مشرف اللعبة الحالي مازال يتحدث خلال اجتماعات الادارة انه لم يفشل وانه جاء على ركام ونحن نسال لماذا قدمت الى الادارة وانت تعرف مسبقا ما ستواجههه ؟ والسؤال ايضا هل مدة /40 / يوما لاتكفي لاجراء بعض التفيير او التعديل او على اقل تقدير الحفاظ على الوضع . وهنا نؤكد اننا نملك الادلة على فشل المشرف من خلال اعتراف العديد من اللاعبين والجهاز الفني والاداري والطبي ان تراجع النتائج وفشل الفريق كان بسبب المشرف حصرا وهنا نضيف والحق يقال ان المشرف يشكل احد العناصر الاساسية للفشل وهناك عناصر اخرى سيكون لنا وقفة معها ..

بوادر الفشل والتهديد بالحل

القيادة الرياضية الممثلة بفرع الاتحاد الرياضي تدخلت مرتين لحل المشكلة المستعصية داخل مجلس الادارة الذي وصل الامر بين عدد من الاعضاء للاشتباك داخل وخارج الاجتماعات وعلى صفحات الانترنت والزيارة الاخيرة للقيادة الرياضية يوم السبت الماضي بحضور نائب رئيس الاتحاد الرياضي الدكتور ماهر خياطة تم وضع النقاط على الحروف واعطي مجلس الادارة مهملة /15/ يوما لتصحيح الامور وتم التاكيد على ضرورة ان يتم تقسيم الاشراف على كرة القدم بين عضوي الادارة المشرفين لتحديد المسؤولية ورغم التاكيد والالحاح إلا ان رئيس النادي ضرب اقتراح القيادة عرض الحائط وبهدف تمييع القرار وعد بتشكيل لجنة كروية لتحديد مسؤولية الاشراف بين اعضاء الادارة وسجل العديد من الخبرات انتقادهم كيف يكون للجنة كروية اصدار قرار على مجلس الادارة ؟؟

المعادلة غير مكتملة

مع تقديرنا واعتزازنا بجميع المدربين اللذين تعاقبوا على الفريق في السنوات الاخيرة وهم انس صابوني – رضوان الابرش – امين الاتي – جمال هدلة فإنني اسجل اعجابي بما قدموه من معلومات فنية ساهمت بتطوير اداء عدد من اللاعبين وثقتي كبيرة بهم بتحقيق النجاح مع اي نادي اخر يقودونه واعتقد ان هناك سبب رئيسي لعدم نجاحهم مع الفريق وهو حتما ليس فنيا ويعود الى الفوارق في سلوكية اللاعبين وانقسامهم لعدة مجموعات بالاضافة لعدم وجود مشرف قوي يقدم الدعم لهؤلاء المدربين .

وبصراحة اكبر نقول انه مع عدم الشك بقدرات هؤلاء المدربين فانهم لم يستطيعوا نصب الحاجز بينهم وبين اللاعبين كعلاقة قوية واحترام متبادل حيث كنا نلمس ان معظم اللاعبين لايهابون مدربيهم ولا يحسبون لهم اي حساب ما أفقد مدربي الفريق المتعاقبين الشخصية المطلوبة داخل ميدان الملعب وتلك الشخصية باعتقادنا هي مفتاح عمل المدرب بأي فريق ولنا في تجربة المدرب المصري الشهير حسن الشاذلي في نادي الاتحاد الذي نجح كما هوحال المدرب ياسر السباعي مدرب الاتحاد الاسبق خير دليل على جودة وقوة تعاملهما مع اللاعبين من دون اكراه والمحبة المتبادلة .

موقع ومنتديات نادي الاتحاد الحلبي - نادي الإتحاد الحلبي السوري Al Ittihad of Aleppo syria - عشاق حلب الأهلي كرة القدم الاتحاد الحلبي

رد مع اقتباس