عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 15-03-2015 - 01:41 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية حلب الشهباء
 
حلب الشهباء
إدارة المنتدى

حلب الشهباء غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : حلب
عدد المشاركات : 45,854
قوة التقييم : حلب الشهباء قام بتعطيل التقييم
حلب في القرن 19 بعدسة ألبير بوخة

حلب في القرن 19 بعدسة ألبير بوخة

يمثل كتاب « صور جدي»، لمؤلفته جيني بوخه مراش، مجموعة مشاهد فنية تشكلها عدسة، ألبير بوخه : قنصل بلجيكا وهولندا في حلب، خلال القرن التاسع عشر، الذي ولد في حلب عام 1842 م، ودرس في مدرسة الآباء الفرنسيسكان. كما أنه ترك مجموعة وافرة من صور أسرته.. إلى جانب صور التقطها عن مدينة حلب وضواحيها . . وكان قد بدأ ولعه في التصوير، حين تلقت أسرته من فيينا، أول آلة تصوير عام 1893 .

يقول الدكتور محمود حريتاني عن ألبير بوخه : « حين حصل على مجموعة هامّة من أجهزة التصوير، أراد أن يخلّد حلب، المدينة التي عرف أهميتها وأدرك قيمتها العمرانية والمعمارية بين مدن السلطنة العثمانية.

استطاع هذا الحلبي النابه، أن يكتشف جميع نواحي هذه المدينة العريقة، وأدرك عراقة هذه المباني التي بنيت من الحجر الصلد، فقاومت عاديات الزمن، وصمدت آلاف السنين، اكتشف أهمية هذه المدينة على مستوى العالم القديم». ويضيف: « وعرف أنّ فيها أوسع الأسواق المسقوفة وأكثر من أية مدينة عربية، ومن هنا أبرز صلاتها الدولية، ووضع الجاليات الأجنبية وقناصلها التي كانت تساعد على استمرار التجارة بين الشرق والغرب، على طريق الحرير » .

جذب جمال هذه المدينة، وعمرانها الفريد وعمارتها المتميزة، اهتمام ألبير، فحمل جهازه واتجه إلى كل مكان في المدينة، يخلده في صور فنية، توثيقية، رائعة، فأصبحت الصورة والعمارة لديه، صنفين متلازمين.

وتقول مريم انطاكي عن المدينة : « حين وصلت جيوش الإسلام إلى أبواب حلب، صعدت صلاة جديدة من قلب المدينة، إنها الصلاة للإله الواحد..وقد فرض الإسلام هندسة معمارية خاصة بالجوامع ذات المآذن الممشوقة والقباب المستديرة، ففي حرم الجامع الأموي، نجد أقدم محراب في سورية...» .

يُطالعنا الكتاب، في البداية، حسب المؤلفة، بثماني صّور لقلعة حلب، فيبدو المدخل الرئيسي لها، وسوق الجمعة، وصور بعيدة لها تظهر فيها مئذنة الجامع، وهناك صور مأخوذة من باب قنسرين. ثم ننتقل إلى نهرها، فنرصد دخوله إلى المدينة وخروجه منها. إنه ..سجل للنشاط الزراعي والاجتماعي، كيف يخلق الحياة أينما جرى وكيف يدير النواعير والطواحين، بحيث يستفيد منها كل حلبي، هناك شعراء محليون وصفوا نهر قويق بأنّ مياهه خالدة، فيها صفاء البللور، وبريق اللؤلؤ، طعمه كقصب السكر المذاب .

وتسرد المؤلفة سرد موضوعات وجماليات الصور، فعلى النهر ناعورة صغيرة، وناعورة كبيرة، وأشجار كثيرة، وبيوت، ودباغون، وغاسلو الصوف، وغاسلو الخضار، وفلاحون على جسر صغير مرصوف بالحجارة...

وهناك، أيضا، الجوامع التي شكلت عصب الحياة الاجتماعية والدينية، ، مثل: جامع « الخسروية » الذي بناه سنان المعماري العثماني الشهير في عام 932 هـ، جامع البهرمية والعادلية الذي بناه أحمد دوق كين باشا.. وغيرهما الكثير.

وفي الصور أيضاً يمكن أن نتبين ملامح ومعالم كثيرة، بينها : نادي الضباط الفرنسيين، قهوة الكلداني في مفرق باب الفرج، المستشفى الوطني، جنازة تمرّ في ساحة باب الفرج وأخرى تمرّ من شارع الخندق، بناء المستشفى العسكري الذي تم تشييده عام 1907، فندق بارون الذي بني عام 1919. ض2

ولا ينسى بوخه الناس الذين يعملون، ومنهم: سقاء الماء، الحمّالون، رئيس المستودع، السائس، فلاحون.

المؤلفة في سطور

جيني بوخه - مرّاش. كاتبة من مواليد حلب. وهي حفيدة ألبير بوخه. إنها عاشقة لمدينة حلب، وتدين بهذا التعلق ببلدها ولتاريخ جذورها، إلى أبيها أدولف بوخه، تلك الشخصية الفذة التي اشتهرت بثقافتها وسموها وعالميتها . بادرت إلى صناعة هذا الكتاب وطباعته، لتهديه إلى جدها، ذاك تكريماً لمواهبه وكعربون وفاء له.

الكتاب: صُوَر جدي
تأليف: جيني بوخه مراش
الناشر: طبع خاص ، حلب 2013
الصفحات: 164 صفحة
القطع: الكبير
موقع ومنتديات نادي الاتحاد الحلبي - نادي الإتحاد الحلبي السوري Al Ittihad of Aleppo syria - عشاق حلب الأهلي مدينة حلب الشهباء

رد مع اقتباس