عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 15-07-2015 - 04:45 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية حلب الشهباء
 
حلب الشهباء
إدارة المنتدى

حلب الشهباء غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : حلب
عدد المشاركات : 45,569
قوة التقييم : حلب الشهباء قام بتعطيل التقييم
يحيى حجار رحل ولم يكرم من الاتحاد الحلبي

عبد الباسط نجار

يحيى حجار رحل ولم يكرم من الاتحاد الحلبي 7b4b03b96f.jpg
يحيى حجار رحل ولم يكرم من الاتحاد الحلبي 08b246bf57.jpg

قلائل في سوريا حالياً من يتذكر أسم يحيى حجار وقد لا يعرفه الكثير من الجيل الحالي بالرغم من تاريخه الذهبي في كرة القدم، وسجله الحافل بالبطولات والانجازات والأهداف على المستوى المحلي والعربي، أبرزها فوزه مع فريقه أهلي حلب بطولة الدوري والكأس في مواسم 1965 و1966 و1967.

يحيى حجار اسم تغنت به الجماهير السورية لسنوات وتوفي بداية عام 2012 هو حديثنا في بورتريه اليوم في بعدما رحل إلى الآخرة ولم يكرم، وكان يتمنى أن يكرمه ناديه الاتحاد الحلبي.

السوري يحيى حجار لم يتجاوز عمره (15 عاماً) حين استدعي للمشاركة كلاعب أساس مع فريق أهلي حلب (الاتحاد حالياً) وبعد موسم واحد انضم لمنتخب المدينة حلب، والذي كان من أقوى منتخبات المدن السورية ولأنه موهبة كروية وهداف من الطراز الممتاز تم ضمه مباشرة للمنتخب الأول وكان يسمى أثناء الوحدة بين سوريا ومصر من القرن الماضي منتخب الإقليم الشمالي، وبعد مباراته مع منتخب مصر (الإقليم الجنوبي) تم انتقاء منتخب الجمهورية العربية المتحدة استعداداً للمشاركات والبطولات الخارجية.

وكان يحيى حجار النجم والهداف ضمن القائمة الأساسية لتبدأ شهرته التي سكنت في الذاكرة عند الكثيرين من القدامى في سوريا ومصر بعد أن أثبت بأنه لاعب يمتلك الكثير من الإمكانيات الفنية والبدنية، وكان يسجل الأهداف من أشباه الفرص وكان يبكي ويحزن عند إضاعته أي فرصة محققة لقبته الجماهير بالفنان والساحر لأنه كان يرسم السعادة على وجوه الجماهير بعد كل هدف يسجله.

منذ اعتزاله كرة القدم عام 1968 وحتى عام 2004 عمل في ناديه وشغل العديد من المناصب منها مدير ألعاب ورئيس مكتب تنظيم ورئيس المحاسبة ونائباً لرئيس النادي، وبعد تقاعده من العمل الحكومي وتفرغه بشكل نهائي أصبح رئيساً للنادي وكان ذلك عام 2004 ومن ضمنها شغل عضوية اتحاد الكرة الذي كان برئاسة فاروق بوظو وبعد عمل استمر أكثر من 36 عاماً كان يجب أن يستريح الرجل فقرر طلاق كرة القدم نهائياً .

كان أصغر لاعب بالمنتخب السوري ولعب أساسياً في العديد من المباريات، وكان أهمها الدورة العربية الثانية في العاصمة اللبنانية بيروت عام 1957 وفيها أحرز المركز الأول والميدالية الذهبية حيث فاز على منتخبات الأردن ولبنان والعراق وتونس والمغرب.

أثناء الوحدة بين سوريا ومصر تم تشكيل منتخبين المنتخب السوري أسموه الإقليم الشمالي والمنتخب المصري أسموه الإقليم الجنوبي، ومن أجل تشكيل منتخب موحد للمشاركة في الدورة العربية الثالثة في دار البيضاء في المغرب لعب المنتخبين (الشمالي والجنوبي) فخسر الشمالي المباراة بنتيجة 3-1، وبعد اللقاء تم استدعاء أربعة لاعبين من المنتخب السوري للمنتخب المصري وهم يحيى حجار وموسى شماس وفيليب الشايب ويوسف محمود وأبرز لاعبي المنتخب المصري آنذاك كان عادل هيكل وصالح سليم ورفعت الفناجيلي وطه إسماعيل وبدوي عبد الفتاح.

وبعد معسكر لأيام قليلة في القاهرة بإشراف المدرب محمد الجندي، شارك المنتخب في الدورة العربية الثالثة في دار البيضاء فهزم منتخبات اليمن ولبنان والأردن والسعودية وتونس والجزائر، وفي المباراة النهائية لعب مع المنتخب المغربي فتوقفت المباراة قبل عشر دقائق من نهايتها لتدخل الجمهور وكان منتخب الجمهورية العربية المتحدة متعادل بهدف لهدف عبر بدوي عبد الفتاح، ولم تستكمل المباراة بقرار من الحكم اللبناني وبعد البطولة كان الانفصال بين سوريا ومصر.

رد مع اقتباس