عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 10-02-2016 - 02:51 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية حلب الشهباء
 
حلب الشهباء
إدارة المنتدى

حلب الشهباء غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : حلب
عدد المشاركات : 45,854
قوة التقييم : حلب الشهباء قام بتعطيل التقييم
كيف تفوق الجيش وأوقف الإعصار الأحمر الحلبي

كيف تفوق الجيش وأوقف الإعصار الأحمر الحلبي

كيف تفوق الجيش وأوقف الإعصار الأحمر...

كل الأنظار كانت متجهة نحو لقاء القمة السلوية..؟ ولمن الفوز بكأس الجمهورية ؟
حيث السؤال هل يكمل فريق الجيش سلسلة إنتصاراته ويبقيها خالية من الخسارات.؟
أم أن الإعصار الأحمر سيستمر في إقصاء منافسيه الكبار والتخلص من مرتبة الوصافة التي باتت تلازمه في نهائيات المواسم السلوية المحلية الأخيرة ؟

الحوار الفني كان بين إثنين من المدربين الوطنيين المجتهدين وإن كانت خبرة المهندس علاء جوخجي التدريبية أكبر من خبرة مدرب الجيش خالد أبو طوق الذي إستلم تدريب الفريق هذا الموسم.

المباراة بدأها الجيش بتشكيلة خبيرة وطويلة للتفوق بالطول على فريق الإتحاد وتتألف من (أنس شعبان – رامي مرجانه – حكم عبد الله – جميل صدير – عمر الشيخ علي) فيما بدأها الإتحاد بالتشكيلة التي لعب بها المباراة السابقة أمام الوحدة والمؤلفة من (علي ديار بكرلي – محمد الشامي – نديم عيسى – محمود دحكول – فراس المصري)

فاولات فراس ومشاركة رضوان

وسرعان ما بدأت الصورة الدفاعية بالظهور من خلال مساعي فريق الإتحاد الضغط على دينامو الجيش رامي مرجانه من قبل الشامي وعلوش بالتناوب..فيما كان الجيش يحاول تضييق الخناق على عملاق أرتكاز الإتحاد فراس المصري ومنعه من إستلام الكرة تحت السلة. مع الضغط على المسددين من خارج القوس .

وينجح الجيش بالخرق من تحت السلة عبر جميل ورامي وعمر.. لكن الإتحاد كان أوسع خطورة وأكثر تنوعا حيث سجل من تحت السلة عبر الشامي والدحكول الذي أستفاد من توجه الضغط الدفاعي نحو فراس (زميله بالإرتكاز).. ويوسع الإتحاد الفارق ليصيح (14 – 8) نقاط.
ويطلب مدرب الجيش تايم آوت ويدفع برضوان للملعب ويحول جميل للعب أرتكاز (5) ويتولى رضوان مهمة الدفاع على قراس المصري الذي فوجئ بإحتساب خطأين شخصيين عليه خلال الدقيقة الأولى مما وضعه في حالة حرج وحذر دفاعي..

ويثمر دخول رضوان في ضبط تكتيك الفريق وتوجيه الدفة الهجومية وتدوير الكرة بحكمة وحنكة وتفريغ اللاعب المطلوب للتسديد من خارج القوس وينجح مرتين عبر حكم وأنس. لكن الجيش عابه ضعف التغطية الدفاعية تحت السلة ليسجل فراس ودحكول ونديم الذي طرق السلة من داخل القوس ومن خارجه لينتهي الربع الأول إتحاديا (20 – 16).

الجابي أنعش الهجوم الجيشاوي

الربع الثاني شهد تحولات مثيرة فالجيش واصل ضغطه الهجومي من خارج القوس وسجل مرتين عبر رضوان وحكم وقلص الفارق لأربع نقاط.. لكن المصري رد بسلة ليأخذ مدرب الجيش قراره بسحب رامي مرجانة لأراحته من الضغط الدفاعي وإستبداله بالشاب طارق الجابي.. ومع تحول الفريق إلى دفاع المنطقة نجحت الخطة الجيشاوية لاسيما مع خروج عملاق الأتحاد فراس المصري بالتبديل مع الصالح ليأخذ فريق الأتحاد خيار التسديد من خارج القوس لكنها كانت بدون تركيز ليستثمر الجيش الموقف ويغلق منطقته الدفاعية وينشط بالريباوند والستيل بقطع الكرات والارتداد بهجمات سريعة ومباغته مستفيدة من سرعة الطوربيد طارق الجابي الذي أنعش الهجوم الجيشاوي وسجل من تحت السلة وبالرميات الحرة ليستدرك الفارق ويننتهي النصف الأول بالتعادل (32 – 32).

تألق جيشاوي وإجهاد أهلاوي

الربع الثالث أستهله مدرب الجيش بنفس المجموعة التي نجحت بإنهاء الربع الثالث والمؤلفة من (أنس شعبان – طارق الجابي – حكم عبدالله – رضوان حسب الله – جميل صدير) مفضلا إبقاء رامي خارج الميدان لإدخار طاقته لبقية مجريات المباراة كورقة هامة خصوصا عندما يتعب الفريق المنافس وتخف الرقابة الدفاعية عليه.. بالمقابل فقد بدأه الإتحاد بالتشكيلة المؤلفة من (علوش – رامي ريحاني – نديم – دحكول – فراس).

وإستمر رضوان بمراقبة فراس دفاعيا لتخفيف الضغط عليه. فيما كان فراس يقع في الفاول الثالث. ويتحول الإتحاد لدفاع الزون محاولا إغلاق الطريق أمام الخرق الجيشاوي الذي كان متوازنا في الهجوم مابين الدخول من تحت السلة والتسديد من خارج القوس ونجحت المعادلة فسجل مرتين من خارج القوس عبر حكم الذي لعب واحدة من أجمل مبارياته وطارق الذي قدم مباراة عمره.. ويتفوق الجيش فيما بدأت أثار التعب والإجهاد تظهر على لاعبي فريق الإتحاد (كونهم خاضوا ثلاث مباريات متتالية وشديدة القوة مع الوحدة وأعتماد الفريق على مجموعة محدودة من اللاعبين وعدم توفر البديل الكافي والوافي) ويقل التركيز الدفاعي والهجومي للاعبي الإتحاد ورغم ذلك يسجل فراس من تحت السلة ويحاول مدرب الإتحاد ما أمكن من تبديلات ويسجل الشامي من خارج القوس كن التميز الجيشاوي كان واضحا دفاعا وهجوما وقيادة رضوان للفريق وضبط تحركاته كانت واضحة التاثير ويواصل مدرب الجيش تنشيط الفريق فيشرك وليم بدلا من أنس ويستمر التألق الجيشاوي لينهي الربع الثالث لمصلحته (56 – 45).

الربع الإحتفالي

الربع الأخير بالنسبة لفريق الجيش كان إحتفاليا فمدرب الجيش أستهله بورقة جديدة بإشراك إياد حيلاني الذي أفاد الفريق كجناح طويل ساهم في التغطية الدفاعية لمنطقة الثواني وأعطى إضافة هجومية بالتسجيل والمساندة ويسجل وليم من خارج القوس وإياد وطارق وجميل من تحت السلة ومن الرميات.. ويخرج فراس المصري من الملعب بالفاول الرابع وفوقها (تكنيكال فاول) ويبتعد الإتحاد عن جو المباراة التي إمتلكها الجيش ليشرك مدربه بقية لاعبيه تتباعا ليحافظوا على التفوق ويرفعوا الفارق نسبيا ويخرجوا بفوز بالمباراة والكأس..

وبذلك يكون الجيش قد عاد إلى زمن البطولات المحلية..ويبقى الفريق الوحيد الذي لم يتعرض للخسارة محليا سواء بالكأس أو الدوري..
ويبقى الإتحاد نجم المباريات النهائية...

موقع ومنتديات نادي الاتحاد الحلبي - نادي الإتحاد الحلبي السوري Al Ittihad of Aleppo syria - عشاق حلب الأهلي كرة السلة السورية

رد مع اقتباس