عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 29-12-2007 - 01:31 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية ABO ALZOZ
 
ABO ALZOZ
إدارة المنتدى

ABO ALZOZ غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 1
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : Aleppo
عدد المشاركات : 9,464
قوة التقييم : ABO ALZOZ قام بتعطيل التقييم
دور الإعلام الرياضي

لكي يتعلم البعض الدور الهام والمؤثر للإعلام الرياضي في كل أنحاء العالم ومنها وطننا بالتأكيد، أسوق لهم هذه الواقعة التي تدل على أهمية وخطورة هذا الإعلام وكيفية التعامل معه وهذه هي القصة:
* أثناء افتتاح أحداث الدورة العربية بالقاهرة برعاية السيد الرئيس حسني مبارك جلس سمير زاهر رئيس اتحاد الكرة المصري في المقصورة الرئيسية مع كبار الشخصيات قريباً من راعي الاحتفال، لأن الاحتفال كان يتضمن نشاطاً كروياً أيضاً.
* في حفل الختام كانت المباراة بين مصر والسعودية، ورعى حفل الختام السيد رئيس مجلس الوزراء نيابة عن الرئيس المصري، وأثناء تعليق الكابتن أحمد شوبير في الأستوديو المركزي على هذا اللقاء لاحظ جلوس رئيس اتحاد الكرة سمير زاهر في مكان تحت المقصورة الرئيسية بعيداً عن راعي حفل الختام الذي كان يتضمن مباراة بكرة القدم.
على الفور وعلى الهواء مباشرة قال أحمد شوبير: إن ذلك خطأ »ما يصحّش«، وإن مكان رئيس اتحاد الكرة كان في الافتتاح قريباً من راعي الاحتفال وهو الآن في الختام بالمكان الخطأ لأنه الشخص المعني باللعبة التي تختتم فيها أحداث الدورة، وقال بالحرف: »يا ريت يتداركوا الخطأ ده.. ما يصحّش«.
* بعد خمس دقائق سلطت الكاميرا ثانية إلى المقصورة الرئيسية فوجدنا رئيس اتحاد الكرة سمير زاهر قد جلس فيها قريباً من راعي الختام، أي إنهما سمعا نقد الإعلام » وكان النقد إيجابياً ولمصلحة رياضة مصر وبروتوكول مصر.. وصورة مصر أمام العالم وأمام الاتحاد الدولي لكرة القدم«.. فما كان من الذين سمعوا إلا أن نقلوا ما سمعوه إلى أصحاب القرار على الفور وهم »في الملعب والمنصة والمكتب«.. وكان التحرك الفوري بأن توجهوا لتصحيح هذا الخطأ وقاموا بنقل مكان جلوس رئيس اتحاد الكرة إلى حيث يجب أن يكون.
* الأمر لم يستغرق سوى »قول« من شوبير »وسماع« من المتابعين »وقرار فوري« من المسؤولين عن البروتوكول ورياضة مصر. وهكذا هو الإعلام الرياضي دائماً صاحب قول وفعل وقرار لأنه سلطة رابعة وليس موظفاً أو مستكتباً »يبارك كل ما يراه ويسمعه حتى ولو كان خطأ«..!؟
* أسوق هذا الأمر لأقارنه مع بعض ما يجري عندنا، حيث نجد » الطناش« أحياناً وعدم الاكتراث بما يكتبه الإعلام الرياضي الذي نشر وينشر أموراً كثيرة خاطئة تستوجب المتابعة والمساءلة والقرار.
وبعضهم يقول مقولته الشهيرة في معرض حديثه عن الإعلام: »القافلة تسير....«.
وبعضهم يضع ما نكتبه في سلة المهملات، حيث مكانها المناسب برأيه القاصر.
* لقد كتبنا أموراً بعضها يدمي القلوب عن واقع خلل محدد ومؤطّر ويستند إلى إثباتات ووقائع وشهود، ومع هذا لم نسمع رداً ولا اهتماماً.. لكننا لن نمل.. ولن نكل.. ولن نتوقف عن القيام بواجبنا.
لقد سلطنا الضوء مؤخراً على خلل في الأمور المالية بنادي أمية، وطلب فرع إدلب من المكتب التنفيذي »المكتب المالي« إرسال بعثة تفتيشية.. وطلبنا أن تسألنا اللجنة »إذا تقرر ذهابها إلى إدلب« عما نملكه من أدلة »مخجلة« لأنها ستكون عوناً لهم.. لا أن يذهبوا لإعطاء الأصدقاء »صك البراءة« ويعودوا إلى دمشق، لأننا عندها سندافع عما كتبناه بسبل أخرى تبدأ »بالحميمية« بين البعض بإدلب ودمشق، حيث تغيبوا يومها عن اجتماعات المجلس المركزي بحجة العمل ، ثم صادفناهم »أربعة قياديين« يجلسون في مطعم الشلالات يتناولون الغداء معاً، لأن هذه الصورة من »الحميمية« قد تكون منطلقاً لبراءة مزيفة لبعض من الخطأ.. وعندها كما ذكرت لن نسكت وسنتوجه بما لدينا إلى جهات أخرى، وهكذا هو الإعلام وهذا دوره.. »قبلتم أو رفضتم« .

بقلم :د.مروان عرفات

موقع ومنتديات نادي الاتحاد الحلبي - نادي الإتحاد الحلبي السوري Al Ittihad of Aleppo syria - عشاق حلب الأهلي الرياضة السورية

رد مع اقتباس