عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 09-10-2007 - 05:33 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية CANTONA
 
CANTONA
أهلاوي للعضم

CANTONA غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 25
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 3,828
قوة التقييم : CANTONA is just really niceCANTONA is just really niceCANTONA is just really niceCANTONA is just really niceCANTONA is just really nice
نتائج طيبة للمنتخبات العربية

نتائج طيبة للمنتخبات العربية


حققت المنتخبات العربية نتائج طيبة يوم الاثنين في ذهاب الدور الأول من التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم لكرة القدم التي ستستضيفها جنوب أفريقيا عام 2010.
فوز كبير للبنان على الهند

فعلى ملعب صيدا البلدي في جنوب لبنان، قدم المنتخب اللبناني مباراة كبيرة أمام الهند وهز شباك ضيوفه أربع مرات وتلقى هدفاً واحداً.
وسجل رضا عنتر (33) ومحمد غدار (61 و76) ومحمود العلي (62) أهداف لبنان، وسونيل تشيتري (30) هدف الهند.
حاول أصحاب الأرض الضغط منذ بداية المباراة حيث شهدت الدقيقة الثانية فرصة أولى إثر تسديدة من العلي علت العارضة، تبعتها في الدقيقة التاسعة لعبة جماعية منسقة وصلت على أثرها الكرة إلى خضر سلامة الذي سددها فمرت بمحاذاة مرمى الحارس الهندي بول سوبراتا.
ورد الضيوف سريعاً عبر هايتشونغ بوتيا الذي أطلق كرة مباغتة ارتدت من القائم الأيسر لمرمى الحارس اللبناني لاري مهنا (11).
وظهر العلي مجدداً على مسرح الأحداث إذ وصلته الكرة بعد سلسلة من التمريرات فاقتحم منطقة الجزاء الهندية قبل أن يسدد برعونة فوق العارضة (22)، ثم أطلق كرة أخرى إلى جانب القائم الأيسر إثر تمريرة عرضية من احمد الشوم (24).
وفقد الدفاع اللبناني تركيزه فجأة ليستغل الهنود الأمر وينطلقوا إلى الهجوم وسدد لورانس كلايماس كرة قوية كان لها القائم الأيسر بالمرصاد مرة جديدة (29).
واستغل مانجو نانجانغود خطأ دفاعيا ليلعب كرة عرضية وصلت إلى تشيتري الذي لم يجد صعوبة في إيداعها شباك مهنا مسجلاً هدف التقدم للهند (30).
إلا أن رضا عنتر المحترف في كولن الألماني سرعان ما أدرك التعادل للبنان عندما خطف الكرة من الدفاع بعد تمريرة لعبها إليه محمد قرحاني من الجهة اليمنى فسددها في الزاوية البعيدة من متناول الحارس سوبراتا (33).
وفي الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول وصلت الكرة إلى رستم بعد دربكة أمام المرمى، فسددها الأخير من مسافة قريبة لترتد من القائم الأيسر.
وترجم المنتخب اللبناني أفضليته في الشوط الثاني إلى هدف التقدم إثر ركلة ركنية نفذها عباس عطوي وخطفها غدار بديل رستم برأسه في سقف المرمى (61).
ولم ينتظر اللبنانيون طويلاً لإضافة الهدف الثالث الذي جاء بعد دقيقة واحدة فقط عندما مرر عنتر الكرة إلى العلي ليكسر الأخير مصيدة التسلل ويسجل على يمين الحارس سوبراتا.
وكاد غدار يهز الشباك من جديد، إلا أن الحارس سوبراتا والعارضة تصديا لكرته الرأسية (73)، بيد أنه عوض بتسجيله هدفه الشخصي الثاني والرابع لبلاده برأسه أيضا إثر تمريرة عرضية رائعة من عنتر(76).
فوز سهل لسوريا

ومن جهته، لم يجد المنتخب السوري أي صعوبة في الفوز على أفغانستان بثلاثة أهداف نظيفة في دمشق
سجلها كل من محمد زينو (73 و87 من ركلة جزاء) وماهر السيد (80 من ركلة جزاء أيضاً).

وانتظر المنتخب السوري حتى الدقيقة 73 ليعلن حضوره ويسجل أول أهدافه في مرمى أفغانستان قبل أن يحسم النتيجة لصالحه 3-صفر في مباراة متواضعة المستوى من الطرفين خصوصاً في الشوط الأول إلا باستثناء محاولتين هجوميتن لسوريا واحدة من كرة رأسية لعلي دياب وأخرى لزياد شعبو ابتعدتا عن المرمى.
من جهته، اكتفى المنتخب الضيف بتمشيط منطقته الدفاعية دون أن يسدد أي كرة على مرمى الحارس السوري مصعب بلحوس الذي كان متفرجا طيلة المباراة.
واستمر الأداء على المنوال ذاته حتى الدقيقة 73 عندما أرسل وائل عيان كرة متقنة داخل منطقة الجزاء تابعها زينو برأسه إلى يمين الحارس الأفغاني أمير شمس الدين مفتتحاً أهداف المباراة.
وضغط المضيف بعدها بكثافة واخترق ماهر السيد منطقة الجزاء فتعرض لخشونة من المدافع محمودي احتسبها الحكم السعودي خليل الغامدي ركلة جزاء ترجمها ماهر بنفسه إلى الهدف الثاني (80).
وقبل نهاية المباراة بثلاث دقائق، تعرض جهاد الحسين لخشونة داخل جزاء أفغانستان أعلن منها الحكم عن ركلة جزاء فترجمها زينو بالهدف الثاني له والثالث لسوريا (87).
وتقام مباراة الإياب في طاجيكستان في 26 تشرين الأول/أكتوبر الحالي.
فوز عمان وخسارة فلسطين

ومن جهته فاز المنتخب العماني على نظيره النيبالي بهدفين دور رد سجلهما فوزي بشير (5) وحسين مظفر (21 من ضربة جزاء) في حين تعرض منتخب فلسطين في الدوحة لخسارة قاسية أمام سنغافورة بأربعة أهداف دون رد.
وسجل جياياشي (44 و53) وجون ويلكستون (73) وموه علم شاه (86) الأهداف.
وتقام مباراة الاياب في 28 الحالي في سنغافورة.
الإمارات تقترب من الدور الثاني

وثأر منتخب الإمارات من نظيره الفيتنامي عندما تغلب عليه (1-صفر) في هانوي، وسجل بشير سعيد هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 78.
وسهل منتخب الإمارات مهمته في التأهل إلى الدور الثاني من التصفيات إذ يكفيه التعادل بأي نتيجة في مباراة الإياب في أبو ظبي.
وكانت فيتنام قد فاجأت الإمارات وهزمتها 2-صفر في الجولة الأولى في نهائيات كأس آسيا في تموز/يوليو الماضي مما أدى بشكل رئيسي إلى خروجها من الدور الأول.
وافتقد منتخب الإمارات في المباراة جهود لاعب الوسط عبد الرحيم جمعة والمهاجم فيصل خليل بسبب الإصابة.
سيطر المنتخب الإماراتي على المجريات طوال الشوط الأول وتحكم بمنطقة العمليات وحضر هجماته جيداً
في حين كان صاحب الأرض حذراً في انطلاقاته الهجومية فاعتمد على تأمين منطقته والانطلاق بالهجمات المرتدة.

ولم يشهد الشوط الأول فرصاً كثيرة على المرميين وجاءت في مجملها إماراتية بدأت بتبادل كرات بين الشحي ومطر اللذين اخترقا المنطقة لكن الدفاع أبعد الكرة في اللحظة المناسبة إلى ركلة ركنية (4).
وأطلق اسماعيل مطر صاروخاً من ركلة حرة على بعد نحو ثلاثين مترا لمسها الحارس بأطراف أصابعه وأبعدها عن المرمى (14).
وتواصلت المباراة على الإيقاع ذاته بأفضلية ميدانية إماراتية لكن من دون خطورة فعلية على المرمى الفيتنامي أو كرات داخل المنطقة، فحاول إسماعيل مطر مفاجأة الحارس بتسديدة من بعيد وأطلق كرة بيسراه أبعدها الأخير إلى ركنية (34).
وفاجأ مدرب فيتنام النمساوي الفريد ريدل نظيره الفرنسي برونو ميتسو باعتماد هجوم ضاغط في بداية الشوط الثاني لاقتناص هدف السبق مما أدى إلى ارتباك الدفاع الإماراتي للحظات.
وعاد المنتخب الإماراتي إلى الهجوم فوصلت الكرة إلى إسماعيل مطر على حافة المنطقة مررها بدوره إلى سيف محمد الذي حضرها أيضاً إلى الشحي فسددها الأخير بيسراه لكن الحارس الخارج من مرماه أبعدها في اللحظة المناسبة (61).
ودفع ميتسو بالمهاجم الشاب أحمد دادا بدلاً من سيف محمد للاستفادة من مهارته الفردية في المراوغة والتسديد، ثم أشرك عبدالله النوبي مكان عامر مبارك لتدعيم الناحية الهجومية.
وتدخل الحارس ماجد ناصر لالتقاط كرة قوية من بوم هو من نحو عشرين متراً في إحدى المحاولات القليلة للفيتناميين (68).
ونجح الإماراتيون في تسجيل هدف الفوز في الدقيقة 78 عندما رفع نواف مبارك كرة من ركلة حرة وصلت إلى بشير سعيد داخل المنطقة فسددها بيسراه في الزاوية اليسرى للمرمى.
وكاد دادا يسجل الهدف الثاني إثر تمريرة خلفية من مطر سددها قوية لكن الحارس أوقف مفعولها على دفعتين في الوقت بدل الضائع.

وأوقف الحارس ماجد ناصر وأيضاً بشير سعيد كرتين خطيرتين في الثواني الأخيرة.

موقع ومنتديات نادي الاتحاد الحلبي - نادي الإتحاد الحلبي السوري Al Ittihad of Aleppo syria - عشاق حلب الأهلي الرياضة الـعــربــيـة

رد مع اقتباس