عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

 
كُتب : [ 23-09-2007 - 10:21 ]
 رقم المشاركة : ( 2 )
Hussam
أهلاوي للعضم
الصورة الرمزية Hussam
رقم العضوية : 13
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 3,679
قوة التقييم : Hussam قام بتعطيل التقييم

Hussam غير متواجد حالياً

   

أخبار متنوعة


من هو؟

حرام أن تصل السمسرة إلى قياداتنا الرياضية ويبدؤون بمساومة أبطالنا وبطلاتنا.. كما حصل مع عضو اتحاد لعبة قوة، عرض على لاعبيه بطولة ذات مكافآت مالية مغرية عند حصولهم على أحد المراكز الأولى وللفئتين سيدات ورجال.. وراح يساومهم على أن تكون له نسبة من الأرباح »المكافآت« 35% في حال الفوز مع وضع مبالغ كبيرة للمشاركة تحت اسم رسم اشتراك.

وعندما يكتشف أحد أبطالنا »من خلال موقع البطولة على الإنترنت أنه ما من رسوم كهذه للمشاركة بالبطولة وما على الفريق المشارك إلا أن يصل لمكان البطولة ليكون في ضيافتها، يبدأ بتنزيل أسعاره ويبدأ الحديث على المكشوف.. ولكن ولأنه البطل يرفض المساومة ويرفض المشاركة«..

تفاصيل أكثر في عددٍ قادم..

لجان من الموظفين!

درجت العادة في الآونة الأخيرة على اعتذار محافظة طرطوس عن المشاركة في بعض الألعاب في بطولات الجمهورية على عكس ما كان يحدث سابقاً، وعندما سألنا المعنيين، كان جوابهم: لا توجد آليات ولا توجد سيولة مادية، أما رئيس فنية الدراجات برر الأمر لعدم وجود دراجات جاهزة، ونحن لا نختلف على أسباب الاعتذارات إلا أننا كذلك نقول: أن السبب أيضاً في ضعف بعض اللجان الفنية الفرعية وعدم قدرتها على تقديم شيء للعبة الخاصة بها لأن معظم اللجان في طرطوس أغلبية أعضائها من الموظفين في الاتحاد الرياضي بفرع طرطوس الذين تم زجهم في اللجان من أجل الانتخابات الخاصة بفرع الاتحاد الرياضي، وعلى الرياضة السلام في ظل هذا الأمر المؤلم والذي أصبح واقعاً في رياضتنا.


تناقضات كثيرة في الكيك بوكسينغ هذه الأيام

ماذا وراء كواليس مشاركتنا في البطولة العربية الرابعة للووشو بمصر؟ وهل أقنعت نتائجنا هناك؟ ولماذا يركز المدرب محمد يوسف على عضو اتحاد الكيك بوكسينغ أحمد بارودي في حديثه؟..

يقول المدرب محمد اليوسف: نبدأ من إجراء التجارب لاختيار منتخبنا الوطني بالساندا المشارك في مصر حيث كان عضو الاتحاد البارودي مشرفاً عليها، وقتها كان حازماً في قرار تطبيق الازدواجية بين لاعب المواتاي والساندا والكيك بوكسينغ »رغم أنها تتبع جميعها لاتحاد الكيك« وهذا ما أبعد لاعبين أكفاء كان من الممكن أن يحققوا نتيجة جيدة في بطولة العرب، ومع ذلك كنت مؤيداً له في قراره، ولكنني اكتشفت فيما بعد أنه فعل ذلك لاختيار أبطال منهم للمشاركة في بطولة تركيا »لكيوكشن كاي كاراتيه« لكونه رئيس اللجنة فيها، وهنا أقول: أنحاسب لاعباً تحت ذريعة ازدواجية سيأتي من خلالها بنتيجة جيدة للوطن وننسى عضو اتحاد يسعى لازدواجية في اتحادين بالوقت ذاته؟.. ويستمر اليوسف بعرض معاناته فيقول: وحدهم أعضاء الكيك بوكسينغ من يقفون حجر عثرة في طريق تقدم اللعبة لأنهم لا يجتمعون أبداً إلا لإقرار عقوبة أو فصل بحق أحدهم، فيما يعجزون عن تأمين معسكر أو مشاركة لمنتخبنا ومعظمهم منصرف عن اللعبة لكونه عضواً في اتحادات ولجان أخرى.

أما التناقض الأكبر حسب تعبير اليوسف فكان في سفره مع المنتخب إلى مصر والذي لم تتم الموافقة عليه لولا أن معظم اللاعبين الذين نجحوا في التجارب من مركزه الرياضي، وكل هذا لم يشفع له باعتماده كمدرب للفريق، ورغم إلحاح اللاعبين أنفسهم لضرورة أن يكون اليوسف معهم في مهمتهم كانت شروط السفر قاسية:

أولها: أن يكون سفر المدرب على حسابه الشخصي وهذا ما جعله يستدين 20000 ل.س ليتمكن من مرافقة لاعبيه.

وثانيها: ألا يسمّى مدرباً ضمن قوام البعثة، بل إداري والحجة في ذلك أنه ليس عضواً في لجنة الووشو، وهنا دليل التناقض فإذا كان اليوسف حسب قولهم ليس بلجنة الووشو.. فلماذا يعترضون اليوم على مرافقة لاعبته عزة عطورة إلى بطولة العالم في يوغوسلافيا؟ رغم أن السفرة على حسابهما ولماذا يحاولون إبعاده عن مرافقتها تحت اسم مدرب »والحجة أنني بالووشو الآن« ومع ذلك ورغم إصرار لاعبتي على ضرورة مرافقتها اقترحوا أن أكون مرافقاً ويكون آخر مدرباً لها، وكل ذلك ليبعدني عن صفة التدريب التي لا أطالب بها لنفسي، بل يطالب اللاعبون بها لأنهم يعرفون إمكانات اليوسف حامل شهادة »ماستر كيك بوكسينغ« من الاتحاد الدولي في إيطاليا.. وشهادة كبير مدربين من الاتحاد الدولي بتايلاند ومعظم أبطال المنتخب من تدريبه، وهذا ما رآه الجميع في بطولة العرب بمصر حين وصل اثنان من أصل ثلاثة لاعبين من مركز اليوسف إلى النزالات النهائية، فنافس علي عفلق على الذهب وإنما لظلم تحكيمي خسر نزاله رغم فوزه بالضربة القاضية بالجولة الثانية، ما جعل رئيس وأمين سر الاتحاد يكررون اعتراضهم لدرجة المشادة الكلامية مع لجنة الجوري والمشرفين على البطولة، فيظهر بذلك ضعف التحكيم السوري وعدم قدرته على حماية لاعبيه من ظلم واضح ولعبة تحكيمية معروفة في مثل هذه البطولات.

ملحم الحكيم


التعديل الأخير تم بواسطة : Hussam بتاريخ 23-09-2007 الساعة 10:33

رد مع اقتباس