عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 04-02-2008 - 12:15 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية ahmd.n
 
ahmd.n
أهلاوي للعضم

ahmd.n غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 661
تاريخ التسجيل : Nov 2007
مكان الإقامة : سوريا
عدد المشاركات : 2,813
قوة التقييم : ahmd.n is just really niceahmd.n is just really niceahmd.n is just really niceahmd.n is just really nice
قراءة فنية لأداء فريق الاتحاد في مرحلة الذهاب

انقسمت فترة أداء الاتحاد في مرحلة الذهاب إلى قسمين قبل وبعد أوسكار فالمرحلة الأولى شهدت تقلباً بالأداء من مباراة لأخرى وخاصة في بداية الدوري حيث ظهر أداء الفريق متواضعاً بسبب عدم التدريب على خطة واضحة وثابتة

ومعظم اللاعبين كانوا يلعبون بطرق وواجبات مختلفة ومن الناحية الخططية كان العمل الجماعي أقل من الوسط وظهر عدم ترابط الخطوط مع بعضها البعض في معظم المباريات وهذه الاخطاء وقع فيها المدرب أوسكار الذي لعب بطريقة 3 / 5 / 2 في المباراة الأولى وتحولت بعد ذلك إلى 4 / 5 / 1 في معظم المباريات ولم تتناسب هذه الخطة مع امكانيات لاعبي الاتحاد الفردية وخاصة ان مرحلة التحضير اقتصرت في البداية على فترة محدودة نظراً لتأخر أوسكار في الحضور إلى حلب . وكانت الأخطاء الدفاعية التي وقع فيها الفريق سبباً رئيسياً لدخول مرمى الاتحاد العديد من الأهداف . المباراة الأولى مع جبلة شهدت أخطاء دفاعية كثيرة نتيجة اللعب بالمدافعين يوسف شيخ العشرة ومجد حمصي في مركز السوبر وهما بالأصل يلعبان بمركز واحد من ناحية اليسار فكان ان تعرض المرمى لهدفين مبكرين ولولا يقظة الحارس محمود كركر لزاد جبلة من رصيده من الأهداف . في المباراة الثانية بدل المدرب من خطته وبات يلعب بأربعة مدافعين ونتيجة وقوف اللاعبين على خط واحد حدثت أخطاء كثيرة في المنطقة الدفاعية ومن مسلمات الأمور الفنية المتعارف عليها أن يعمل المدرب في الفترة التحضيرية على تجهيز أكثر من لاعب لكل مركز ليكون البديل جاهزاً لأي طارئ فالمدرب أوسكار استغنى عن ثلاثة مدافعين العراقي حيدر جبار ومعن الراشد وابراهيم عزيزة ولم يؤمن البديل ولعب الفريق في معظم المباريات بمهاجم واحد وهو عبد الفتاح الآغا ولم تحقق مشاركة بعض اللاعبين الشباب في هذا الخط الفائدة المرجوة . وكان الاعتماد في هذه الحالة على البدائل الاخرى من خلال منح صلاحيات للاعبي الوسط الآمنة وغوميز اللذين قاما مرات عديدة بواجباتهما الهجومية سجل من خلالها غوميز عدداً من الأهداف .‏
لاعبا الأطراف لم يقدما ما هو مطلوب منهما معظم مباريات مرحلة الذهاب وباتوا ثغرة واضحة بعد أن كان الاتحاد خلال السنوات الماضية يشكل خطورته من خلال قوة أطرافه وهم نفس اللاعبين ( الطراب والعيان ) ويبدو أن المدرب لم يستطع تزويدهما بطريقة تحركهما والواجبات المطلوبة منهما .‏
ومع تسلم المدرب تيتا استطاع أولاً إعادة الروح بعد أن باتت غائبة في ظل مزاجية أوسكار وباتت خطة الفريق واضحة وثابتة بحيث اعتمد اللعب بطريقة 4 / 3 / 3 وكانت نسبة تنفيذ هذه الخطة متفاوتة من مباراة لأخرى ومن شوط لآخر كما حدث في مباراة الكرامة في نهاية مرحلة الذهاب وعندما نفذ اللاعبون الخطة بطريقة صحيحة من خلال الدفاع بسبعة لاعبين والهجوم بستة استطاع تحويل خسارته إلى فوز ورغم النتائج التي حققها الفريق في المباريات الأخيرة من مرحلة الذهاب أمام الطليعة والمجد والجيش إلا أن الأداء لم يصل إلى مرحلة الطموح وهذا ماأكده المدرب الروماني تيتا في أكثر من مناسبة ويبقى الأمل في المعسكر الذي أقامه الفريق في تركيا مع تأكيد معظم اللاعبين أهميته والفائدة الكبيرة التي تحققت في هذا المعسكر ونتمنى أن ينعكس ايجاباً على أداء اللاعبين كمجموعة في مرحلة الاياب كما أن التعاقد مع المهاجم الكاميروني اوتويونغ جاء في الوقت المناسب لزيادة الفاعلية الهجومية ويجب استثمار امكانيات اللاعبين محمود آمنة والفنزويلي غوميز الفردية في الوصول لمنطقة العمليات ولعب الكرات العرضية بعد أن أصبح هناك زيادة بعدد المهاجمين .‏


موقع ومنتديات نادي الاتحاد الحلبي - نادي الإتحاد الحلبي السوري Al Ittihad of Aleppo syria - عشاق حلب الأهلي كرة القدم الاتحاد الحلبي

رد مع اقتباس