عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 10-02-2008 - 01:20 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية ABO ALZOZ
 
ABO ALZOZ
إدارة المنتدى

ABO ALZOZ غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 1
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : Aleppo
عدد المشاركات : 9,464
قوة التقييم : ABO ALZOZ قام بتعطيل التقييم
من جديد أبناء العاصي وجهاً لوجه

من جديد أبناء العاصي وجهاً لوجه






ماذا نطلق على لقاء الطليعة والنواعير في أولى مراحل إياب المحترفين؟ هل هو لقاء إعادة الثقة بالنفس للفائز مهما كان أسمه أو هو صراع القمة والقاع أو الإنطلاقة الجديدة. فجميع هذه التسميات تصح على اللقاء فالطليعة يبحث عن البقاء في معركة الصدارة قريباً من الكرامة وملاحقيه والنواعير يبحث عن الهروب من شبح الهبوط ولو على حساب أخيه وأبن مدينته الطليعة والطليعة يريد من اللقاء بلسماً لما لحق بنا من جراح على خليفة الخسارتين المتتاليتين أمام الكرامة ومن ثم المجد في آخر الذهاب والنواعير جدد دماء الفريق ويريد نسيان موقعه في الذهاب وإثبات أن الحظ وحده عائد الفريق في عدد من المباريات . عموماً يوم الأحد الساعة 2ظهراً ستكون صافرة بداية اللقاء والذي سيكون بدون حضور جماهيري تنفيذاً لعقوبة إتحادية مفروضة بحق نادي الطليعة على خلفية أحداث الشغب المعروفة التي تلت مباراة الطليعة بتاريخ 8/1/2008.

رسمياً هو اللقاء الرابع في تاريخ دوري المحترفين فمنذ عامين إلتقيا للمرة الأولى وكانت نتيجة الذهاب فوز الطليعة بهدف وحيد جاء د93 عبر القالوش وتعادلا سلباً إياباً ولم يلتقيا العام الماضي لهبوط النواعير وهذا الموسم ذهاباً فاز الطليعة بهدفين نظيفين فما هي نتيجة اللقاء الرابع ؟؟

بالنسبة للتوقعات فهي متناقضة فالنواعير جدد دماء لاعبيه من خلال بعض التعاقدات والطليعة ربما يعاني من خلل دفاعي نتيجة إصابة خالد البابا وإيقاف زين الفندي رغم وجود البديلاء الجيدين وبشكل عام اللقاء ربما لا يخضع لمنطق وحسابات علماً أن مدربي الفريق في الذهاب هما غير الإياب فذهاباً كان أحمد هوامش مع النواعير وعماد خانكان كان مع الطليعة لكن الأول أقيل والثاني أوقف من إتحاد الكرة السوري والآن يدرب الطليعة الكابتن حسين عفش ويدرب النواعير المدرب عماد دحبور فهل يغير ذلك على أرض الواقع لكن وقبل اللقاء إستطلعنا رأي مدربي الفريق فماذا كان الجواب الكابتن حسين عفش

مدرب الطليعة حسين عفش :
لقد حصرنا تفكيرنا في هذه المباراة بالذات ونسينا كل الجهات الأخرى ونعتبرها إنطلاقة لمرحلة جديدة والفوز فيها يعطينا دفعاً وإعادة الثقة والألق للفريق.
فريق النواعير جدد لاعبيه ولايجب أن ننظر إليه كفريق موجود في دائرة الهبوط لأن هكذا فريق يقاتل أي فريق وعلينا أن نبذل ما بوسعنا ونتأقلم مع واقعنا الحالي وأعتبر النواعير فريقاً جيداً حيث بدأت لمسات الدحبور تظهر على أداء الفريق ولكن نطمح للفوز لأننا بحاجة ماسة له في هذه الظروف.


الكابتن عماد دحبور مدرب النواعير :
بالنسبة لي فأنا أعتبر الإياب هو دوري من مرحلة واحدة حيث إستفدنا من تجارب المرحلة الأولى والآن جاء وقت القطاف. لقاء الطليعة هو لقاء دربي له وضع خاص حيث تجمع الصداقة بين لاعبي الفريقين كونهما يعيشان حالياً في مدينة واحدة لكنه بالنسبة لنا إنطلاقة جديدة بعد عودة اللاعبين المصابين الذين إفتقدتهم في مراحل سابقة (الصاري _ الإسطنبي _ النزاع ) إضافة إلى تعاقداتنا الجديدة واللقاء عبارة عن 3نقاط هامة لنا وأتمنى أن يعطي فريقي صورة جيدة عني ويكون فاتحة خير والأهم أن نوفق في اللقاء لأن الحظ عاندنا في كثير من اللقاءات ووضعنا في موقع لايعكس واقعنا الفعلي والمستحق أتوقع فوز فريقي إن سارت الأمور كما نخطط لها بإذن الله تعالى .


بقلم : حمدي زكار - حماة
موقع ومنتديات نادي الاتحاد الحلبي - نادي الإتحاد الحلبي السوري Al Ittihad of Aleppo syria - عشاق حلب الأهلي الرياضة السورية

رد مع اقتباس