عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 11-02-2008 - 01:45 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية ABO ALZOZ
 
ABO ALZOZ
إدارة المنتدى

ABO ALZOZ غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 1
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : Aleppo
عدد المشاركات : 9,464
قوة التقييم : ABO ALZOZ قام بتعطيل التقييم
تعادل الأخضر بلون الفوز ... والحمدون باي باي!!

تعادل الأخضر بلون الفوز ... والحمدون باي باي!!







الملعب : الحمدانية بحلب
الجمهور : حوالي 10 آلاف متفرجاً
الفريقان: عفرين × الحرية
النتيجة (1-1) سجل لعفرين ابراهيم الحسن وللحرية فراس تيت
المراقب : زياد عطا الله
الحكام : بسمة ،أحمد ، المحمد ، كيخيا

أسفرت موقعة الأخضرين في حلب عن تعادل إيجابي وجده الحرية ( كلقمة الفلا ) حيث طغى على سطح رول الحمدانية بعدما كان غارقاً بالهم قبل اللقاء .. في الوقت الذي فاجأ فيه عفرين أنصاره بقصوره الهجومي وحلوله الركيكة لتحصيل الفوز الذي رشح له , لكن روح الحرية وكسل عفرين وإستسهاله حرمه نقاطاً وضعوها في جيوبهم من قبل المباراة !

مجريات الشوط الأول سارت بمناوشات حسب النبض وتناقل الكرات السبرية وسط الملعب لكنها لم تجد السبيل للفعالية في المواقع الأمامية بينما سجل أحمد كلزي حضور الحرية الأول عند د(9) بهزه شباك المنافس من الخارج قبل أن يعاود التسديد في أحضان عيسى عفرين عند د19 ضمن سلسلة تسديدات نهجها الحرية للسع منافسه من بعيد لكن كرات فراس الأحمد والنيجيري طاشت , وليأخذ العراقي مهند محمد علي المبادرة لعفرين ويلسع شباك الحرية الجانبية د21 تلتها تسديدة ع الماشي لزميله خضر النبزو وطارت في العلالي .. فاتحة نفس العفرنييين لدك حضون الحرية وضربها محقفين الطرفي الأول عبر إبراهيم الحسن الذي تابع مرفوعة زميله زكريا بودقة بتركيز في شباك علي الحرية .. هذا الهدف الذي لم يهنأ به العفرينيون إلا هنيهات قبل أن يعاجلهم الحرية بهدف التعادل بعد دقيقة من ثابتة سددها فراس الأحمد لترتد من حارس حطين متهيئة لفراس تيت الذي لم يتوانى عن تحويلها هدفاً أعاد الحرية للمباراة شهدت دقائق ما بعدها طاسة باردة وطاسة ساخنة كان إحداها لعراقي عفرين محمد علي الذي أتقذ كرته حارس الحرية على دفعتين بأعجوبة (د36) , رد عليه نهاد حاج مصطفى د44 بتسديدة ثابتة منحرفة لفظها قائم عفرين الأيسر وكانت تلك آخر معطيات الشوط..

الشوط الثاني انحصر اللعب في وسط الملعب الذي داخ فيه العفرينيين وهم يبحثون عن منافذ اختراق دفاعات الحرية المتراصة لكن نقص الحلول وقصور الحالة الهجومية أفرزت فرصة يتيمة بالبديل سمير بكري الذي سدد من داخل منطقة الحرية وأبعد كرته الدفاع إلى ركنية وليتحول بعدها أداء الحرية إلى ضرب عشواء مشوباً بالنزعة الفردية مع العديد من الهجمات المرتدة التي لم تخل من الخطورة ومن أحداها ضيع جاسم فرصة هدف محقق وهو منفرداً وحيداً في مواجهة حارس عفرين لتقلش الكرة من على وتذهب زاحفة خفيفة .. ومعها آخر فصول المباراة!

المؤتمر الصحفي
أعترف فيه مدرب الحرية ( محمد خير حمدون ) بأن التعادل عادل ومشرف لفريقه الذي دخل فيه الإستعداد واللاعبين , وأضاف أن فريقه مني بهدف من هفوة , لكن الرد السريع عالج الأمر , وأكد أنه كان يتوقع صورة أفضل لعفرين .. وأشار إلى طابع لقاء الجيران وحساسية التي حصرت اللعب في الوسط وطغت الحزر على المجريات !

من جهة فاتح ذكي ألقى بلائمة التعادل على إستهتار لاعبيه الذين أطمأنوا إلى إستعدادهم النموذجي عكس منافسهم .
وأضاف الزكي : هذه أفضل مباراة أشاهدها للحرية منذ موسمين وعزاؤنا الوحيد هو التعادل الذي أخذه الحرية بالروح العالية به فريقنا من الكسل .

استقالة الحمدون
قبل المباراة حظي موقعنا بخبر استقالة ( محمد خير حمدون ) التي أطلعنا على كتابها وزميله الإداري مصطفى سلمو , لتنافر وجهات النظر مع الإدارة وتلويح الأخيرة بتغيير الكادر وعدم شفافيتها في تحديد مصير الكادر الحالي..


بقلم : محمود جنيد -حلب
موقع ومنتديات نادي الاتحاد الحلبي - نادي الإتحاد الحلبي السوري Al Ittihad of Aleppo syria - عشاق حلب الأهلي الرياضة السورية

رد مع اقتباس