عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 11-02-2008 - 02:47 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية ABO ALZOZ
 
ABO ALZOZ
إدارة المنتدى

ABO ALZOZ غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 1
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : Aleppo
عدد المشاركات : 9,465
قوة التقييم : ABO ALZOZ قام بتعطيل التقييم
بهدف ثمين تفوق الفتوة على تشرين

بهدف ثمين تفوق الفتوة على تشرين



بهدف ثمين تفوق الفتوة على تشرين fut-tish-10-2-2008-4




الملعب: البلدي - دير الزور
الفتوة × تشرين (1 – 0 ) الشوط الأول (0 – 0 )
الجمهور : حوالي 8000 متفرج
الحكام: للساحة : ياسر الحسين وساعده جودت نحلاوي – عمار الصالح والحكم الرابع مهند دبا
مراقب إداري : نائل برغل - مراقب الحكام : حسن الشوفي
تشكيلة الفريقين
الفتوة: فاتح العمر – هاني نواره – معمر الهمشري (C ) – ماهر الهمشري - أكثم الهمشري (رضا الطعمة د 45) – ياسر العافص - محمود مولود – أنس العساف – رغدان شحادة (أمجد الخلف د 55) – عدي جفال – محمد خير عبادي (محمد البشو د 92).
تشرين: مصطفى شاكوش – سمير فيوض (C ) – لورنس الشمالي – رامي لايقة – محمد حمدكو (محمد باش بيوك) – فؤاد المصري – سامر نحلوس – حسام عكرة – معتز كيلوني – عبد القادر باش بيوك ( علي جواد د 45) – حسان ابراهيم (خالد الصالح د 79).

وصف المباراة
أفرح الفتوة جماهيره في افتتاح مرحلة الإياب بفوز عزيز ومهم على ضيفه القادم من الساحل ، لعب الفتوة كعادته بطريقة 3 – 5 – 2 دافعا بالعبادي والجفال في المقدمة بينما لعب ضيفه بطريقة 4 – 4 – 2 معتمدا على حسان إبراهيم وعبد القادر باش بيوك في المقدمة.
لم تشهد المباراة جسا للنبض في بدايتها فهاجم تشرين ضيفه منذ البداية بعكس ما هو متوقع وبدأ مسلسل الفرص في الدقيقة الثانية عن طريق فؤاد المصري عندما أرسل كرة عرضية من اليسار مرت من دون أي متابعة وبقي تشرين مهاجما في الدقائق الأولى من عمر المباراة التي لم نشهد فيها سوى مرتدة وحيدة للفتوة عن طريق العافص الذي لعبها لليمين إلى الجفال لم يتوان عن إرسالها عرضية ولكن لم تجد متابع.
أحس الفتوة بعدها بحراجة موقفه على أرضه وبين جماهيره فامتد للهجوم ونفذ له رغدان كرة ثابتة بشكل جميل على قدم المولود الذي سدد من مشارف الجزاء فوق المرمى،وأكمل الفتوة ضغطة وشكل معمعة خطيرة أمام مرمى تشرين في الدقيقة 19 ولكن الدفاع التشريني بقيادة الفيوض كان صاحيا ً، وبعدها أصبح اللعب سجالا ً فتارة هنا وأخرى هناك وحملت الدقيقة 23 كرة ثابتة لتشرين من مشارف المنطقة المحرمة لعبها الكيلوني جميلة ولكن الحارس العمر كان صاحيا ً. وأخطر فرص الفتوة في هذا الشوط كانت في الدقيقة 36 عندما هيأ رغدان كرة جميلة للعساف الذي لعبها بشكل أجمل من فوق المدافعين للنوارة المتقدم فانفرد وواجه الحارس لكنه سدد عن يسار المرمى. ورد عليه تشرين مباشرة وبنفس الدقيقة عندما مرر الكيلوني كرة على طبق من فضة للباش بيوك الذي سددها أرضية لكن العمر ارتمى عليها وأنقذ الموقف . وأخرج مدافع تشرين الكرة من أمام المرمى عندما أرسل رغدان كرة عرضية أخطأ الشاكوش في تقديرها فوصلت للعافص الذي لعبها بطريقة المقص. وفي نهاية الشوط تلاعب العبادي بمدافعي تشرين من جهة اليمين وأرسل كرة عرضية إلى الجفال لكن المدافع أبعدها برأسه قبل أن تصل فتهادت على أقدام المولود وسددها لكن الشاكوش كان لها بالمرصاد.
الشوط الثاني كان أفضل خصوصا ًمن قبل الفتوة الذي أجرى مدربه تبديلا ً منذ بداية الشوط فأدخل الشاب رضا الطعمة وأخرج أكثم الهمشري معززا ً بذلك هجوم فريقه وكذلك فعل فيوض تشرين عندما أدخل علي جواد بديلا ً لعبد القادر باش بيوك فسيطر الفتوة في بداية الشوط الثاني طالبا ً التقدم لكن من دون خطورة تذكر على مرمى الشاكوش وفاجأ حسان إبراهيم الجميع في الدقيقة 49 عندما سدد كرة زاحفة من الجانب ظن الجميع بأنها هدف لتشرين لكنها مرت بسلام من جوار القائم.
أما بداية فرص الفتوة في الشوط الثاني فكانت في الدقيقة 55 عندما أرسل الجفال كرة ولا أروع للعبادي لعبها بتسرع بجوار القائم. وجرب الجفال حظه بعدها بدقيقة واحدة بكرة صاروخية مرت بسلام عن يمين القائم ليدخل بعدها أمجد الخلف أرضية الميدان بديلا ً للشحادة فسيطر الفتوة أكثر على وسط الملعب . وسدد الجواد كرة لتشرين في الشباك الجانبية للعمر..
ونتيجة لسيطرة الفتوة على وسط الميدان والتمركز الصحيح للجفال فقد حملت الدقيقة 72 الهدف الوحيد في المباراة عندما أرسل العافص كرة جانبية من اليسار أبعدها الدفاع التشريني برأسه لتتهادى على قدم الجفال الذي سددها دون تأني عن يسار الشاكوش في المرمى ليعلن الفرح في الملعب لأصحاب الأرض..
بعد الهدف توترت أعصاب لاعبي تشرين وأكثروا من الكرات العالية التي لم تشكل أي خطورة على مدافعي الفتوة واستغل مهاجمو الفتوة هذا الارتباك فارتدوا في أكثر مناسبة وكادوا أن يعززوا الغلة ولكن ضعف خبرة المهاجبين الشبان (العبادي والطعمة) حالت دون ذلك أما أجمل فرص المباراة على الإطلاق فكانت في الدقيقة 83 عندما لعب الجفال والعبادي واحد اثنان حيث بدأها العبادي بكعبه للجفال الذي أعادها له في وضعية الانفراد فسدد الكرة بجانب القائم البعيد لمرمى الشاكوش
وشهدت الدقائق الأخيرة للمباراة ازدياد الشد العصبي وكثرت الأخطاء ليعلن الحكم عن النهاية المفرحة للاعبي الفتوة وجماهيرهم التي احتفلت كثيرا بالفوز.
المؤتمر الصحفي
محمود فيوض ( مدرب تشرين): في الشوط الأول كان الأداء متوازنا والفرص كانت قليلة وفي الشوط الثاني لم نستغل الفرص التي سنحت لنا بينما الفتوة استغل إحدى فرصه وكانت الروح القتالية للاعبيه أعلى من الروح القتالية للاعبينا وبالتالي فكرة القدم عبارة عن فرص ومن يستغلها يفوز ولكن بشكل عام كان الأداء راقي من الطرفين .
أنور عبد القادر (مدرب الفتوة): في البداية أشكر الكابتن فيوض على تحليله العلمي والمنطقي وكما قال فكان التكافؤ واضح للفريقين في الشوط الأول مع أفضلية قد تكون نسبية لتشرين .. فنحن لازلنا بعيدين عن مستوانا حيث لم يتح لنا أي مباراة تجريبية بين الذهاب والإياب حتى وصلنا لمرحلة الملل..أما في الشوط الثاني فقد أجرينا تبديلات هجومية لأننا نلعب بين جماهيرنا .. نشكر الله الذي وفقنا بتسجيل هدف الفوز والنصف ساعة الأخيرة كان بإمكاننا زيادة الغلة .
لقطات
1- - اشتكى المسئولون عن الملعب من تعامل عناصر حفظ النظام مع الأرضية حيث يلقون أعقاب السجائر ومخلفات (البزر) بدون أي اكتراث ما يؤدي هذا الشيء أضرار جسيمة باللاعبين والأرضية .
2- - قبل اللقاء قال الكابتن محمود فيوض بأن المباراة صعبة على الفريقين كونها تشكل افتتاح الاياب والفتوة على أرضه صعب حيث لم يخسر أي مباراة على أرضه في الذهاب ولكن دائما تشرين يشكل عقدة للفتوة فنتمنى اليوم أن نكرس هذه العقدة.
3- - غاب عن تشرين عبد القادر دكة للإنذارات ومحمود خدوج وزياد عجوز بسبب ظروف الخدمة الإلزامية فيما غاب عن الفتوة محمد بو جديع للإصابة .
4- - شارك اللاعب محمد البشو فريقه الفتوة في آخر اللقاء بعد غياب طويل عن الفريق فيما يبدو أنه عودة المياه إلى مجاريها بينه وبين النادي.
5- - عهدت المباراة بمبلغ 351 ألف ليرة سورية.



بقلم : أنس الحساني

رد مع اقتباس