عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 12-02-2008 - 01:44 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية براء
 
براء
أهلاوي للعضم

براء غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 20
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : سوريا - حلب
عدد المشاركات : 2,779
قوة التقييم : براء is a jewel in the roughبراء is a jewel in the roughبراء is a jewel in the roughبراء is a jewel in the rough
الدوري السوري للمحترفين المرحلة 15 جولة جديدة عنوانهاالتناقض.. والأبــــــــــــــرز

الدوري السوري للمحترفين المرحلة 15 جولة جديدة عنوانهاالتناقض.. والأبــــــــــــــرز بـين الكرامة والجيش الدوري السوري للمحترفين المرحلة 15 جولة جديدة عنوانهاالتناقض.. والأبــــــــــــــرز bol_live.gifالدوري السوري للمحترفين المرحلة 15 جولة جديدة عنوانهاالتناقض.. والأبــــــــــــــرز karma-jesh44544.jpg
سيكون بمقدور فريق الكرامة أن يضمن صدارته لترتيب فرق المحترفين أسبوعاً جديداً على الأقل وهو الذي سيدخل لقاءَ صعباً، ولكن هذه المرة بمؤازرة ومساندة جمهوره في مواجهة فريق الجيش خامس الترتيب والباحث عن رقعة أكثر سخونة على بساط المنافسة، وإن بدا هذا الأمر بعيد المنال على اعتبار أن الفارق بينه وبين ثلاثي الوصافة »7 نقاط« وبينه وبين المتصدر »11 نقطة« أما الأقرب لفريق الجيش فهو الفتوة القادم من الخلف والذي أصبح على بعد »4 نقاط« فقط منه..
فرق الوصافة- الاتحاد والمجد والطليعة- ستعّد للألف إن كان فريق الكرامة سيعّد للعشرة لأنها تذهب إلى مواجهات »أكون أو لا أكون« وخاصة لفريقي الاتحاد والمجد اللذين سينزلان بضيافة الوحدة والحرية على التوالي، فيما يحلّ الطليعة ضيفاً على جبلة الأكثر راحة من الوحدة والحرية وبالتالي فإن مهمة الطليعة قد تكون أسهل من مهمتي الاتحاد والمجد..
قمة من نوع خاص تشهدها هذه المرحلة بين النواعير »10« نقاط وعفرين »11 نقطة« ولكم أن تتخيلوا قيمة النقطة في هذه المباراة!
أما مباراتا السبت فلكل منهما حكايتها الخاصة، فالشرطة يعلّق على مباراته مع الفتوة الشيء الكثير وقمة الجارين اللدودين تشرين وحطين فيها الكثير من الكلام والوقائع وقد بدأنا ذلك بـ»رسائل ليست شفهية للفريقين« وبحديث السبت القادم ما هو جديد ومفيد..
الدخول إلى مباريات المرحلة الخامسة عشرة من دوري المحترفين يكون أحلى من بوابة النتائج المسجلة أمس وقبله والتي وضعت معظم فرق الصدارة في خانة الحرج الحقيقي، وبالتالي ستسعى هذه الفرق لترميم ما أصابه عطب المرحلة الرابعة عشرة ولتعزيز »آفاق فتحت لبعض الفرق المهددة« وبالنتيجة يفترض أن نتابع مباريات قوية يومي الجمعة والسبت القادمين، وعلى عجل فرضه ضيق الوقت- بعد انتهاء مباراتي الأمس وموعد دفع هذا العدد للطباعة- نمرّ على عناوين مباريات الجمعة..

الكرامة * الجيش.. حكاية بطولة
قد يبدو العنوان »نشازا« وإياب الدوري مازال في بدايته والحديث عن لقبه سابق لأوانه، لكن على الكرامة إذا ما أراد الحفاظ على بطولته أن يحسب حساباً لكل شيء وأن يبقى فارق النقاط الأربع على حاله قبل أن يدخل الاختبارات الأكثر صعوبة مع المجد والاتحاد والطليعة وقبل أن يجد نفسه مشغولاً بالحسابات الآسيوية القادمة وأن »يكفّر« عن تعادله غير المقنع أمام حطين ويصحح مسار أدائه المضطرب في تلك المباراة وأن »يحيّد« فريق الجيش نهائياً عن حسابات اللقب..
المباراة صعبة على الكرامة أكثر من الجيش لكونه الأكثر »ضغطا« ومع هذا لن تكون أمام الجوقة الزرقاء إلا خيار الفوز وما عدا ذلك سيعني بداية التخلّي عن لقب نام في خزائنها منذ موسمين..
فريق الجيش الضيف في هذه المباراة سيرفع في هذه المباراة مبدأ »من اجتهد ولم يصب فله أجر، ومن اجتهد وأصاب فله أجران« وإن عاد من حمص بنقطة أو أكثر فقد فرح لفرحه أنصار الاتحاد والطليعة والمجد، وإن خسر فقد خسر أمام الكرامة البطل والمتصدر وهذا الأمر سيريح لاعبي الجيش كثيراً وربما يقرّبهم من مرادهم!
الوحدة * الاتحاد.. كان ياما كان
سقى الله أيام زمان عندما كان يتسابق حوالي »40 ألف متفرج« لحجز أمكنتهم على مدرجات ملعب العباسيين لمتابعة أكبر قمة جماهيرية في الدوري السوري، لكن كل شيء تغيّر حتى الملعب..
العباسيين يُجهّز لمباراة منتخبنا مع الإمارات، ومع هذا سيكون ملعب الجلاء »فضفاضا« ويتسع للجمهور الذي سيحضر المباراة »والعلم عند الله« لأن الاتحاد في ملعبه يحضر »7 آلاف متفرج« وجمهور الوحدة هذه الأيام بالكاد يصل إلى »5 آلاف متفرج«.
عندما كان الاتحاد يفكّر بمباراته مع الوحدة كان يدرك أنها المحطة الأصعب، لكن أين اللون البرتقالي هذه الأيام؟ حتى اللون الأحمر لا يبهر الأبصار وإن كان يقطف ما يسعى له من نتائج..
المباراة تحت ضغط مأربين متناقضين: الاتحاد يريدها للبقاء منافساً، والوحدة يريدها استمراراً لمحادثة الهروب التي بدأت بنقطة التعادل مع الجيش ونحن نريدها بألوان أيام زمان..
جبلة * الطليعة.. وتقلّبات الطقس
فريق جبلة هو الأكثر تقلّباً، ولم يعرف حتى الآن مستوى ثابتاً، وبالتالي فإن قراءته تبدو صعبة لكن ثمة راحة معقولة يلعب بها جميع مبارياته، فهل سينجح باصطياد ضيفه الطليعة أم أن الأخير هو الذي سيرقص على راحة مضيفه ويرفع رصيده إلى »34« نقطة؟
فريق جبلة إذا ما خسر هذه المباراة سيفقد »الراحة« نسبياً وسيكون أقرب لفرق المؤخرة من فرق الوسط..
الطليعة هو الأميز فنياً، والأكثر خيارات، وفوزه على جبلة سيمتد بأثره الإيجابي إلى لقائه العربي وسط الأسبوع القادم، لكن هذا اللقاء بالذات قد يكون عاملاً سلبياً في تفاصيل مباراة الجمعة، حيث حرص لاعبو الطليعة على عدم الإصابة وللمدرب حسين عفش خياراته وترتيب هذه الخيارات..
الحرية * المجد.. ترتيبات خاصة
قد يكون فريق المجد أول المبتعدين بفارق النقاط وقد تأتي الوصافة ثنائية الاتجاه فقط لأن الحرية فريق صعب المراس مهما عانى ومهما تأزمت أوضاعه، أضف إلى ذلك الوضع الحرج الذي يعيشه أخضر الشهباء وإصراره على الخروج من محنته..
المباراة صعبة على طرفيها وأي كلام مرشح للإلغاء عندما تطلق الصافرة الأولى في هذه المباراة..
النواعير * عفرين.. قمة الصاعدين
صعدا معاً، ويعيشان المعاناة نفسها والإشارة إلى نقاطهما »10 و11« تكفي لتلخيص المباراة، ولن نزيد خوفاً من الانزلاق..
من جريدة الرياضية

رد مع اقتباس