عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 12-02-2008 - 01:02 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية براء
 
براء
أهلاوي للعضم

براء غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 20
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : سوريا - حلب
عدد المشاركات : 2,779
قوة التقييم : براء is a jewel in the roughبراء is a jewel in the roughبراء is a jewel in the roughبراء is a jewel in the rough
»6« أهداف رائعة لحطين والكرامة

»6« أهداف رائعة لحطين والكرامة
* حطين والكرامة »3/3« سجل لحطين أحمد ديب د»10« وسليم خضرة د »27« والسيد بيازيد د »38« وللكرامة فراس إسماعيل »هدفين « د»13« وعمار ياسين بالخطأ »65« وعاطف جنيات د »88«.
* الملعب: إستاد الباسل الدولي
* الجمهور: حوالي »6« آلاف متفرج.
* الحكام: علي عيد - حمدي القادري - عبد القادر عبارة - عبدو بجنكة.
* الإنذارات: عمار ياسين وأحمد حاج محمد من حطين وبلال عبد الدايم وعاطف جنيات من الكرامة.
لأن لقاءات الكبار تحفل بكثرة الأهداف فقد تميزت مباراة حطين والكرامة »كما العادة« بالأهداف الوفيرة وبالفرص الضائعة والتي أهدرها مهاجمو الفريقين ونخص بالذكر مهاجمي حطين الذين أهدروا أكثر من فرصة سهلة وهم بمواجهة مرمى الكرامة الذي عانى كثيراً من انكشاف خطوطه الخلفية وعدم تطبيقه المثالي لمصيدة التسلل التي اخترقها لاعبو حطين ووصلوا لمرمى الكرامة مراراً وتكراراً واستطاعوا لدغ شباكه ثلاث مرات ولولا براعة البلحوس لحقق حطين مفاجأة من العيار الثقيل وخاصة أنه استطاع مجاراة وصيف آسيا والتفوق عليه ببعض المراحل ولكن الثغرات المشتركة ما بين دفاع وحارس حطين أتاحت للكرامة فرصة التعديل ثلاث مرات متتالية بعد أن كانت الأفضلية لأصحاب الأرض في تسجيل الأهداف والتي جاءت كترجمة حقيقية للاستقرار الفني الواضح الذي خلقه الكادر الفني الجديد بقيادة المرديكيان وأبو كف ضمن صفوف حطين بالإضافة لحسن انتشار اللاعبين بأرض الملعب ولإجادتهم اقتناص الفرص والقيام بهجمات مرتدة خطرة ولكنهم افتقروا للتركيز في عمقهم الدفاعي الذي مازال يعاني من ثغرات واضحة ما أتاح للضيوف إدراك التعادل رغم قلة خطورتهم في منطقة العمليات بالمقارنة مع فرص فريق حطين الذي عاد لطريقة لعبه القديمة »4/4/2« ومركزاً على حاج محمد في وسط الملعب مع تأمين المساندة من سليم خضرة وأركان مبيض وإعطاء كامل الحرية لسليم جبلاوي بالتحرك في وسط الملعب وخاصة خلف المهاجمين فكان ممولاً سخياً للسيدة والبيازيد، فيما اعتمد الكرامة على طريقة لعبه الكلاسيكية »3/5/2« وبتركيزه على محمد الحموي والشعبو بخط الهجوم ومن ورائهم جهاد الحسين الذي عانى الكثير مع مغادرة إياد مندو للملعب بسبب الإصابة البالغة التي تعرض لها فما كان من لاعب الارتكاز فراس إسماعيل سوى متابعة الكرات البينية والطويلة لهز شباك حطين مرتين ومغازلة القائم بالثالثة عوضاً عن المهاجمين الأربعة الذي شاركوا تباعاً في اللقاء بدءاً من الشعبو والحموي ومن ثم البرازيلي الجيد ادغار ليماد ومهند إبراهيم، في الوقت الذي حاول فيه المرديكيان إعادة التوازن لخط وسطه للحد من أفضلية الكرامة على وسط الملعب فأشرك هشام عابدين والنيجيري ايمانويل بدلاً من الخضرة والجبلاوي اللذين بذلا جهداً كبيراً في الشوط الأول فساهمت مشاركة هشام وايمانويل في تقدم الأزرق بالهدف الثالث ولكن غياب الانضباط الدفاعي عند لاعبي حطين بعد هدف البيازيد الرائع جعل الكرامة يستفيد من إحدى الثغرات الدفاعية فسدد الجنيات كرة قوية ارتدت من الحارس نحو شباكه.
أضواء على اللقاء
توجهه كادر الكرامة الفني ولاعبوه نحو دكة احتياطي حطين ومدربيه لمصافحتهم قبل اللقاء ما يدل على الوعي الاحترافي الكبير لدى القائمين على هذا الفريق.
بسبب الأمطار الغزيرة فقد اختلط جمهورا حطين والكرامة في المنصة الغربية دون أن تقع أية مشاكل تذكر.
غاب عن حطين الهداف عارف الآغا للإصابة وعن الكرامة المخضرم حسان عباس لنفس السبب.
نقل اللاعب الخلوق إياد مندو إلى المشفى الوطني لتلقي العلاج إثر تعرضه لإصابة بالغة.
سيناريو الأهداف
تابع أحمد ديب رأسية البيازيد التي جاءت من ركنية الجبلاوي داخل مرمى الكرامة.
رد فراس إسماعيل سريعاً بعد »3« دقائق بهدف التعادل إثر استغلال سوء تغطية دفاع حطين فتابع ركنية الجنيات داخل مرمى الشعبان.
ترجم سليم خضرة انفرادته التي صنعها الجبلاوي داخل مرمى المصعب.
كرة محولة من فابيو يرتقي لها الاسماعيل والياسين فترتطم برأس الأخير وتتحول إلى شباك فريقه بالخطأ.
ترجم البيازيد بحرفنة ركنية إيمانويل داخل مربع الكرامة.
رد عاطف جنيات بتسديدة بعيدة إثر استفادته من سوء التغطية الدفاعية ومن عدم تقدير الحارس لقوة الكرات الكرماوية.
العين الرابعة
أكد محمد قويض قبل المباراة أنه جاء إلى اللاذقية لاقتناص النقاط الثلاث من حطين بغض النظر عن الأداء الفني الذي لا يهمه حالياً حتى يبتعد بالصدارة عن مطارديه.
أما المرديكيان فقد رأى أن فريقه جاهز للقاء الكرامة وأكد أنهم ركزوا ككادر فني على الحالة الانضباطية في الفترة الأخيرة.
ومع تقدم حطين في الشوط الأول »2/1« فقد كان القويض »عصبيا« في مشالح فريقه وهو يوجه لاعبيه لعدم الاستهانة بمنافسهم وبالتركيز على الكرات الأرضية القصيرة واستغرب لجوءهم للكرات الطويلة غير المجدية، كما قال لجهاد الحسين ومحمد الحموي: لديكما »45« دقيقة كاملة لتغيير النتيجة وأريد أن أشاهدكما تغزلان في أرض الملعب.
ووجه الجنيات لعدم الاقتصار على اختراق خاصرة حطين بل طلب منه المشاركة الفعالة وقد نجح الأخير في تسجيل هدف فريقه الثالث بعد تطبيق أفكار مدربه.
أما المرديكيان فطلب من لاعبيه امتصاص فورة الكرامة في الشوط الثاني والاعتماد على المرتدات السريعة واقتناص الفرص الكثيرة التي تتاح لهم، كما طلب عدنان أبو كف مراقبة لاعبي الكرامة بدءاً من منتصف الملعب.
بعد المباراة اعتبر القويض هدف حطين الثاني أنه جاء من حالة تسلل واضحة واستغرب خوف وتردد الحكم المساعد الثاني من رفع رايته، فيما استغرب الأخطاء الدفاعية القاتلة التي وقع بها مدافعوه وأكد أن هذه الأخطاء ستجعله يعيد حساباته من جديد.
فيما رأى القويض أن تسجيل حطين لثلاثة أهداف بمرمى فريقه يدل على عودة العافية لهذا الفريق العريق.
ولأن نتيجة التعادل لم تعجب بعض المتعصبين من جمهور حطين الذين شتموا لاعبيهم أثناء دخولهم إلى المشالح ولم تقف الأمور عند ذلك بل حاول أحدهم الوصول لحارس المرمى علي شعبان ولكن تدخل الكادر الفني وبعض زملائه حماه من ذلك المتهور.
من جريدة الرياضية

موقع ومنتديات نادي الاتحاد الحلبي - نادي الإتحاد الحلبي السوري Al Ittihad of Aleppo syria - عشاق حلب الأهلي الرياضة السورية

رد مع اقتباس