عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 12-02-2008 - 02:31 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية براء
 
براء
أهلاوي للعضم

براء غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 20
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : سوريا - حلب
عدد المشاركات : 2,779
قوة التقييم : براء is a jewel in the roughبراء is a jewel in the roughبراء is a jewel in the roughبراء is a jewel in the rough
كابيللو: الإنكليز مثل القطط أطعمهم بيدي.. ومن الجيد أن يعتقدوا أنني بغيض

كابيللو: الإنكليز مثل القطط أطعمهم بيدي.. ومن الجيد أن يعتقدوا أنني بغيض كابيللو: الإنكليز مثل القطط أطعمهم بيدي.. ومن الجيد أن يعتقدوا أنني بغيض bol_live.gifكابيللو: الإنكليز مثل القطط أطعمهم بيدي.. ومن الجيد أن يعتقدوا أنني بغيض cap70195.jpg
تشتهر الصحافة الإنكليزية بأسلوبها الساخر والفريد في إيصال نقدها للأشخاص المعنيين.. وعلى الرغم من أن المدرب الإيطالي فابيو كابيللو مازال يعيش حالة من »السلم« مع وسائل الإعلام في بلاد الضباب نظراً لقصر المدة التي قضاها هناك، إلا أن ذلك لم يجعله مستثنى من مادة ساخرة نشرتها صحيفة »ديلي ميل« على مدى يومين متتاليين، تلخصت بافتراض مكالمة هاتفية بينه وبين والدته إيفيلينا التي تقطن في مقاطعة بيريس »شمال إيطاليا« قبل مباراة إنكلترا مع سويسرا وبعدها فكانت الحوارية التالية التي حافظنا »في أثناء ترجمتها« على الأسلوب الأجنبي في صياغتها وتعابيرها وذلك للإبقاء على الروح النقدية والساخرة للموضوع.
قبل المباراة
فيما يلي نص المكالمة الهاتفية »الافتراضية« الأولى التي جمعت كابيللو بوالدته قبل يوم واحد من موعد المباراة الودية أمام سويسرا:
فابيو كابيللو: تشاو ماما.. أنا ابنك فابيو.
إيفيلينا: آه فابيو، دائماً ما تجد وقتاً لي في حياتك المزدحمة.. أخبرني كيف تجري الأمور في عملك الجديد؟
كابيللو: كما تعلمين ماما، كنت أبحث عن »الكابيتانو« الأفضل لهؤلاء الإنكليز.. أحببت المدعو فرديناند بسبب روحه القتالية العالية، لكنه يرتدي معطفاً له قبعة طوال الوقت كأبطال أفلام الرعب ومصاصي الدماء.. حالياً أرى أن جيرارد هو من يستطيع القيام بهذه المهمة..
إيفيلينا: إذاً فابيو لديك اختبار صعب أمام سويسرا في ويمبلي الشهير، هل ذاكرت بشكل جيد كعادتك؟! سيتوجب عليك دمج التكتيك الإيطالي مع النموذج الإنكليزي في اللعب أليس كذلك؟
كابيللو: لا.. لا هذا أسلوب غير ناجح وينتمي إلى القرن الماضي.. الآن علينا أن ندخل إليهم الأسلوب الإيطالي، يجب إبقاء الكرة في الخلف طوال الوقت وبهذه الطريقة لن نواجه خطر فقدانها..
إيفيلينا: بربك فابيو، هل سبق أن شاهدت مدافعين إنكليز يحتفظون بالكرة قبل الآن؟! أنت تعلم جيداً أن ذلك لن يعجب المشجعين في ويمبلي، سيقذفونك بالطماطم الفاسدة على بذلتك الأرماني!
كابيللو: أووه ماما.. إذا فعلوا ذلك فهذا يعني أنهم لا يستحقون شيئاً.. علي أن أعلمهم أسلوب اللعب الإيطالي.. أليس لهذا السبب تحديداً يدفعون لي ملايين اليوروات.
إيفيلينا: لكن كيف يعاملك الاتحاد الإنكليزي فابيو؟! أخشى عليك أن تلقى معاملة ذلك السويدي الذي غادر لازيو!
كابيللو: أنت تعلمين أنني لا أتصرف مثل إريكسون، النساء لا تعني لي شيئاً.. لكن السير تريفور »رئيس الاتحاد الإنكليزي« ذكرني بضرورة تعلم كيفية مضغ »العلكة« أثناء المباريات فهو أمر يعد من التقاليد الأساسية هنا.
إيفيلينا: سمعت أنك وضعت قواعد خاصة للاعبين!
كابيللو: أجل لقد وضعت خمس قواعد أساسية وهي:
* يمنع الاستماع إلى الأغاني في الباص إلا إذا كان لبافاروتي أو سوناتا »مغنيان معروفان في إيطاليا«.
* يمنع اصطحاب الزوجات إلى الفندق الذي نقيم فيه.. أعتقد أن آشلي كول سيكون سعيداً بهذا القرار.. »إشارة إلى الخلاف القائم بين كول وزوجته مؤخراً بسبب خيانته لها«..
* لا مزيد من الأحذية التي تصدر »طقطقة« على الأرض، سيرتدي الجميع أحذية مطاطية فقط.
* لا أحد ينادي الآخر باسم عائلته »الكنية«، باستثناء ديفيد جيمس لأنني لا أعتقد أن لديه اسم عائلة..
* لا مزيد من الهزائم.. ربما بعض الانتصارات والكثير من التعادلات.
إيفيلينا: فابيو.. هل أنت واثق أنك لا تقسو كثيراً على اللاعبين.. دعني أخبرك أن الفتيات هنا غاضبات لعدم اختيارك ديفيد بيكهام.. انتبه يا فابيو فقد تنقلب الصحافة عليك تماماً كما فعلت مع ذلك الرجل الذي حمل المظلة في الملعب »المقصود ستيف ماكلارن«!
كابيللو: اطمئني ماما.. إنهم مثل القطط الصغيرة.. أطعمهم بيدي.
بعد المباراة
عقب الفوز على سويسرا »2/1« أجرى كابيللو مكالمة هاتفية جديدة مع والدته وهذا نصها الافتراضي حسب صحيفة »ديلي ميل«:
كابيللو: تشاو ماما.. أنا فابيو مجدداً.
إيفيلينا: فابيو عزيزي.. كيف سارت الأمور أمام سويسرا؟
كابيللو: كنت قلقاً بشأن النشيد الوطني وخاصة بعدما طلبت من أوين هارغريفيز أن يعلمني كلماته.. أعتقد أنه كان منزعجاً لأنني لم أشركه منذ البداية فاكتفى بالتحديق بي ثم هزَّ بكتفيه معبراً عن عدم رضاه، وتمتم كلمات باللغة الألمانية.. كما أخبرتك من قبل، هؤلاء الإنكليز ليسوا مرنين بالقدر الذي ذكرته الصحافة عنهم.. على أي حال كان فرانكو إلى يميني »المقصود مساعد الإيطالي فرانكو بالديني« وذلك المعالج النفسي إلى يساري »المقصود مساعده الإنكليزي ستيوارت بيرس«.. في الواقع كان غناؤه جيداً للنشيد الوطني.
إيفيلينا: تهانينا فابيو، أرى أنك علَّمت الإنكليز كيف يفوزون بالطريقة الإيطالية »بفارق هدف واحد«.
كابيللو: ليس هذا فقط ماما، لقد سجلت هدفاً في مرمى الصحافة البريطانية من خلال التشكيلة، لقد استمتعت وأنا أشاهدهم ينتقون اللاعبين الخطأ.. توقعوا أن أشرك يونغ وهارغريفيز.. لماذا أفعل مثل هذا الشيء وأنا أملك ذلك الشاب من توتنهام »جيناس« في الفريق.
إيفيلينا: ولد ذكي يا فابيو.. لقد سجل ذلك الفتى هدفاً في المباراة!
كابيللو: أجل لكنني عاملت اللاعبين بقسوة ما بين الشوطين لأنهم لعبوا بشكل سيئ جداً في الشوط الأول وهددتهم بأنني سأبقي زوجاتهم في الفندق وأحضر لهم ستيف ماكلارن ليمنحهم بعضاً من كلامه الرقيق عوضاً عن ذلك إذا لم يتحسن أداؤهم.. أعتقد أنك شاهدت كيف وصلت رسالتي إليهم في الشوط الثاني.
إيفيلينا: وكيف استقبلتك الجماهير في ويمبلي؟
كابيللو: لقد حظيت باستقبال رائع وكبير، لكنهم صفَّروا باستهجان للاعبين في وقت مبكر بسبب بعض التمريرات العرضية في الخط الخلفي.. لم أر في حياتي جمهوراً عديم الصبر كهذا.. لكن وبعد تعافي الفريق في الشوط الثاني صفقوا وابتهجوا مع كل تمريرة وأصبحوا يصفرون للاعبي الفريق السويسري.
إيفيلينا: وهل يحترم اللاعبون سلطتك القوية يا فابيو؟
كابيللو: بدوا لي سعداء جداً للعمل وفقاً لقواعدي ماما.. لقد قمت بإضافة قاعدة جديدة في غرفة الملابس حيث طلبت منهم الإنصات والإصغاء إلى تعليماتي وطلبت من آشلي كول بأن ينظف أحذية جميع اللاعبين.. »يضحك« لقد وقف مذهولاً وبدا مثل شخص تلقى نبأ حكم الإعدام.
إيفيلينا: كان لديك كل ما يلزم للاحتفال بعد المباراة؟
كابيللو: لكني لم أفعل.. سرت بثبات وجدية إلى غرفة الملابس وصرخت على روني لأنه كان يطارد غاريث باري في الحمامات.. بشكل ضمني كنت مسروراً للفوز، ويبقى من الجيد أن يعتقدوا بأنني »السيد البغيض«.. لقد أخبرتهم: »لا شرب للكحول، لا للرقص، لا للغناء وتوقيع الأوتوغرافات.. وبالطبع لا للعب الغولف«..
بعد ذلك سألني جيناس الفتى الذي يتعلم بسرعة: »ماذا ستفعل الليلة أيها المدرب؟« فقلت له: سأعود إلى الفندق لأسترخي وأشرب النبيذ.. طلب مني أن أعيد ما قلته ثلاث مرات.. ستيوارت بيرس أخبرني بأنه إما ضعيف السمع وإما أنه شخص مسلٍ..

رد مع اقتباس