عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 03-03-2008 - 06:14 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية تشيلسي
 
تشيلسي
حسام83 سابقاً

تشيلسي غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 1865
تاريخ التسجيل : Jan 2008
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 3,555
قوة التقييم : تشيلسي is a glorious beacon of lightتشيلسي is a glorious beacon of lightتشيلسي is a glorious beacon of lightتشيلسي is a glorious beacon of lightتشيلسي is a glorious beacon of lightتشيلسي is a glorious beacon of light
سقوط «دراماتيكي» للحكمة أمام الشانفيل بالوقت الإضافي القاتل

الرياضي يغرد وحيداً والمتحد يثبت نفسه بالمركز الثاني
سقوط «دراماتيكي» للحكمة أمام الشانفيل بالوقت الإضافي القاتل

سقوط «دراماتيكي» للحكمة أمام الشانفيل بالوقت الإضافي القاتل L1-1463-29-3.png



خطف الأميركي جاريد ماريل الأضواء، وسجل رمية ثلاثية في الثواني القاتلة من الدقائق الخمس الاضافية لمباراة فريقه الشانفيل مع الحكمة، ليقض مضجع الأخير بخسارة ثانية على التوالي (95ـ93)، فتحت الباب على مصراعيه أمام مساءلة لجهازه الفني عن جدوى اللاعبين الموجودين على مقاعد الاحتياط طالما أن المدرب الصربي نيناد كيرزيتش لا يستفيد من خدماتهم ويشدد الضغط على خمسة لاعبين لا يُستبدل أي منهم سوى عند الضرورة.
وما كان يخشاه الحكماويون عقب لقائهم الشانفيل حصل تماماً، فجاءت المواجهة نسخة طبق الأصل عن لقاء الذهاب لكن بشكل معكوس، لأن هذه المرة كان الحكمة متقدماً بفارق 17 نقطة قبل أن ينتفض تلامذة المدرب غسان سركيس ويدركون التعادل (83ـ83)، في نهاية الوقت الأصلي، مع العلم أنهم كانوا قادرين على إنهاء المواجهة قبل الوقت الإضافي.
التساؤلات كانت محــط اهتمام رئيــس نادي الحكمة جورج شهوان الذي استدعى كل مستشاريه لبحث تداعيات الخسارتين لاتخاذ التدابير اللازمة.
ولعب ضيوف ملعب مجمع فؤاد شهاب دور «الأسد الجريح» ضمن الأسبوع التاسع من بطولة لبنان لأندية الدرجة الأولى بكرة السلة، والذي يفترض أن يختتم بمباراة فيطرون والرياضي التي أرجأها الاتحاد لأسباب مجهولة ولم يحدد بعد موعدها الجديد. فيما لم يتمكن أصحاب الأرض من مصالحة جماهيرهم ليتعرضوا للخسارة الثانية على التوالي بعد الأولى أمام المتحد في ختام الأسبوع الثامن.
وكالعادة استهل مدرب الحكمة نيناد كيرزيتش الــمــبــاراة بتشكيلة كلاسيكية ضمت رونــي فهد (22 نقطة و7 تمريرات حاسمة)، وصباح خوري وجو غطاس والأميركيين كيفن جونسون (24 نقطة و9 متابعات)، ومايكا براند والأخير كان أفضل مسجل في فريقه بـ 28 نقطة وأفضل ملتقط كرات مرتدة في المباراة بـ 14 متابعة كما سجل ثلاث رميات ثلاثية.
من جهته، لم يغير مدرب الشانفيل غسان سركيس في تشكيلته معتمداً على كــارل سركيس (16 نقطة)، وايلي اسطفان (17)، وغالب رضــا (14)، والأميركيين كيفن جولي (8 نقاط و11 متابعة)، وجاريد ميريل الــذي كان أفضل مسجل فــي الــمــبــاراة بـ30 نقطة. بينها ست ثلاثيات كما التقط 11 كرة مرتدة ومرر خمس تمريرات حاسمة.
وانــتهى الربع الأول لمصلحة صاحب الضيافة (29ــ28)، ثم ارتفع الفارق مع نهاية الشوط الأول الى (54 ـ45)، قبل أن يواصل الحكمة تفوقه في الربع الثالث (69ـ56)، إلا أن الربع الأخير كان «شانفيلياً» بامتياز فسجل 27 نقطة مقابل 14 للحكمة، وكانت أبرزها عندما سرق كارل سركيس الكرة من يد روني فهد وسجل سلة التعادل قبل 3 ثواني التي كادت تكون كافية للأخضر لتسجيل سلة الفوز، حين كانت الهجمة المرتدة سريعة جدا، وقد سجل كيفن جونسون سلة الفوز، بيد أن الحكم عادل خويري اتخذ قراراً جريئاً بإلغاء السلة ليحتكم الفريقان الى الوقت الاضافي.
وبقيت فرص الفريقين متكافئة حتى الرمق الأخير، وشعر الجميع أن الفوز بات من نصيب الحكمة قبل 6 ثوان، إلا أن جاريد ماريل سجل ثلاثيته السادسة مانحاً الفوز الغالي للشانفيل.
ومرة جديدة خرج البعض من جمهور الحكمة عن النص الرياضي وأطلق الهتافات السياسية والطائفية والشتائم بحق رموز المعارضة، وألقى قناني المياه والاجسام الصلبة على أرض الملعب وعلى لاعبي الشانفيل وجهازه الفني.
من جهته، لم يواجه المتصدر وحامل اللقب الرياضي ما عاناه ذهاباً مع الأنترانيك، فجدد فوزه من دون عناء (83ـ63)، على الرغم من أنه خاض اللقاء بغياب ثلاثة لاعبين من تشكيلته الأساسية هم المصري اسماعيل أحمد ومازن منيمنة وعلي محمود. وجاءت نتائج الأرباع الثلاثة الأولى كالتالي: (24ـ15) و(37ـ28) و(64ـ46).
وكان الأميركي شون مالوي أفضل مسجل في المباراة بـ31 نقطة، وأضاف زميله براد فورد سبنسر (13) للأنترانيك، في المقابل سجل جو فوغل (19) وديمون كينغ (16).
واضطر فريق المتحد صاحب المركز الثاني لخوض مباراته أمام ضيفه فيطرون بتركيز تام حتى الثواني الأخيرة للقائهما أمس في مجمع الصفدي في طرابلس، قبل أن ينجح في تجديد فوزه عليه (96ـ89)، ليستريح سفير الشمال في المركز الثاني بعد خسارة منافسه الحكمة أمام الشانفيل.
وقد انتهى الربع الأول (25ـ16)، وسجل كالفن أربع ثلاثيات وسلة واحدة مسجلا بمفرده 14 نقطة، وتبعه هاينز بثماني نقاط وقد ساهمت هذه الانتفاضة بتقليص الفارق الى 7 نقاط.
وفي الربع الثالث أعاد المدرب فويانيتش تشكيلته الأساسية فحافظ على التقدم (72ـ64)، أما الربع الأخير فشهد ألعابا مفتوحة من الطرفين، فكان تقليص الفارق الشغل الشاغل للاعبي فيطرون، في وقت حافظ لاعبو المتحد على ثباتهم تحت السلة، وكان كالفن من فيطرون أفضل مسجل بـ32 نقطة، وتلاه هاينز بـ26 نقطة ودارين كيلي من المتحد ( 28) وبراين بشارة (20).


التعديل الأخير تم بواسطة : تشيلسي بتاريخ 03-03-2008 الساعة 06:34
رد مع اقتباس