عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 13-03-2008 - 02:33 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية تشيلسي
 
تشيلسي
حسام83 سابقاً

تشيلسي غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 1865
تاريخ التسجيل : Jan 2008
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 3,555
قوة التقييم : تشيلسي is a glorious beacon of lightتشيلسي is a glorious beacon of lightتشيلسي is a glorious beacon of lightتشيلسي is a glorious beacon of lightتشيلسي is a glorious beacon of lightتشيلسي is a glorious beacon of light
الخطيب سعيد بعودته إلى لبنان




يعتبر النجم اللبناني فادي الخطيب أحد أبرز وجوه كرة السلة اللبنانية وسفيراً لها أينما حل، فقد اكتسب النمر اللبناني شهرته الواسعة بعدما قاد المنتخب اللبناني في بطولتي العالم السابقتين في الولايات المتحدة الأميركية واليابان ونجاحه في مقارعة أفضل منتخبات العالم وتفتيت دفاعاتها تارةً عن طريق الاختراق وطوراً عن طريق التسديد أو التمرير، إضافةُ إلى تفوق لبنان في البطولات الآسيوية.
ونجح الجناح اللبناني البالغ 29 عاماً في شق طريقه نحو الاحتراف في أوروبا وتحديداً في الدوري الأوكراني حيث لعب منذ مطلع الموسم الحالي لصالح فريق شيركاسكي مافبي.
واستطاع الخطيب إثبات وجوده محققاً معدلاً لا بأس به من خلال مشاركاته في أربع مباريات في كأس أوروبا وبلغ معدل تسجيله 12.3 نقطة إضافةً إلى تحقيقه 3.8 متابعات و3 تمريرات حاسمة.
لكن الخطيب آثر العودة لوطنه والمشاركة مع فريق الرياضي بيروت في بطولة دبي الدولية ليكون عنصراً أساسياً في فوز أبناء المنارة بلقب البطولة للمرة الثالثة.
هذا وينتظر الخطيب صيفاً صاخباً، إذ أنه وبعد إخفاق المنتخب اللبناني في التأهل مباشرةً إلى الألعاب الأولمبية وخسارته أمام إيران في مباراة دراماتيكية، ستكون لديه فرصة ولو ضئيلة في محاولة اقتناص بطاقة التأهل إلى بكين وخوض غمار الألعاب الأولمبية للمرة الأولى.
واعتبر الخطيب في حديث له نشر على الموقع الإلكتروني الرسمي للإتحاد الدولي لكرة السلة على شبكة الانترنت أن مستوى كرة السلة في أوكرانيا هو أفضل من آسيا منوهاً بمستوى الفرق التي شاركت في بطولة دبي الدولية معتبراً أن بإمكان البعض منها أن يعلب في أوروبا.
وعن سبب احترافه في أوروبا قال الخطيب: "إن الأوضاع في لبنان لم تكن جيدة في الفترة الأخيرة ولهذا قررت اللعب في أوروبا وفي الحقيقة كان الدافع المادي سبباً من الأسباب أيضاً لكن في النهاية لم يكن العرض كافياً لأترك لبنان".
وأضاف: "مستوى كرة السلة في بلد الأرز جيد، لكنها لا يرقى إلى المستوى الموجود في إسبانيا أو إيطاليا".
واعترف الخطيب بأنه عاد إلى لبنان ليلعب في صفوف نادي الرياضي بيروت، وأكد أنه عاد أقوى من أوروبا وفاز مع الرياضي في دبي أمام أقوى الفرق الآسيوية.
وأشار الخطيب إلى أنه لن يعود إلى أوروبا مرة أخرى فعائلته موجودة في لبنان وولديه سيدخلان المدرسة قريباً، وقال:" لدي حياة رائعة هنا، وأتمنى أن تهدأ الأحوال قليلاً. لقد كانت تجربتي رائعة في أوروبا وأردت الاحتكاك بالفرق الكبيرة. الآن لدي عائلتي وأريد الاعتناء بها. أعتقد بأنني سأنهي مسيرتي هنا".
أما بالنسبة لقرعة البطولة التأهيلية إلى الألعاب الأولمبية، قال الخطيب: "اليونان فريق عظيم حيث تمكن من الوصول إلى نصف نهائي بطولة العالم في اليابان والأمر ينسحب أيضاً على البرازيلي، واعتبر الخطيب أن المنتخب اللبناني في وضع صعب، لكن الأمل موجود وفرصة تحقيق المفاجأة قائمة مستذكراً مباراة لبنان وفرنسا في كأس العالم الأخيرة حين هزم اللبنانيون منتخب الديوك". ولكن الخطيب ورغم اعترافه بالمستوى العالي الذي يتمتع به المنتخبان، ترك الباب مفتوحاً حين قال: "من يلعب بطريقة أفضل سيفوز، وأنا كلي إيمان بأنه سيمكننا أن نقدم الأفضل. أريد الفوز أكثر من أي شيء آخر".
وقال الجناح الطائر إن على لبنان أن يلعب بكل ما أوتي من قوة من أجل الفوز، مضيفاً إن نقطة القوة تكمن في التفاهم والانسجام الحاصل بين اللاعبين إذ أنهم يلعبون مع بعضهم البعض منذ زمن بعيد وكل لاعب يعرف دوره إضافةً إلى نقاط القوة والضعف عند زميله، وتابع، يجب أن نلعب بقلب واحد من أجل الفوز.
ولم يستطع الخطيب نسيان ما حصل معهم في نهائي بطولة آسيا أمام إيران، وقال: "كان هذا أسوأ نهائي يمكن أن نقدمه، فبعد أن تغلبنا عليهم في الأدوار الأولى أخفقنا في النهائي, لم نكن حاضرين ذهنياً، وكقائد للمنتخب لا أستطيع أن أقبل بعدم جهوزية اللاعبين. أريد المشاركة في بكين، لقد شاركت في بطولتين للعالم حتى الآن، الحقيقة إنني ما زلت مصدوم من الخسارة أمام إيران، كانت أسوأ مباراة في حياتي".
ورداً على أحد الأسئلة المتعلقة بقلة خبرة باقي أفراد المنتخب باستثناء جو فوغل وبراين بشارة قال الخطيب: "لقد لعب الجميع مع المنتخب الوطني منذ فترة طويلة وهم يعلمون جيداً كيفية التعامل مع المباريات، ويبقى الأهم بالنسبة لنا أن نلعب بقلب واحد".
وعن رأيه في مدرب المنتخب الجديد فؤاد أبو شقرا الذي حل مكان الصربي دراغان راجا أجاب الخطيب: "لقد فزنا معاً في بطولة دبي. هو يتعامل بطريقة محترفة مع اللاعبين. لكنني لا أنكر بأنني أحببت راجا فهو كان صديقي وقد علمني الكثير من الأشياء، وأضاف: "فؤاد يعمل من أجل اللاعبين والمنتخب وهذا ما نحتاجه إليه اليوم".

موقع ومنتديات نادي الاتحاد الحلبي - نادي الإتحاد الحلبي السوري Al Ittihad of Aleppo syria - عشاق حلب الأهلي كـرة السلة الاتحاد الحلبي

رد مع اقتباس