عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 21-03-2008 - 12:13 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية ABO ALZOZ
 
ABO ALZOZ
إدارة المنتدى

ABO ALZOZ غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 1
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : Aleppo
عدد المشاركات : 9,465
قوة التقييم : ABO ALZOZ قام بتعطيل التقييم
في نادي الحريّة :إستقالة رئيس النادي , وفرش أوراق النادي على بساط أحمدي .. ( والله )

بعد نشر الصحف الرياضية الصادرة يوم السبت الماضي تقارير عن واقع نادي الحرية الذي رشح مثالب الإدارة والقيادة الحلبية , سارع د. أنطون ديوب رئيس مكتب المنظمات في فرع حلب للحزب , لدعوة إدارة نادي الحرية وقيادة فرع حلب الإتحاد الرياضي وإعلاميين المحافظة للاجتماع في مقر فرع حلب بهدف فرش أوراق النادي على بساط أحمدي ووضع النقاط التائهة على الحروف العارية لطرحها جملاً مفيدة أمام الرأي العام , مع إجراء تقييم للاتهامات ما بين فرع حلب وإدارة النادي . وكانت المفاجأة بعد الإتفاق على موعد الإجتماع عند الثامنة والنصف مساءً , بأن أعلن رئيس نادي الحرية السيد (محمد إمام ) إستقالته الخطية من مهمته , لكن ذلك لم يمنع من تثبيت موعد الإجتماع الذي غاب عنه ( الإمام ) واعتذر عن حضوره ( د. ديوب ) ما دعا بالتالي لإلغاء المؤتمر الصحفي . وفي الإجتماع الذي أمتد لساعتين ونصف مقتصراً على أعضاء إدارة الحرية وقيادة فرع حلب الذي غاب منها أحمد مازن بيرم بعذر , ثم تلاوة نص إستقالة السيد (محمد إمام ) ( التي فسرت على أنها إمام هروب أو صورية .. ) مبرزاً فيها إستقالته لعدم قيام فرع حلب بواجبه الداعم تجاه إدارة الحرية وإنتقال المؤازرة , وغياب الإنسجام بين أعضاء الإدارة إضافة للمحاولات الجاهدة الدؤوبة عند بعض أبناء النادي لتفشيل فريق الكرة وإسقاطه للدرجة الثانية , ما أدخل الفريق والنادي في عنق زجاجة وأدى لتدهور واقعه العام .وبالنتيجة فقد قرر فرع حلب وبالتباحث مع الرباعية في فرع حلب للحزب , صرف النظر عن مقترح حل الإدارة الذي رفعته قيادة فرع حلب بعد الدراسة المستفيضة للموضوع , والإبقاء على الإدارة حتى نهاية الموسم , وقبول إستقالة رئيس النادي محمد إمام, وتحميل الإدارة مسؤولية الواقع الحالي ,وتكليف العضو أنس بوادقجي بمهمة تسيير أمور منصب رئيس النادي ,وتحديد لاحق لانتخابات إدارية جديدة بعد إستكمال الأطر التنظيمية , وتشكيل لجنة تحقيق لتحديد مسؤولية اخطاء المرحلة !



بقلم : محمود جنيد - حلب

رد مع اقتباس