عرض مشاركة واحدة

نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 20-07-2012 - 03:46 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية حلب الشهباء
 
حلب الشهباء
إدارة المنتدى

حلب الشهباء غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : حلب
عدد المشاركات : 45,894
قوة التقييم : حلب الشهباء قام بتعطيل التقييم
الأمان المفقود للجادين في الحوار

الأمان المفقود

هند عامر

الأمان المفقود للجادين في الحوار


لا شيء يحرضك على التحليق باطمئنان

مثل وجود

( مصدر ثابت للأمان)

لا تهزه ظروف .. و لا تغيره أحداث

-

اليوم يا أحباب

نتحدث عن ذلك المصدر الثابت


الأمان المفقود للجادين في الحوار


( لاَ تَحْزَنْ إِنَّ اللّهَ مَعَنَا )

أوشك أن أجزم أن معظم ما نعانيه

من صدمات

و انهيارات

و انتكاسات نفسية متتالية

مرده في حقيقة الأمر

إلى أمر واحد فقط

هو تعليق أملنا و رهن أماننا بـــــــ( مخلوق)


الأمان المفقود للجادين في الحوار


حسنا تأمل معي هذا المشهد:

كفار قريش ينتشرون

بحثا عن محمد – صلى الله عليه وسلم – و صاحبه

لينالوا منهم

أبو بكر – رضي الله عنه – في موقف

أبعد عن ما يكون عن الإحساس بالأمان

يقول ابن سعدي : ( حزن واشتد قلقه )

ويشرح لنا القرطبي سبب هذا الخوف فيقول :

( إن حزن الصديق إنما كان خوفا على النبي صلى الله عليه وسلم )

ومع هذا الخوف المحتدم .. و القلق المستبد

يكون هذا الحوار :

أبو بكر : ( لو أن أحدهم نظر إلى قدميه لأبصرنا تحت قدميه)

ويأتي الرد الهادئ .. المطمئن..الواثق :

( يا أبا بكر، ما ظنك باثنين الله ثالثهما ؟! )

فيخلدها القرآن كأجمل ما يُخلَّد

( لاَ تَحْزَنْ إِنَّ اللّهَ مَعَنَا )


الأمان المفقود للجادين في الحوار


أتدري لماذا كان هذا الرد

كأني أرى أنها ما كانت إلا

لتتشرب قلوبنا هذه الحقيقة القلبية..العاطفية..الإيمانية الصادقة

لنعي أن المصدر الأول للأمان

هو الله .. هو الله .. هو الله

تقول أ.العنود الطيار

في كتابها (تأملات في الإعجاز النفسي والاجتماعي في القرآن والسنة) :

( الله هو مصدر الأمن الرئيسي في هذا الكون و عن طريقه يستمد الإنسان أمنه العقلي والنفسي والجسمي )

نعم

الله جل في علاه

هو المصدر

وكل آمان آخر

منبثق عنه .. لا مشترك معه


الأمان المفقود للجادين في الحوار


أريدكم أن تتخيلوا معي هذا المثال جيدا

فهو خير تقريب .. بعد كلام الحبيب

( وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ)

تخيل معي أنك تشد قلبك بحبل .. ثم تربطه بالسماء

أي ثبات هذا .. و أي سمو .. وأي سكينة و استقرار

(فَأَنزَلَ اللّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ)

بل أي تحليق ستعيشه ؟!!

-

والآن عد مرة أخرى

و أربط قلبك بحبيب ( تظن أنه قريب)

هب أن صاحبك قد انهار .. تهاوى .. أو حتى ابتعد عنك

تخيل الألم الذي ستشعر به

حينما ينتزع (الحبل المشدود) .. قلبك من بين أضلعك

حسنا

هل تستشعر ذلك؟!!

لماذا ترضى لنفسك بهذا الألم المتكرر ؟!

الأمان المفقود للجادين في الحوار


نعود

هل تقسم أن من تربط قلبك به

سيظل (قريب)؟!!

إن كان كذلك

هل تضمن أن الظروف ستجعله قريب دائما ؟

هو نفسه .. لا يملك تسيير ظروفه

فكيف تراهن أنت على ذلك؟!!

( وَمَن يُدَبِّرُ الأَمْرَ فَسَيَقُولُونَ اللّهُ فَقُلْ أَفَلاَ تَتَّقُونَ)

حسنا

كف عن هذا

إن اشتراط القرب الدائم .. ( كمال)

و ( الكمال) لا يكون إلا (لذي الكمال) سبحانه

ذلك أن (الباري جل جلاله لا يفوته من صفات الكمال شيء بوجه من الوجوه )

كما يقول ابن سعدي

أما صاحبك فمخلوق ضعيف ..

{ وَخُلِقَ الإِنسَانُ ضَعِيفًا}

إذا كيف تطالبه بأمر فوق طاقته الإنسانية الضعيفة ؟!


الأمان المفقود للجادين في الحوار


يا أحباب .. الرسالة واضحة

( إِنَّ اللّهَ مَعَنَا )

هي رسالة لكل قلب أن يجعل ارتباطه الأول بالسماء

-

( إِنَّ اللّهَ مَعَنَا )

هي توجيه لكل من عانى من مرارة الخذلان

أن كف عن هذا

و أربط قلبك ( بِحَبْلٍ مِّنْ اللّهِ ) لا (حَبْلٍ مِّنَ النَّاسِ )

-

( إِنَّ اللّهَ مَعَنَا )

هو إحساس محلق

صدَّق به موسى – عليه السلام -

و وصانا به محمد – صلى الله عليه وسلم -

لنا أن نجربه ونشاركه التحليق

ولنا أن نقعد مع القاعدين

(وَقَالُواْ ذَرْنَا نَكُن مَّعَ الْقَاعِدِينَ)

قد يحتاج الأمر منك لبعض الدربة في أول الأمر

غير أنك حتما ستصل

فقط تذكر

أن مصدر الأمان يجب أن يكون قريب دائما

{ وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ }

وقوي أيضا ..

{ أَنَّ الْقُوَّةَ لِلّهِ جَمِيعاً}

و ثابت أيضا

و لا أحد سوى ( الله )

و لا أحد سوى ( الله )

و لا أحد سوى ( الله )

موقع ومنتديات نادي الاتحاد الحلبي - نادي الإتحاد الحلبي السوري Al Ittihad of Aleppo syria - عشاق حلب الأهلي النقاشات والحوارات

رد مع اقتباس