نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 04-11-2008 - 05:26 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية قصي الأهلاوي
 
قصي الأهلاوي
أهلاوي على القتل

قصي الأهلاوي غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 15
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : أبوظبي
عدد المشاركات : 13,326
قوة التقييم : قصي الأهلاوي قام بتعطيل التقييم
حكم العمل بالحديث الضعيف في فضائل الأعمال‏

November 4th, 2008

حكم العمل بالحديث الضعيف في فضائل الأعمال .



((مادة مُختصرة تحتوي على أقوال لأهل العلم في هذه المسألة))


إعداد :


أبو الحارث إسكينيد السلفي


14/ذي القعدة/1428هـ


مقدمة :
إن الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ، وسيئات أعمالنا ، من يهده الله فلا مضل له ، ومن يضلل فلا هادي له ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله ...
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ ...
َيا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً ...
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً ...
فإن خير الحديث كلام الله، وخير الله الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة ، وكل ضلالة في النار .



أمـــا بعد :
إعلم رحمك الله أن الإمام النووي رحمه الله تعالى قد نقل اتفاق المحدثين والفقهاء على جواز الأخذ بالحديث الضعيف في فضائل الأعمال والترغيب والترهيب في كثيرٍ من كُتبه ... وقد نقل ذالك في كتابه (الروضه) .. وفي كتابه (الإرشاد والتقريب) ، وفي كتابه (الأذكار) .

وهذا واضح ، فإن المُطالع لكثيرٍ من كُتب المُفسرين وكُتب المواعظ وكتب السير يجِّد أن هذه الكُتب لا تخلوا من بعض الأحاديث الضعيفة .

وهذا هو مذهب الإمام النووي رحمه الله والذي عزاه إلى بعض المُحدثين والفقهاء ((أنه يجوز رواية الحديث الضعيف والعمل به في فضائل الأعمال والترغيب والترهيب ما لم يكن موضوعاً)) .

ذكر ذلك في مقدمة كتابه الأذكار [(ص07) طبعة دار التقوى للتراث] ، ونقل ذلك عنه الثعالبي [الجواهر الحسان في تفسير القرآن (1/247) طبعة مؤسسة الأعلمي] .

وقال الشيخ علي حسن عبدالحميد الحلبي سدده الله :
((هذه الكلمة يستعملها كثيراً الإمام النووي في كُتبه))
[شرح الأربعين النووية (الشريط الأول /الوجه الأول) تسجيلات ابن رجب] .

ولكن الصحيح أن العلماء والفقهاء والمحدثين اختلفوا في رواية الحديث الضعيف والعمل به في فضائل الأعمال .

قال المحدث الألباني :
((قول إن الحديث الضعيف معتبر في فضائل الأعمال عند جميع العلماء غيرُ صحيح فالخلاف في ذلك معروف))
[حجة النبي صلى الله عليه وسلم (ص129) طبعة المكتب الإسلامي] .

والصحيح أن العلماء اختلفوا في ذلك على قولان :

القول الأول :
((أنه لا يُعمل بالحديث الضعيف مُطلقاً ، لا في الأحكام والعقائد ولا في فضائل الأعمال))

وممن قال بذالك :
((الإمام البخاري ، والإمام مسلم ، والإمام أبو زكريا النيسابوري ، والإمام أبو زرعة الرازي ، والإمام أبو حاتم الرازي ، والإمام إبن أبي حاتم الرازي ، والإمام إبن حِبان البستي ، والإمام أبو سليمان الخطابي ، والإمام إبن حزم الظاهري ، والإمام أبو بكر بن العربي ، وشيخ الإسلام إبن تيمية ، والإمام أبو شامة المقدسي ، والإمام جلال الدين الدواني ، والإمام الشوكاني ، وأختار هذا القول العلامة جمال الدين القاسمي ، والعلامة حسن صديق خان ، والمُحدث أحمد شاكر ، والمحدث الألباني ، والمحدث مقبل بن هادي الوادعي ، والمحدث عبد المحسن العباد البدر))

قال الإمام مسلم بن الحجاج :
((وإنما ألزموا أنفسهم الكشف عن معايب رواة الحديث ، وناقلي الأخبار ، وأفتوا بذالك لما فيه من عظيم الخطر ، إذ الأخبار في أمر الدين إنما تأتي بتحليل أو تحريم أو أمر أو نهي أو ترغيب أو ترهيب))
[مُقدمة صحيح مسلم (1/88) طبعة مكتبة الصفا] .

وقال الحافظ إبن رجب الحنبلي :
((وظاهر ما ذكره مسلم في مقدمته (يعني الصحيح) يقتضي أنه لا تُروى أحاديث الترغيب والترهيب إلا ممن تُروى عنه الأحكام))
[شرح علل الترمذي (2/112) طبعة مكتبة المنار] .

وقال الإمام إبن الجوزي :
((إن قوماً منهم القصاص كانوا يضعون أحاديث الترغيب والترهيب ، ولبَسَ عليهم إبليس بأننا نقصد حث الناس على الخير وكفهم عن الشر ، وهذا إفتأت منهم على الشريعة ؛ لأنها عندهم على هذا الفعل ناقصة تحتاج إلى تتمة ، ثم نسوا قوله صلى الله عليه وسلم (مَن كذب عليَّ مُتعمداً فليتبوأ مقعدَه من النار)))
[تلبيس إبليس (ص124) طبعة دار إحياء الكتب العلمية] .

وقال الإمام إبن حزم :
((ما نقله المشرق والمغرب أو كافة عن كافة أو ثقة عن ثقة حتى يبلغ النبي صلى الله عليه وسلم إلا أن في الطريق رجلاً مجروحاً بكذبٍ أو غفلة أو مجهول الحال فهذا بقول بعض المسلمين ولا يحل عندنا القول به ولا تصديقه ولا أخذ شيءٍ منه))
[الملل والأهواء والنحل (2/83) طبعة مكتبة الخانجي] .

وقال الإمام الشوكاني :
((الضعيف الذي يبلغ ضعفه الى حدٍ لا يحصل معه الظن لا يثبت به الحكم ولا يجوز الإحتجاج به في ثبات شرعٍ عام وانما يثبت الحكم بالصحيح والحسن لذاته أو لغيره لحصول الظن بالصدق))
[ارشاد الفحول (ص48) طبعة دار الفكر] .


وقال شيخ الإسلام إبن تيمية :
((ولا يجوز أن يُعتمد في الشريعة على الأحاديث الضعيفة التي ليست صحيحة ولا حسنة))
[القاعد الجليلة في التوسل والوسيلة (ص82)] .

وقال أيضاً :
((ولم يقل أحد الأئمة أنه يجوز أن يجعل الشيء واجباً أو مُستحباً بحديث ضعيف ، ومن قال هذا فقد خالف الإجماع))
[مجموع الفتاوى (1/250) طبعة إدارة البحوث العلمية والإفتاء] .

وقال العلامة جمال الدين القاسمي :
((إعلم أنَّ هناك جماعة من الأئمة لا يرونَ العمل بالحديث الضعيف مُطلقاً كابن معين والبخاري ومسلم وأبي بكر بن العربي وإبن حزم))
[قواعد التحديث (ص113) طبعة دار الكتب العلمية] .

وقال العلامة حبيب الرحمن الأعظمي :
((ولكن الحديث قدرَ ما كان بعيداً عن وسمة الضعف ، ونقياً من شائبة الوهم ، كان أشدُ وقعاً في القلوب وتأثيراً في النفوس لزيادة الثقة به ، واطمئنان النفس إليه))
[مُقدمة مختصر الترغيب والترهيب (ص06) طبعة دار الفكر] .

وقال العلامة الشيخ حسن صديق خان :
((الصواب الذي لا محيص عنه أن الأحكام الشرعية متساوية الأقدام فلا ينبغي العمل بحديث حتى يصح أو يحسن لذاته أو لغيره أو نجبر ضعفه فترقى الى درجة الحسن لذاته أو لغيره))
[نزل الأبرار (ص07)] .

وقال المُحدث أحمد شاكر :
((وشر أصناف الوضاعين وأعظمهم قومٌ ... لم يتحرجوا في وضع الأحاديث في الترغيب والترهيب احتساباً للأجر عند الله ورغبةً في حض الناس على عمل الخير واجتناب المعاصي فيما زعموا وهم بهذا العمل يُفسدون ولا يصلحون))
[الباعث الحثيث (ص121) طبعة دار الغد الجديد] .

وهذا القول إختاره المحدث محمد ناصر الدين الألباني ....
[أنظر صحيح الترغيب والترهيب (1/47) طبعة مكتبة المعارف] .

وقال رحمه الله :
((تلك القاعدة الخاطئة التي تقول يُعمل بالحديث الضعيف في فضائل الأعمال وهي قاعدة غير صحيحة))
[السلسة الضعيفة (2/371) (872) طبعة مكتبة المعارف] .

وقال رحمه الله :
((العمل بالضعيف فيه خلاف عند العلماء ، والذي أُدينُ الله به ، وأدعوا الناس إليه ، أنَّ الحديث الضعيف لا يُعمل به مُطلقاً لا في الفضائل ولا المُستحبات ولا غيرها))
[صحيح الجامع الصغير وزيادته (1/49) طبعة المكتب الإسلامي] .

وقال أيضاً :
((وهذه حقيقة طالما ذهل عنها العلماء فإنهم يُشرعون كثيراً من الأمور ويستحبونها إعتماداً منهم على قاعدة يعمل بالحديث الضعيف في فضائل الأعمال ولم ينتبهوا إلى أن محلها فيما ثبُت بالكتاب والسنة مشروعيته وليس بمجرد الحديث الضعيف))
[أحكام الجنائز (ص198) طبعة مكتبة المعارف] .

وقال أيضاً :
((والذي أعتقده وأُدين الله به أن الحق في هذه المسألة مع اللذين ذهبوا إلى ترك العمل بالحديث الضعيف في فضائل الأعمال))
[الثمر المستطاب (1/218) طبعة غراس للنشر] .

وقال أيضاً :
((وخُلاصة القول أنَّ العمل بالحديث الضعيف في فضائل الأعمال لا يجوز القول به على التفسير المرجوح هو لا أصل له ، ولا دليل عليه))
[تمام المنة (ص38) طبعة دار الراية للنشر] .

وقال أيضاً :
((فلا يجوز العمل بالحديث الضعيف لأنه تشريع ، ولا يجوز بالحديث الضعيف لأنه لا يُفيد إلا الظن المرجوح إتفاقاً ؛ فكيف يجوز العمل بعلته))
[سلسلة الأحاديث الضعيفة (2/52) طبعة مكتبة المعارف] .

وقال المحدث مُقبل بن هادي الوادعي :
((والعلماء الذين فصلوا بين الحديث الضعيف في فضائل الأعمال وبينه في الأحكام والعقائد ، يقول الإمام الشوكاني رحمه الله في كتابه (الفوائد المجموعة) : ((إنه شرع ، ومن أدعى التفصيل فعليه بالبرهان)) ، والأمر كما يقول الشوكاني رحمه الله ، والنبي صلى الله عليه وسلم يقول ((من حدَّثَ عني بحديث يرى أنه كذِّب فهو أحد الكذابين))
[المقترح في أجوبة أسئلة المصطلح (السؤال 213)(ص108)] .

وقال المحدث عبد المحسن العباد :
((والوضع مطلقاً حرام بالإجماع ولا عبرة بشذوذ من شذ فأجازه في الترغيب والترهيب فإنه أبعد النجعة واتبع غير سبيل المؤمنين لآن الترغيب والترهيب من جملة الأحكام الشرعية ولم يمت رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا وقد أكمل الله الشريعة وأتمها))
[كتب ورسائل عبد المحسن العباد (3/270) طبعة دار التوحيد] .



القول الثاني :
((أنه لا يُعمل بالحديث الضعيف في الأحكام والعقائد ، ولكن يُعمل به في فضائل لأعمال والترغيب والترهيب والتفسير والمغازي والسير بشروط إعتمدها الأئمة الثقات)) ...

وممن قال بذالك :
((الحافظ إبن حجر العسقلاني ، والإمام النووي ، والإمام السيوطي ، والإمام إبن جماعة ، والإمام الطيبي ، والإمام سراج الدين البفيني ، والحافظ المنذري ، والحافظ زين الدين أبو الفضل العراقي ، والإمام إبن دقيق العيد ، والحافظ إبن عبد البر المالكي ، والحافظ إبن حجر الهيتمي ، والإمام إبن الهمام ، وإبن قدامة المقدسي ، والإمام ابن كثير ، والإمام جلال الدين المحلي ، والإمام إبن علان ، والإمام الصنعاني ، واختار هذا القول الشيخ بن باز ، والشيخ الشنقيطي ، والشيخ صالح اللحيدان ، والشيخ صالح الفوزان ، والشيخ عبدالعزيز آل الشيخ ، والشيخ صالح آل الشيخ ، والشيخ علي حسن الحلبي))

وهذه الشروط التي وضعها المُحدثين لرواية الحديث الضعيف والعمل به في فضائل الأعمال لخصها الحافظ إبن حجر العسقلاني في ثلاث شروط كما في تبين العجب (ص03) .

أولاً : أن لا يكون الحديث الضعيف موضوعاً .
ثانياً : أن يعرف العامل به كون الحديث ضعيفاً .
ثالثاً : أن لا يُشهر العمل به .

وقد صرَّح بمعنى ذالك العلامة أبو محمد بن عبدالسلام وغيره ...
[تبين العجب (ص04)] .

وممن نقل ذالك عن الحافظ إبن حجر العسقلاني الحافظ السخاوي في كتابه القول البديع في الصلاة على الحبيب الشفيع (ص195) .

وقال الحافظ السخاوي :
((وممن اختاروا ذالك أيضاً إبن عبدالسلام وإبن دقيق العيد))
[القول البديع في الصلاة على الحبيب الشفيع (ص195)] .

وروي عن عبد الرحمن بن مهدي ((إذا روينا عن النبي صلى الله عليه وسلم في الحلال والحرام والأحكام تشددنا وانتقدنا الرجال ، واذا روينا في الفضائل والثواب والعقاب والمباحات والدعوات تساهلنا في الأسانيد))
[المستدرك (4/351) (1758) طبعة دار الكتب العلمية] .

وروي عن أحمد ((إذا روينا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في الحلال والحرام والسنن والأحكام تشددنا في الأسانيد وإذا روينا عن النبي صلى الله عليه وسلم في فضائل الأعمال وما لا يضع حكماً ولا يرفعه تساهلنا في الأسانيد))
[الكفاية في علم الرواية (ص415) طبعة المكتبة العلمية] .

وقال الحافظ إبن حجر العسقلاني :
((تجوز رواية الحديث الضعيف إن كان بهذا الشرطين : ألا يكون فيه حكم ، وأن تشهد له الأصول))
[الإصابة في تميز الصحابة (5/690) طبعة دار الجيل] .

وقال الإمام السيوطي :
((ويجوز عند أهل الحديث وغيرهم التساهل في الأسانيد ورواية ما سوى الموضوع من الضعيف والعمل به من غير بيان ضعفه في غير صفات الله تعالى والأحكام كالحلال والحرام وما لا تعلق له بالعقائد والأحكام))
[تدريب الراوي (ص258) طبعة دار الحديث ] .

وقال الحافظ المنذري :
((ولأن من تقدم من العلماء رضي الله عنهم أساغوا التساهل في أنواع من الترغيب والترهيب))
[الترغيب والترهيب (1/12) طبعة دار الفجر للتراث] .

وقال الإمام الخطيب البغدادي :
((ويستحبُ إملاء أحاديث الترغيب في فضائل الأعمال وما يحثُ على القراءة وغيرها من الأذكار))
[أخلاق الراوي وآداب السامع (4/44) (1340) طبعة مكتبة المعارف] .

وقال أيضاً :
((والتجوز في فضائل الأعمال قد روي عن غير واحد من السلف أنه لا يجوز حمل الأحاديث المتعلقة بالتحليل والتحريم إلا عمن كان بريئاً من التهمة بعيداً عن الظن وأما أحاديث الترغيب والمواعظ ونحو ذلك فإنه يجوز كتابتها عن سائر المشايخ))
[الكفاية في علم الرواية (ص412) طبعة المكتبة العلمية] .

وقال الحافظ العراقي :
((أما غير الموضوع فيجوز التساهل في اسناده وروايته من غير بيانٍ لضعفه إذا كان في غير الأحكام والعقائد بل في الترغيب والترهيب من المواعظ والقصص وفضائل الأعمال ونحوها أما إن كان في الأحكام الشرعية من الحلال والحرام وغيرها أو العقائد كصفات الله تعالى وما يجوز وما يستحيل عليه ونحو ذلك فلم يروا التساهل في ذلك))
[شرح الألفية (1/291)] .

وقال أيضاً عن الإمام أحمد أنه قال :
((أحاديث الرقاق يُحتمل التساهل فيها حتى يجيء بشيءٍ فيه حكم))
[الكفاية في علم الرواية (213) طبعة المكتبة العلمية] .

وقال الإمام ابن عبد البر :
((أهل العلم بجماعتهم يتساهلون في الفضائل فيرونها عن كل ، وإنما يتشددون في أحاديث الأحكام))
[جامع بيان العلم وفضله (ص42) طبعة مكتبة عباد الرحمن] .

وقال الإمام النووي :
((يُستأنس بأحاديث الفضائل وإن كانت ضعيفة الإسناد ويُعمل بها في الترغيب والترهيب))
[المجموع شرح المهذب (5/294) طبعة دار الفكر] .

وقال الإمام إبن علان :
((ويبقى للعمل بالضعيف شرطان : أن يكون له أصل شاهد لذالك كاندراجه في عموم أو قاعدة كلية ، وأن لا يُعتقد عند العمل به ثبوته بل يُعتقد الاحتياط))
[الفتوحات الربانية (1/84)] .

وقال الحافظ إبن حجر العسقلاني :
((ولا فرق في العمل بالحديث الضعيف في الأحكام أو الفضائل إذ الكُّل شُرع))
[تبين العجب (ص04)] .

وقال العلامة اللكنوي :
((يُشدد في أخبار الأحكام والحلال والحرام وفي غيرها يُقبل الإسناد الضعيف بشروط صرح بها الأعلام))
[الأجوبة الفاظلة (ص36)] .

وقال الإمام الصنعاني :
((الأحاديث الواهية جوزوا أي أئمة الحديث التساهل فيه ، وروايته من غير بيان لِضعفه إذا كان وارداً في غير الأحكام وذالك كالفضائل والقصص والوعظ وسائر فنون الترغيب والترهيب))
[توضيح الأفكار لمعاني تنقيح الأنظار (2/238) طبعة المكتبة السلفية] .

وقال العلامة إبراهيم بن موسى الأبناسي :
((الأحاديث الضعيفة التي يُحتمل صِدقها في الباطن حيث جاز روايتها في الترغيب والترهيب))
[الشذ الفياح من علوم إبن صلاح (1/223) طبعة مكتبة الرشد] .

وقال العلامة طاهر الجزائري الدمشقي :
((الظاهر أنه يلزم بيان ضِعف الضعيف الوارد في الفضائل ونحوها كي لا يُعتقد ثبوته في نفس الأمر ، مع أنه رُبما كان غير ثابت في نفس الأمر))
[توجيه النظر إلى أصول الأثر (2/238) طبعة مكتبة المطبوعات الإسلامية] .

وقال العلامة علي القاري :
((الأعمال التي تثبت مشروعيتها بما تقوم الحجة به شرعاً ، ويكون معه حديث ضعيف ففي مثل هذا يُعمل به في فضائل الأعمال ؛ لأنه ليس فيه تشريع ذالك العمل به ، وإنما فيه بيان فضل خاص يُرجى أن يناله العامل به))
[المرقاة (2/381)] .

وقال العلامة حبيب الرحمن الأعظمي :
((والضعيف من الحديث وإن كان قبولاً في فضائل الأعمال ، ولابأس بإيراده فيها عند العلماء))
[مقدمة مختصر الترغيب والترهيب (ص06) طبعة دار الفكر] .

وقال الإمام إبن الهمام في كتاب الجنائز من فتح القدير ((الاستحباب يثبت بالضعيف غير الموضوع))

وقال الإمام إبن حجر الهيتمي في الفتح المبين ((أتفق العلماء على جواز العمل بالحديث الضعيف في فضائل الأعمال لأنه إن كان صحيحاً في نفس الأمر فقد أُعطي حقه من العمل به))

وقال محمد الأمين الشنقيطي :
((فإن أئمة الحديث لا يمنعون إذا لم يكن في الحديث حلال أو حرام أو عقيدة بل كان باب فضائل الأعمال لا يمنعون العمل به لأن باب الفضائل لا يُشدد فيه هذا التشديد))
[أضواء البيان (8/461) طبعة دار الحديث] .

وقال الشيخ صالح آل الشيخ :
((أما في فضائل الأعمال فيجوز أن يستشهد بالحديث الضعيف في فضائل الأعمال وأن يذكر لأجل ترغيب الناس في الخير، وهذا هو المنقول عن أئمة الحديث وأئمة السلف))
[محاضرة بعنوان وصايا عامة (الوجه الثاني) تسجيلات ابن رجب] .



الــراجح من أقوال أهل العلم :

قال الشيخ عبد الكريم الخضير في كتابه (الحديث الضعيف وحكم الاحتجاج به) بعد ذكر الخلاف في هذه المسألة ((ومن خلال ما تقدم يترجح عدم الأخذ بالحديث الضعيف مُطلقاً لا في الأحكام ولا في غيرها لما يلي :

أولاً : لإتفاق علماء الحديث على تسمية الضعيف بالمردود .
ثانياً : لأن الضعيف لا يُفيد إلا الظن المرجوح ، والظن لا يُغني من الحق شيأً .
ثالثاً : لِما ترتب على تجويز الاحتجاج به من تركٍ للبحث عن الأحاديث الصحيحة والاكتفاء بالضعيفة .
رابعاً : لِما ترتب عليه نشؤ البدع والخُرفات والبعد عن المنهج الصحيح))

وقال الشيخ إبن عثيمين في شرح البيقونية ((والحمدُّ لله فإن في القرآن الكريم والسنة المُطهرة الصحيحة ما يُغني عن هذه الأحاديث))

وقال المحدث مقبل بن هادي الوادعي :
((فالحديث الضعيف لا يُحتاج إليه وفي الصحيح من سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم ما يُغني عن الضعيف))
[المقترح في أجوبة أسئلة المصطلح (السؤال 213)]

وقال أيضاً :
((ثم إن هؤلاء اللذين يقولون يُعمل به خصوصاً من المُعاصرين تجِدُه لا يعرف الحديث الضعيف ، ولا يدْري لماذا ضُعف))
[المقترح في أجوبة أسئلة المصطلح (السؤال 213)] .

وقال سعيد بن وهف القحطاني :
((الراجح من أقوال أهل العلم بطلان العمل بالحديث الضعيف لا في فضائل الأعمال ولا في غيرها))
[مقدمة حصن المسلم (ص06) مطبعة الملك فهد] .


قلت :
الذي يترجح والله تعالى أعلم هو القول الأول القائل بعدم جواز العمل بالحديث الضعيف في فضائل الأعمال كما اختار ذلك بعض الذين قاموا بالبحث في هذه المسألة ....
ومع ذلك من قال بجواز العمل لا يُنكــــــــــــــــر عليه .
وإن كان القول الأول القائل بعدم الجواز أقرب وأصوب .
وكيف لا ؟
والأحاديث الضعيفة أصبحت تنتشر بين الناس انتشار النار في الهشيم .
وإن إختيار ترجيح قول من قال ترك العمل بالحديث الضعيف إنما للإبتعاد عن الشُبهات والبدع ، وأن نحفظ السنة الصحيحة الصافية الخالية من شوائب الضعف والإتهام .
وإن البدع والخرفات التي نعاني منها اليوم لم يأت غالبها إلا عن طريق الواهية الضعيفة ...
ولو تتبعت آثار كل مبتدع أو جماعة مبتدعة أو فرقة ضالة لوجتهم يبنون أقوالهم وحجتهم على أحاديث ضعيفة ..
ويجب معرفة أن فضائل الأعمال لا تخرج عن الأحكام الخمسة الواجب والمندوب والحرام والمكروه والمباح .
والأولى في أي عملٍ سواءٍ كان واجباً أو مندوباً أو حراماً أو مكروهاً أو مباحاً أن يُستدل به بالحديث الصحيح .
فلوا أغلقنا هذا الباب ، وقلنا أنه لا يعمل بالحديث الضعيف مطلقاً ، إتباعاً لما بينته النصوص والآثار ، وحكماً على ما نعاني منه من جواز العمل بالحديث الضعيف ، لاستطعنا أن نربي أجيالاً ، تعمل بالأحاديث الصحيحة ، حكماً وفضائل ، ولاستطعنا أن نقضي على كثيرٍ من البدع وأمور الجاهلية المنتشرة اليوم كما لا يخفى على المطالع .

والله تعالى أعلم ...

موقع ومنتديات نادي الاتحاد الحلبي - نادي الإتحاد الحلبي السوري Al Ittihad of Aleppo syria - عشاق حلب الأهلي الحديث أهل السنة

رد مع اقتباس

نادي الإتحاد الحلبي السوري

 
كُتب : [ 04-11-2008 - 05:40 ]
 رقم المشاركة : ( 2 )
أبو عبد الملك
أهلاوي للموت
الصورة الرمزية أبو عبد الملك
رقم العضوية : 782
تاريخ التسجيل : Nov 2007
مكان الإقامة : موسكو
عدد المشاركات : 5,350
قوة التقييم : أبو عبد الملك has a spectacular aura aboutأبو عبد الملك has a spectacular aura aboutأبو عبد الملك has a spectacular aura about

أبو عبد الملك غير متواجد حالياً

   

جزاك الله خيرا ابو القوص

موضوع قيم جدا و لا بد للجميع الاطلاع عليه

التساهل في الاحاديث الضعيفة و العمل بها يؤدي الى اختلال العقيدة الصحيحة

رد مع اقتباس

نادي الإتحاد الحلبي السوري

 
كُتب : [ 04-11-2008 - 06:32 ]
 رقم المشاركة : ( 3 )
ربيع الأهلاوي
إدارة المنتدى
الصورة الرمزية ربيع الأهلاوي
رقم العضوية : 5795
تاريخ التسجيل : Jun 2008
مكان الإقامة : ســـــوريــا
عدد المشاركات : 6,609
قوة التقييم : ربيع الأهلاوي is a jewel in the roughربيع الأهلاوي is a jewel in the roughربيع الأهلاوي is a jewel in the rough

ربيع الأهلاوي غير متواجد حالياً

   

جزاك الله خيرا ابو القوص

موضوع مهم جداً

رد مع اقتباس

نادي الإتحاد الحلبي السوري

 
كُتب : [ 21-11-2008 - 11:35 ]
 رقم المشاركة : ( 4 )
قصي الأهلاوي
أهلاوي على القتل
الصورة الرمزية قصي الأهلاوي
رقم العضوية : 15
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : أبوظبي
عدد المشاركات : 13,326
قوة التقييم : قصي الأهلاوي قام بتعطيل التقييم

قصي الأهلاوي غير متواجد حالياً

   

واياكم ايها الاخوة الكرام

رد مع اقتباس
رد

مواقع النشر

حكم العمل بالحديث الضعيف في فضائل الأعمال‏



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع


المواضيع المتشابهه للموضوع: حكم العمل بالحديث الضعيف في فضائل الأعمال‏
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
فضائل يوم الجمعة يزن الاسلام الحديث أهل السنة 0 15-05-2014 11:39
فضائل المعوذتان يزن الاسلام الحديث أهل السنة 0 13-05-2014 09:26
فضائل صوم ست من شوال أسيرة ملاكي الإسلام أهل السنة 0 20-08-2012 04:01
فضائل شعبان أسيرة ملاكي الإسلام أهل السنة 0 20-06-2012 02:52
روني ليس قلقاً من سجله الضعيف دولياً... إنكلترا تريد نقاط كرواتيا من دون البحث عن الث تشيلسي كأس العالم 2018 0 09-09-2008 06:37

الساعة معتمدة بتوقيت مدينة حلب الأن 04:12