نادي الإتحاد الحلبي السوري

 
كُتب : [ 07-04-2011 - 10:58 ]
 رقم المشاركة : ( 17 )
نور الدين عماد
أهلاوي جديد
الصورة الرمزية نور الدين عماد
رقم العضوية : 14051
تاريخ التسجيل : Apr 2011
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 7
قوة التقييم : نور الدين عماد is on a distinguished road

نور الدين عماد غير متواجد حالياً

   

اريد اقول هنا شيء مهم
احد اسباب انتشار الرأي المتشدد القائل بوجوب ستر وجه المراة هو ان كثير من علماء الاسلام الغير متشددين نلاحظ انهم في كتبهم لم يردوا على ردود المتشددين على ادلتهم . بمعنى بقيت بعض النقاط غامضة ولكني سوف انقل كثير من الردود على اقوال من يتشدد في وجه المرأة .

فقط هنا نقطة مهمة
يقول الشيخ ابن عثيمين رحمه الله عندما رد على احد ادلة جمهور العلماء وهو
حديث المرأة التي وصف وجهها بسفعاء الخدين

جاء في حَدِيثُ جَابِرٍ الثَّابِتِ فِي الصَّحِيحِ ، قَالَ : شَهِدْتُ مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الصَّلَاةَ يَوْمَ الْعِيدِ ، فَبَدَأَ بِالصَّلَاةِ قَبْلَ الْخُطْبَةِ بِغَيْرِ أَذَانٍ ، وَلَا إِقَامَةٍ ، ثُمَّ قَامَ مُتَوَكِّئًا عَلَى بِلَالٍ فَأَمَرَ بِتَقْوَى اللَّهِ ، وَحَثَّ عَلَى طَاعَتِهِ ، وَوَعَظَ النَّاسَ ، وَذَكَّرَهُمْ ثُمَّ مَضَى حَتَّى أَتَى النِّسَاءَ ، فَوَعَظَهُنَّ وَذَكَّرَهُنَّ ، فَقَالَ تَصَدَّقْنَ فَإِنَّ أَكْثَرَكُنَّ حَطَبُ جَهَنَّمَ فَقَامَتِ امْرَأَةٌ مِنْ سِطَةِ النِّسَاءِ سَفْعَاءُ الْخَدَّيْنِ ، فَقَالَتْ لِمَ يَا رَسُولَ اللَّهِ ؟ قَالَ : لِأَنَّكُنَّ تُكْثِرْنَ الشَّكَاةَ ، وَتَكْفُرْنَ الْعَشِيرَ ، قَالَ : فَجَعَلْنَ يَتَصَدَّقْنَ مِنْ حُلِيِّهِنَّ يُلْقِينَ فِي ثَوْبِ بِلَالٍ مِنْ أَقْرَاطِهِنَّ وَخَوَاتِمِهِنَّ .رواه مسلم وابن خزيمة في صحيحهما ورواه البيهقي والنسائي والدارمي وغيره .
ووجه الاستدلال به ان هذه المراة لو لم تكن كاشفة لوجهها بحضرة النبي صلى الله عليه وسلم لما وصف جابر رضي الله عنه خديها , ولم ينكر عليها النبي ذالك اي كشف وجهها .
بالمناسبة جاء في بعض روايات الصحيحين ان بلال كان معه صلى الله عليه وسلم عندما انتقل الى ناحية النساء .

قال الشيخ بن عثيمين رحمه الله مجيباً على الاستدلال بهذا الحديث ربما تكون هذه المراة من القواعد او من الاماء وقال مثل قوله الشيخ العدوي وشيوخ آخرين .
مناقشة قول الشيخين بن عثيمين رحمه الله والشيخ العدوي وغيرهم .

ان من يقول هذا من العلماء لم يصلهم معرفة كنهة المراة السائلة واسمها ومتى كانت هذه الواقعة وثانياً وهو الاهم
ان هذه المرأة معروفة وانها هي اسماء بنت يزيد من بني الاشهل من الاوس وهي شابة في عصر الرسالة وامراة حرة وليست امة والواقعة بعد فرض الحجاب فهي مفسرة لمعنى الحجاب وانه لا يشمل الوجه وجوباً . وسوف اذكر الادلة على ان تلك المراة هي اسماء بنت يزيد وانها لم تكن من القواعد انذاك او من الاماء وغير ذلك كله لكن قبل ذالك اقول .

ذكر الامام الحافظ ابن حجر العسقلاني في الفتح حيث اشار على ان السائلة هي الصحابية الجليلة اسماء بنت يزيد عندما علق على الحديث الذي في البخاري حديث ابي سعيد الخدري قوله صلى الله عليه وسلم يا معشر النساء تصدقن فاني رايتكن اكثر اهل النار فقامت امراة فقالت لم يارسول الله قال هي اسماء يعني بنت يزيد لانه في موضع من الفتح قبله ببضع اسطر قد ذكر انها اسماء بنت يزيد انتهى كلامه رحمه الله وقد جمع في هذا روايتي البخاري ومسلم ذكر ذالك في "بَاب تَعْلِيمِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أُمَّتَهُ مِنْ الرِّجَالِ وَالنِّسَاءِ مِمَّا عَلَّمَهُ اللَّهُ لَيْسَ بِرَأْيٍ وَلَا تَمْثِيلٍ" .وفي الجزء الثالث من فتح الباري لابن حجر اقر من خلال رواية للبيهقي والطبراني ان اسماء بنت يزيد هي المراة التي تحدثت -باب موعظة الامام للنساء في العيد -.
ولم يذكر في تراجم الرجال انها من الاماء او كانت منهن ثم كيف تكون من الاماء وهي من الاوس وهي احدى العائلتين العريقتين في المدينة وهما الاوس والخزرج ؟ .

والاهم هو ان الامام ابن حجر استدل على ان المراة التي في الحديث انها هي اسماء بنت يزيد على رواية رواها الطبراني في معجمه الكبير ورواها البيهقي في الشعب وهذه الرواية ايضا في مجمع الزوائد للهيثمي .‏
حيث ان اسماء بنت يزيد ذكرت في احدى رواياتها هذه أنها هي التي سألت النبي " لم ؟ " عندما قال النبي في خطبة العيد يا نساء انتن اكثر حطب نار جهنم . ‏

والرواية صيغتها كما سوف نرى اقرب الى ما جاء في صحيح مسلم في الالفاظ وهي عن عن شهر بن حوشب عن اسماء بنت يزيد قالت
أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج إلى النساء في جانب المسجد فإذا أنا معهن فسمع أصواتهن فقال يا معشر النساء إنكن أكثر حطب جهنم فناديت رسول الله صلى الله عليه وسلم وكنت جريئة على كلامه فقلت يا رسول الله لم ؟ قال إنكن إذا أعطيتن لم تشكرن وإذا ابتليتن لم تصبرن وإذا أمسك عليكن شكوتن وإياكن وكفر المنعمين فقلت يا رسول الله وما كفر المنعمين قال المرأة تكون عند الرجل وقد ولدت له الولدين والثلاثة فتقول ما رأيت منك خيرا قط
كما قلت رواها البيهقي في الشعب والطبراني في الكبير , واحتج بها الامام الحافظ ابن حجرفي الفتح كما نقلت عنه , وقد ذكرها ايضاً الهيثمي في مجمع الزوائد وقال الهيثمي رجاله رجال الصحيح غير شهر بن حوشب وهو ضعيف وقد وثق . اي انه مال الى راي من وثقوه وقبل بروايته , ولكن الاهم من ذلك ان لهذه الرواية رواية اخرى تشهد لها وليس بها شهر بن حوشب .
وهذه الرواية جاءت في مسند اسحاق بن رهوية وروها البخاري في الادب المفرد والطبراني في الكبير واللفظ للبخاري فقد روى البخاري بسنده المتصل الى محمد بن مهاجر عن أبيه عن أسماء ابنة يزيد الأنصارية قالت
" مر بي النبي صلى الله عليه وسلم و أنا في جوار أتراب لي ، فسلم علينا وقال إياكن وكفر المنعمين ، وكنت من أجرئهن على مسألته ، فقلت : يا رسول الله ، وما كفر المنعمين ؟ قال : لعل إحداكن تطول أيمتها من أبويها ، ثم يرزقها الله زوجا ، ويرزقها منه ولدا ، فتغضب الغضبة فتكفر فتقول : ما رأيت منك خيرا قط .
الحديث قال فيه البخاري حدثنا مخلد قال : حدثنا مبشر ابن إسماعيل عن ابن أبي غنية عن محمد بن مهاجر عن ابيه عن اسماء بنت يزيد .
قال الشيخ الالباني في السلسلة الصحيحة : و هذا إسناد جيد ، رجاله كلهم ثقات رجال " الصحيح " غير مهاجر و هو ابن أبي مسلم روى عنه جماعة من الثقات غير ابنه محمد هذا ، و ذكره ابن حبان في " الثقات " .
وكما قلت روى الطبراني في الكبير رواية متنها مثل رواية البخاري وفي معجم الشاميين كذلك للطبراني , وحققها المحقق شعيب الارنؤوط اي بقوله انها رواية حسنة الاسناد.
وايضا هناك رواية لاسحاق بن رهوية حققها الدكتور عبدالغفور البلوشي .ورواية رواها الحميدي واحمد لكن عن شهر بن حوشب لكن المحقق الكبير شعيب الارنؤط قد حققهما بقوله انها روايات حسنة لان شهر قد توبع -مسند احمد بتحقيق شعيب الارنؤط- .
كذلك رواية احمد قد لمح الشيخ الالباني الى حسنها .
نلاحظ هنا ان كبار المحققين كالالباني والارنؤط والدكتورالبلوشي قد وثقوا مثل هذه الروايات بل حتى ابن حجر ,احتجاجه بأحد الروايات دون ان يذكر فيها جرحاً يعني انه لا يراها ضعيفة, كذلك الهيثمي قد حسن رواية الطبراني -الاولى-والتي ايضا عند البيهقي بقوله عن راويها "وقد وثق" .
* * *
وهذه الواقعة هي نفسها الواقعة التي في الحديث الاول التي في صحيح مسلم لانه تبين بربط كل الروايات في هذه الواقعة خاصة ان عبارة تكفرن العشير التي في رواية مسلم تعني جحود فضل الزوج من قبل زوجنه وهي نفس المعنى في قول اسماء ناقلة عن النبي عليه السلام اياكن وكفر المنعمين التي وردت في مسند اسحاق ابن رهوية ومثل التي رواها البخاري في الادب المفرد والا ما قال بعض العلماء ان السائلة هي اسماء بنت يزيد بل تطابق كثيرا ما جاء في رواية مسلم مع رواية الهيثمي والطبراني في المعجم الذي ذكرتها اولا.
والمعروف كما قلت ان اسماء بنت يزيد هي خطيبة النساء يسمونها لانها كانت تبادر وتسال النبي حتى في غير هذه الواقعة .

الادلة على انها شابه في عصر الرسالة
اولاً
جاء في احد هذه الروايات السابقة التي نقلتها تقول اسماء بنت يزيد عن نفسها انها كانت مع جوارٍ اتراب لها حين جاء اليهم النبي ومعنى جوار هنا اي شابات صغيرات ومعنى اتراب اي انها في سنهن صغيرة.

ثانياً
من الادلة التي قد يستدل بها على ان اسماء بنت يزيد كانت شابة في عصر الرسالة روايات تثبت انها كانت من الحيض اي مما ياتيهن الحيض وكانت تاتي لتسأل النبي في هذا الامر وهذا يعني انها ليست من القواعد في عصر الرسالة حيث روى الامام الخطيب بسنده المتصل هذه الرواية قال الخطيب في كتابه الاسماء المبهمة

كما قلت بسنده المتصل الى صفية بنت شيبة عن عائشة أن أسماء بنت يزيد سألت النبي صلى الله عليه وسلم عن الغسل من الحيض فقال: " تأخذ سدرتها وماءها فتغسل رأسها، وتدلكه دلكاً شديداً حتى يبلغ الماء شؤون رأسها، ثم تأخذ فرصة ممسكة فتطهر بها " قالت: كيف أتطهر بها؟ فقال النبي صلى الله عليه وسلم: " سبحان الله العظيم! تطهرين! " قالت عائشة تشير إليها: تتبعين آثار الدم.(1)
واصل الحديث في مسلم ورواه البخاري دون ذكر اسمها لكن متن روايته امراة من الانصار .

يضاف الى ذالك ان اسماء بنت يزيد ماتت في خلافة يزيد بن معاوية اي بعد خمسين عام من وفاة النبي على الاقل مما يعني انه يستبعد ان تكون من القواعد في عصر الرسالة .

واما القول ان ذلك محتمل ان يكون قبل فرض ‏الحجاب فهي ناقلة عن الاصل
اجاب عليه العلماء خاصةً الشيخ الالباني ان هذا كلام غير صحيح بل الواقعة حدثت بعد فرض الحجاب لأن الامام البخاري عندما ذكرهذه القصة ذكر فيها زيادة أنه صلى الله عليه وسلم قرأ على ‏النساء آية المبايعة للنساء وهي في آخر سورة الممتحنة وطبعا هذه الآية نزلت يوم الحديبية كما في صحيح البخاري نفسه ‏وذكر ابن القيم مرجحا في زاد المعاد ان هذا اليوم في السنة السادسة ‏,للهجرة،وهناك راي انه في السنه السابعة بينما الاية التي تامر بادناء الجلباب نزلت في السنة الخامسة للهجرة في سورةألاحزاب وقيل في السنة الثالثة ‏.

ودليل اخر حيث ان ابا هريرة ايضا روى بعض الرويات عن هذه الواقعة وهو قد صحب النبي في السنة السابعة هـ

من ذالك ماورد في سنن الترمذي عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ خَطَبَ النَّاسَ فَوَعَظَهُمْ ثُمَّ قَالَ يَا مَعْشَرَ النِّسَاءِ تَصَدَّقْنَ فَإِنَّكُنَّ أَكْثَرُ أَهْلِ النَّارِ فَقَالَتْ امْرَأَةٌ مِنْهُنَّ وَلِمَ ذَاكَ يَا رَسُولَ اللَّهِ قَالَ لِكَثْرَةِ لَعْنِكُنَّ يَعْنِي وَكُفْرِكُنَّ الْعَشِيرَ الخ قال الترمذي حسن صحيح وروى مثل هذه الرواية ابن خزيمه في صحيحه وابو يعلى في مسنده واحمد كذالك ابو نعيم وبعض هذه الروايات لها اسناد مختلف عما رواه الترمذي . ورى الامام ابو بكر الخرائطي رواية ايضا عن ابي هريرة .
وهي طبعا ليست امه لانها من الاوس من بني الاشهل . ولم يذكر في سيرتها انها كانت من الاماء في كتب التراجم ومنها سير اعلام النبلاء .

اما القول ان هذه المراة التي وصفت بسفعاء الخدين لم يذكر ذالك الا الصحابي جابر بن عبدالله مما يعني ذالك انه ليس غيره راى وجهها مما يعني احتمال ان يكون قد سقط غطاء وجهها بدون قصد منها يرد على ذالك
ان هناك من الصحابة الاخرين من راى وجه المراة ووصف خديها مثل ابي هريرة وعلى ذالك لا يكون كشف وجهها بدون قصد والا لما شاهد خديها اكثر من صحابي
فقد روى الامام ابو بكر الخرائطي وهو علم من اعلام الاسلام في مساوئ الاخلاق قال

بسنده المتصل الى أبي هريرة قال : دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم المسجد ، وفيه نسوة من الأنصار ، فوعظهن ، وذكرهن ، وأمرهن أن يتصدقن ، ولو من حليهن ، ثم قال : ألا عست امرأة أن تخبر القوم بما يكون من زوجها إذا خلا بها ، ألا هل عسى رجل أن يخبر القوم بما يكون منه إذا خلا بأهله . قال : فقامت امرأة سفعاء الخدين ، فقالت : والله إنهم ليفعلون ، وإنهن ليفعلن . قال : فلا تفعلوا ذلك ، أفلا أنبئكم ما مثل ذلك ؟ مثل شيطان لقي شيطانة بالطريق ، فوقع بها ، والناس ينظرون 0(2)ورجاله معظمهم رجال الصحيح عدا أحمد بن ملاعب بن حيان ، قال عنه الالباني

فهو من الحفاظ المعروفين ، ترجمه الخطيب ( 5 / 168 - 170 ) ترجمة ضافية ، روى فيها توثيقه عن جمع من الحفاظ منهم عبد الله ابن أحمد و الدارقطني ، و وصفه الذهبي في " تذكرة الحفاظ " و غيره بـ " الحافظ الثقة " انتهى كلام الالباني . وروى له البيهقي والحاكم وابو عوانة والدارقطني
كذالك الشيخ الالباني صححه في السلسلة الصحيحة - الصفحة أو الرقم: 3153
وما وضعت تحته خطا قرينة على ان الواقعة هي نفسها التي ذكرت في رواية مسلم وغيره .
ثم لو كان وجهها قد كشفته بدون قصد ثم لعلهاغطته بسرعة كما يقول البعض كيف اذن استطاع بعض الصحابة ولو صحابي واحد ان يصف وجهها ؟ وهذا يدل على خطا هذا الراي.

اما قول الشيخ بن عثيمين وكذا الشيخ العدوي واحتجاجهما بالرواية التي فيها لفظ (امراة من سَفِلة النساء سَفعَاء الخَدين) على انها يحتمل انها من الاماء يرد عليه بردود كثيرة لكن قبل ان اذكرها اقول انه بما انه تبين ان المرأة هي الصحابية اسماء بنت يزيد فهي من الاوس وهي احدى القبيلتين العريقتين في المدنية فيستبعد ان تكون من الاماء خاصةً انه لم يذكر في ترجمتها في كتاب السير للامام الذهبي وفي تهذيب التهذيب وتقريب التهذيب لابن حجر وغيره ذلك .
الرد التفصيلي الاضافي في الهامش ادناه .









_____________________________________

1-قال الخطيب أخبرنا أبو عبد الله محمد بن أحمد بن محمد بن أحمد بن أبي طاهر الدقاق، أخبرنا عبد الله بن إبراهيم بن يوسف بن ماسي البزاز، حدثنا يوسف بن يعقوب القاضي، حدثنا محمد بن أبي بكر، حدثنا يحيى بن سعيد عن شعبة عن إبراهيم بن المهاجر عن صفية بنت شيبة عن عائشة: أن أسماء بنت يزيد. واصل الحديث في مسلم .
2-قال الخرائطي -وهو من علماء السنة- حدثنا أحمد بن ملاعب البغدادي ، حثنا عثمان بن الهيثم المؤذن ، حثنا عوف الأعرابي ، عن محمد بن سيرين ، عن أبي هريرة مرفوعاً .وبما انه تبين كما قلت اعلاه ان من رواية العلامة الخرائطي ان الواقعة التي طلب فيها النبي صلى الله عليه وسلم بعدم افشاء سر الزوجية هي نفسها التي حث فيها النساء بالتصدق ولو من حليهن يتبين من ذلك ان هناك ايضاً رواية تؤكد ان صحابي آخر قد وصف وجه السائلة .
فقد روى البزار بسنده الى أبي سعيد الخدري رضي الله عنه عن النبيصلى الله عليه وسلم قال: ألا عسى أحدكم أنيخلو بأهله يغلق باباً ثم يرخي ستراً، ثميقضي حاجته، ثم إذا خرج حدث أصحابه بذلك،ألا عسى إحداكن أن تغلق بابها، وترخيسترها، فإذا قضت حاجتها حدثتصواحبهافقالت امرأةسفعاء الخدين: والله يا رسولالله إنهن ليفعلن وإنهمليفعلونقال: فلاتفعلوا، فإنما مثل ذلك مثل شيطان لقيشيطانة على قارعة الطريق فقضى حاجته منها ثمانصرف وتركها. وسند الرواية ضعيف لان في سندها روح بن حاتم وهو ضعيف , ولكن الرواية الضعيفة يحتج بها في الشواهد ومما يشهد لهذه الرواية الرواية السابقة للخرائطي وكذلك هذه الرواية .
وهي تؤكد ان المراة هي اسماء بنت يزيد فقد روى احمد بسنده المتصل الى شهر قال حدثتني أسماء في يزيد ؛ أنها كانت عند رسول الله صلى الله عليه وسلم ، والرجال والنساء قعود عنده . فقال : لعل رجلا يقول ما يفعل بأهله ، ولعل امرأة تخبر بما فعلت مع زوجها ، فأرم القوم . فقلت: إي والله ، يا رسول الله ، إنهن ليقلن ، وإنهم ليفعلون , قال : فلا تفعلوا ، فإنما مثل ذالك مثل الشيطان لقي شيطانة في طريق فغشيها والناس ينظرون.
..................................................

الرد التفصيلي الاضافي على الادعاء بان المراة من الاماء .
اولا : ان رواية البيهقي والنسائي والدارمي لا يصح ان تفسر الكلمة التي وردت فيها وهي "من سَفِلة النساء" على انها امة لأنه تبين من خلال الروايات الاخرى والتي يشهد بعضها للاخر والتي نقلت لكم بعضها ان المرأة هي اسماء بنت يزيد وهي من الاوس احد القبيلتين العريقتين في المدينة الاوس والخزرج فيبعد ان تكون من الاماء ولم يذكر في كتب تراجم الرجال كما قلت انها كانت من الاماء كالسير للذهبي وتهذيب التهذيب وتقريب التهذيب لابن حجر وغيرهم .
ثايناُ : ان عبارة من سَفِلة النساء كما في سنن البيهقي والنسائي والدارمي عبارة قابلة للاحتمال فلا يصح ان يحتج بها بذلك لانها وردت بكسر الفاء وفتح السين وهي تعني ضد العلو فمن المحتمل ان تكون المرأة في مكان منخفض او قصد بالسَفٍلة اي القصيرة القامة ولذالك جاء في احد روايات الترمذي "تطاولت ليراها النبي" .
ولذلك لا تعارض كبير بين رواية مسلم وابن خزيمة "من سطة النساء" اي جالسة وسطهن وبين رواية البيهقي والنسائي والدارمي "من َسفِلة النساء" لأن السفلة تعني القصيرة والمرأة اذا كانت قصيرة ووسط النساء ترى امراة من اقصرهم قامة اي من اسفلهن قامة .
ثالثاً : هناك قاعدة فقهية تقول يقدم الدليل المنطوق على الدليل المفهوم وبما انه تبين في احاديث صحيحة وارورتها لكم وذكرت من صححها من المحققين الكبارفي ان المراة هي اسماء بنت يزيد فلايصح حينئذ ان نقول انها من الاماء .
رابعا : ان رواية ابن حبان وهي امراة ليست من علية النساء " عبارة ايضا قابلة للاحتمال فهي قد تعني امراة من الفقراء بل الغالب في معناها انها من نساء الفقراء لانه عدها من ضمن النساء وليس الاماء .
خامساً : ان رواية ابي هريرة لم يقل فيها انها من سفلة النساء او من الاماء التي نقلتها سابقاً وكذالك كل الروايات الاخرى التي في القصة لم تذكر ولا واحدة منها انها امة .
سادساً : ان الشيخان ابن عثيمين و العدوي لم يبنيا قولهما على اليقين بل مالا ورجحوا فقالا على الارجح وقولهما هذا قد خالف اليقين لانه كما تبين ان هناك روايات حسنة ويشهد بعضها للاخرى وحققها المحققون تبين ان المراة هي اسماء بنت يزيد ولم تصلهم تلك الروايات ..وهي كما قلت لم يذكر في تراجم الرجال انها من الاماء او كانت منهن .
سابعاً : ان لفظة سفعاء تعني عند بعض العلماء تغير مع سواد اومع حمرة وفي كلتا الحالتين قد تكون الحرة فيها سواد او حمرة لا يمنع في هذا شيء وقد تكون المراة البيضاء امة .
فالفاصل ليس السواد او البياض الذي يحدد هل هي امة ام احرة .
قال ابن الاثير في النهاية "2/374 "السفعة نوع من السواد ليس بالكثير وقيل هو سواد مع لون آخر انتهى .و كما قلت قد تكون الحرة فيها سواد او حمرة لا يمنع في هذا شيء وقد تكون المراة البيضاء امة ايضاً فقد كان كثير من الاماء لون بشرتهن بيضاء .
ثامناً : ان الشيخان ابن عثيمين و العدوي وغيرهم قد خالفا ابن حجر الذي قال انها الصحابية اسماء بنت يزيد وهو عالم كبير وامام عصره .
تاسعاً : ان هذه المرأة ليست هي الوحيدة التي لم ينكر عليها النبي كشف وجهها بل هناك غيرها مثل المرأة الخثعمية وغيرها .
وبالمناسبة قد يرى بعض العلماء ان المراة هي اميمة بنت رقيقة لكن حتى هذه لم تكن امة ولا عجوزا , لكن الراجح ان السائلة هي اسماء بنت يزيد وبينت ذلك في نقل الاستدلال بحديث اسماء بنت يزيد لنفسها لانها هي روت بنفسها انها هي السائلة .

رد مع اقتباس

نادي الإتحاد الحلبي السوري

 
كُتب : [ 07-04-2011 - 11:08 ]
 رقم المشاركة : ( 18 )
نور الدين عماد
أهلاوي جديد
الصورة الرمزية نور الدين عماد
رقم العضوية : 14051
تاريخ التسجيل : Apr 2011
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 7
قوة التقييم : نور الدين عماد is on a distinguished road

نور الدين عماد غير متواجد حالياً

   

كيف تاول العلماء الذين لايرون الوجه عورة لقوله تعالى قوله تعالى "وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعاً فَاسْأَلُوهُنَّ مِن وَرَاء حِجَابٍ ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ " الاحزاب 53
وكذلك لقوله تعالى " (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاء الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَن يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً* (الأحزاب : 59
حيث اننا نعلم ان بعض علماء الاسلام يحتجون بهما على ان وجه المراة عورة بل ان البعض من الناس يجهلون بعض الشيء تفسير العلماء الذين لا يعتبرون وجه المرأة عورة لهتين الايتين .

فبالنسبة للآية الاولى للشيخ الالباني رحمه الله قول مهم هنا ذكره في كتابه الرد المفحم حيث يقول انها اية عامة للنساء فهي لا تتكلم عن ستر الوجه بل نبه رحمه الله أن النساء عادةً ما يكن في بيوتهن مبتذلات ومتزينات .اي ان البيوت محل الابتذال ومطنة الابتذال للنساء . وفي هذا يستوي الحال فيه بين نساء النبي ونساء المؤمنين فلا يجوز الدخول عليهم من قبل الرجال الاجانب , ولا مخاطبتهن الا من وراء حجاب .

وفي هذا نبهنا رحمه الله ان القول بان الحجاب الوارد في هذه الآية سببه ان كل بدن المرأة عورة حتى وجهها فيه شيء من الغفلة وتجاهل بان المرأة فعلاً ما تكون في غالب وقتها في بيتها مبتذلة ومتزينة لزوجها وامام من يزرنها من قريباتها وصديقاتها وفي معظم الاحوال يكن مسترخيات بلباس البيت الخفيف , فلا يصح في هذه الحالة مخاطبة النساء للطعام الا من وراء حجاب . بل حتى في حالة شبهة انهن في ذلك الوضع لا يصح الدخول عليهن الا من وراء حجاب , بل ان البيوت نفسها كما نقلت مظنة الابتذال وهنا نستحضر الحديث الذي في الصحيحين اياكم والدخول على النساء ...الخ .

واستشهد الشيخ بقول لابن تيمية في " الفتاوى" (15/448) : قال ابن تيمية" فآية الجلابيب في الأدرية عند البروز من المساكن، وآية الحجاب عند المخاطبة في المساكن". مع ان هذا الكلام ربما يكون ليس على اطلاقه .

والمهم هنا ان الحجاب الوارد في الاية لا يعني ستر الابدان للنساء او ستر الوجه بل تتكلم الاية عن حجاب الاشخاص يعني نهي الرجال عن الدخول على نساء بيوت الغير ووجوب مخاطبتهن من وراء " حجاب" كجدا او ستار ونحو ذلك ووجوب ان يلتزموا ما نسميه في الوقت الحاضر اللبث في الصالون الرجالي"المجلس" وعدم تعديه والدخول الى النساء . وهناك قرينة قوية في الاية تدل على ذالك وهي قوله تعالى"من وراء حجاب".
ويعضد رأي الشيخ الالباني بقوة انه لو كان السبب في الأمر بالحجاب في هذه الاية ان وجه المرأة عورة لما طلبت الاية الاحتجاب بالاشخاص بين الرجال والنساء , فيكفي ان تغطي المرأة وجهها وكل بدنها عن الرجال ولا حاجة ان تفرض الاية هذا الحجاب الوارد في الاية . اذن هناك سبب آخر وهذا ما نوه اليه الشيخ الالباني .ويؤكد على عدم قطعية الاية على وجوب ستر الوجه .

وقد يعضد رايه كذلك ان مجرد النظرلما في داخل بيوت الغير هو محرم في الاسلام فقد روى مسلم في صحيحه وغيره عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ مَنْ اطَّلَعَ فِي بَيْتِ قَوْمٍ بِغَيْرِ إِذْنِهِمْ فَقَدْ حَلَّ لَهُمْ أَنْ يَفْقَئُوا عَيْنَهُ , وفي رواية للنساء ولا دية ولا قصاص .
فكيف اذا كان في البيت نساء في وضع يشتبه فيه انهن مبتذلات والبيت اصلاً مظنة ذلك , فلا بد من حجاب يحجب اشخاصهن عن الرجال وان لم نتاكد من حالة الابتذال لأن ذلك هو اطهر للقلوب كما قال تعالى "ذلكم اطهر لقلوبكم وقلوبهن" ولحديث النبي دع ما يريبك الى ما لا يريبك رواه النسائي والترمذي وقال حسن صحيح ورواه وغيره .
والامر المجرد من القرينة كما يقول الاصوليون يقتضي الوجوب لا الاستحباب مالم ياتي صارف يصرفه .

واذا تاملنا قليلاً في هذه الاية الكريمة فان هذه الاية لم يفهمها العلماء بعيداً عن النصوص الاخرى التي لا تحرم على النساء عدم الاحتجاب باشخاصهن عن الرجال بشكل مطلق -وسوف انقل قول الامام مالك بعد قليل- بمعنى ان الاية ليست مطلقة وعدم مطلقية الاية ياتي من ان النساء لا يتوجب عليهن حجب اشخاصهن عن الرجال اذا كن متسترات بحجاب الابدان الشرعي اذا وجد معهن محرم لما ورد في الصحيحين وغيرهما وفيه قوله عليه الصلاة والسلام "لا يخلون رجل بامرأة الا مع ذي محرم..الخ(1) " .

وقد يدخل في ذلك مسألة مؤاكلة نساء المؤمنين الرجال الاجانب بوجود محرم . وفي الهامش بعض النصوص التي استدل بها بعض العلماء على ذلك(2) .
وجاء في "الموطأ" رواية يحيى (2|935) : "سئل مالك : هل تأكل المرأة مع غير ذي محرم منها أو مع غلامها؟ فقال مالك : ليس بذلك بأس إذا كان ذلك على وجه ما يُعرفُ للمرأة أن تأكل معه من الرجال قال : وقد تأكل المرأة مع زوجها ومع غيره ممن يؤاكله".

وقد يقول قائل من اين يقول بعض العلماء بخصوصية ستر الوجه لنساء النبي صلى الله عليه وسلم ؟ .

والجواب هو نتيجة لمقارنتهم رحمهم الله لما ثبت عن ان النبي صلى الله عليه وسلم جعل رداءه على ظهر ووجه صفيه لما اعتلى بها "تزوجها" رواه ابن سعد في طبقاته واصله في الصحيحين بينما لم ينكر على السفعاء الخدين "اسماء بنت يزيد" ولا الخثعمية ستر وجهيهما ..
على هذا يكون مفهوم انه على نساء النبي ستر بدنهن بما في ذالك الوجه اذا لم يحتجبن باشخاصهن في ييوتهن او خارجها .


وهناك مسألة مهمة يجهلها الكثيرون

وهي ان التخصيص قد لا يشترط عليه ان يكون مصرح به تماماً في نص من الشارع الحكيم بل قد يكفي الاستنباط فمثلاً العلماء اجمعوا على ان الزواج بأكثر من اربع خاص بالرسول صلى الله عليه وسلم بناءً على قوله تعالى "وَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تُقْسِطُواْ فِي الْيَتَامَى فَانكِحُواْ مَا طَابَ لَكُم مِّنَ النِّسَاء مَثْنَى وَثُلاَثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تَعْدِلُواْ فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ذَلِكَ أَدْنَى أَلاَّ تَعُولُواْ "النساء اية 3
فالعلماء رحمهم الله قارنوا بين مفهوم هذه الاية الكريمة وبين زواجه صلى الله عليه وسلم باكثر من اربع نساء فقال العلماء ان الزواج باكثر من اربع لا يجوز بالرغم من انه لا يوجد نص صريح ان النبي صلى الله عليه وسلم قال "الزواج باكثر من اربع خاص بي" .
فكذالك في مسألة وجوب ستر الوجه لنساء المؤمنين بعض العلماء قارنوا بين وقائع ازواج النبي من ستر وجوههن وبين كون النبي لم يامر بعض نساء المؤمنين بستر وجوههن مثل السفعاء الخدين"اسماء بنت يزيد والخثعمية (3).

ونلاحظ هنا ان الامام مالك وقد اوردت له قوله قبل قليل انه لم ياخذ بالآية فقط فلم يمنع من مؤاكلة المرأة مع رجل اجنبي , بل اخذ بمجموع النصوص فكيف يقال اذن ان دلالة الاية قطعية بوجوب ستر الوجه ومالك وغيره قد قيدوا مقتضاها بما يتوافق مع بقية النصوص ؟ لان الفقه هو الفهم لمجموع النصوص لا بنص واحد .

والخلاصة هنا
بناءً على راي الشيخ الالباني الاية الكريمة وحديث اياكم والدخول على النساء لاينبغي ان نجزم ان مثل تلك النصين تأويلهما معلل بسبب ان كل بدن المرأة عورة حتى الوجه كما اولهما من يقول ان وجه المراة عورة ولذلك كما يقولون جاءت هذه النصوص . بل هناك اسباب اخرى تجاهلوها او لم يتنبهوا لها وهي ان الاسلام يحرم الدخول على النساء وهن متبذلات في بيوتهن او حتى في حالة شبهة انهن في ذلك الوضع ,بل ان البيوت هي اصلاً محل ومظنة الابتذال للنساء ومكان الاسترخاء , بل والابتذال الصارخ احياناً . وثايناً نهي الاسلام عن الخلوة بين الرجل والمرأة او مجموعة من النساء , ولذلك كان من الطبيعي ان تاتي مثل تلك النصوص في الشريعة ولذلك الاية والحديث لا يقطعان بما ادعوه .
ولا تحريم الا بدليل قطعي الدلالة وقطعي الثبوت معاً فلا يكفي ان يكون الدليل قطعي الثبوت .


.............

اما بالنسبة للاية الثانية الذي جاء النص فيها يالامر بادناء الجلابيب قوله تعالى " (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاء الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَن يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً*) "الأحزاب : 59

نعلم ان كثير من علماء الاسلام احتجوا بها على جوب تغطية الوجه بهذه الآية ومعتمدون كذلك على ان لابن عباس تفسير لها حيث قال في ان المراة تغطي وجهها لكن تبدي عينا واحدة لترى بها الطريق رواها الطبري .

سأنقل مناقشة هذا الاستدلال

نحن نعلم ان العلماء قسموا آيات القران الكريم الى ايات ذات دلالة قطعية , وايات ذات دلالة ظنية . مثال الحالة الاولى الايات التي تامر بالتوحيد , وبالصلاة واحكام المواريث وغيرها , ومثال الحالة الثانية قوله تعالى " وَالْمُطَلَّقَاتُ يَتَرَبَّصْنَ بِأَنْفُسِهِنَّ ثَلَاثَةَ قُرُوءٍ"البقرة 228

فالقرؤ اختلف الفقهاء تبعاً لمعناه في اللغة فبعض العلماء قال الطهر لان له اصل في اللغة بهذا المعنى وبعض العلماء قال الحيضة لان له ايضاً اصل في اللغة .

والسؤال هنا هل هذه الاية التي تامر بادناء الجلابيب من الايات القطعية الدلالة او من الايات الظنية الدلالة على وجوب ستر الوجه .

لقد رجح بعض العلماء انها لا تقطع بوجوب ستر الوجه والسبب هو

ان الجلباب في كل كتب اللغة ومعاجمها لم يعرف على انه غطاء الوجه بل عرف انه الثوب او القميص او الملحفة .

ففي لسان العرب" والجِلْبابُ القَمِيصُ والجِلْبابُ ثوب أَوسَعُ من الخِمار دون الرِّداءِ تُغَطِّي به المرأَةُ رأْسَها وصَدْرَها وقيل هو ثوب واسِع دون المِلْحَفةِ تَلْبَسه المرأَةُ وقيل هو المِلْحفةُ . وقيل هو ما تُغَطِّي به المرأَةُ الثيابَ من فَوقُ كالمِلْحَفةِ... وقيل هو الخمار.

والخمار في اللغة ليس غطاء الوجه بل غطاء الراس .
ورجوعاً لمعنى الجلباب ايضا في لسان العرب وقيل هو كالمِقْنَعةِ تُغَطِّي به المرأَةُ رأْسَها وظهرها وصَدْرَها.

وفي لسان العرب قول في اللغة وهو
قول ابن الاعرابي : الجلباب الازار قال الازهري قول ابن الأَعرابي الجِلْبابُ الإِزار لم يُرِدْ به إِزارَ الحَقْوِ ولكنه أَراد إِزاراً يُشْتَمَلُ به فيُجَلِّلُ جميعَ الجَسَدِ انتهى . ولكن قول الازهري يقدم عليه ما ذكر في الصحاح التي تبين ان الازار ثوب يستر معظم الجسد لا كله لان ابا بكر الصديق رضي الله عنه كما ثبت في صحيح البخاري سمى ثوبه ازاراً في الحديث انْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ مَن جَرَّ ثَوْبَهُ خُيَلَاءَ لَمْ يَنْظُرْ اللَّهُ إِلَيْهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ قَالَ أَبُو بَكْرٍ يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّ أَحَدَ شِقَّيْ إِزَارِي[وفي رواية اخرى للبخاري ثوبي] يَسْتَرْخِي إِلَّا أَنْ أَتَعَاهَدَ ذَلِكَ مِنْهُ فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَسْتَ مِمَّنْ يَصْنَعُهُ خُيَلَاءَ.

فنلاحظ ان معنى الجلباب في اللغة لم يقصد به غطاء الوجه . حتى قول الازهري في تفسيره لقول ابن الاعرابي لا يقطع بذلك لان الازار كما تبين في صحيح البخاري هو الثوب الذي يستر اغلب الجسد لا كله , ولان الاشتمال كما جاء في الصحيحين لا يعني ستر البدن كله حتى الوجه فعن عُمَرَ بْنَ أَبِي سَلَمَةَ قَالَ رَأَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُصَلِّي فِي ثَوْبٍ وَاحِدٍ مُشْتَمِلًا بِهِ فِي بَيْتِ أُمِّ سَلَمَةَ وَاضِعًا طَرَفَيْهِ عَلَى عَاتِقَيْهِ .والمعروف ان الوجه يظهر في الصلاة .رواه البخاري ومسلم .

اذن في اللغة الجلباب ليس غطاء الوجه .واذا قلنا ان اقوال اهل اللغة اقوال مختلفة اختلافاً بسيطاً في ذلك فيرجح هنا ان الاية ذات دلالة ظنية وليست قطعية لانها لم تستخدم مفردة لها معنى واحداً جازماً في اللغة يفيد انه غطاء الوجه مع ان اكثر اقوال اللغة تتفق انه الثوب او الملحفة"كالعباءة" .

اما رواية ابن عباس قال بعض اهل العلم انها لا تخلو من مقال في بعض رواة السند فيها مثل علي ابن ابي طلحة وابو صالح ثم هي رواية فيها انقطاع .
ثم على فرض صحتها ابن عباس له رواية اخرى يقول فيها مفسراً لهذه الاية ان المرأة تقنع جبينها رواها الطبري وابن مردويه وهي ضعيفة لكن وبالرغم من ذالك يقويها ويشهد لها عدة امور منها امرين مهمين اذكرهما هنا الاول
ان ابن عباس كما هو معلوم صح عنه انه فسر قوله تعالى "ولا يبدين زينتهن الا ما ظهر منها :؟ ان ذلك الوجه والكفين . رواها ابن ابي شيبة وغيره.

والامر الاخر ان بعض تلامذة ابن عباس روي عنهم ما يفيد ان الادناء يعني ستر الجبين لا الوجه فقد روى الامام الحافظ ابونعيم عن هند بنت المهلب انها قالت عن جابر ابن زيد وهو المشهور بابي الشعثاء وهو من تلامذة ابن عباس انه امرها ان تغطي جبينها بخمارها. والرواية هي
عن هند بنت المهلب وذكروا عندها جابر بن زيد فقالوا إنه كان أباضياً فقالت كان جابر بن زيد أشد الناس انقطاعا الي والى أمي فما أعلم شيئا كان يقربني الى الله إلا أمرني به ولا شيئا يباعدني عن الله عز وجل إلا نهاني عنه وما دعاني الى الاباضية قط ولا أمرني بها وان كان ليأمرني بأن أضع الخمار ووضعت يدها على الجبهة. وهو صحيح صححه الألباني والقصة رواها الامام الحافظ ابو نعيم .وجابر بن زيد من تلامذة ابن عباس .

ويفهم من فهم ابي الشعثاء جابر بن زيد ان بقية الوجه لا يلزم ستره في رايه. وروى الامام ابو داود عن ابن عباس انه قال خذوا عن هذا اي عن ابي الشعثاء. وفي السير للذهبي وتهذيب التهذيب لابن حجر وغيره رواية عن ابن عباس قال تسالوني وفيكم جابر بن زيد ؟.
ثم ان الجصاص ذكر في كتابه احكام القران رواية عن مجاهد مقرونا مع ابن عباس تتوافق الى حد كبير مع رواية جابر ابن زيد المشهور بابي الشعثاء. ونص الرواية "تغطي الحُرَّة إذا خرجت جبينها ورأسها". ومجاهد ايضا من تلامذة ابن عباس.

ورى ابن جرير الطبري في تفسيره رواية جيدة الاسناد عن عطاء بن ابي رباح وهو ايضاً من تلامذة ابن عباس حيث فسر "الا ماظهر منها "قال الوجه والكفين(4) .
وكذلك رواية جيدة الاسناد عن الحسن البصري وهو ايضاً ممن تلقى بعض علمه على يد ابن عباس وفسر "الا ماظهر منها"الوجه والثياب (5).

فإن قيل لو كان المقصود في الاية الكريمة هو ان المراة تتجلبب كما عرف فقهاء اللغة الجلباب لم اذن استخدمت الاية صيغة التبعيض "من جلابيبهن"؟ لم لم يقل يتجلببن ؟ الا يدل ذلك على ان المقصود هو الادناء على بعض الجسم وهو الوجه ؟ .
لكن هذا قد يجاب عليه بان التبعيض يحتمل ايضا ستر الارجل لان الترمذي روى هذا الحديث عن ابْنِ عُمَرَ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَنْ جَرَّ ثَوْبَهُ خُيَلَاءَ لَمْ يَنْظُرْ اللَّهُ إِلَيْهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَقَالَتْ أُمُّ سَلَمَةَ فَكَيْفَ يَصْنَعْنَ النِّسَاءُ بِذُيُولِهِنَّ قَالَ يُرْخِينَ شِبْرًا فَقَالَتْ إِذًا تَنْكَشِفُ أَقْدَامُهُنَّ قَالَ فَيُرْخِينَهُ ذِرَاعًا لَا يَزِدْنَ عَلَيْهِ قَالَ هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ .
اما وجوب ستر وجوه نساء النبي كما قلت انما هو مفهوم من السنة وليس من الاية الكريمة فقد ثبت في طبقات ابن سعد ان النبي صلى الله عليه وسلم لم اعتلى بصفية بنت حيي وضع رداءه على ظهرها ووجهها واصله في الصحيحين . اما الاية فهي لا تقطع بوجوب ستر الوجه ولو كانت تقطع لكانت الصيغة التي بها صيغة جازمة قطعية لا تحتمل اكثر من معنى واحد "يغطين وجوههن" .
ثم على فرض ان الاية تفيد وجوب ان تستر المراة كل بدنها بما في ذلك الوجه لكن هناك قاعدة فقهية اجمع عليها كل العلماء وهي ان السنة تقيد مطلق القران . بمعنى
ان اية ادناء الجلابيب هي آية تفسر بالنصوص الاخرى من القرآن وكذلك من السنة لان السنة كما هو معروف بما فيها السنة التقريرة هي مفسرة ومقيدة للقرآن وبما انه ثبت ان النبي صلى الله عليه وسلم لم ينكر على الخثعمية ولا على اسماء بنت يزيد كشف وجهيهما فتفسر تلك الوقائع ان الحجاب بالنسبة لنساء المؤمنين لا يعني ستر الوجه وجوبا(6).






_______________________________________
1-في الصحيحين وأخرجه الشافعي ، وأحمد ، وابن خزيمة (2529) ، والطحاوي , والبيهقي ، والبغوي.
وكذلك جاء في حديث رواه مسلم في صحيحه عن النبي عليه السلام "لا يدخلن رجل بعد يومي هذا على مغيبة الا ومعه الرجل والاثنان".فلم يفرض على نساء المؤمنين حجب اشخاصهن عن الرجال .رواه مسلم ومالك والبيهقي واالنسائي والطبراني في الصغير والاوسط والكبير , واحمد , وعبدالرزاق وابن حبان وغيره وقال النووي في شرحه على صحيح مسلم على هذا الحديث "فَيَتَأَوَّل الْحَدِيث عَلَى جَمَاعَة يَبْعُد وُقُوع الْمُوَاطَأَة مِنْهُمْ عَلَى الْفَاحِشَة لِصَلَاحِهِمْ ، أَوْ مُرُوءَتهمْ ، أَوْ غَيْر ذَلِكَ . وَقَدْ أَشَارَ الْقَاضِي إِلَى نَحْو هَذَا التَّأْوِيل" انتهى قوله .
2-جاء في البخاري عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ أَتَى رَجُلٌ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ يَا رَسُولَ اللَّهِ أَصَابَنِي الْجَهْدُ فَأَرْسَلَ إِلَى نِسَائِهِ فَلَمْ يَجِدْ عِنْدَهُنَّ شَيْئًا فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَلَا رَجُلٌ يُضَيِّفُهُ هَذِهِ اللَّيْلَةَ يَرْحَمُهُ اللَّهُ فَقَامَ رَجُلٌ مِنْ الْأَنْصَارِ فَقَالَ أَنَا يَا رَسُولَ اللَّهِ فَذَهَبَ إِلَى أَهْلِهِ فَقَالَ لِامْرَأَتِهِ ضَيْفُ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَا تَدَّخِرِيهِ شَيْئًا قَالَتْ وَاللَّهِ مَا عِنْدِي إِلَّا قُوتُ الصِّبْيَةِ قَالَ فَإِذَا أَرَادَ الصِّبْيَةُ الْعَشَاءَ فَنَوِّمِيهِمْ وَتَعَالَيْ فَأَطْفِئِي السِّرَاجَ وَنَطْوِي بُطُونَنَا اللَّيْلَةَ فَفَعَلَتْ ثُمَّ غَدَا الرَّجُلُ عَلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ لَقَدْ عَجِبَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ أَوْ ضَحِكَ مِنْ فُلَانٍ وَفُلَانَةَ فَأَنْزَلَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ{ وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ } وعند مسلم وابن حبان "وَأَرِيهِ أَنَّا نَأْكُل, وفي المطالب العالية "كتاب لابن حجررواية "ثم جعلوا يضربون بأيديهم في الطعام كأنهم يأكلون ولا يأكلون ، حتى شبع ضيفهم.وفي الطبراني" وَأَرِيهِ كَأَنَّا نَطْعَمُ مَعَهُ".

فكل هذه العبارات التي وضعت تحتها خط تؤكد ان المراة كانت تؤاكل الضيف على مائدة واحدة وعلم النبي بذالك لان الله تعالى اخبره بهذه القصة ولم ينكر عليهما الله تعالى ولا نبيه فعلهما من مؤاكلة الاجنبي بالجملة ..
يجدر القول هنا ان قصة الضيف رواها ابو هريرة وهو قد صحب النبي في السنة السابعة هـ اي كانت صحبته بعد فرض الحجاب ووليست ناقلة عن الاصل .
وربما ايضا يدل على ذلك قوله تعالى" وَلَا عَلَى أَنْفُسِكُمْ أَنْ تَأْكُلُوا مِنْ بُيُوتِكُمْ أَوْ بُيُوتِ آبَائِكُمْ الى قوله أَوْ بُيُوتِ أَعْمَامِكُمْ أَوْ بُيُوتِ عَمَّاتِكُمْ أَوْ بُيُوتِ أَخْوَالِكُمْ أَوْ بُيُوتِ خَالَاتِكُمْ أَوْ مَا مَلَكْتُمْ مَفَاتِحَهُ أَوْ صَدِيقِكُمْ لَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَنْ تَأْكُلُوا جَمِيعًا أَوْ أَشْتَاتًا "النور 61 ولم يقل ولا تأكلوا مع نسائهن.
3-من المعلوم ان ابن بطال وهو من كبار علماء المالكية احتج بحديث الخثعمية على عدم وجوب ستر الوجه لنساء المؤمنين بحيث يختص به نساء النبي حيث قال معلقا على حديث الخثعمية "وفيه دليل على ان نساء المؤمنين ليس عليهن من الحجاب ما يلزم ازواج النبي إذ لو لزم ذلك جميع النساء لأمر النبي صلى الله عليه وسلم الخثعمية بالاستتار ولما صرف وجه الفضل " واورد كلامه هذا الامام ابن حجر في فتح الباري .
4- قال الطبري حدثني عليّ بن سهل، قال: ثنا الوليد بن مسلم، قال: ثنا أبو عمرو"الاوزاعي"، عن عطاء .
5- قال الطبري حدثنا ابن بشار، قال ثنا ابن أبي عديّ، وعبد الأعلى، عن سعيد"بن ابي عروبة"، عن قَتادة، عن الحسن .
6-واخيراً اضرب مثال اخرعلى تقييد السنة لمطلق القران . ان القران ذكر الوصية قال تعالى"مِنْ بَعْدِ وَصِيَّةٍ يُوصِي بِهَا أَوْ دَيْنٍ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ لَا تَدْرُونَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ لَكُمْ نَفْعًا فَرِيضَةً مِنَ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا"النساء 11
لكن السنة قيدت الوصية بالثلث قال صلى الله عليه وسلم في الحديث الذي رواه البخاري ومسلم ومالك في حديث ومنه الثُّلُثُ وَالثُّلُثُ كَثِيرٌ.ورواه الترمذي وابو داود وغيره .

رد مع اقتباس

نادي الإتحاد الحلبي السوري

 
كُتب : [ 07-04-2011 - 11:18 ]
 رقم المشاركة : ( 19 )
نور الدين عماد
أهلاوي جديد
الصورة الرمزية نور الدين عماد
رقم العضوية : 14051
تاريخ التسجيل : Apr 2011
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 7
قوة التقييم : نور الدين عماد is on a distinguished road

نور الدين عماد غير متواجد حالياً

   

مناقشة بعض الادلة العقلية لمن يقول ان وجه المرأة عورة

يقولون ان الله تعالى قال (وَلا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِنْ زِينَتِهِنَّ) فإذا كانت المرأة تنهى عن تضرب برجلها خوفاً من أن يعلم ما تخفي من زينتها فما بالك بإبداء الوجه أليس هذا أعظم فتنة وأشد خطراً والشريعة الإسلامية شريعة منتظمة لا تتناقض ولا يمكن أن تمنع شيئاً وتحل شيئاً أولى منه في الحكم والشريعة الإسلامية جاءت بمراعاة المصالح ودرء المفاسد ولا يرتاب عاقل أن المرأة لو أخرجت وجهها فإنه يترتب على ذلك مفاسد كثيرة منها في غيرها ومن غيرها لها فإنها إذا أذن لها بأن تخرج الوجه فلن تخرجه هكذا سوف تدخل عليه من التحسينات في العين والشفتين والخدين ما يوجب الفتنة الكبرى من النظر إليها وما وراءها ثم لو فرض أنها تحاشت ذلك كله وأخرجت نصف الوجه فإن ذلك فتنة يفتتن به من في قلبه مرض ولهذا أذن الله للقواعد من النساء اللاتي لا يرجون نكاحاً أن يضعن ثيابهن غير متبرجات بزينة ففرق سبحانه وتعالى بين القواعد اللاتي لا يرجون نكاحاً لكبرهن وتحول وجوههن إلى وجوه لا تحصل بها الفتنة وبين غيرهن وإن الإنسان ليعجب إذا قال إنه يجب على المرأة أن تستر قدمها ولا يجب عليها أن تستر وجهها وكفيها فإنه على فرض أنه لم ترد النصوص من وجوب تغطية الوجه فإن من أقر بوجوب ستر القدم يلزمه بالقياس الأولوي أن يقول بوجوب ستر الوجه والكفين لأنهما أولى بالستر من ستر القدمين وهذا أمر إذا تأمله الإنسان وجد أنه لا يسوق القول بجواز كشف الوجه مع منع تحريم كشف القدم لما في ذلك من التنقل الظاهر.
اولاً القياس على القدم قياس مرجوح لأنه قياس مقابل نص فقد ثبت ان النبي صلى الله عليه وسلم لم ينكر على المراة الخثعمية كشف وجهها امام الرجال والحادثة بعد فرض الحجاب بكثير , وكذلك لم ينكر على اسماء بنت يزيد من كشف وجهها في قصة العيد التي رواها مسلم في صحيحه "فقالت امراة من سطة النساء سفعاء الخدين "ولم تكن اسماء بنت يزيد انذاك من الاماء ولا من القواعد .
والدليل على انه لا راي مع نص ان صوت المرأة اجمل من قدمها ومن صوت خلخالها ومع ذلك صوت المرأة ليس عورة في الاسلام عند جماهير علماء الاسلام واجماع الائمة الاربعة .
والحجة في ذلك ان الله تعالى لم يحرم خروج صوت المرأة قال تعالى "وقلن قولاً معروفاً" الاحزاب 32
والحجة في انه لا راي مع نص قال عمر رضي الله عنه عن الحجر الاسود واللفظ للنسائي انك حجر لا تنفع ولا تضر ولولا اني رايت رسول الله قبلك ما قبلتك وقوله مشهور رواه البخاري ومسلم والنسائي وابوداوود ومالك والمقدمي والترمذي والدارمي وغيره .
ويضاف الى ذلك ان اكثر ما يفكر فيه كثير من الرجال ان لم يكن جلهم في المرأة ليس وجهها بل مواضع اللحم ولذلك نرى ان اكثر التحرشات في الاسواق وغيرها هي لمس تلك المواضع .

وهناك نقطة مهمة جداً حيث ان في السنة المطهرة ربما مايشير الى ان مايلفت نظر الرجال الي النساء بقوة ليس شيء موجود في بعض النساء مثل جمال الوجه بل امر عام مشترك وجوده في جل النساء يشد الرجال اليهن وليس ذلك الا جسد المرأة خاصةً مواضع اللحم , من ذلك الحديث الذي في مسلم وغيره عَنْ جَابِرٍأَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وفيه إِنّ َالْمَرْأَةَ تُقْبِلُ فِي صُورَةِ شَيْطَانٍ وَتُدْبِرُ فِي صُورَةِ شيطان .


فإذا تأملنا كيف عمم النبي صلى الله عليه وسلم ذلك في ان المرأة تقبل في صورة شيطان اي لها من التأثير الكبير على الرجال كما ان الشيطان له تاثير كبير على الناس من ناحية الاغواء مع ان كثير من النساء ليس لهن وجوه جميلة ورائعة الجمال بل ولا حتى جميلة عند بعضهن . كل ذلك يوحي ان ذلك التعميم في الحديث يقصد به شيء مشترك في كل النساء او جلهم كجسد المراة اي مواضع اللحم تؤثر به النساء على الرجال وتغويهم به .
وها نحن نرى في هذا العصر حيث كثر بقوة نشر صور اجساد النساء في المجلات والاعلام المرئي بل وحتى في الطرقات في بعض الدول حتى العربية للاسف وهذا يقطع بقوة شغف الرجال بجسدها اكثر من وجهها . ثم اكد النبي عليه الصلاة والسلام على خطورة الشهوة البشرية التي عند الرجل حيال النساء .. و أكده في بداية الحديث حيث قال الرواي الصحابي ان َّرَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ رَأَى امْرَأَةً فَأَتَى امْرَأَتَهُ زَيْنَبَ وَهِيَ تَمْعَسُ مَنِيئَةً لَهَا فَقَضَى حَاجَتَهُ ثُمَّخَرَجَ إِلَى أَصْحَابِهِ فقال مانقلته سابقاً


ومن ذلك ايضاً قال النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث الذي في الصحيحين وغيرهم َ مَا تَرَكْتُ بَعْدِي فِتْنَةً هِيَ أَضَرُّ عَلَى الرِّجَالِ مِنْ النِّسَاءِ.

نلاحظ هنا ايضاً التعميم بعبارة النساء . مع ان النساء ليس كلهن جميلات بقوة في وجوههن . اذا لا بد انه قصد شيء آخر مشترك في كل النساء يفسد الرجال ويغويهم ويؤثر عليهم بقوة وهو جسد المراة خاصةً مواضع اللحم .

اما احتجاجهم بقوله تعالى "والقواعد من النساء اللاتي لا يرجون نكاحاً فليس عليهن جناح أن يضعن ثيابهن غير متبرجات بزينة".
فالعلماء لم يعثروا على نص مرفوع يبين ان المقصود بالثياب هي غطاء الوجه . وهناك رواية عن ابن عباس انه الخمار .
والخمار هو غطاء الراس على الراي الراجح وليس غطاء الوجه ومن الادلة على ذلك
الحديث الذي رواه الخمسة الا النسائي لا يقبل الله صلاة حائض الا بخمار صححه احمد شاكر والالباني يفهم منه ان الخمار هو غطاء الرأس وليس غطاء الرأس والوجه معا لان المراة تظهر وجهها في الصلاة خاصةً في بيتها .
ومثل ذلك الحديث الذي روى أبو داود عن أم سلمة رضي الله عنها أنها سألت النبي صلى الله عليه وسلم أتصلي المرأة في درع وخمار ليس عليها إزار، قال : " إذا كان الدرع سابغاً يغطي ظهور قدميها".
رواه أبو داود والحاكم وصححه وأقره الذهبي .
وكذلك الحديث الذي رواه الطحاوي والطبراني وغيرهما ان امراة نذرت ان تحج وهي ماشية وحاسرة الرأس وفي رواية اخرى ناثرة شعرها فقال النبي صلى الله عليه وسلم مروها فلتركب ولتختمر ولتحج . وفي رواية اخرى ولتغطي شعرها بدلا من "ولتختمر" ففهم منه علماء اللغة وعلماء الفقه ان الخمار غطاء الراس . صححه الالباني .

وروى النسائي باسانيد اخرى كلها تنتهي الى عبدالرحمن بن ابي ليلى عالم الكوفة الكبير وهو تابعي كبير من رجال الشيخين عن بلال قال رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يمسح على الخمار والخفين .فسمى عمامة النبي خماراً مع ان العمامة لا تغطي الوجه .
ومن ادلة ان الخمار ليس غطاء الوجه الحديث الذي في الصحيحين ورواه النسائي والبيهقي والطبراني واحمد وعبد الرزاق وغيرهم قول عائشة في قصة الافك فخمرت وجهي بجلبابي , والشاهد هنا لم تقل عائشة رضي الله عنها فخمرت وجهي بخماري .
ولا يعني هذا ان الجلباب هو غطاء الوجه فقد جاء في لسان العرب .
والجِلْبابُ القَمِيصُ والجِلْبابُ ثوب أَوسَعُ من الخِمار دون الرِّداءِ تُغَطِّي به المرأَةُ رأْسَها وصَدْرَها وقيل هو ثوب واسِع دون المِلْحَفةِ تَلْبَسه المرأَةُ وقيل هو المِلْحفةُ .
اي ان عائشة استعملت الجلباب استعمالاً زائداً بتغطية الوجه كما يفعل الرجال باستعمال العمامة او القترة في تغطية الوجه احياناً .

وفي "المعجم الوسيط" – تأليف لجنة من العلماء تحت إشراف" مجمع اللغة العربية" – ما نصه:
" الخمار: كل ما ستر ومنه خمار المرأة، وهو ثوب تغطي به رأسها، ومنه العمامة، لان الرجل يغطي بها رأسه، ويديرها تحت الحنك".
......
...........

ومن ادلة ان الوجه ليس عورة ففي رواية قال عليه الصلاة والسلام اذا خطب احدكم امراة فلا جناح ان ينظر اليها اذا كان انما ينظر لخطبته"رواه الطحاوي و احمد والطبراني في الاوسط والكبير وفي المجمع قال الهيثمي ورجال احمد رجال الصحيح .
فقد يصلح هذا الحديث ان يستدل به على جواز النظر الى وجه المرأة وان لم تخطب , لانه لو كان النظر الى وجهها محرم لخصص النبي ذكرالنظر في الخطبة بالنظر الى المرأة والى وجهها يذكره تخصيصاً .لأن ذلك يفيد بحصرية جوازالنظر اليه في الخطبة فقط وهذا لم يحصل .

بمعنى لقال صلى الله عليه وسلم اذا خطب احدكم امرأة فلا جناح ان ينظر اليها والى وجهها , بل قال فلا جناح ان ينظر اليها ونحن نعلم ان النظر في الخطبة يكون اشمل من النظر الى الوجه كما قال احمد بن حنبل اي للخاطب ان ينظر الى شعرها ونقل كلامه ابن قدامه في المغني وفي عون المعبود لابن القيم .يعني ان الامام احمد فهم من صيغة الحديث التي استخدمت "عبارة ان ينظر اليها" ان النظركشيء مسموح به في الخطبة ليس محدد على الوجه انتهى .

وكما قلت لو كان النظر الى وجه المرأة غير المخطوبة محرم لذكرالنبي صلى الله عيله وسلم مخصصاً الوجه في الخطبة بعد التعميم او قبله كما قلت ولا يكون النظر جائز اليه ما لم يكن ليس عورة . .


وفي هذا الاستدلال يدعم استدلال ابن القطان الفاسي في كتابه النظر في احكام النظر حيث استدل بجواز النظر الى وجه المرأة الشابه اذا امنت الفتنة لان النبي كما في بعض الروايات اجاب العباس عندما ساله لم لويت عنق ابن عمك عندما كان ينظر وجه الخثعمية قال له رايت شابا وشابه فلم امن الشيطان عليهما . قال ابن القطان فلو لم يفهم العباس ان النظر الى وجه المراة جائز ما سأل , ولو لم يكن مافهمه جائزاً ما أقره عليه الصلاة والسلام .
والرواية هي رواها الطحاوي بسند قوي ومتصل الى ابن عباس أنه قال : كان الفضل بن العباس رديف رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فاستقبلت رسول الله صلى الله عليه وسلم جارية شابة من خثعم [في رواية النسائي حسناء]، فقالت : إن أبي شيخ كبير ، وقد أدركته فريضة الله عز وجل في الحج ، أفيجزئ أن أحج عنه ؟ قال : حجي عن أبيك ولوى عنق الفضل ، فقال له العباس : لويت عنق ابن عمك . فقال : إني رأيت شابة وشابا فلم آمن الشيطان عليهما (1).



ومثل الحديث الاول هذا الحديث قوله صلى الله عليه وسلم "إذا ألقي في قلب امرئ خطبة امرأة فلا بأس أن ينظر إليها " .رواه سعيد بن منصور في " سننه " و كذا ابن ماجه و الطحاوي و البيهقي و الطيالسي و أحمد عن حجاج ابن أرطاة ورواية احمد ضعيفة.















______________________________
اما من يقول ويحتج برواية وهي قوله صلى الله عليه وسلم"إذا خطب أحدكم المرأة فإن استطاع أن ينظر إلى ما يدعوه إلى نكاحها فليفعل"اخرجه أبو داود و الطحاوي و الحاكم و البيهقي و أحمد .
فقالوا مايدعوه الى نكاحها وهل يكون غير الوجه ؟. هنا نعلم ان ذلك يناقش بالقول ان ذلك الحديث لا يدل بالضرورة على ان ذلك محصور في الوجه فقط لأن البعض من الرجال ما يدعوهم الى نكاح امراة ما ليس وجهها بل اشياء اخرى كمواضع اللحم والقدمين ولذلك فسر هذا الحديث الامام الاوزاعي قال مواضع اللحم المصدر المغني - تحفة الاحوذي -وكتاب منار السبيل .
وقد يعضد قول الاوزاعي ما استشهد به ابن حجر العسقلاني في القصة التي في خطبة عمر رضي الله عنه لام كلثوم ابنة علي من انه راى ساقيها فقد قال الحافظ في " التلخيص روى عبد الرزاق و سعيد بن منصور في " سننه " و ابن أبي عمر و سفيان عن عمرو بن دينار عن محمد بن على بن الحنفية : أن عمر خطب إلى علي ابنته أم كلثوم ، فذكر له صغرها ، فقيل له : إن ردك ، فعاوده ، فقال ( له علي ) : أبعث بها إليك ، فإن رضيت فهي امرأتك ، فأرسل بها إليه ، فكشف عن ساقيها ، فقالت : لولا أنك أمير المؤمنين لصككت عينك . وذكرها في ابن حجر في كتابه الاصابة كذالك لكنها رواية ضعيفة لانها رواية منقطعة لكن ربما تشهد لها رواية لابن ابي شيبة قال حدثنا ابن علية عن يونس عن الحسن عن أبيه أن عمر خطب إلى علي ابنتة أم كلثوم فقال علي : إنها صغيرة فانظر إليها ، فأرسلها إليه برسالة فمازحها "أي عمر"فقالت : لولا أنك شيخ أو لولا أنك أمير المؤمنين فأعجب عمر مصاهرته فخطبها فأنكحها إياه. .

وقد يعضد ايضاً راي الاوزاعي ان النبي صلى الله عليه وسلم عندما اخبر عن صفة نساء اهل الجنة ذات مرة اخبرهم بما يحبون ويشتهون في المراة في الدنيا وهي مواضع اللحم فيها من ذلك الحديث الذي رواه البخاري وفيه "لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ زَوْجَتَانِ كُلُّ وَاحِدَةٍ مِنْهُمَا يُرَى مُخُّ سَاقِهَا مِنْ وَرَاءِ لَحْمِهَا".ورواه بهذا اللفظ الطبراني في مسند الشاميين وابو نعيم في صفة الجنة, وبلفظ قريب منه الترمذي ورواه احمد"يرى مخ ساقها من وراء الثياب " ورواه ابو يعلى وعبدالرزاق وغيره .
وكذلك كما قلت يعضد قول الاوزاعي ان كثير من الرجال بل اكثرهم لا يتكلمون في شيء في المرأة كأحاديث في اجتماعاتهم اكثر من الكلام على مواضع اللحم في المرأة .
1- قال الطحاوي حدثنا يونس بن عبد الأعلى ، قال : أنبأنا عبد الله بن وهب أن مالكا حدثه عنابن شهاب، عن سليمان بن يسار عن عبدالله بن عباس . ورجاله رجال البخاري عدا يونس من رجال مسلم , وروى قصة السؤال الترمذي بسند اخر وكذلك الطبري .

رد مع اقتباس

نادي الإتحاد الحلبي السوري

 
كُتب : [ 07-04-2011 - 11:43 ]
 رقم المشاركة : ( 20 )
نور الدين عماد
أهلاوي جديد
الصورة الرمزية نور الدين عماد
رقم العضوية : 14051
تاريخ التسجيل : Apr 2011
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 7
قوة التقييم : نور الدين عماد is on a distinguished road

نور الدين عماد غير متواجد حالياً

   

احب اضيف هنا اضافة مهمة كثير من الناس قد يجهلون الاجابة عليها

من النصوص التي يستدل بها القائلون ان وجه المرأة عورة حديث يعتبرونه من اهم الادلة واقواها عندهم ولذالك تشددوا كثيراً وتجدونه مدون في كثير من كتبهم ومواقعهم ودليلهم هو
احتجاجهم بحديث "لا تباشر المراة المراة تصفها لزوجها كانما هو يراها" رواه البخاري وغيره ويقولون فاذا كان الاسلام يحرم حتى من مجرد ان تصف امراة وجه امراة اخرى فكيف يجوز الاسلام كشف الوجه ؟ .
ويقولون كذلك
وفي هذا دليل على أن النساء إذا خرجن يكن مغطيات وجوههن بحيث لا يستطيع الرجل أن يعرف وصف المرأة ومعالم وجهها إلا بسؤال امرأته أو سؤال من ينظر إليها من النساء ..ولو كانت النساء في عهده يمشين في الشوارع كاشفات عن وجوههن لما احتاجت المرأة أن تصف المرأة للرجل ما دام قادراً على أن ينظر إليها في الطريق إذا شاء.

مناقشة هذا الاستدلال
هنا لا بد ان يعلم ان رواية البخاري هذه لا شك انها صحيحة لكن قد سقطت منها بعض الالفاظ ومنها عبارة "في ثوب واحد" بمعنى ان الحديث له روايات اوسع من رواية البخاري تعدل من معنى الحديث وساذكرها ثم اذكر بعدها ماقاله بعض العلماء في تفسيره لها اي لمجموع هذه الروايات .
روى النسائي في سننة الكبرى بسنده الى عبد الله -بن مسعود -قال نهى نبي الله صلى الله عليه وسلم أن تبتشر المرأة المرأة في الثوب الواحد أجل أن تصفا لزوجها (1). ورواية النسائي لها شواهد قد تكون اقوى منها وهي
روى البيهقي بسنده المتصل الى عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَسْعُودٍ رَضِىَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ : نَهَى رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- أَنْ تُبَاشِرَ الْمَرْأَةُ الْمَرْأَةَ فِى ثَوْبٍ وَاحِدٍ أَجْلَ أَنْ تَصِفَهَا لِزَوْجِهَا حَتَّى كَأَنَّهُ يَنْظُرُ إِلَيْهَا وَنَهَانَا إِذَا كُنَّا ثَلاَثًا أَنْ يَنْتَجِىَ اثْنَانُ دُونَ وَاحِدٍ أَجْلَ أَنْ يُحْزِنَهُ حَتَّى يَخْتَلِطَ بِالنَّاسِ."2".
وفي مصنف ابن ابي شيبة الى عبيدالله قال : نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن تباشر المرأة المرأة في ثوب واحد من أجل أن تصفها لزوجها"3".

وروايات النسائي و البيهقي وابن ابي شيبة لها شواهد تدعمها منها
روى ابن حزم في المحلى بسنده المتصل الى عبد الله بن مسعود قال: "نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن تباشر المرأة المرأة في ثوب واحد - لعل أن تصفها إلى زوجها كأن ينظر إليها" (4)

وقال ابن حزم في مقدمة كتابه المحلى لم نحتج إلا بخبر صحيح من رواية الثقات مسند. ص 2من كتابه محلى الاثار .
ورواية ابن حزم والبيهقي وابن ابي شيبة لها شواهد ايضاً ففي مسند احمد روى بسند متصل الى جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ قَالَ

سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ لَا يُبَاشِرْ الرَّجُلُ الرَّجُلَ فِي الثَّوْبِ الْوَاحِدِ وَلَا تُبَاشِرْ الْمَرْأَةُ الْمَرْأَةَ فِي الثَّوْبِ الْوَاحِدِ .(5)
ورواه احمد بسند اخر الى جَابِرِ وزاد فَقُلْنَا لِجَابِرٍ أَكُنْتُمْ تَعُدُّونَ الذُّنُوبَ شِرْكًا قَالَ مَعَاذَ الله (6)
وروى الحاكم في المستدرك رواية تشبهها بسنده الى جابر ، رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم : « ينهى أن يباشر الرجل الرجل في ثوب واحد والمرأة المرأة في ثوب واحد » «قال هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه(7)

وروى مسلم وابو داود والترمذي وعند مسلم بسنده الى عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ عَنْ أَبِيهِ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ لَا يَنْظُرُ الرَّجُلُ إِلَى عَوْرَةِ الرَّجُلِ وَلَا الْمَرْأَةُ إِلَى عَوْرَةِ الْمَرْأَةِ وَلَا يُفْضِي الرَّجُلُ إِلَى الرَّجُلِ فِي ثَوْبٍ وَاحِدٍ وَلَا تُفْضِي الْمَرْأَةُ إِلَى الْمَرْأَةِ فِي الثَّوْبِ الْوَاحِدِ .

واستدل بها بعض العلماء بهذا الحديث وما فوقه ان عورة المراة امام المرأة ليست مابين السرة والركبة بل ما سوى مايظهر عادة منها كالوجه والرأس وفتحة الجيب والقدمين .
واستدل بعضهم به على تحريم السحاق .
والمهم هنا ان عبارة في الثوب الواحد او" في ثوب واحد" اوضحت واكدت على شيء مهم وهو ان المراد بالوصف المنهي عنه اي وصف ماتحت الثياب لان الحديث نهى عن المباشرة وهي تعني التعري اي ان تكون المراة بدون لباس مع امراة اخرى او تكشف جل جسدها وتستطيع تلك المراة الاخرى وصف جسدها وتذكره لزوجها .

لكن تبين ان شاء الله انه لا يصح ان يحتج فقط برواية البخاري التي لم تذكر عبارة في الثوب الواحد او في ثوب واحد فمن يحتج بها كالذي يحتج ويقول " ولا تقربوا الصلاة" ويسكت .بل يحتج بمجموع الروايات .
وقال الشيخ ابن عثيمين في مجموع الفتاوى مجلد 12معتمداً على قول لابن حجر أن النسائي زاد في روايته: «في الثوب الواحد» وهو مفهوم من قوله: «لا تباشر» ومجموع الروايات يقتضي أن الزوجة عمدت إلى مباشرة المرأة لتصف لزوجها ما تحت الثياب منها .
فكلام ابن حجر وابن عثيمين يؤكد ان الحديث يتكلم عن وصف ماتحت الثياب وليس وصف الوجه بالضرورة. خاصةً ان نهي الحديث اتى بعد النهى عن المباشرة وهي ان تتعرى المراة بجل"معظم" جسدها .


1-قال أخبرني إبراهيم بن يوسف قال نا أبو الأحوص عن منصور عن أبي وائل عن ابن مسعود .
2- قال البيهقي حَدَّثَنَا أَبُو مُحَمَّدٍ : عَبْدُ اللَّهِ بْنُ يُوسُفَ الأَصْبَهَانِىُّ رَحِمَهُ اللَّهُ أَخْبَرَنَا أَبُو عَبْدِ اللَّهِ : مُحَمَّدُ بْنُ يَعْقُوبَ الشَّيْبَانِىُّ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ رَجَاءِ بْنِ السِّنْدِىِّ حَدَّثَنَا هَنَّادُ بْنُ السَّرِىِّ حَدَّثَنَا أَبُو الأَحْوَصِ عَنْ مَنْصُورٍ عَنْ أَبِى وَائِلٍ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَسْعُود مرفوعاً .
3- حدثنا أبو الأحوص عن منصور عن أبي وائل عن عبيد الله مرفوعا .
4- قال ابن حزم حدثنا أحمد بن قاسم انبانا أبي قاسم بن محمد بن قاسم انبانا جدي قاسم بن أصبغ انبانا محمد بن وضاح نا أبو بكر بن أبي شيبة نا أبو الأحوص - هو سلام بن سليم - عن منصور بن المعتمر عن أبي وائل - هو شقيق بن سلمة - عن عبد الله بن مسعود مرفوعا .
5- روى احمد قال حدَّثَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ أَبِي الْعَبَّاسِ حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي الزِّنَادِ عَنْ مُوسَى بْنِ عُقْبَةَ عَنْ أَبِي الزُّبَيْرِ عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ مرفوعا .
6- عن سُرَيْجٌ قال حَدَّثَنَا ابْنُ أَبِي الزِّنَادِ عَنْ مُوسَى بْنِ عُقْبَةَ عَنْ أَبِي الزُّبَيْرِ عَنْ جَابِرِ.مرفوعا .
7- قال الحاكم حدثنا محمد بن صالح بن هانئ ، حثنا السري بن خزيمة ، حثنا سليمان بن داود الهاشمي ، حدثنا عبد الرحمن بن أبي الزناد ، عن موسى بن عقبة ، عن أبي الزبير ، عن جابرمرفوعا.

رد مع اقتباس

نادي الإتحاد الحلبي السوري

 
كُتب : [ 08-04-2011 - 12:01 ]
 رقم المشاركة : ( 21 )
حلب الشهباء
إدارة المنتدى
الصورة الرمزية حلب الشهباء
رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : حلب
عدد المشاركات : 45,854
قوة التقييم : حلب الشهباء قام بتعطيل التقييم

حلب الشهباء غير متواجد حالياً

   

بارك الله فيك أخي نور ردودك كلاها من القرآن و السنة الصحيحةموضوع للتثبيت

رد مع اقتباس

نادي الإتحاد الحلبي السوري

 
كُتب : [ 08-04-2011 - 05:38 ]
 رقم المشاركة : ( 22 )
نور الدين عماد
أهلاوي جديد
الصورة الرمزية نور الدين عماد
رقم العضوية : 14051
تاريخ التسجيل : Apr 2011
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 7
قوة التقييم : نور الدين عماد is on a distinguished road

نور الدين عماد غير متواجد حالياً

   

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مهند قباقبجي مشاهدة المشاركة
بارك الله فيك أخي نور ردودك كلاها من القرآن و السنة الصحيحةموضوع للتثبيت
شكراً اخي مهند , وانبه الى شيء ماوضعته في الهوامش بخط صغير هو لمراجع الحديث , وليس من المناسب ان توضع في المشاركة فوق , مع بعض الاضافات. وقد يشتكي البعض من عدم قدرته لقراءتها , لكن في اي حاسب مكبر للحروف وهو المرقم مع علامة المئة , كذلك بالامكان نسخها الى الورود وثم تكبيرها .

رد مع اقتباس

نادي الإتحاد الحلبي السوري

 
كُتب : [ 08-04-2011 - 05:51 ]
 رقم المشاركة : ( 23 )
حلب الشهباء
إدارة المنتدى
الصورة الرمزية حلب الشهباء
رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : حلب
عدد المشاركات : 45,854
قوة التقييم : حلب الشهباء قام بتعطيل التقييم

حلب الشهباء غير متواجد حالياً

   

الله يجزيك الخير يا أخ نور و بتمنى نراك في المنتدى و نستفيد منك في المواضيع الاسلامية

رد مع اقتباس
رد

مواقع النشر

هل وجه المرأة عورة ........



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع


المواضيع المتشابهه للموضوع: هل وجه المرأة عورة ........
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
عورة المرأة المسلمة أمام المرأة الكافرة حلب الشهباء الفتاوي أهل السنة 0 26-01-2014 09:22
قصاص مدرب سلة الاتحاد : صبرنا على الفريق سيثمر والكأس المحلية كشفت عورة الفرق الكبيرة حلب الشهباء كـرة السلة الاتحاد الحلبي 1 25-01-2012 04:31
قيل في المرأة اغا القلعة الحمراء بنات حلب 5 15-02-2011 03:46
حادث مروري بسيط يكشف "عورة" باص الدائري الشمالي الجديد بحلب ابراهيم الاهلاوي أخبار المحلية والعالمية 8 24-09-2008 05:33
سؤال عن عورة المرأة waseem الفتاوي أهل السنة 28 17-12-2007 05:33

الساعة معتمدة بتوقيت مدينة حلب الأن 09:12