نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 23-01-2012 - 11:47 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية حلب الشهباء
 
حلب الشهباء
إدارة المنتدى

حلب الشهباء غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : حلب
عدد المشاركات : 45,854
قوة التقييم : حلب الشهباء قام بتعطيل التقييم
اجتناب الكبائر لحصول الوعد

January 23rd, 2012

اجتناب الكبائر لحصول الوعد
هل يشترط اجتناب الكبائر كما هو معلوم في الحصول على هذا الوعد؟



نعم، وهذه قاعدة عظيمة مجمع عليها عند أهل السنة، وهي أن الوعد من الرب جل وعلا أو من الرسول صلى الله عليه وسلم بالمغفرة أو الجنة أو النجاة من النار مقيد باجتناب الكبائر؛ لأن الله سبحانه يقول: إِنْ تَجْتَنِبُوا كَبَائِرَ مَا تُنْهَوْنَ عَنْهُ نُكَفِّرْ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَنُدْخِلْكُمْ مُدْخَلًا كَرِيمًا[1] بين سبحانه أن من شرط دخول الجنة وتكفير السيئات اجتناب الكبائر فقال: إِنْ تَجْتَنِبُوا كَبَائِرَ مَا تُنْهَوْنَ عَنْهُ نُكَفِّرْ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَنُدْخِلْكُمْ مُدْخَلًا كَرِيمًا[2]، فدل ذلك على أن من لم يجتنبها لا يحصل له هذا الجواب. وذلك لأن كلمة: إِنْ تَجْتَنِبُوا شرط، والجواب: نُكَفِّرْ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وهذه قاعدة أن الجواب مرتب على الشرط، فمتى وجد الشرط وجد الجواب والجزاء، وإلا فلا، فعلى المؤمن أن يبتعد عن الكبائر ويحذرها، وكذلك المؤمنة. والكبائر: المعاصي العظام التي جاء فيها الوعيد بلعنة أو غضب أو نار، أو التي جاء فيها حد في الدنيا مثل الزنا والسرقة والعقوق للوالدين وقطيعة الرحم والربا وأكل مال اليتيم والغيبة والنميمة والسب والشتم... إلى غير هذا من الكبائر، فالواجب الحذر منها غاية الحذر والتوبة مما سلف منها، ومن هذا ما ورد في الحديث الصحيح: يقول عليه الصلاة والسلام: ((الصلوات الخمس والجمعة إلى الجمعة ورمضان إلى رمضان مكفرات لما بينهن ما لم تغش الكبائر))، وفي لفظ آخر: ((إذا اجتنبت الكبائر)) خرجه مسلم في صحيحه، فدل ذلك على أن هذه العبادات العظيمة تكفر بها السيئات إن اجتنبت الكبائر، فهذا الحديث يطابق الآية الكريمة، ولما توضأ النبي صلى الله عليه وسلم ذات مرة الوضوء الشرعي ذكر أنه من توضأ فأحسن وضوءه غفر له ما تقدم من ذنبه ما لم تصب المقتلة وهي الكبيرة.
فينبغي للمؤمن وهكذا المؤمنة أن يجتهد كل منهما في اكتساب الخيرات والمنافسة في الأعمال الصالحة، مع الحذر من السيئات وعدم تعاطيها ولا سيما الكبائر، فإن خطرها عظيم ما لم يعف الله عن صاحبها، إذا كانت دون الشرك؛ لقوله عز وجل: إِنَّ اللَّهَ لا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ
[3] الآية.
[1]سورة النساء الآية 31.
[2]سورة النساء الآية 31.
[3]
سورة النساء الآية 48.
موقع ومنتديات نادي الاتحاد الحلبي - نادي الإتحاد الحلبي السوري Al Ittihad of Aleppo syria - عشاق حلب الأهلي الفتاوي أهل السنة

رد مع اقتباس
رد

مواقع النشر

العبارات الدلالية

اجتناب الكبائر لحصول الوعد



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع


المواضيع المتشابهه للموضوع: اجتناب الكبائر لحصول الوعد
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أحذروا من الكبائر الباطنة؟؟ أسيرة ملاكي الإسلام أهل السنة 0 08-07-2012 02:32
اجتناب الكبائر لحصول الوعد حلب الشهباء الفتاوي أهل السنة 0 19-06-2012 11:46
هجر أصحاب الكبائر حلب الشهباء الفتاوي أهل السنة 0 14-04-2012 08:02
هل التوبة تكفر الكبائر؟ حلب الشهباء الفتاوي أهل السنة 0 17-12-2010 12:31
دُب يشرب 36 علبة جعة يفقد الوعي في ساحة مخيم العراب الأهلاوي التسلية والترفيه 0 14-07-2010 12:44

الساعة معتمدة بتوقيت مدينة حلب الأن 12:20