نادي الإتحاد الحلبي السوري

 
كُتب : [ 15-06-2010 - 02:54 ]
 رقم المشاركة : ( 73 )
حلب الشهباء
إدارة المنتدى
الصورة الرمزية حلب الشهباء
رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : حلب
عدد المشاركات : 45,900
قوة التقييم : حلب الشهباء قام بتعطيل التقييم

حلب الشهباء غير متواجد حالياً

   

Mbc تزور بيت المتنبي بحلب و" تكشف أسراره"

زارت قناة mbc منزلَ الشاعر العربي أبي الطيب المتنبي الذي تم اكتشافه مؤخرا في مدينة حلب بعد أكثر من 1100 عام من رحيله.

وقال محمد قجة الباحث التاريخي لبرنامج "mbc في أسبوع" "إن mbc هي أول قناة تزور هذا المنزل منذ اكتشافي له قبل عدة سنوات"، مشيرا إلى أن المنزل هو الآن عبارة عن مدرسة صغيرة تقع في حي "سويقة علي" وراء "خان الوزير" في قلب المدينة القديمة.

ويضم منزل المتنبي غرفا للخدم، واسطبلات للخيول، وهو قريب من قصر الأمير سيف الدولة الحمداني الذي نظم فيه المتنبي قصائد الحب والوفاء قبل أن يفترقا، ويغادر المتنبي حلب قاصدا مصر.

ولفت أستاذ التاريخ السوري إلى تأثير الحروب والزلازل التي تعرضت حلب لها عبر التاريخ على معالم المدينة، فدار المتنبي تحولت بعد رحيله إلى مصر إلى ما أسماه "خان قاه" أي "دار ضيافة"، ثم أصبحت مدرسة للفقه والدين تسمى "المدرسة الصلاحية"، وفي العهد العثماني تحولت إلى محكمة، ثم أعيدت مرة أخرى إلى مدرسة أمر ببنائها الأمير بهاء الدين القدسي، ومنها أخذت اسمها "المدرسة البهائية".

وقال قجة وهو يقف في فناء المدرسة إنه اعتمد في استناده بأن هذه المدرسة هي المنزل الذي كان يسكنه المتنبي، على نصوص وردت في كتابي "ابن العديم" الأول بعنوان "بغية الطلب في تاريخ حلب"، والثاني بعنوان "زبدة الحلب من تاريخ حلب".

ويقول ابن العديم فيهما "إن المتنبي نزل في حلب عام 1337 من الهجرة، وكانت إقامته بجوار بيتنا في دور بني كسرى"، ويتابع " وفي السطر التالي من هذه العبارة يقول أخبرني والدي بأن دار المتنبي هي الآن خان قاه (أي دار ضيافة) تسمى سعد الدين، وذلك في مطلع تأسيس عهد الدولة الأيوبية في عهد عماد الدين بن زنكي".

وأوضح محمد قجة أنه بدأ يستقصي النص الصغير، ويحققه من خلال كتب التاريخ، حتى تأكد أن المدرسة البهائية هي بالفعل بيت الشاعر المتنبي، مؤكدا أنه يمتلك الوثائق التاريخية التي تؤكد صحة هذا السند.

السنوات التسع التي قضاها المتنبي في هذا المنزل بحلب حملت ذروة إنتاجه الشعري خلال تاريخه، ويرى المشرفون على المشروع أن إعادة الحياة إلى منزل شغل الناس في عصره وتحويله إلى متحف ربما تكون خطوة على طريق إعادة الاعتبار للمتنبي بعد أكثر من ألف عام من رحيله، وتوقعوا أن يكون المتحف في المستقبل قبلة لكل عشاق هذا الشاعر.


التعديل الأخير تم بواسطة : حلب الشهباء بتاريخ 23-11-2016 الساعة 12:59

نادي الإتحاد الحلبي السوري

 
كُتب : [ 16-06-2010 - 02:09 ]
 رقم المشاركة : ( 74 )
حلب الشهباء
إدارة المنتدى
الصورة الرمزية حلب الشهباء
رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : حلب
عدد المشاركات : 45,900
قوة التقييم : حلب الشهباء قام بتعطيل التقييم

حلب الشهباء غير متواجد حالياً

   

أحياء حلب الحديثة


• محلة الجامعة :
تقع غربي المدينة , سميت بهذا الاسم نسـبة للجامعة الواقعة فيها وهي من أكبر أحياء حلب أكثرها جمالاً , وتقع فيها المدينة الجامعية .

• الشهباء الجديدة :
تقع شمال غربي حلب يفضى اليها من شارع النيل , وتضم عدداً من الجمعيات السكنية منها جمعية الجامعة .

• حلب الجديدة :
تقع غربي حلب وتضم دوراً حديثة جميلة تحيط بها حدائق , تعمر حالياً فيها الجمعيات مجمعات سكنية .

• الحمدانية :
تقع جنوب غربي حلب , وهي مساكن بنتها مؤسسة الإسكان العسكرية , وتقع المدينة الرياضية فيها .

• سيف الدولة :

تقع جنوبي غربي حلب وتمتد ما بين الزبدية والحريري والأعظمية


• الخالدية :
تقع شمالي غربي حلب , يفضى منها إلى شارعي تشرين والنيل .

• الزبدية :
تقع جنوب غربي حلب , وتمتد ما بين سيف الدولة والإنصاري وجب الجلبي .
.
• شارع النيل :
تقع قرب السبيل .

• الشهباء :
شمال غرب حلب , وهي محلة حديثة يحدها جنوباً الجامعة والمدينة الجامعية وشرقاً المحافظة والسبيل وشارع الروضة .

• صلاح الدين :
تقع جنوب غرب حلب , بين الانصاري الشرقي وسيف الدولة والحمدانية , سميت المحلة باسم صاحب تلك الأراضي .

العامرية :
تقع بين الانصاري والراموسة , وهي مساكن بنتها مؤسسة الاسكان العسكرية .

• الكواكبي :
تقع على منطقة مرتفعة مشرفة غربي المدينة عرفت بهذا الاسم نسبة الى ثانوية الكواكبي فيها وهو الكاتب الحلبي المعروف " عبد الرحمن الكواكبي " , وقد انشأ فيها حديقة جميلة عرفت باسمها وأقيم فيها فندق شهباء الشام .

المحافظة :
تقع غربي المدينة , فيها قصر المحافظ .

• محطة بغداد :
تقع تجاه الباب القبلي للحديقة العامة وفيها تقوم محطة القطار .

• هنانو :
تقع شمالي شرقي حلب , شمالي الصاخور وشرقي الشيخ فارس , وهي محلة شعبية ..

• الأَعظميّة :
جنوبي غرب حلب , أنشئ هذا الحي حديثاً ويخترقه شارع عريض يصل ما بين طريق الشام وحي صلاح الدين , وفيه قصر الضيافة .

• حي الأندلس :
قرب حي السبيل , أُنشئ حديثاً , وهو مجوعة من العمائر الصغيرة ( الفيلات ) الفخمة لذوي اليسار .

نادي الإتحاد الحلبي السوري

 
كُتب : [ 22-06-2010 - 02:09 ]
 رقم المشاركة : ( 75 )
حلب الشهباء
إدارة المنتدى
الصورة الرمزية حلب الشهباء
رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : حلب
عدد المشاركات : 45,900
قوة التقييم : حلب الشهباء قام بتعطيل التقييم

حلب الشهباء غير متواجد حالياً

   

قصة معمل سامي صائم الدهر و تأميم جمال عبد الناصر مع صور نادرة لعبد الناصر في حلب

سأل الحاج سامي صائم الدهر ضيفه عبد الناصر عندما نزل في منزله بحلب عن الإشاعات التي تناقلها الناس بعد صدور قانون الإصلاح الزراعي عن موضوع النية بتأميم المصانع .


وقال له : إنني أنوي توسعة مصنعي فإن كانت هناك نية بالتأميم فأرجو أن تخبرني لئلا أقوم بالتوسعة .


فأكد له عبد الناصر : أنه لا تأميم..و ليقم بتوسعته وأنه سيدعمه وسيدعم الصناعيين الآخرين لتوسعة معاملهم ....
بعد أشهر قليلة صدر قانون التأميم .



الرئيس الراحل جمال عبد الناصر يصافح الحاج سامي صائم الدهر
سلطنا الضوء في مقالة ( التأميم يا فرحة ما تمت ) على تاريخ النهضة الصناعية بحلب في مطلع القرن العشرين و تأثير التأميم عليها ، في هذا الجزء نسلط الضوء على تجربة صناعية ثانية لا تقل عن التجربة الاولى أهمية .


تجربة أشهر صناعيي حلب : الحاج سامي صائم الدهر





لوحة زيتية للحاج سامي صائم الدهر بريشة ابنته أميرة
ولد الحاج سامي صائم الدهر في عام 1897م في منطقة جب أسد الله بالقرب من حي العقبة بحلب.
والده إبراهيم كان تاجراً للحرير الأغباني والشال والزنار الهندي يقوم بشراء خيوط الحرير وإرسالها إلى عمال الأنوال اليدوية لينسجوها نسيجاً حريرياً ثم يرسلها إلى العاملات لتطريزها يدوياً، ثم تصدّر إلى بلاد الحجاز لبيعها خلال موسم الحج بسعر خمس ليرات ذهب لكل شال .
وفقا لعادات ذلك الزمن في الزواج المبكر لكلا الزوجين، تزوج الحاج سامي وهو في السابعة عشر من عمره زوجته التي كانت قد بلغت من العمر أحد عشر عاماً.
في صباح اليوم التالي لعرسه ، ذهب إلى محل والده في الصباح الباكر متأخراً نصف ساعة عن موعده اليومي ، فأنّبه والده بشدة على هذا التأخير فأجابه: إنها صباحية عرسي ، قال له أبوه : التزامك بعملك أهم من أي شيء آخر يجب أن تكون دقيقاً في مواعيدك لا تكرر ذلك .
كانت هذه الكلمات هي مفتاح نجاح الحاج سامي صائم الدهر في حياته العملية.
استمر الفتى سامي صائم الدهر في تصدير الشال الحريري إلى بلاد الحجاز بعد تصنيعه في حلب وكان يسافر إلى هناك سنوياً وحجّ إلى بيت الله الحرام خلال سفره اثني عشرة مرة .
استقل بعمله عن عمل والده و فتح محلاً في سوق المدنية في محلة وراء الجامع الكبير لبيع بضاعته و استأجر بيتاً مستقلاً عن بيت والده في حي الفرافرة.
كانت زوجته تساعده في تحضير القماش الحريري الذي يكون بالأساس أبيض اللون بإكسابه اللون السكري، عبر تغطيس شالات الحرير لمدة محددة في بركة صحن الدار بعد مزج ماء البركة بالقليل بما يسمى ماء الكذاب (هو مادة كيماوية تؤثر على الحرير فإن طال التغطيس اهترأ الحرير) .
استطاع الحاج سامي أن يجمع بالإضافة الى المال الذي حصل عليه من والده ما مجموعة أربعمئة ليرة ذهب عثمانية هي رأس المال الذي بدأ به عمله الصناعي .


أول عرض لأنوال نسيج كهربائية في حلب


في عام 1929 كان هناك في حلب حوالي ستة الاف نول نسيج يدوي ( تنسج القطن و الحرير الطبيعي و الصناعي و نسيج الحرير و القطن معا ) يعمل عليها و على إتمام ما تنتجه من نسيج ما يزيد على ثمانية و عشرين ألف عامل ( كان عدد سكان المدينة يقدر بحوالي مائتي ألف نسمة ) فاذا كان كل عامل يعيل ما معدله خمسة أشخاص أي ان أكثر من نصف السكان يعتاشون على دخل صناعة النسيج بحلب .


استورد التاجر الحلبي شوكت عزيز في العام 1922 أنوالاً حديثة لصناعة النسيج من ماركة ( دييدريش سانت كولومب ) الفرنسية نصبها للعرض في سوق الدهشة قرب الجامع الاموي الكبير في حلب.
شاهدها الحاج سامي، و أدرك ان المستقبل لهذه الانوال ، و أن الانوال اليدوية التقليدية الى زوال.
لكن لم تكن الكهرباء قد وصلت للمدينة و كانت كلفة توليد الكهرباء بمحركات الديزل لتشغيل هذه الأنوال مرتفعة .


قرر سامي صائم الدهر بعدما وصلت الكهرباء لحلب عام 1928 أن يذهب بنفسه إلى مصنع آلات النسيج العائد للشركة التي شاهد أنوالها، وهو معمل دييدريش بورجوان في مدينة ليون الفرنسية ، و يطلع على الآلات الحديثة.


سافر لفرنسا مع قريب له يتقن الفرنسية لأنه لم يكن يعرف تلك اللغة ، واطلع على آلات النسيج في هذا المصنع و طريقة عملها و أتقن العمل عليها .




تعاقد على شراء أنوال ميكانيكية كهربائية لنسج الحرير بدلاً من الأنوال اليدوية القديمة .


معمل صائم الدهر الأول في الجميلية


عاد الحاج سامي بعد هذه الزيارة إلى حلب ليؤسس بعد فترةٍ وجيزةٍ نواة أول معمل للنسيج في منطقة الجميلية على ارض اشتراها ( جانب صالة معاوية الحالية بمساحة حوالي 2000 متر مربع ) بنى عليها طابق أرضي وضع فيه الآلات ثم بنى فوقه لاحقاً طابقين لسكنه .
تألف معمله الأول من ثمانية عشر نولاً حديثة تعمل محركاتها على الكهرباء ، قام صائم الدهر بتأهيل النساجين التقليديين للعمل عليها، وكانت تلك أول دورة تدريبية على التقانات الحديثة في صناعة النسيج في تاريخ الصناعة السورية.


غدا صائم الدهر الوكيل الحصري للماركة الفرنسية النسيجية لآلات سانت- كولومب في العام 1930 ، وأكبر مستورد حصري للخيوط الصناعية.


تخصص معمل الحاج سامي بصناعة نسيج الساتان وكريب جورجيت و هي من الحرير الصناعي كما صنع المنسوجات القطنية و الصوفية أحيانا .و ألحق بالمعمل مبنى خاص لكي القماش باستعمال الفحم وبآلات معدنية يدوية.


كان شريكا معه في العمل شقيقه الأصغر الحاج عبد القادر صائم الدهر .


أرباحه في الحرب العالمية الثانية


ما أن بدأت الحرب العالمية الثانية عام 1939 م حتى انقطعت طرق الشحن التجاري و ارتفعت اسعار المواد الأولية ، كان الحاج سامي مغامراً جريئاً فاستبق الأحداث و اشترى كميات كبيرة من المواد الأولية من الخيوط الحريرية و القطنية وغيرها قبل الحرب بينما لم يقدم غيره على هذه المغامرة، فعندما تلوح نذر الحروب يحتفظ التجار عادة بأموالهم سائلة.

حقق الحاج سامي نتيجة مغامرته تلك ربحاً كبيراً خلال أيام الحرب .

بناء المعمل الثاني في منطقة الفيض


في تلك الفترة طلب شقيقه الأصغر الحاج عبد القادر الذي لم يكن مغامراً مثله بل تاجراً تقليدياً رصيناً ، أن يكون له معمل مستقل ، فانفصلا بعدما اشترى الحاج سامي قطعتي أرض، واحدة له وأخرى لأخيه، وأنشأ معملين منفصلين في منطقة الفيض ( حاليا يستعمل البناء كمستودعات للتبغ ) .


استورد الحاج سامي لمعمله الجديد أنوالاً حديثة بالإضافة للأنوال التي كانت لديه فبلغت حوالي 21 نولاً.


عضويته في غرفة التجارة و تأسيسه غرفة الصناعة


انتخب الحاج سامي عضوا في مجلس إدارة غرفة تجارة حلب في 13 ايار 1931 بصفته تاجراً للنسيج في محله وراء الجامع الكبير، و بقي عضواً في مجلس الادارة حتى عام 1935 .
أسس غرفة صناعة حلب عام 1935 و أنتُخب رئيسا لمجلس ادارتها و بقي في منصبه هذا يعاد انتخابه المرة تلو المرة حتى عام 1964 .


تبرعه بثمن طائرة للجيش الانكليزي


خلال الحرب العالمية الثانية في عام 1941 دخلت القوات الانكليزية مع قوات ديغول لحلب ، قام الجيش الانكليزي - بهدف شحذ همم المواطنين و استعراض قوته بعدما توالت هزائمه أمام الجيش الألماني في بداية الحرب- باستعراض جوي بهلواني لطائراته في الجو.
تجمع المشاهدون في الأراضي الزراعية الواقعة في بداية طريق الشام الحالي ( خلف معهد حلب العلمي، مدرسة الأمريكان ) .


طلب الجيش من المواطنين دعم القوات الانكليزية في حربها مع الألمان ، فقام الحاج سامي بالتبرع بمبلغ خمسون ألف ليرة سورية ، و هو كلفة طائرة انكليزية واحدة من نوع سبيت فاير ( باصقة النار )و هي الطائرات التي واجهت الطائرات الالمانية من نوع ( شتوكا )، و قام بذلك أيضا الحاج وهبي الحريري و تم عرض الطائرتين في ساحة سعد الله الجابري .





طائرات سبيت فاير الانكليزية

انتخابه نائبا في البرلمان السوري


اعتُبر الحاج سامي صائم الدهر خلال مراحل الانتداب الفرنسي من رجال الكتلة الوطنية وما أن نالت سوريا استقلالها و تم الجلاء عام 1946 حتى انتُخب نائباً في مجلس النواب السوري وبقي فيه حتى انقلاب حسني الزعيم عام 1949م.


بناء معمل صائم الدهر الثالث في منطقة البلليرمون



حقق معمل الفيض أرباحاً كبيرة فخيّر الحاج سامي زوجته أن يبني لها قصراً أو يبني لها معملا جديداً فاختارت معملاً جديداً، و قالت له : المعمل يعطي قصورا عدة لا قصراً واحداً، أما القصر فلا يعطي معاملا .


لاستكمال تجهيز معمله الجديد أرسل ابنه الأكبر شوقي عام 1948 لألمانيا لشراء مصبغة وآلة طباعة على القماش والتدرب عليها بعدما قرر تجهيز معمله الجديد بالمغازل والأنوال وصار بحاجة إلى مصبغة ليكون انتاجه متكاملاً من الخيط حتى النسيج المصبوغ .


اشترى قطعة أرض في منطقة بلليرمون بمساحة تزيد عن 50 ألف متر مربع وبنى عليها معملاً حديثاً فيه محطة لتحلية المياه ومحطة لتنقية الهواء ، و استورد مغازل للقطن بلغ عددها ستة آلاف مغزل، ووضع فيه أنوال النسيج بلغ عددها 143 نول ، وآلات للصباغة وكي القماش وصقله .
استورد الخيوط الصناعية كالحرير الصناعي والبوليستر إضافة للخيوط الطبيعة المحلية والأوربية .



نموذج من منتجات معامل صائم الدهر من الخيوط بأنواعها و القماش الوطني



افتتح المعمل الشاعر الكبير عمر أبو ريشة صديق الحاج سامي في بداية الخمسينات وكان حينها بمنصب السفير السوري في النمسا.



الشاعر الكبير عمر أبو ريشة الى جانب الحاج سامي صائم الدهر في افتتاح المعمل

أنشأ الحاج سامي حول المعمل حدائق واسعة كان يقول أنها لتأمين الراحة والهواء النقي للعمال.
و هو أول من ألزم عماله بارتداء الكمامة حفاظاً على صحتهم من استنشاق زغب القطن . يروى أن المعمل كان يشابه أبنية المشافي من شدة نظافته .



منظر لمعمل صائم الدهر في البلليرمون

بلغ عدد العمال حوالي أربعمئة عامل كانت علاقتهم ممتازة بالحاج سامي وكانوا يحيطون به دائما ويقدم للعديد منهم المساعدات والمعونات.





الحاج سامي صائم الدهر وسط عمال معمله و هم يحتفلون به

كان متواضعا في معمله يهمه الانفاق على صالات العمل و ألاته لا على مكاتب الادارة أو على مكتبه الشخصي .



كما عُرف عنه تقييده لجداول شهرية بأسماء العائلات المستورة التي ينفق عليها سراً .
كانت الأرباح السنوية للمعمل تصل إلى أربعمئة ألف ليرة سورية في ذلك الزمن .




الحاج سامي صائم الدهر في مكتبه المتواضع في معمله بالليرمون

زار الرئيس السوري شكري القوتلي المعمل كما زاره رئيس الجمهورية ناظم القدسي .





الرئيس شكري القوتلي في زيارة معامل صائم الدهر





الرئيس ناظم القدسي يتفقد منسوجات صائم الدهر

وعندما كانت وفود من المغتربين السوريين تزور سورية، كانوا يصطحبونهم إلى معامل الحاج سامي صائم الدهر ليروا بأم أعينهم التطور الصناعي الذي وصلت إليه البلاد .

المغتربون السوريون مع عائلاتهم يزورون معمل صائم الدهر للاطلاع على تطور الصناعة السورية

قصر صائم الدهر


في بداية الخمسينات حقق المعمل الجديد في البلليرمون أرباحا جيدة فقرر الحاج سامي بناء قصر مهيب .
اشترى قطعة أرض في منطقة جبل المحافظة ( الحديثة حينها ) على الطريق المحيط بالبلدة الذي كانت تخرج إليه السيارات للتنزه حول مدينة حلب و كان اسمه دورة حلب (هو الطريق الواصل ما بين مدرسة الأخوة إلى مشفى حلب إلى ساحة الجامعة وصولا إلى جامع الفرقان حالياً و ينتهي عند دوار الكرة الارضية ) .


اعترض سكان المدنية عبر الجرائد والصحف المحلية على أعمال إقامة الأبنية على طرف هذا الطريق على اعتبار أن هذا الطريق هو متنفس أهل المدنية والأبنية تحجب اطلالتهم على المدنية أثناء نزهاتهم، ولكن كان البناء في المدينة قد أخذ يتوسع نحو الغرب و تلك المنطقة ستبنى مع مرور الزمن .


استغرق بناء القصر سبع سنوات وكان مؤلفا من طابقين تحيط به حدائق واسعة ( يقع قرب القنصلية الروسية حاليا ) .



واجهة قصر صائم الدهر في منطقة المحافظة بحلب

أنفق الحاج سامي على كسائه الكثير، فُرشت الأرضيات بالرخام الأبيض الشفاف الناصع ووضع مابين ألواح الرخام قضبان نحاسية صفراء لكي تمنع تحطم الرخام أثناء التمدد والتقلص بتأثير الحرارة، وكانت تلك أول مرة تستعمل هذه التقنية في حلب .


عبد الناصر يقيم في قصر سامي صائم الدهر


جاء عهد الوحدة في عام 1958م، زار جمال عبد الناصر حلب للمرة الأولى في 16/3/1958 و نزل لمدة يوم واحد ضيفا على الحاج عبد القادر شبارق أمام الحديقة العامة .
في زيارته الثانية لحلب في 18شباط 1959 مع ولي عهد اليمن الإمام البدر و الرئيس اليوغسلافي الماريشال تيتو ، طلب محافظ حلب رفعت زريق من الحاج سامي صائم الدهر أن ينزل الرئيس جمال عبد الناصر و ولي عهد اليمن الإمام البدر وعبد الحكيم عامر وأنور السادات مع الحرس الشخصي في قصر الحاج سامي .




و تمت استضافة الرئيس اليوغسلافي تيتو في قصر عبد السلام مدرس الذي تشغله نقابة المهندسين حالياً.




قامت عائلة الحاج سامي بإخلاء الطابق الثاني من القصر، والبقاء في الطابق الأرضي .أقام عبد الناصر و صحبه لمدة ثلاثة أيام في المنزل .

أعلنت زوجة الحاج سامي أنها لا تريد أن تطبخ و تقدم الطعام لعبد الناصر وصحبه خوفا من حدوث حالة تسمم فتتهم بمحاولة قتله .فقام مطعم فندق بارون بإعداد الطعام للوفد الرئاسي .



عبد الناصر و تيتو و أكرم الحوراني و الحاج سامي صائم الدهر في منزل الحاج سامي

روت لي السيدة أميرة ابنة الحاج سامي صائم الدهر ( مواليد 1929م) أن عبد الناصر كان يستعمل موادا وأملاحا خاصة معطرة أثناء استحمامه من نوع ياردلي الفاخرة وقد ترك عدة عبوات منها بعد رحيله ، فاحتفظوا بها خشية أن تطلب منهم لاحقاً.





السيدة أميرة ابنة الحاج سامي صائم الدهر

وجدوا بعد رحيله عشرات ( الأمبولات) الدوائية الزجاجية في غرفته و التي يبدو أنه كان يُحقن بها لمعالجة مرض السكري الذي أصابه .


كما قالت لي أنه لا صحة لما روي عن مأدبة أقيمت لدى آل صايم الدهر لعبد الناصر و استعملت فيها أدوات المائدة الذهبية .( ربما تكون تلك المأدبة أقيمت لدى آل شبارق و لكن لم يتاح لي التوثق من ذلك من عدة مصادر ) .


فلم يكن آل صائم الدهر يملكون معالق وشوك ذهبية كما أكدت لي , وأصل القصة أن عبد الناصر وصحبه اعتقدوا أن قضبان النحاس الموضوعة في الأرضيات هي قضبان ذهبية و اعتقدوا أن مسكات الأبواب النحاسية الصفراء هي مسكات من الذهب الخالص .


كما روت لي أن احد رجال عبد الناصر عندما شاهد أرضيات الرخام البيضاء الناصعة قام برمي عقب سيجاره على الأرض ودعس فوقه وكانت الأرض مبللة قليلاً فبقيت بقعة سوداء على الرخام الأبيض لم تزل باقية حتى الآن .


كان رجال عبد النصر يستعملون ( البشاكير ) الفاخرة المطرزة التي قدمها أصحاب البيت لإكرام ضيوفهم لمسح أحذيتهم .


وروت لي ان الحارس الشخصي لعبد الناصر طلب من والدها ان يؤمن لعبد الناصر قميصا مناسبا لان قمصان عبد الناصر متسخة و هو يريد حضور صلاة الجمعة في الجامع الأموي الكبير و لا يوجد وقت كافي لغسلها و كيها، فقدم له الحاج سامي قميصين من الحرير الطبيعي الفاخر، و تبين له في النهاية أن الحارس الشخصي اخترع هذه الحكاية كي يستولي على القمصان لنفسه دون علم عبد الناصر الذي لم يذهب للصلاة في الجامع الكبير .



حشود الطالبات تمر أمام قصر صائم الدهر لتحية الرئيس عبد الناصر

صدور قرار التأميم


في 23 تموز عام 1961 صدر القانون رقم (118 ) بالـتأميم الجزئي لثلاث و عشرين شركة و مؤسسة في سوريا ، و شمل التأميم عدد أكبر منها في مصر .




شمل التأميم نصف ملكية شركة الحاج سامي صايم الدهر بينما كان الحاج سامي مع ابنته في مدينة ميلانو لشراء ورق خاص للطباعة على الأقمشة بعدما تم شراء مطبعة خاصة للطباعة من الورق على القماش.


ورد اتصال هاتفي للآنسة أميرة ابنة الحاج سامي يخبرها فيها القائمون على العمل أن قراراً صدر بالتأميم الجزئي من الرئيس جمال عبد الناصر شمل جميع المعامل الخاصة والشركات المساهمة وأولها معمل الحاج سامي صائم الدهر .


على ان يدير العمل موظفون معينون من الحكومة الى جانب أصحاب المعمل .


شمل التأميم سيارة الحاج سامي الخاصة، وهي سيارة كاديلاك سوداء كبيرة كانت قد استوردت للرئيس السوري شكري القوتلي واقتناها لاحقا الحاج سامي لان الحاج سامي كان قد سجلها باسم المعمل .و استعملت لاحقا( بعد التأميم ) لنقل العمال .





سيارة الكاديلاك السوداء الشهيرة العائدة للحاج سامي صائم الدهر

كما صدر قرار ثان بمنع الحاج سامي من مغادرة البلاد في حال عودته إلى سوريا .


لم تخبر أميرة والدها بمضمون المكالمة التي أبلغتها بالتأميم لأنه كان مريضاً ينوي متابعة سفره إلى النمسا للعلاج ، التقى في المصحة العلاجية في جبال النمسا بتاجر حلبي فاقترب منه وقال له :( معلش حجي ولا يهمك).



فأجابه الحجي: ( ليش اش في ، ماذا حصل ) .


فذكرت له ابنته الحقيقة وقالت له : بابا أمموا المعامل و لكن .. و أشارت إلى رأسها قائلة : هذا العقل لا يستطيعون تأميمه .


اتصل فورا بصديقه الشاعر عمر أبو ريشة الذي كان سفيرا لسوريا في فيينا وطلب منه موافاته بالجرائد التي ورد فيها خبر التأميم و عندما قرأ أن التأميم جزئي فقط، و بدأ من حوله يطمئنونه بأنه جزئي، أمسك بقلم أحمر و شطب على اسم معمله الوارد في الجريدة و قال : (خلص راح المعمل ) .


إدارة المعمل بعد التأميم


استلمت إدارة معمل الحاج سامي صائم الدهر في منطقة البلليرمون مجموعة من الشبان كانوا يعملون سابقاً معلمين في المدارس أو ضباطاً في الجيش .
بقي فاتح ابن الحاج سامي الأصغر فترة بسيطة بعد التأميم في المعمل للاستمرار في إدارة المعمل ولكن لم تطل مدة عمله تلك بعدما تعرض لمضايقات كثيرة.


روى لي عدد من العمال السابقين في المعمل أن مدير المعمل الجديد المعين من الحكومة- كان معلم مدرسة ابتدائية- شاهد يوماً أحد الأنوال واقفاً فسأل العامل عن سبب توقف النول عن العمل ، فأجابه العامل : مشط النول مكسور ونحتاج إلى قطع تبديل ( مشط النول هو قطعة أساسية فيه تدخل من خلاله الخيوط لكي تنسج ) .


فما كان من المدير الجديد للمعمل إلا أن أخرج مشطاً للشعر كان يحمله في جيبه قائلاً له : خذ مشطي و ركبه على الآلة ولا توقف العمل لهذا السبب التافه.
وهنا ضحك كافة العمال على جهل المدير فانسحب إلى غرفته خجلاً .


عمل الحاج سامي بعد التأميم


روت لي ابنته أن كل ما كان لديه من أموال سائلة عندما تم التأميم هو عشرة آلاف دولار أمريكي وخمسون ألف ليرة سورية فقط لا غير ، فقد كان الحاج سامي يوظف كامل سيولته المالية في توسعة المعامل دائماً .


عاد من النمسا إلى بيروت، وهناك حضر إليه أصحاب معامل النسيج اللبنانيين ووضعوا أمامه مفاتيح معاملهم وقالوا له: أنت شيخ صناعة النسيج ومعاملنا تحت تصرفك. فشكر لهم مجاملتهم هذه .


قرر الحاج سامي إعادة إنشاء معمل جديد في لبنان، فسافر إلى ليون وتعاقد على شراء عشرة أنوال فقط ، قبل الفرنسيون الذين تعاملوا معه طوال أربعين عاماً خلت أن يزودوه بالأنوال بالدين ودون أي دفعة نقدية سلفاً .


قصدت ابنته أميرة دير للرهبان في منطقة كفرشيما على الطريق بين بيروت وصيدا، وطلبت من رئيس الدير أن يبيعها قطعة أرض تابعة للدير لبناء معمل صغير عليها ، وقالت له : أن سكان المنطقة سيستفيدون من فرص العمل التي سيوفرها هذا المعمل .


اتفقت معه على شراء الأرض بالتقسيط وبدون دفعة أولى , كما اتفقت مع أربعة عمال بناء من أهل القرية لبناء صالة صناعية بمساحة 500 متر مربع فقط لا غير بدلاً من مساحة أرض المعمل القديم التي زادت على خمسين ألف متر .


سكن الحاج سامي مع ابنته في بيت متواضع مؤلف من غرفتين ، وانفقوا كامل الرصيد المتبقي لديهم على أعمال البناء وتركيب الآلات ولم يستطيعوا أن يشتروا إلا المواد الغذائية الضرورية لكفاف قوت يومهم.


بدأ المعمل بالإنتاج وحقق بضاعة منافسة تضاهي البضاعة الأجنبية حتى أن الكثير من التجار اللبنانيين كانوا يطلبون عدم كتابة اسم الحاج سامي صائم الدهر على القماش لبيعه على أساس أنه قماش أجنبي.


ما أن بدأ المعمل بالعمل وتحقيق الأرباح حتى بدأت بوادر الحرب الأهلية اللبنانية عام 1976م ، فعاد الحاج سامي مع ابنته إلى حلب لتوافيه المنية فيها في عام 1980م عن عمر ناهز الأربع و ثمانين عاماً .


المراجع :- مخطوط كتاب للباحث جمال باروت عن التكوين التاريخي والسياسي والاجتماعي السوري الحديث من نهاية العهد العثماني وحتى العام 2000 ( قيد الإنجاز) .

- شهادة حية من الانسة أميرة ابنة الحاج سامي صايم الدهر ( مواليد 1929 ) .

- المجموعة الاقتصادية لغرفة تجارة حلب من عام 1930 حتى 1935


التعديل الأخير تم بواسطة : حلب الشهباء بتاريخ 05-12-2016 الساعة 02:51

نادي الإتحاد الحلبي السوري

 
كُتب : [ 22-06-2010 - 02:11 ]
 رقم المشاركة : ( 76 )
حلب الشهباء
إدارة المنتدى
الصورة الرمزية حلب الشهباء
رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : حلب
عدد المشاركات : 45,900
قوة التقييم : حلب الشهباء قام بتعطيل التقييم

حلب الشهباء غير متواجد حالياً

   

بعد الإنهيار الإقتصادي العالمي في عام 1929 ،الذي وصلت آثاره إلى التجار الحلبيين و أفلس العديد منهم حينها، وبعد وصول الطاقة الكهربائية عام 1929 لحلب بدأت النهضة الصناعية في حلب و عمادها الكهرباء و الآلات الميكانيكية بدلاً من الآلات اليدوية .
احتاجت النهضة الصناعية إلى رساميل كبيرة لم يكن من الممكن جمعها إلا عبر الشركات المساهمة التي تطرح أسهمها للإكتتاب العام و يشتريها جميع المواطنين ، فيقوم هؤلاء بوضع مدخراتهم فيها، ليشكلوا معاً رأسمالاً ضخماً مؤهلاً لعمل صناعي مهم .
ومن المعروف أن أهم الصناعات على الإطلاق في حلب تاريخياً هي الصناعات النسيجية .

في البداية كانت أغلب الأنوال تنسج الحرير الطبيعي، و مع وصول الحرير الصناعي المنافس لم تعد صناعة منسوجات الحرير الطبيعي مجزية اقتصادياً، فتوجهت الصناعات النسيجية نحو المنسوجات القطنية .
لمحة عن زراعة و صناعة القطن في سورية
مع دخول إبراهيم باشا المصري إلى الأراضي السورية عام 1830 م، دخلت زراعة القطن لسوريا، لأن المصريين كانوا يزرعون القطن لتصديره الى
أوربا بعد انفتاح محمد علي باشا والي مصر حينها على أوربا .
لذات الهدف أدخل إبراهيم باشا المصري زراعة القطن لسوريا ، تنامت هذه الزراعة و تزايدت بعد خروج إبراهيم باشا المصري من سوريا عام 1840 و تنبهت الحكومة العثمانية إلى فوائد هذا النوع الجديد من الزراعة إقتصادياً .
جاء في المجموعة الاقتصادية لغرفة تجارة حلب الصادرة عام 1928 م أن المساحة المزروعة بالقطن في ولاية حلب فقط عدا بقية المناطق السورية بلغت ما يزيد على 1500 هكتاراً تنتج حوالي خمس عشر ألف بالة قطن وسطياً.
و بما أن وزن البالة الواحدة حوالي 180 كيلو غرام فيكون وزنها الإجمالي 2700 طن .
علماً أن الإنتاج الحالي لسوريا من القطن يبلغ حوالي 650 ألف طن .
كان المواطنون العاديون ( خاصة النساء ) يقومون بغزل كمية بسيطة من القطن الخام يدوياً (الغزل هو مرحلة تحويل القطن إلى خيوط ) ليُصّنع منه داخل البلاد على الأنوال اليدوية قماش قطني يدوي رديء ( قماش قطن خام ) و يصدر الباقي من القطن الخام .
أما الغزل القطني الجاهز للنسج ذو النوعية الفاخرة فكان يستورد من الهند و انكلترا ليُصّنع على الأنوال اليدوية المحلية و ينتج قماشاً قطنياً محلياً جيداً.
كان عدد أنوال النسيج القطني بحلب التي تُصّنع قماشاً قطنياً يدوياً من الغزل الوطني و المستورد حوالي 3500 نول يدوي يعمل عليها حوالي 17000 عامل.( عدد سكان مدينة حلب حينها يقدر بحوالي مائة و خمسين ألف نسمة ) .
أما المنسوجات القطنية الجاهزة فكانت تستورد لحلب لخياطتها ، من انكلترة و اليابان و ايطاليا و بلجيكا و شيكوسلوفاكيا و فرنسا .
في عام 1930 مع وصول الطاقة الكهربائية لحلب بدأ اصحاب معامل النسيج استعمال الكهرباء لتحريك الآلات و تشغيلها، و لمسوا زيادة الطاقة الإنتاجية و بالتالي شعروا بفارق الأرباح .
سأذكر فيما يلي تاريخ شركة الغزل و النسيج بحلب كنموذج للنهضة الصناعية التي تأثرت بالتأميم
تأسيس الشركة السورية للغزل و النسيج ( الشهيرة باسم شركة الغزل و النسيج ) عام 1933 م
أدرك الشقيقان محمد و أحمد أولاد خليل المدرس ( وهما اللذين ورثا مساحات شاسعة من الأراضي الزراعية تصل لحوالي عشرة آلاف هكتار تبدأ من قرية رسم العبد قرب حلب وصولاً الى الرقة على ضفاف الفرات على بعد ثمانين كيلومتراً عن حلب ) أن إنتاج أراضيهم القطني إن تم تصنيعه وطنياً بدلاً من تصديره قطناً خاماً يدر ربحاً أكبر، فقررا إنشاء شركة آلية للغزل و النسيج تبدأ من شراء القطن الخام ثم حلجه ثم غزله ثم نسجه ثم صباغته و بيعه لداخل السوق المحلية أو تصديره لخارج البلاد .

رسم كاريكاتوري لأحمد خليل المدرس( كتاب المرايا )
دعيا مجموعة من التجار الحلبيين المعروفين حينها لتأسيس شركة مساهمة و هم :

الحاج علي خضير الذي كان يعمل مع أخيه الحاج توفيق خضير في مجال تصنيع الأنسجة الحريرية على الأنوال اليدوية و تصديرها لليمن ، و الحاج نوري الحكيم الذي كان يعمل بتجارة الأقمشة و المواد الغذائية ، و الحاج نديم وفائي الذي كان يعمل في تجارة المواد الغذائية ( تصدير السمن العربي لخارج البلاد ) ، و الحاج توفيق ميسر من تجار المواد الغذائية ( تصدير زيت الزيتون و استيراد الرز و السكر و غيرها من أصناف غذائية )، و الحاج مصطفى شبارق الذي كان يعمل في مجال تجارة الحبوب و صناعة المطاحن .
كما دعيا الدكتور عبد الرحمن كيالي باعتباره زعيماً وطنياً في الكتلة الوطنية تقلد عدة وزرات في الحكومات الوطنية و من أصحاب الأراضي الزراعية . و ألبير حمصي صاحب بنك حمصي بحلب .

في عام 1932 تقرر أن يكون رأسمال الشركة مائة ألف ليرة ذهب عثماني مقسمة إلى خمسون ألف سهم، طُرح السهم الواحد للاكتتاب العام بليرتين ذهب عثماني.

صورة نادرة لشهادة سهم في الشركة السورية للغزل و النسيج عند تأسيسها
بادر المؤسسون إلى شراء عشرين ألف سهم فوراً ، و لحسن سمعة المؤسسين بادر المواطنون لبذل أكبر جهد لجمع قيمة الأسهم ، فكانت النساء تبيع مصاغها البسيط للإكتتاب بسهم واحد ، و منهن من بعن فرشهن الصوفية و متاعهم المتواضع للإكتتاب.
تم شراء سبعة عشر ألف و خمسمائة سهم من قبل المواطنين، و بذلك تمت تغطية ثلاثة أرباع رأس المال بقيمة خمس و سبعين ألف ليرة ذهبية . قبلت الجهات المختصة إطلاق الشركة بثلاثة أرباع رأس المال المعلن .و انطلقت الشركة في عام 1933 .
انتُخب محمد خليل مدرس رئيساً لمجلس الإدارة، و الحاج نديم وفائي خازناً عاماً، و الحاج نوري الحكيم أميناً للسر .

رسم كاريكاتوري لمحمد خليل المدرس( كتاب المرايا )
تقرر تعيين المحامي الكبير الأستاذ أسعد بك الكوراني مستشاراً قانونياً للشركة، وهو الذي تولى وزارة العدل لاحقاً ووضع العديد من القوانين السورية المعمول بها حتى هذا التاريخ .
اشترى مجلس الإدارة أرضاً لبناء المعمل في منطقة عين التل على طريق المسلمية ، و بدأ بتأسيس و بناء المعمل و تجهيزه بدءاً من المحلجة إلى المغازل إلى الأنوال الميكانيكية التي تعمل على الكهرباء وصولاً إلى المصابغ التي تصبغ النسيج القطني .
بلغ عدد المغازل في الشركة في بداياتها سبعة آلاف و خمسمئة مغزل .( كانت كل آلة غزل يُركب عليها ما بين مائة الى مائة و خمسين مغزلاً ) .
كان معملهم متكاملاً يبدأ من القطن الخام وصولاً الى القماش القطني المصبوغ، و كانت البضائع من نوعية جيدة رخيصة الثمن مقارنة بالنسيج القطني المستورد .
افتتحت الشركة منفذين لبيع لمنتجاتها بالمفرق في خان الحرير و الجديدة ، و منفذاً للبيع بالجملة في خان الجمرك .
أرباح الشركة خلال الحرب العالمية الثانية
عندما نشبت الحرب العالمية الثانية في عام 1939 انقطعت الطرق البرية و البحرية و لم يعد استيراد الغزل و النسيج القطني ممكناً ، فصار إنتاج الشركة مطلوباً بشدة فحققت أرباحاً كبيرة .
في عام 1942 وزعت الشركة أرباحاً للسهم الواحد 100 ليرة سورية إضافة لخمس ليرات ذهب انكليزية .
أما في بقية السنين فكانت الأرباح تصل لحوالي 100 ليرة سورية للسهم، و بما أن الليرة الذهبية كانت حينها تعادل حوالي خمس ليرات و نصف الليرة السورية، أي أن أرباح السهم المُشترى بليرتين ذهبيتين كانت تصل سنوياً إلى حوالي عشرين ليرة ذهبية.

قسائم الأسهم التي يستلم بموجبها مالك السهم الأرباح
عندما صدر قانون التجارة السوري عام 1949، فرض القانون أن يكون رأسمال الشركة بالليرات السورية بدلاً من الليرات الذهبية العثمانية، فتحدد رأس المال بعشرة ملايين ليرة سورية .

صورة نادرة لشهادة سهم الشركة السورية للغزل و النسيج بعد تعديل رأسمالها لليرات السورية
كان قد توفر للشركة إحتياطي أرباح جعلها توزع للمساهمين عن كل ثلاثة أسهم يملكونها سهماً مجانياً و بذلك اكتمل رأسمالها المحدد، بعدما انطلقت بثلاثة أرباع رأس المال عند تأسيسها .
معاملة مجلس الادارة لعمال الشركة
اتصفت معاملة مجلس إدارة الشركة بالمعاملة الحسنة مع العمال و رؤساء الأقسام ، فكان أعضاء مجلس الإدارة - و هم من كبار الأغنياء في ذلك الوقت - يزورون العامل حين يمرض في بيته و يشاركون في أفراحه و أتراحه .
و قبل توزيع أرباح الشركة كان العمال يتلقون تعييناً سنوياً من المواد الغذائية .

ارتاح العمال مادياً و معنوياً و شعروا بالإنتماء لشركتهم.
روى لي إبن أحد هؤلاء العمال الفنيين أن والده إذا ما اتصلت به الشركة في الساعة الثالثة فجراً لتخبره بتعطل إحدى الآلات كان يبادر مسروراً للالتحاق بالعمل فوراً لإصلاح الآلة و تشغيلها .
أثناء الحرب العالمية الثانية افتتح مجلس الإدارة داخل المعمل فرناً يوزع الخبز مجاناً على العمال .
كما تُروى قصة شهيرة عندما أقام مجلس الإدارة حفلاً بمناسبة توسعة المعمل دعا إليه عدداً من العمال المتميزين ، تقرر أن يقدم لهم الطعام بأشواك و ملاعق من الفضة، فاعترض البعض محتجين أن العمال يمكن أن يسرقوها ، و لكن أصر مجلس الإدارة على هذا الأمر و فعلا لم تُفقد أياً منها .
المستفيدون من الشركة
إضافة لعمال الشركة كان حملة أسهم الشركة و هم من المواطنين العاديين سعداء بالأرباح التي تقدمها لهم الشركة، لدرجة ان القضاة الشرعيين عندما كانوا يُسألون عن أضمن طريقة لحفظ حقوق أموال الأيتام كانوا ينصحون بشراء أسهم الشركة لأنها رابحة دائماً .
أما أعضاء مجلس الإدارة فكانوا يتقاضون تعويضات واقعية ومجزية تعادل الجهد الذي يبذلونه لنجاح الشركة إضافة لأرباح أسهمهم .
وكان المواطنون العاديون مسرورون للحصول على أقمشة وطنية رخيصة بجودة عالية .
أما وزارة المالية فكانت تحصل على ضرائبها بصورة فعلية و حقيقية تبعا لأرباح الشركة دون أي تهرب ضريبي .
رؤساء مجلس الإدارة
تعاقب على رئاسة مجلس إدارتها حتى بداية الخمسينات محمد خليل المدرس ( الذي توفي عام 1958) ، ثم تعين رئيساً لمجلس الإدارة الحاج نوري الحكيم ، ثم الدكتور عبد الرحمن الكيالي .
في عام 1959 تولى رئاسة مجلس الإدارة إدمون حمصي إبن ألبير حمصي أحد مؤسسي الشركة.ثم أدار شؤون المصرف العائد لوالده ألبير .

إدمون حمصي
إدمون حمصي من مواليد عام 1901 م،حصل على الليسانس في العلوم السياسية عام 1922م من إكسفورد في انكلترا، كما درس في لوزان في سويسرا ،كان إدمون عضواً في الوفد الوطني الذي سافر لفرنسا لإبرام معاهدة الاستقلال عام 1936 م، تقلد وزارة المالية السورية عام 1936 م في وزارةعطا الأيوبي و هو لم يتجاوز الخامسة و الثلاثين من عمره، ثم عاد و تولاها عام 1946 م .
توسع أعمال الشركة
في عام 1954 قرر مجلس الإدارة توزيع سهم مجاني واحد لكل سهم ، فازداد رأس مال الشركة إلى عشرين مليون ليرة سورية و حقق حملة الأسهم أرباحاً مضاعفة .
تعرض نجاح الشركة لبعض العقبات بعدما توفي خازن الشركة الحاج نديم وفائي و استطاع أحد التجار شراء مئتي سهم مما خوله لترشيح نفسه لعضوية مجلس الإدارة، عندما لم ينجح بالانتخابات قام برفع دعوى على الشركة زاعماً تلاعبها بالأرباح و تم التحقيق مع أعضاء مجلس الإدارة قضائيا من قبل القاضيين الشهيرين بنزاهتهما سعدي سلطان و سعدي بسيسو .
ثبتت سلامة حسابات الشركة، فتقرر سجن التاجر المشتكي لثبوت إفتراءه على أعضاء مجلس الإدارة لمدة ثلاث سنوات .
في بداية الخمسينات نجح الصناعيان السوريان من آل صباهي و آل شربجي في إقامة معملين للغزل القطني في مصر و حققا أرباحاً كبيرة، فقرر بعض أعضاء مجلس الإدارة شراء أراضٍ للشركة في مصر لزراعتها بالقطن المصري الشهير ذي التيلة الطويلة و إنشاء معملاً للشركة هناك .

عارض بقية الأعضاء هذا المشروع معلنين أن ( المال في غير بلدك ما هو إلك و لا لولدك )، فعلا فشل المشروع و بيعت الأراضي الزراعية التي تم شراءها هناك .
تأميم أملاك الشركة
في عام 1958 تزامنت أعمال توسعة المعمل باستيراد و تركيب المجموعة الرابعة من المغازل مع إعلان الوحدة مع مصر.
في عام 1959 أصدر الرئيس الراحل جمال عبد الناصر قراره بتأميم الشركات الخاصة ، و تم تأميم أملاك الشركة.

الرئيس الراحل جمال عبد الناصر
وزعت حكومة الوحدة على حملة الأسهم مائة ليرة سورية تعويضاً عن السهم الواحد بعدما كان سعره حينها بآلاف الليرات، وتقرر حرمان أعضاء مجلس الإدارة أو ورثتهم من الحصول على قيمة أسهمهم .
بقي بعض المدراء القديمين للعمل كموظفين في الشركة بعد تأميمها، ثم تم صرفهم و استبدالهم خلال عام أو عامين ..
بقية قصة المعامل المؤممة معروفة للجميع .

المراجع :
- المجموعة الاقتصادية لغرفة تجارة حلب أعوام 1927 و 1930 و 1947 .

- شهادات حية قدمها مشكورين السادة :العميد عادل ميري و محمد بن توفيق خضير و رفيق المدرس و غيرهم .


التعديل الأخير تم بواسطة : حلب الشهباء بتاريخ 05-12-2016 الساعة 02:52

نادي الإتحاد الحلبي السوري

 
كُتب : [ 22-06-2010 - 02:17 ]
 رقم المشاركة : ( 77 )
حلب الشهباء
إدارة المنتدى
الصورة الرمزية حلب الشهباء
رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : حلب
عدد المشاركات : 45,900
قوة التقييم : حلب الشهباء قام بتعطيل التقييم

حلب الشهباء غير متواجد حالياً

   

نادرة وحصرية للرئيس الراحل جمال عبد الناصر خلال زيارته للمحافظات السورية

لم يثر قائد عربي الجدل كما أثاره الرئيس الراحل جمال عبد الناصر , فمن جهة عشقه الكثيرون واعتبروه رمزا للقومية للعربية , بينما اعتبره اخرون رجلا تسبب بأضرار اقتصادية جسيمة , لم تكن مدروسة .
لكن الأمر الذي لا يختلف عليه اثنان هو شعبيته العارمة , وحضوره المميز .
وفي السياق , حصل عكس السير على صور نادرة وخاصة لزيارات الرئيس الراحل عبد الناصر , للمدن السورية , لم تنشر من قبل .
بعضها من أرشيفي الخاص , والبعض الاخر من مجموعة العميد " عادل ميري " الخاصة التي قدمها مشكورا للموقع , حرصاً على توثيق اللحظة التاريخية .


الرئيسان جمال عبد الناصر وشكري القوتلي في مطار دمشق

الرئيس عبد الناصر يحيي الجماهير في دمشق



الرئيس عبد الناصر مع عميد حزب الشعب رشدي الكيخيا مع الرئيس شكري القوتلي




الرئيس عبد الناصر يحي طلاب المدارس من منزل صايم الدهر

الرئيس عبد الناصر والرئيس اليوغسلافي تيتو من شرفة منزل صائم الدهر


جماهير حلب تحتشد في شارع الفرنسسكان امام مبنى نقابة المهندسين حيث حل الرئيس اليوغسلافي تيتو

الرئيس عبد الناصر يخطب بالجماهير من بناء صائم الدهر وخلفه أنور السادات وإلى جانبه الامام بدر ولي عهد المملكة اليمنية

الرئيس عبد الناصر إلى جانبه عبد الحميد السراج يستقبل رجال الدين المسلمين

الرئيس عبد الناصر في حلب في استقبال الرئيس اليوغسلافي تيتو


الرئيس عبد الناصر يستقبل رجال الدين المسيحيين

الرئيس عبد الناصر يدشن محطة قطار الوضيحي في حلب

الرئيس عبد الناصر في الحسكة وإلى جانبه محافظها عادل ميري

الرئيس عبد الناصر في جبل العرب

الرئيس عبد الناصر والمشير عبد الحكيم عامر و عبد الحميد السراج في الحسكة

موكب الرئيس عبد الناصر في درعا

موكب الرئيس عبد الناصر في حماة

الرئيس عبد الناصر يضع حجر الأساس لأحد المشاريع


التعديل الأخير تم بواسطة : حلب الشهباء بتاريخ 05-12-2016 الساعة 02:52

نادي الإتحاد الحلبي السوري

 
كُتب : [ 22-06-2010 - 02:59 ]
 رقم المشاركة : ( 78 )
حلب الشهباء
إدارة المنتدى
الصورة الرمزية حلب الشهباء
رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : حلب
عدد المشاركات : 45,900
قوة التقييم : حلب الشهباء قام بتعطيل التقييم

حلب الشهباء غير متواجد حالياً

   

نبذة عن تاريخ مدينة حلب الشهباء

مدينة حلب وهي عاصمة الشمال السورى وتعتبر حلب من اقدم مدن العالم المأهولة بالسكان ، وقد عاصرت مدن روما القديمة وبابل ودمشق ونينوى وحماة وغيرها من المدن القديمة في سوريا
. تمثل محافظة حلب 10% من مساحة سورية, أي مايقارب 18500 كم مربع ويبلغ تعداد السكان حسب اخر الاحصائيات أربعة ملايين نسمة تقريبا .ويشكل سكان محافظة حلب المسجلين فيها رسميا / 22.9% / من مجموع سكان سورية و هي أكبر محافظة في سوريا من حيث عدد السكان . و من ألقابها الشهباء.

كانت حصنا تعاقب على أشغاله الحثيون والآراميون والسلوقيون والرومان والبيزنطيون
تتحلق مدينة حلب حول رابية تعلوها قلعة مرتفعة تشرف على المدينة من جميع جهاتها، وهذه القلعة العربية الإسلامية هي من أشهر قلاع العالم، ومما لا شك فيه أنها أقيمت على أنقاض قلاع متتابعة قديمة، فلقد كانت الرابية المرتفع الأكثر أمناً لإقامة المقر الحكومي المحصّن لمدينة حلب عبر تاريخها الطويل جداًامتدت أسهم جيش الفتح العربي الإسلامي لتشمل خارطة الوطن العربي الكبير وليمتد مسيرة مدينة حلب عام (637)م حيث دخل خالد بن الوليد على رأس جيش المسلمين حلب من باب انطاكية ، ولم يمض وقت طويل حتى استطاع العرب الفاتحون أن ينشروا اللغة العربية الفصحى في سوريا الشمالية (حلب) التي كانت لغتها السريانية غير بعيدة عن لغتهم .

ويمتد تاريخ حلب منذ الفتح إلى اليوم أربعة عشر قرنا ويزيد وقد قسم سوفاجيه هذا التاريخ إلى العهود التالية :

1. عهد الدولة العربية الخلافة (636-836م)

2. عهد ما بعد الخلافة ( 837-1128م)

3. عهد الدولة النورية (1128-1260م)

4. عهد الأيوبيين ( 1183-1260م)

5. عهد المماليك (1260-1516م)

6. عهد العثمانيين (1516-1918م)

7. الاستقلال الموهوم (1918-1920م)

8. فترة الاستعمار الفرنسي (1920-1946م)

9. 1946-الآن

1. عهد الخلافة 16-222هـ / 636-836م)

وفي هذا العصر لم يكن لحلب شأنها الكبير خلال الخلافة الراشدية والأموية والعباسية في عصرها الذهبي ولكنها شهدت في نهايات العصر العباسي فترة ازدهار ورقي ثقافي وفكري وحضاري شمل جميع الميادين وأبدع أبناء المنطقة في صناعة الألبسة وبناء المساكن الضخمة والمساجد الشهيرة .

2. عهد ما بعد الخلافة : ( 223-532 هـ /837-1128م)

ولم ينبه ذكر حلب في التاريخ العربي إلا عندما غدت مقر سيف الدولة الحمداني الذي أعاد إليها أمجادها وجعلها عاصمة دولة مزدهرة بالفن والعلماء والشعراء حتى قال ابن خلكان : (أنه لم يجتمع بباب أحد من الملوك بعد الخلفاء ما اجتمع ببابه من شيوخ الشعر ونجوم الدهر ) .

وهاهو نجم البلاط الحمداني أبو الطيب المتنبي يقصد حلب المجد بقوله :

كلما رحبت بنا الروض قلنا حلب قصدنا وأنت السبيل

وقد اتسعت مملكة حلب فشملت كيليكية وملاطية وديار بكر و أنطاكية وطرسوس وأدرنة وروم قلعة ، إلا أن وقوف سيف الدولة العنيد وجيشه البطل في وجه الروم وغزواته المتكررة لبلادهم دفعتهم إلى محاصرة المدينة سنة 353هـ واحتلالها وتدميرها وإحراقها وتركها مقفرة خالية بعد أن راح أهلها بين قتيل وأسير . وعندما عاد سيف الدولة إلى المدينة – وكان غائبا عنها – ووجدها على هذه الحال جدد الأسوار وبعض المباني واستقدم إليها أهالي قنسرين وأسكنهم فيها ثم توفي ليترك حلب من بعده مدة قرنين من الزمن في عهد من الضياع والفوضى ، فقد توالى على حكمها الفاطميون والمرداسيون وشهدت حلب تزايدا للنفوذ التركي ثم حكمها السلاجقة وقد شهدت المدينة خلال هذه الفترة خضوعا مرا للروم ثم كانت حملات الصليبيين الذين اكتسحوا حلب ( 1108م) .

ولم ينته عهد الفوضى والضياع إلا عندما قبل عماد الدين الزنكي إمارة حلب .

3. عهد الدولة النورية ( 523-579هـ / 1128-1260م)

وبظهور الأمير عماد الدين وابنه نور الدين الزنكي أصبحت حلب مركز المقاومة الإسلامية ضد الفرنجة ، فقد بدأت أحوال حلب بالتحسن وزال عنها الضيم ، ثم جاء زلزال حلب المدمر (1170)م وقد قام نور الدين على إثر هذا الزلزال بأعمال عمرانية كبيرة داخل المدينة وفي الأسوار فأعاد بناء القلعة حتى .. أخذت شكلها النهائي الذي نراها عليه اليوم تقريبا .

4. عهد الدولة الأيوبية ( 579-659هـ / 1183-1260م)

وهو عهد المدينة الزاهر في العصر الوسيط ، وأشهر الحكام الملك الظاهر غازي بن صلاح الدين رجل الدولة وصاحب المزايا الرفيعة الذي استطاع بحكمته وقاية المدينة من شرور الفرنجة بالإضافة إلى عقده عدة معاهدات تجارية مع انطاكية والبندقية فنالت حلب شهرة ومجدا عظيمين في زمانه .

وقد انتهى هذا العصر الذهبي الذي عاشته المدينة باجتياح المغول لحلب ( 1260 ) م بعد حصار عدة أيام وظلت المدينة أسبوعا كاملا تحت رحمة المجازر والنهب والحرائق ، وحول هولاكو الجوامع إلى كنائس, وبعد انتصار بيبرس على المغول في عين جالوت تخلصت حلب نهائيا من يد الفرنجة ( 1268م) وفي عام ( 1400م) استولى تيمورلنك على حلب وتعرضت المدينة لأسوأ أنواع التخريب الوحشي . [IMG][/IMG]

5. عهد المماليك : ( 659-922هـ/ 1260-1516م)

وبعد انتهاء خطر المغول غدت حلب ولاية مملوكية وأبرز حكام هذه الفترة قايتباي الذي تميز باهتمامه بالعمران وترك آثارا عديدة مثل جامع الفردوس وخان الصابون وخلف لنا أمثاله من الحكام خان القصابية ( خان ابرك ) وخان خاير بك .

6. عهد الدولة العثمانية : ( 922- 1337هـ / 1516- 1918م)

وقد كانت حلب أول مدن الدولة المملوكية التي سقطت بين أيدي العثمانيين بعد معركة / مرج دابق 1516م/ وبالرغم من سوء الحكم العثماني لحلب وتدهور الحالة الاقتصادية والتجارية فقد شهدت حلب نهضة أدبية وفنية وعمرانية .

أما من الناحية العمرانية فقد ظهر فن عمراني تزييني بلغ قمته في تلك الحقبة من الزمن ولا سيما في بيوت السكن الواقعة حاليا في حي الفرافرة والصليبة ونجد فيها بعثا للتقاليد الفنية السورية التي تعود إلى القرون الرابع والخامس والسادس الميلادية وظهر ذلك بشكل باحات فسيحة جيدة البلاط مع حديقة صغيرة وبركة تتوسطها نافورات حجرية وايوان جميل متجه نحو الشمال ومحمي من أشعة الشمس والصالون الكبير المتصالب الذي تعلوه قبة .

وقد تعرضت حلب إلى زلزالين مدمرين عامي 1822و1830م ، وقد قضى الزلزال على ثلث السكان وثلثي الأبنية وانهارت السراي وجامع الأطروش وجامع السلطانية تجاه باب القلعة كما أصيبت القلعة ذاتها بأضرار كبيرة مع أجزاء غير قليلة من السور .

وقد زارها الشاعر الفرنسي لامرتين إبان الزلزال وسماها ( أثينا الآسيوية ) . وقد انقطع الحكم العثماني مدة عشر سنوات وهي السنوات التي عاشتها حلب في ظل الحكم المصري بعد فتح إبراهيم باشا بن محمد علي خديوي مصر وبلاد الشام وتسلم ولاية حلب إسماعيل بك وهو الذي بنى الثكنة الكبيرة على مرتفعات بانقوسا والمستشفى العسكري في الرمضانية .

وفي فترة الحرب العالمية الأولى كانت حلب محطا لقوافل الجيوش الألمانية والعثمانية والنمساوية وقد اضطرت السلطات في هذه الفترة إلى مصادرة الجوامع والكنائس والمدارس الخاصة والكثير من البيوت لهذا الغرض .وفي عام (1917م) استغل جمال باشا فرصة الحرب والمرض وأجرى إصلاحات بلدية كتهوية الأحياء القديمة وهدم البيوت المتداعية وبذل جهدا كبيرا لتوسيع شبكة مياه عين التل النقية .

7. عهد الاستقلال أو العهد العربي ( 1918-1920م)

وقد عاشت حلب بين هذين العامين فترة فرح نسبي باستقلال كاذب لأن الانتداب الفرنسي فرض على سورية في 1920م بدخول غورو دمشق .

8. عهد الاحتلال الفرنسي (1920-1946م)

وقد كانت هذه الفترة مليئة بالثورات والانتفاضات التي انتهت جميعا بالاستقلال والخلاص من كل حكم أجنبي .

9. و منذ عهد الاستقلال إلى اليوم وسورية تنهج النهج العربي القومي الواضح نحو مستقبل يضارع ماضيها حضارة ومجدا


التعديل الأخير تم بواسطة : حلب الشهباء بتاريخ 23-11-2016 الساعة 01:07

نادي الإتحاد الحلبي السوري

 
كُتب : [ 22-06-2010 - 04:48 ]
 رقم المشاركة : ( 79 )
حلب الشهباء
إدارة المنتدى
الصورة الرمزية حلب الشهباء
رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : حلب
عدد المشاركات : 45,900
قوة التقييم : حلب الشهباء قام بتعطيل التقييم

حلب الشهباء غير متواجد حالياً

   

عبد الحميد ديوان يبحث في تسمية حلب وتاريخها

يصف الباحث عبد الحميد ديوان في كتابه "حلب في رحاب التاريخ والأدب" الصادر عن وزارة الثقافة - الهيئة العامة السورية للكتاب، مدينة حلب بأنها عروس الشمال السوري ولؤلؤة المدن العربية.

أما تسميتها فقد عرفت باسم "حلب" منذ أقدم العصور ولكن هذا الاسم حرّف في بعض الأحيان نتيجة لوجود أمم حكمت هذه المدينة فأطلقت عليها أسماء تناسب لغتها، فسمّاها السومريون والأموريون "حلائب" ويعني في اللغة الأمورية القديمة الحديد والصلب أو النحاس، ويبدو أنهم سمّوها كذلك لأنها كانت مركزاً هاماً للنحاس الذي يأتيها من الأناضول.

أما الحثيون والميتانيون فقد دعوها "حلبا أو حلباس"، ودعاها الآشوريون "حلبو، وحلوان" وهي قريبة من كلمة "أرمان" التي دعاها بها قديماً الآكاديون، وتشير هذه الكلمة في معناها إلى الكرمة التي اشتهرت بها حلب والمناطق المحيطة بها.

وكان نبيذ "حاليبون" معروفاً في العصور القديمة، ويذكر الشيخ كامل الغزي أن حلب أطلق عليها اسم |بيروا، أو باروا" من قبل المقدونيين عندما استولوا على بلاد سورية وذلك اقتداءً باسم إحدى المدن اليونانية، ولكن هذا الاسم لم يصمد طويلاً، فسرعان ماعاد الاسم الأصلي "حلب" إلى الواجهة بعد زوال الحكم اليوناني عن صدر بلاد الشام. ‏

أما عن صفة الشهباء فقد نسب هذا الوصف إلى عدة أمور منها أسطورة تقول "إن سبب إطلاق صفة الشهباء عليها أن أبا الأنبياء إبراهيم الخليل عليه السلام أقام في حلب مدة من الزمن، وكان يملك قطيعاً من البقر وفيه بقرة غريبة تلفت النظر بخوارها وبلونها المرقّش، وكان يحلبها كل مساء، وكان أهل حلب ينتظرونه ويخبرون بعضهم بأن إبراهيم قد حلب الشهباء".

أما المقولة الثانية فقد ذكر بعضهم أنّ صفة الشهباء أطلقت عليها لأن أرضها ولون البناء "أبيض" وأشهب فجاءت الصفة نسبة إلى لون الأرض والبناء.

وسكنت حلب منذ أقدم العصور، ففي العصور الحجرية التي سبقت التاريخ كان سكان يسكنون مغاور كثيرة وطبيعية يوجد معظمها الآن في منطقة تسمّى منطقة "المغاير" قرب حيّ الكلاسة، وفي هذه المغاور غرف أشبه بالغرف البدائية ولها مداخل ضيقة يمكن إغلاقها بسهولة، ويظن أن هذه المغاور كانت السكن الأول لأبناء المدينة، وإذا ما انتقلنا إلى العصر الآكادي فإننا نجد أن أول ذكر لمدينة حلب كان في عهد "ريموش" عام 2530 ق.م وهو ابن سارغون الآكادي مؤسس أول إمبراطورية سامية في الشرق، عندما استولى على حلب وأسر ملكها "لوكال أو شرمكال". ‏


التعديل الأخير تم بواسطة : حلب الشهباء بتاريخ 23-11-2016 الساعة 01:09

نادي الإتحاد الحلبي السوري

 
كُتب : [ 23-06-2010 - 06:17 ]
 رقم المشاركة : ( 80 )
حلب الشهباء
إدارة المنتدى
الصورة الرمزية حلب الشهباء
رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : حلب
عدد المشاركات : 45,900
قوة التقييم : حلب الشهباء قام بتعطيل التقييم

حلب الشهباء غير متواجد حالياً

   



أول قنصلية لدولة أجنبية افتتحت في حلب كانت قنصلية فينيسا - فلورنسا، فلقد افتتحت فرعاً لها في حلب عام 1548 و تبعتها في ذلك فرنسا عام1562.


افتتحت إنكلترة قنصلية لها في عام 1583 ، ثم تبعتها هولندا في عام 1607م، في عام 2007 كان قد مر 400 عام على افتتاح أول قنصلية هولندية في حلب، و الجدير بالذكر أن هولندا افتتحت قنصليتها في حلب قبل أن تفتح مثيلتها في عاصمة الإمبراطورية العثمانية( القسطنطينية ) .


أما في دمشق، فلم يكن مسموحاً لأي قنصل أجنبي بدخولها، حتى جاء إبراهيم باشا المصري عام 1833 فكان أول من سمح بذلك لقنصل إنكلترة أول ممثل لدولة أجنبية فيها، أي بعد 285 سنة من افتتاح أول قنصلية أجنبية في حلب.


كان القناصل في حلب يشرفون على أمور رعاياهم الأوربيون من إيطاليين و إنكليز و فرنسيين و هولنديين في البلاد السورية كافةً.


يُذكر بأنه في عام 1615 لاحظت فرنسا بأن قنصلها في حلب لم يعد يستطيع أن يقوم بالمهمة منفرداً لكافة ارجاء سورية الطبيعية فأقام الملك لويس الثالث عشر قنصلاً آخر لفرنسا في مدينة صيدا بلبنان.


تمتَّع قناصل الدول الأجنبية في حلب في ظل الحكومة العثمانية بنفوذ كبير، و كان القنصل يوعز إلى ترجمانه بإخراج المساجين من "السجون" إذا ما توسَّل هؤلاء بالقنصل أو طلبوا وساطته، و إذا ما تلكأ الترجمان بتنفيذ أوامره هذه عزله فوراً.


و قد حدث مرة أن لاذ شخص ما بالقنصل الفرنسي "جفروا" هرباً من الوالي الذي يطلبه لمعاقبته، فأبى هذا تسليمه رغم إلحاح الوالي.


كان هذا نفوذ القناصل الفرنسيين، و يروي "باكر" عن نفسه كما جاء في كتابه "أن قناصل فرنسا و روسيا لم يحظوا بالأهمية و الاعتبار التي حظي بها السيد باركر، رغم المكانة الممتازة التي كانت لفرنسا وروسيا في حلب خلال أزمنة متفاوتة".


في بعض الأحيان كان نفوذ القناصل يتجاوز حد إخراج المساجين أو حماية الفارين من وجه العدالة، إلى مداخلة فعلية في سياسة الدولة الداخلية و الاعتراض على تعيين هذا الوالي أو سواه.


كما جرى في حادثة الوالي أنيس باشا (1900-1902).فإن هذا الوالي حينما قَدِمَ إلى حلب، امتنعت قناصل الدول من السلام عليه ولم تعترف بولايته على حلب، و أظهروا للسلطان عدم رضائهم عن تعيينه بحجة أنه "هو الذي أغرى الأمة في ولاية ديار بكر حين كان والياً عليها بالقيام على الأرمن و قتلهم" .


فلم يكن من السلطان عبد الحميد إلا أن أوعز إلى أنيس باشا أن يلازم بيته لإشعار آخر، فبقي على هذا الحال مدة شهرين أو أكثر، و بعد مدة طويلة وافاه الأمر السلطاني بالخروج و مباشرة العمل...


عَمدَ السلطان إلى هذه الحيلة البالغة الذكاء، ريثما يسترضي السفراء و ينال موافقتهم على تعيين الوالي الجديد، و قد رأى السلطان أن عزل الوالي لمجرد رفض القناصل ولايته، يُعتبر وهناً في سطوته و إخلالاً بشرف سلطنته فأبقاه مختبئاً طوال تلك المدة، مغالطة و إيهاماً بأنه قد عزله .


استرضائه السفراء بتلك الطريقة يبرهن على نبوغ السلطان عبد الحميد في فنون السياسة و بأن أمره قد بقي نافذاً و لم ينكسر للأجانب.

إلا أن نفوذ القناصل في بداية القرن التاسع عشر لم يكن أضعف من نفوذهم في نهايته طالما كانوا قادرين على إقرار السلام بين سكان حلب وواليهم بعد ثورة 1891م و إعادة المياه إلى مجاريها بين الطرفين.


كما يُذكر أنه في عام 1208هـ/1787م قد بلغ عدد تراجمي القناصل في حلب نحو 1500 رجل و السبب في ذلك أن الدولة سمحت لكل سفير في استانبول و لكل قنصل خارجها بشخص و ترجمان استثنته من جميع التكاليف الأميرية فانفتح بسبب ذلك باب لمن أراد الدخول في الترجمانية .

و في تلك الأثناء كان يوجد ما يسمّى بـ"أوضة (غرفة)الترجمة"و وظيفتها تبليغ أوامر الوالي إلى قناصل الدول و تقديم رسائل القناصل إلى الوالي و حفظ أسماء التبعية الأجنبية و لها ترجمان و كاتب و ملازمان.


كما كان يوجد في حلب قنصل لدولة النمسا و المجر و هولندا، و قنصل لكل من دولة إنكلترة و جمهورية فرنسا و دولة روسيا و دولة إيطاليا و دولة إيران و دولة إسبانيا و دولة البورتكيز ، و قنصل واحد لحكومة أميركا و دولة بلجيكا ، ووكيل قنصل لدولة أسوج و نروج، ووكيل قنصل لدولة اليونان.


لأكثر هؤلاء القناصل وكلاء في البلاد العظيمة الملحقة بحلب كأنطاكية و عينتاب و أورفة و مرعش و اسكندرونة.
حالياً يساهم القناصل ( العامين منهم و الفخريين ) في حلب بتحسين العلاقات السورية مع دولهم ،كما يساهموا أيضاً بإغناء الحركة التجارية و الاقتصادية و السياحية و الثقافية… لـهذه المدينة العريقة .


المراجع:


- نهر الذهب في تاريخ حلب للشيخ الغزي.
- حلب في مائة عام للدكتورة نجوى عثمان و الأستاذ محمد فؤاد عينتابي.
- الحركة الفكرية في حلب في النصف الثاني من القرن التاسع عشر و مطلع القرن العشرين لـعائشة الدباغ.
- دليل حلب السياحي لـنديم فقش و فؤاد هلال.


التعديل الأخير تم بواسطة : حلب الشهباء بتاريخ 23-11-2016 الساعة 01:10

موضوع مغلق

مواقع النشر

العبارات الدلالية
, , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , ,

تاريخ مدينة حلب ( صور تاريخية لمدينة حلب )



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 4 ( الأعضاء 0 والزوار 4)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع


المواضيع المتشابهه للموضوع: تاريخ مدينة حلب ( صور تاريخية لمدينة حلب )
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تاريخ مدينة حمص حلب الشهباء تاريخ البلدان والمدن 0 15-11-2011 04:21
تاريخ مدينة الرقة حلب الشهباء تاريخ البلدان والمدن 0 16-05-2011 07:38
تاريخ مدينة دير الزور حلب الشهباء تاريخ البلدان والمدن 1 16-05-2011 07:36
تاريخ مدينة دير الزور .. مع صور نادرة حلب الشهباء صور بلدان العالم 0 02-01-2011 02:51
تاريخ مدينة حلب الشهباء ابو فهد مدينة حلب الشهباء 8 21-02-2010 09:09

الساعة معتمدة بتوقيت مدينة حلب الأن 03:13