نادي الإتحاد الحلبي السوري

 
كُتب : [ 12-08-2013 - 10:23 ]
 رقم المشاركة : ( 217 )
حلب الشهباء
إدارة المنتدى
الصورة الرمزية حلب الشهباء
رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : حلب
عدد المشاركات : 45,901
قوة التقييم : حلب الشهباء قام بتعطيل التقييم

حلب الشهباء متواجد حالياً

   

رد: تاريخ مدينة حلب ( صور تاريخية لمدينة حلب )

مجموعة صور جامع الرحمن حلب
تاريخ جامع الرحمن بحلب
أجمل صور جامع الرحمن حلب


التعديل الأخير تم بواسطة : حلب الشهباء بتاريخ 25-11-2016 الساعة 03:20

نادي الإتحاد الحلبي السوري

 
كُتب : [ 29-01-2014 - 02:25 ]
 رقم المشاركة : ( 218 )
حلب الشهباء
إدارة المنتدى
الصورة الرمزية حلب الشهباء
رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : حلب
عدد المشاركات : 45,901
قوة التقييم : حلب الشهباء قام بتعطيل التقييم

حلب الشهباء متواجد حالياً

   

رد: تاريخ مدينة حلب ( صور تاريخية لمدينة حلب )



حفل افتتاح السراي الحكومية أمام القلعة بحلب 15 نيسان 1933م بدأت فكرة إنشاء "السراي" "بحلب" في أواخر العهد العثماني 1914 م مكان سوق الجمعة في الجهة الجنوبية من القلعة، وبدأ بحفر الأساسات العام 1917 ثم توقف البناء ليتابع العام 1927أيام الانتداب الفرنسي بوضع حجر الأساس له ودُشّن يوم 15 نيسان 1933م حيث انتقلت إليه معظم الدوائر الحكومية من المبنى القديم ( المبنى الواقع خلف مبنى الهجرة والجوازات بجوار القلعة ، وبقي منذ ذلك الوقت المقر الرسمي للمحافظين وأول محافظ شغله هو السيد "نبيه مارتيني". كل الحلبية يعرفون هذا المبنى ذو الطوابق الثلاث ومايملك من زخرفة وجمال ورونق رائع حيث صمم بشكل يحاكي الشرفات الدفاعية في ابراج القلعة المواجهة له. لما بدأ بهذا البناء "السرايا" قال بعض الناس إن هذا المبنى الضخم هو أكبر بكثير من حاجة "حلب" وهو يستنزف الميزانية. وفي هذه الأثناء كانت فرنسا تأخذ الذهب من بلادنا وتعطي العملة الورقية بدلاً منه، فجاء الرد من الرئيس السوري السيد تاج الدين الحسيني قائلاً: «بدلاً من أن تأخذ فرنسا الذهب من بلادنا وتعطينا الورق دعونا نبني من هذا الذهب حجراً في أرض هذا الوطن». في الصورة نجد الموكب الحكومي منوجهاً الى السراي وقد تجمهر الحلبية على طرفي الطريق حاملين الأعلام السورية ويظهر بناء المشفى الوطني وخلفه درة حلب المفقودة مئذنة الجامع الكبير ونرى خلف الجسر الحجري لمدخل القلعة بناء المدرسة الرشيدية الصورة ملتقطة من مبنى السراي

نادي الإتحاد الحلبي السوري

 
كُتب : [ 29-01-2014 - 02:26 ]
 رقم المشاركة : ( 219 )
حلب الشهباء
إدارة المنتدى
الصورة الرمزية حلب الشهباء
رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : حلب
عدد المشاركات : 45,901
قوة التقييم : حلب الشهباء قام بتعطيل التقييم

حلب الشهباء متواجد حالياً

   

رد: تاريخ مدينة حلب ( صور تاريخية لمدينة حلب )




كانت الأحياء القديمة في حلب ،كغيرها في المدن الإسلامية ،مبعدة نسبياً ،عن التخطيط العمراني الحديث حتى نهاية أعوام الستينات من القرن العشرين ؛ وقد اهتم المخططون في تلك الفترة بتنشيط مجالات الخدمات في مركز المدينة ، و شق طرق مخصصة للسيارات للوصول لقلب المدينة القديمة التي تمنع ازقتها و شوارعها السيارات من العبور .

ولما كانت هذه الأحياء القديمة تقع في قلب المدينة ، فإنها كانت هي المعنيّة مباشرة بهذه المشاريع .غير انه تبين ان تطور مركز حلب القديمة , وخاصة التوسع على حساب الأحياء القديمة هو أمر يمس الهوية الحلبية التي يتمسك بها قسم كبير من سكان المدينة

و في حال نفذت جميع المشاريع العمرانية المقترحة حول حلب فالنتيجة أنه لن يبق من الأحياء القديمة سوى بعض البقايا غير المتجانسة ، و سيبدو مركز المدينة آنئذ عقدة مواصلات ، ولحسن الحظ أن بعض هذه المشاريع بقي حبرا على ورق. .

إن مخطط غوتون الذي وضع عام1952 يتفق مع مرحلة باذخة في تلك الفترة، وقد انطلقت افكار و حركة التحديث،على أساس نهضة اقتصادية مميزة ،قصد منها تحقيق المشاريع التي تتجاوب مع الإمكانيات المالية ، و اغلب السكان لم يسألوا حينذاك عن مصير الأحياء القديمة ؛و كان سكانها من الميسورين يخلونها بكثافة.

امتدح غوتون قيمة المناطق التجارية التقليدية ؛ وقد ورد في مشروع غوتون ما يلي:

ـ إن الشوارع المقترح افتتاحها تقع ضمن الأحياء السكنية ،و ليست على حساب محاور المرور التقليدية و هي مقررة لتدعم الفعاليات التجارية.

ـ يجب على المركز الإداري للمدينة ( الادارات العامة ) أن يتطور في موقع تاريخي ، أمام مدخل قلعة حلب مثلا وان الوصول إليه يجب أن يكون سهلاً، عبر النسيج العمراني القديم.

ـ أما أسواق (( المدينة )) ،(المركز القديم لمدينة حلب التاريخية )،فيجب ان يكون مخدّماً ،ويسهل وصول السيارات إليه ويتوضّح هذا الموضوع بخلق عقدة طرق مرتبطة بشبكة طرق عامة تدور حول منطقة الأسواق والخانات ،وتسهل حركة السيارات في المركز التجاري القديم (انتهى اقتراح غوتون).

حين بدأت الدراسات لوضع مخطط تنظيمي رئيسي , في عام 1970, لم يكن الاتفاق قد تم على منجزات مشروع غوتون, وهي قليلة جدا إذ أن الوصول بالشوارع المفتتحة إلى المركز القديم ,قد تم على حساب تدمير الربع الشمالي-الشرقي من المدينة القديمة ضمن الأسوار.

من وجهة نظر ذلك الوقت فإن هذه التضحية ربما كانت ضرورية لتطوير الحياه التقليدية وتطوير الفعاليات الجديدة في المركز القديم

إن الشارع القصير الذي فتح للوصول إلى السرايا الحكومية أمام القلعة ( شارع عوجة السجن), قد فتح من الشارع الذي فتح سابقا على حساب خندق المدينة شرقي السوار القديم, وكان قد تم فعلا (جادة الخندق) .

إن الأحياء القديمة في ستينات القرن العشرين أصبحت الشغل الشاغل لبلدية حلب ليس لأنها تراثا يجب أن يحفظ, أو أماكن للسكن يجب أن ترمم, لكنها كانت تعتبر بالنسبة لبلدية حلب انحرافات في النسيج العمراني, ,لم تعد المدينة القديمة تبدو سوى حي بسيط يتميز عن غيره بقدمه الزمني فقط دون النظر لقيمته التاريخية ( المدينة القديمة عبارة عن بيوت متهالكة يجب هدمها ) ,وعند ذلك قام مكتب التخطيط في البلدية بوضع مشروع توسع واستقامة لكل المسارات التقليدية : شوارع وأزقة وبوابات.

ولو نفذ هذا المشروع لأزال ومحا جميع الأبنية القديمة تقريبا ,ولأضاف بشكل واضح ,مساحات مشغولة أساسا بممرات ملتوية,هذا المشروع اعتبر حينها مبررا لتسهيل الدخول إلى جميع أقسام المدينة القديمة ,في حالة الحرائق والكوارث.
عام 1970 كلفت المنظمة الدولية للتربية والثقافة والعلوم (اليونسكو) الخبير الياباني "ج بانشويا" المساعد القديم للخبير الدولي ايكو شار الذي عمل في دمشق بالقيام بدراسة مخطط تنظيمي رئيسي لتوسع مدينة حلب ومشروع إعمار الأحياء القديمة.

لقد كانت الأحياء القديمة داخل الأسوار ,موضوع هذا المشروع معتبرة كمجموعة أصيلة تستحق دراسة خاصة:

هي منطقة تجاور الأحياء المسجلة أثريا , حيث يمنع كل أنواع الهدم فيها ,ومناطق تخضع إلى قواعد محددة جدا في بنائها, وأخيرا مناطق مخصصة لأعمال عمرانية حديثة, أما المرور الجديد المقترح, فيلغي مشروع البلدية في توسيع واستقامة الشوارع للمرور السابق.

ألغيت أيضا عقدة المرور التي وضعت لتخدم الأسواق وخانات المدينة المقترحة سابقا من قبل غوتون وعوض عنها بساحات مغلقة خصصت لتكون مواقف سيارات ومختلف الخدمات الحديثة. لقد خصصت البلدية بعض المناطق لبناء أبنية طابقيّة ,فيها طوابق أرضية تجارية بشكل خاص على طول الشارعين شرقي-غربي المقترحة من قبل غوتون.

إن منطقة تبلغ مساحتها تسع هكتارات في الزاوية الشمالية الغربية من الأحياء التقليدية ضمن حلب داخل الأسوار بالقرب من باب الفرج استثنيت من المشروع وخصصت للهدم و لبناء مجمّع حديث للتجارة والخدمات والمكاتب
مشروع باب الفرج

إن الموقع المقترح لهذا المشروع هو الحي اليهودي القديم (القلة و بندرة اليهود ), والذي هجر قسم كبير منه, وسكن فيه عدد من المهاجرين العمال الفقراء من أكراد أو تركمان إلى جانب بعض اليهود الأكثر فقرا , الذين بقوا في حلب. والقسم الغربي منه كان حي الدعارة ( بحسيتا ).

ولقد كان من السهل إقناع الحلبيين بأن مثل هذا الحي يجب أن يزال.

إن هذا الحي في تشكله كان وحيدا بالمقاربة مع الأحياء التقليدية الأخرى ,كان يحتفظ بعناصر قديمة هامة :ففيه العشرات من المنازل الغنية أو الرائعة لعائلات إسلامية أو يهودية ,ثم عدد كبير كان مهملا من الجوامع والمدارس الإسلامية القديمة .

وكنس يهودية صغيرة .وأجزاء هامة من أسوار المدينة .

وحوالي منتصف السبعينات أصبح من اهتمامات الدولة التي توسمت فيه واجهة رائعة لصورة تقدمية فنية اقتصادية وثقافية لسورية.

قامت البلدية بأعمال الاستملاك بشروط جيدة لأكثر من نصف مساحة المنطقة, وكلفت الوحدة الهندسية في كلية الهندسة المعمارية بحلب بوضع دراسة للمشروع ,بمؤازرة مديرية الإسكان العسكرية.

أن المشروع الذي اقترح والذي يغطي أكثر من تسع هكتارات يتمحور على طريق مشاة منحرف باتجاه جنوبي-شرقي, جنوبي-غربي ويجمع بين منعطفين لطريق السيارات ومن طرف إلى آخر فان هذا الطريق المستقيم بمسافة 400مترا تحيط به مساحات ذات باحات بمساحات مختلفة تقوم عليها عشرات من الأبنية البرجية من 15 إلى 18 طابقا.
تخدم المجموعة من الخارج شبكة طرق سريعة تتفرع منها شوارع وفيها مواقف سيارات تحت الأرض.

إن ردّة فعل الشعب الحلبي أمام هذا المشروع, كانت إما غير مبالية أو موافقة لكن فعليا كان الحلبيون غير عارفين كليا به, والمعلومات عنه كانت معدومة أو محدودة و بسيطة.

إن مشروع باب فرج هو وبشكل رئيسي نوع من المباهاة, لا يتلاءم مع الموقع ومع الحاجة و إن بناء الآلاف من المخازن والمكاتب سوف يجر زيادة كبيرة في المرور الى هذه البقعة المثقلة في قلب المدينة القديمة, كما إن العمارة المقترحة ليست على نموذج عمارة المدينة القديمة ,لقد اعتبر المشروع مجمع خاص, تحيط به طرق سريعة تحيط به وتشكل حاجز بينه وبين المسارات التقليدية. إن هذا المشروع والشوارع المقترحة من قبل "غوتون و بانشويا" كانت موضع, نقد دائم من قبل العارفين والعالمين بسلبيته في منهج تطور متوازن للمدينة.

في نهاية عام(1977م) سجل المدير العام للآثار والمتاحف في سورية ,مجموع المدينة القديمة في حلب داخل الأسوار موقعا أثريا وأخضعها جميعها إلى قواعد المواقع المسجلة أيضا كما وردت في مشروع بانشويا وهذا التسجيل جعل من المستحيل (نظريا) أية أعمال عمرانية في الأحياء المسجلة.

في28 كانون الثاني عام 1978م,سمي محافظ جديد لحلب الضابط في الامن العسكري حسين بطاح و هو من أهالي دير الزور و كان منصب المحافظ يضم منصب رئيس البلدية معا ، و كان متنشّطا مأخوذا بالحداثة التي يود تحقيقها بسرعة عبر فتح الشوارع في المدينة القديمة وتنفيذ مشروع باب الفرج بهدف ترك انطباعا ايجابيا عن عمله كمحافظ وان يقدم إلى سكان حلب صورة لمدينتهم مطابقة لتقليعات التقدم, غير ملتفت للمظهر الثقافي والتاريخي للمدينة وبعيدا عن تقاليدها العريقة .

في كانون الثاني عام 1978م نشرت (مجلة نقابة المهندسين والمعماريين) ومقرها في حلب منذ عدة اشهر مقالا للمهندس "شربن كانتا كوزينو" عبر عن أسفه لمستقبل الأحياء القديمة المهددة بالمشاريع العمرانية الحديثة .

في الرابع والعشرين من شهر نيسان عام 1978م, تم وضع جرد أثريّ مفصل للقسم الغربي من الأحياء القديمة الشمالية لحلب ضمن الأسوار كالجديدة والصليبة وغيرها....والتي سجلت كمباني تاريخية بكاملها, من قبل المدير العام للآثار والمتاحف بدمشق.

لقد كان هذا التقرير بشكل نظري عائق أمام شق شارع بعرض 110أمتار( ثلاثين مترا منها عرض الشارع وأربعين مترا من كل طرف لبناء أبنية عالية على الطرفين ) أقترح من قبل مشروع "غوتون" وأعتمده مشروع "بانشويا".

في أيار 1978م نشرت مجلة المهندسين والمعماريين في سورية مقالا للسيد "جان كلود دافيد" عن النتائج السلبية للمشاريع العمرانية المقترحة في الأحياء القديمة .

في الواحد والثلاثين من شهر أيار 1978م نظم مدير الآثار في حلب ,في صالة المتحف الوطني طاولة مستديرة للمسؤولين الرئيسين عن المشروع ,ومدعوين مميزين من أجل المناقشة ونقد مشاريع الشوارع المقترحة في الأحياء القديمة .

خلال شهري حزيران وتموز ازداد الخلاف بين مدير الآثار في حلب والمحافظ وقد جاء المدير العام للآثار والمتاحف من دمشق إلى حلب خصيصا, واقترح تشكيل لجنة حماية الأحياء القديمة من ممثلين معينين من المديرية العامة, ومن البلدية ومن المكتب التنفيذي (يمثلها المحافظ) ومن جمعية العاديات....الخ

كي تعطي هذه اللجنة رأيها حول المشاكل المتعلقة بالأحياء القديمة , وتستشار من اجل طلبات الترخيص للبناء في الأحياء القديمة. تلك كانت الطريقة الوحيدة للتعبير عن العمل الرسمي أمام معارضي مشاريع التهديم العمرانية .
في شهريِ أيار وحزيران عام 1979 بدأت على عجل أعمال الهدم في الأحياء القديمة في بحسيتا و القلة و ما جاورها حسب مشروع باب الفرج وقد أزيلت العناصر القيِّمة المعمارية والتاريخية والأثرية بشكل منهجي وأولي ؛ تفاديا لأخطار إيقاف المشروع و دمرت مبان و قصور و دور عبادة تاريخية لا تعوض .

في أيلول عام 1979, وبمبادرة خاصة من السيد وزير الدفاع, وهو صديق للفنون , وبعد أن تدخل لديه مثقفو المدينة , تدخل شخصياً لدى المحافظ ,لإيقاف مشاريع الشوارع الشرقية_الغربية التي ستخترق المدينة القديمة داخل الأسوار.
في خريف عام1979م وباقتراح خاص وبطلب لجنة حماية الأحياء القديمة , طلب من المدير العام للآثار في دمشق, وقد جاء الى حلب بمهمة لمنظمة التربية والثقافة والعلوم التابعة للأمم المتحدة (اليونسكو) توضيح مشاكل حماية أحياء المدينة القديمة بحلب.

في تشرين الثاني عام1979م وضعت نهائيا قائمة أثرية معمارية وعمرانية للضاحية الشمالية القديمة و يقصد بها المنطقة الممتدة من التلل حتى منطقتي باب الحديد وبانقوسا ,لأنها تقع شمالي المدينة القديمة بحلب داخل الأسوار, وإن حي الجديدة هو جزء منها.

في شباط-آذار عام 1980م جاءت بعثة اليونسكو إلى حلب.

في الرابع من آذار 1980م أقيل المحافظ حسين بطاح, وأصبح منصب رئيس البلدية منفصلا عن منصب المحافظ , والأشخاص الجدد الذين تم اختيارهم كانت لديهم إرادة توافقية: فالمحافظ الجديد نهاد قاضي هو من القانونيين من أهالي حلب, ثم أن رئيس البلدية ناجي عطري هو مهندس معمار حلبي.

في حزيران 1980م عارضت لجنة حماية الأحياء القديمة تنفيذ المشروع المقترح ,وكلفت بوضع مشروع مقابل ليس فيه هدم كثير.

في أيلول 1980م.اختارت وزارة الإسكان مشروعا من بين مشاريع عديدة مقترحة وقدمته إلى بلدية حلب, وتم الاتفاق على البدء بالمشروع آخر عام 1980م و بداية عام 1981م.

لكن الروتين أخذ مجراه وأصبح لابد من أشهر لتحديد مناطق الاستملاك, ولابد من سنوات لتحقيق مشاريع الاستملاك.
قامت الانتقادات التي وجهت لمشروع باب الفرج على أسس فنية محددة, وأخذت صفة رسمية, واجتمعت اللجان بشكل دوري في حلب ودمشق.

في نهاية عام1981م وبداية عام 1982م, توقفت الانتقادات للمشروع واختارت بلدية حلب مشروعا أودعته الوحدة الهندسية في كلية الهندسة المعمارية.

في شباط 1982م هدمت ثلاثة أرباع الضاحية القديمة في محلة باب النيرب , لتنفيذ شارع شرقي_غربي وآخر شمالي_جنوبي, كما اقتُرحَ على الأقل في مشروعي غوتون وبانشويا.

في آذار عام1982م نظمت ندوة عامة حول المدينة القديمة بحلب في نقابة المهندسين ,من قبل رئيس البلدية و رئيس النقابة.

كان الحضور عديدا ومتنوعا وكان بمثابة استفتاء وإجماع لصالح الحفاظ على المدينة القديمة .
في نيسان من عام 1982 جرى تنظيم معرض صور عن المدينة القديمة والمباني التاريخية في حلب في الجامعة (كان مقررا منذ عدة أشهر).

في أيار عام 1982م عرضت صور وبطاقات بريدية قديمة مكبرة , وكذلك صور عن المدينة الحالية في المتحف الوطني.
في نهاية أيار 1982م, نظم معرض صور عن المدينة القديمة والمباني التاريخية في حلب في نقابة المهندسين ,وقرر رئيس البلدية تنظيم حوار دولي حول مشاكل التنظيم والحفاظ على الأحياء القديمة في حلب في أيلول 1983م.

في صيف عام 1983م قررت وزارة السياحة ووزارة الإسكان القديمة, ترميم بعض المباني القديمة التي تضررت بأعمال الهدم العشوائي وإعمارها وتهيئتها لقضايا سياحية.

إن فكرة تنفيذ مشروع باب الفرج حسب مخطط جديد ,معدل جزئيا, بالنسبة للمخطط القديم, قد بدأت.
في الثامن من كانون الثاني 1983م عين محافظ جديد هو محمد نور موالدي, وهو من الحلبيين، أما رئيس البلدية ناجي عطري فقد بقي في منصبه.

في آذار 1983 تباطأ العمل وتوقفت اعمال حفر الاساسات بالجرافات في منطقة باب الفرج الاثرية و التي كانت تقوم بها مؤسسة الاسكان العسكرية , والسبب الرسمي هو اكتشاف جدار سور مدينة حلب القديم و الذي دمرت الجرافات اقساما كبيرة منه ويبدو أن أسباباً حقيقية أخرى أعمق وجدت أيضا هي اكتشاف مغالاة المشروع وخطأ ملاءمته مع الحاجات ,و ربما بسبب وجود مشاكل مالية.

في أيار عام 1983م قام المعمار ستيفانو بيانكا بمهمة قصيرة لحساب اليونسكو ,وتم تحضير تقرير أولي حول تنظيم مهمة طويلة الأمد ممولة من قبل الهيئة الدولية "pnud",لدراسة جديدة لمركز باب الفرج.

مديرية الآثار في حلب أودعت المديرية العامة بدمشق مشروع تحديد المناطق الأثرية التي يمنع هدمها تماما والواسعة في باب الفرج.

ألغيت لجان الاستملاك ,و تقرر أن مشروع الشارع الذي وضع قبل ثلاث سنوات تقريبا يجب أن يلغى نهائيا.

خلال 1982-1983م سار مشروع تسجيل مدينة حلب القديمة ضمن قائمة التراث العالمي, بشكل حثيث وقد اتخذ القرار به في 1983-1984م.

و توقف العمل بمشروع باب الفرج سيء الذكر .

في عام 1984 أُعلن عن مسابقة وطنية لاختيار مشروع جديد ، حسب برنامج مختلف تماماً ، حددته البلدية مع مستشارين لمعمار سويسري : من أهم بنوده تقليص مساحته إلى الحد الادنى ، و إن ارتفاع المباني محدد بطابقين او ثلاثة طوابق ، مع تأمين فراغات مفتوحة ، و ساحات حدائق عديدة ، وان الفعاليات فيه يجب ان تكون متنوعة : تجآرة، مقاهي ، مطاعم فنادق ، مكاتب و مبان سياحية ، مركز ثقافي ، و مدرج و سكن .

لينتهي الامر بعد اعوام طويلة ببناء فندق الشيراتون وسط الاراضي المهدومة و التي يقال ان اثارا ظهرت خلال حفر اساساته و لكن تم طمرها خلسة لئلا يتوقف العمل بالمشروع الفندقي .

أحياء حلب دمرت عام 1979

نادي الإتحاد الحلبي السوري

 
كُتب : [ 02-03-2014 - 12:50 ]
 رقم المشاركة : ( 220 )
حلب الشهباء
إدارة المنتدى
الصورة الرمزية حلب الشهباء
رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : حلب
عدد المشاركات : 45,901
قوة التقييم : حلب الشهباء قام بتعطيل التقييم

حلب الشهباء متواجد حالياً

   

رد: تاريخ مدينة حلب ( صور تاريخية لمدينة حلب )



جولة : باب الحديد – قبو النجارين - جامع البياضة - جامع بانقوسا – دار مامو

إعداد: د. م. محمد نور الدين الـتـنـبـي

- باب الحديد: K7-309

كان يدعى باب القناة لدخول قناة حيلان منه، كما سمي باب بانقوسا، وقد بني فوق خندق الروم في جزئه الشمالي من قبل الظاهر غازي بن صلاح الدين الأيوبي، وسمي باب الحديد لاحتوائه على سوق الحدادين والأدوات الزراعية داخله. وقد رمم أيام السلطان قانصوة الغوري عام (915 هـ/ 1510 م)، كما توضح الكتابة الموجودة على يسار المدخل
"بسم الله الرحمن الرحيم أمر بعمارة هذا الحصن المنيع الباب مولانا السلطان الملك قانصوة الغوري عز نصره بولاية مملوكه أبرك مقدم الألوف بالديار المصرية وشاد الشرابخانات الشريفة ونائب القلعة الحلبية المحروسة أعز الله أنصاره سنة تسعة عشر وتسعماية/ 1513 م
"، ويضم الباب ثلاثة رنوك مستديرة كتب عليها
"أبي النصر قانصوة الغوري عز لمولانا السلطان الملك الأشرف عز نصره".

2- قبو النجارين: K7-317

يقع بين باب الحديد والبياضة، وكان هذا السوق فيما مضى مربط خيل جند إبراهيم باشا المصري عندما أنشأ ثكنته في الشيخ يبرق، كما كان يدعى سوق الحدادين، وهو سوق مسقوف كان موجوداً منذ أواخر أيام المماليك، واستخدمت دعاماته لوضع التعليمات والمراسيم سلطانية لاطلاع الجماهير عليها، ويعرف اليوم بقبو النجارين كونه أصبح سوقاً بحوانيت ذات مساطب أمامية تستخدم لنجارة الأدوات والمحاريث الزراعية.

3- جامع البياضة: K8-324

ويسمى جامع السروي أو الصروي، وهو جامع مملوكي أنشأه الحاج ناصر الدين محمد بن بدر الدين بيلبيك الصروي سنة (870 هـ/ 1402 م)، وهذا ما تبينه الكتابة الموجودة على بابه، وكان الجامع صغيراً ذو قبلية وصحناً ضيقاً، وقد وسعه حوالي سنة (920 هـ/ 1514 م) علي بن سعيد الملطي وجعله مدرسة وقف لها أوقافاً وأعد فيها مدفناً لنفسه، ويميز هذا الجامع واجهته ذات الزخرفة البديعة والمقرنصات التي تعلو مدخلي الجامع والمدرسة وما بين النوافذ، كما تميزه مئذنته المملوكية، وقد رمم وضيق الباب تدعيماً للمئذنة.

4- جامع بانقوسا: L7-560

من مساجد العصر المملوكي، بانيه خاص بك الخواجة إلا أنه لم يكمله فأكمله بعد وفاته أهل الخير، له بابان غربي وشمالي، ومنارته بجانب الباب الشمالي وهي مرتفعة خالية من الزخارف.
ويوجد في شرقي محرابه خزانة مغلقة على حجر مرصوف مدور يبلغ قطره نصف ذراع أثر يقال أنه أثر كف النبي محمد صلى الله عليه وسلم وقد أحيط ببيتين من الشعر:

لأصابع المختار في هذا الحجر
آثـار خـيـرات تـعـايـن بالبـصر
فالثم مـواضع كفـه إن كنت من
أهل المحـبـة مرتج كلأ الضرر

وعلى الباب الخارجي الموجه غرباً الذي يدخل منه إلى الفسحة التي ينزل منها إلى الميضأة "أنشأ هذا المعروف المقر الأشرفي العالي المخدومي السيفي سودون المظفري الظاهري مولانا ملك الأمراء كافل المملكة الحلبية المحروسة أعز الله أنصاره سنة 788 هـ/ 1386 م"، فالظاهر أنه أراد بالمعروف هو الفسحة المذكورة وتحويلها إلى الميضأة وفتح باب لها.

5- دار مامو: قرب L7-553

وهي دار الحاج يوسف آتشي أوغلي ممو (1838 - 1938 م)، بنيت في (1311 هـ/ 1893 م) كما هو مؤرخ على بابها، وتقع في محلة شاكر آغا.

نادي الإتحاد الحلبي السوري

 
كُتب : [ 02-03-2014 - 12:50 ]
 رقم المشاركة : ( 221 )
حلب الشهباء
إدارة المنتدى
الصورة الرمزية حلب الشهباء
رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : حلب
عدد المشاركات : 45,901
قوة التقييم : حلب الشهباء قام بتعطيل التقييم

حلب الشهباء متواجد حالياً

   

رد: تاريخ مدينة حلب ( صور تاريخية لمدينة حلب )



الطبيب أمين اميل أنطاكي {1880-1956}

أول طبيب في أمراض النساء والتوليد في مدينة حلب.

ولد في عينتاب 1880 , درس المرحلة الابتدائية في مدارس عينتاب وانتقل إلى حلب وأكمل دراسته الثانوية في مدرسة الشيباني للآباء الفرنسيسكان الواقعة في حي الجلوم, درس الطب في بيروت في جامعة القديس يوسف , وتخرج منها عام 1906 , مارس الطب العام في حلب بعد عودته من بيروت و تعديل شهادته في استانبول , وعمل طبيباً عاماً لعدة سنوات ثم وجه اهتمامه إلى الطب النسائي والتوليد , بعد أن سافر عدة مرات إلى فرنسا , للتخصص والاطلاع , وكان ذلك حوالي عام 1925 .

عمل طبيباً نسائياً ومولداً لسنين عديدة , واكتسب شهرة كبيرة , نظراً لعلمه الوافر آنذاك , فكان يقصده الناس من كل أنحاء سوريا . من أهم الصفات التي تحلى بها طيبه الغير محدود و حبه لأعمال الخير , ومساعدة كل محتاج سواء بماله أو بعلمه .
عضو مؤسس في نقابة أطباء حلب , الذي انعقد أول اجتماع له في دار الدكتور كبرئيل شفاليه في 24 شباط 1927 بحضور 27 طبيباً , وأصبح أمين السر العام للنقابة 1928/1931 ونائباً للرئيس في الأعوام 1937/1943 , كما كان عضواً في لجنة مكافحة السماسرة , وعضواً في لجنة القضايا في النقابة , لدراسة موضوع ضريبة الدخل 1944 , وفي عام 1946 عين أميناً للسر في اللجنة القضائية .

حضر العديد من المؤتمرات العربية والأوروبية..منها: المؤتمر الثالث للطب والصيدلة العسكرية في مدينة (فال دوغراس , فرنسا) 1925 , العيد المئوي لكلية الطب , والمؤتمر الدولي لأمراض البلاد الحارة وعلم الصحة القاهرة 1928 , المؤتمر الطبي الخامس عشر والطبي العربي السادس ببيروت 1943 .

لديه ثلاثة أبناء و ثلاث بنات منهم الطبيب المرحوم رولان انطاكي (1917-2006) الذي استمر في نفس اختصاص والده بالطب النسائي و التوليد، و أحفاده هم الدكتور أمين المختص بالامراض النسائية و الدكتور سمير المختص بالجراحة العينية و الدكتور نبيل المختص بالامراض الداخلية.

نادي الإتحاد الحلبي السوري

 
كُتب : [ 02-03-2014 - 12:51 ]
 رقم المشاركة : ( 222 )
حلب الشهباء
إدارة المنتدى
الصورة الرمزية حلب الشهباء
رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : حلب
عدد المشاركات : 45,901
قوة التقييم : حلب الشهباء قام بتعطيل التقييم

حلب الشهباء متواجد حالياً

   

رد: تاريخ مدينة حلب ( صور تاريخية لمدينة حلب )



الأرمن في حلب
بقلم المحامي علاء السيد

الأرمن في حلب ffd228f445.jpg

تواجد الأرمن منذ القديم في حلب و يرجع تواجدهم الى مئات السنين . لم يعرف بالتحديد تاريخ وصولهم لحلب . اقدم ذكر لوجودهم يعود لسبعمائة سنة على حاشية مخطوطة ارمنية ذكر فيها بأنه تم نسخها في عام 1329 م بحلب في كنيسة السيدة بحارة الصليبة ( الجديدة ) و هي كنيسة أرمنية قائمة حتى الان .

شكلوا في المدينة قوة صناعية و تجارية و علمية مهمة و كان قد انتخب منهم التاجر مانوك قراجيان في مجلس المبعوثان الاول و هو المجلس النيابي في السلطنة العثمانية عام 1877 م كأحد النواب عن ولاية حلب .

منهم التجار و الصناعيين و أشهرهم أسرة سكياس ، و منهم الأطباء و اشهرهم الدكتور أسادور التونيان صاحب مشفى ألتونيان الشهير و د. أواديس جبه جيان ، و المحامون و منهم المحامي طوروس شادرفيان ، و الصيادلة و أشهرهم الصيدلي اسكندر بيراميان و كابريل خانجان و ميساك كشيشيان.

عام 1898 م قدرت السالنامة العثمانية و هي الكتاب العثماني الإحصائي السنوي عدد السكان الأرمن بحلب بحوالي أربعة آلاف و خمسمائة أرمني . تجدر الإشارة إلى أن الكثيرين كانوا يتجنبون السجلات العثمانية و لذلك يُعتقد ان العدد الحقيقي أكبر من ذلك .

كان للأرمن مدرسة رئيسية تسمى مدرسة نرسيسيان في حي الصليبة ( الجديدة ) و عدد طلابها في الفترة ما قبل عام 1915 م حوالي سبعمائة طالب .

خلال الحرب العالمية الاولى في عام 1915 م وصل لحلب النازحون الأرمن من مناطق مختلفة من كيليكيا شمالي حلب تمهيدا لنقلهم من قبل رجال السلطنة العثمانية إلى دير الزور و الجزيرة السورية .
توفي منهم الكثيرين جوعاً و برداً و مرضاً أثناء مسيرهم على الأقدام الذي طال لعدة أشهر و هم حفاة عراة حتى وصلوا لمناطق دير الزور و مسكنة و الشدادة. كان أغلب النازحون من النساء و الاطفال.
استطاع بعض المهاجرون الأرمن البقاء في حلب مختبئين عن عيون السلطات العثمانية .

حضنهم الحلبيون و مدوا يد المساعدة لهم و تزوجوا نساءهم كزوجات على الوجه الشرعي و اعتنوا بأولاد الأرمن و اعتبروهم كأولادهم .
يعترف الأرمن بأدبياتهم بالجميل و بكرم الضيافة الذي قدمه الحلبيون لإخوتهم الأرمن النازحين .

لم يبن الأرمن في تلك الفترة أي حي خاص بهم خلافاً لما يذكره بعض الباحثون الحلبيون فهم كانوا تحت تهديد السلطة العثمانية و لا يمكنهم ان يظهروا على الملأ.

عندما انتهت الحرب العالمية الاولى و سقطت السلطنة العثمانية ، دخل الجنود الفرنسيون إلى كيليكا فسارع الأرمن للخروج من مخابئهم التي كانوا فيها خلال فترة التهجير و عادوا الى بلادهم .
و لكن عندما اتفق الأتراك مع الفرنسيين عام 1921 م على أن ينسحب الفرنسيون من كيليكيا لقاء أن يوقف الأتراك دعمهم للثوار في سوريا ، خاف الأرمن من التنكيل بهم فعادوا بهجرة جديدة من كيليكيا الى سوريا و منهم من هاجر الى لبنان .

كان نصيب حلب من النازحين الأرمن عدد قدره بعض المؤرخون بحوالي ستون ألف نسمة و كان عدد سكان حلب الاجمالي عام 1921 م حوالي مئتي ألف نسمة فيكون سكان حلب قد زاد عددهم بما يعادل الربع من اللاجئين في ذلك العام .

بنى الأرمن عام 1922 م أول مخيماتهم في منطقة الرام الواقعة في المنطقة التي تسمى حالياً إشارات السليمانية الضوئية .
كانت أبنيتهم السكنية من الخشب و زاد عددها على الألف براكة سكنية من الخشب وصلت حتى منطقة الميدان و حي الفيلات الحالي و مناطق بستان الباشا .
يعد قسما كبيراً من أراضي منطقة الحميدية و السليمانية من أراضي وقف الحاج موسى أغا الأميري ، سكن اللاجؤون الأرمن على مساحة تعادل حوالي سبع هكتارات من تلك المنطقة تعود جميعها لوقف الأميري ، و تعهدت بلدية حلب بدفع بدل إيجار الأرض عن اللاجئين الأرمن لصالح الوقف.

استطاع هؤلاء اللاجؤون بناء مدارس بسيطة خاصة بهم و كنيسة صغيرة في منطقة البراكات بمحلة السليمانية أُطلق عليها كنيسة الصليب المقدس.
استطاعوا العمل و انشاء ورشات حرفية بدائية و عرف عنهم الدقة و الأمانة بالعمل .

يروي الحلبيون عن الارمن انهم كانوا يرفضون الحصول على الصدقة من مال و ملابس و طعام و يصرون على الحصول على ذلك لقاء الأعمال التي يؤدونها .

اندمج الأرمن في المجتمع الحلبي و باتوا يشكلون جزءاً رئيسياً من سكانها ، اشتهروا في مجال الأعمال الصناعية الدقيقة ، استطاعوا بناء أحياء كاملة في المدينة بدلاً من براكاتهم الخشبية خلال زمن قياسي نسبياً .

أما أرمينيا الحالية بعاصمتها يريفيان الواقعة حينها في الطرف الشرقي من السلطنة العثمانية فقد آثر قادتها الانضمام إلى الروس في دولة الاتحاد السوفييتي عام 1920م لتقوم دولة أرمينيا السوفيتية .
استقلت جمهورية أرمينيا السوفيتية عن الأتحاد السوفيتي عام 1991 م لتسمى جمهورية أرمينيا التي تربطها بسورية علاقات مميزة تبادلية .

المراجع :
- الحضور المسيحي في حلب الاب ديك جزء 2 مجلد 2
- من ذكرياتي في المحاماة .فتح الله صقال . ج 2
- نهر الذهب . الغزي . ج 3

نادي الإتحاد الحلبي السوري

 
كُتب : [ 02-03-2014 - 12:53 ]
 رقم المشاركة : ( 223 )
حلب الشهباء
إدارة المنتدى
الصورة الرمزية حلب الشهباء
رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : حلب
عدد المشاركات : 45,901
قوة التقييم : حلب الشهباء قام بتعطيل التقييم

حلب الشهباء متواجد حالياً

   

رد: تاريخ مدينة حلب ( صور تاريخية لمدينة حلب )



كتب الاستاذ فيصل خرتش

يجسد كتاب «إعلام النبلاء بتاريخ حلب الشهباء»، لمؤلفه محمد راغب طباخ، وله وتعلق مؤلفه بمسقط رأسه. ويبين الطباخ حول الأسباب التي دفعته لتأليفه، أن حلب بلدته وفيها مسقط رأسه وبها مرتع أنسه..

وكان الكثير من فضلائها وعلمائها السابقين، وضعوا لها تواريخ تنبئ بعظمة شأنها ورفيع مجدها.. هكذا، ورغبة منه في تلبية ما يريده أبناء مجتمعه في معرفة تاريخ بلدهم والوقوف على مآثر أسلافهم ومفاخر آبائهم، وما مرّ على الشهباء من أدوار التقدم والتأخير، وما كانت عليه من الحضارة والعمران، فإنه من المحتم عليه أن يضع تاريخاً لحلب، يكشف عمن تولاها.. وينبئ عمن مضى من أعيانها، مستلهماً الصبر والعزم مما قاله أحد الشعراء:

لأستسهلن الصّعب أو أدرك المنى

فمّا انقادت الآمال إلا لصابر

قسم الكتاب إلى قسمين ومقدمة، وجعل مقدمته في فصلين، الفصل الأوّل يتضمن ما وضعه فضلاء الشهباء من التواريخ الخاصة بمدينتهم، والفصل الثاني، ما وضعوه من كتب التواريخ العامّة. وفي القسم الأوّل الذي قسم إلى ثلاثة مجلدات، يذكر فيها طباخ الذين ملكوا حلب منذ الفتح العربي الإسلامي عام 1385 هـ/ 1907 م، إذ حصل في العام التالي الانقلاب العثماني. أمّا القسم الثاني فجعله في أربعة مجلدات..

وذكر فيه تراجم أعيان حلب من الأمراء والوزراء والمحدّثين والفقهاء والشرفاء والوجهاء والخطباء والأطباء والشعراء والأدباء والتجار والزعماء.. وغيرهم من الذين كان لهم دور بارز في الحياة السياسية والاقتصادية والأدبية والاجتماعية في حلب. وجعل أعيان كل قرية على حدة، مرتباً لهم سني وفاتهم، معلّلاً ذلك: «لتكون ترجمة المعاصر مقرونة مع معاصره تقريباً وسلسلة حوادثهم متصلة غير منفصلة أو قريبة الارتباط ببعضها». وقد ترجم المؤلف ما يقرب من الـ1500 ترجمة في هذا القسم.

اعتمد طباخ على المصادر المكتوبة والمطبوعة والمخطوطة، وفاق عددها الـ300 مصدر، ناهيك عن المجاميع والأوراق المبعثرة التي ظفر بها، وهناك مصدر آخر اعتمد عليه، وهو ما سمعه مشافهة من الرجال المعاصرين له، والذين كان يثق بهم، خاصة إذا تعلق الأمر بمحلة أو أثر أو رجل عايشه أو لازمه ذلك الرجل الثقة.

من الملاحظ أنّ طباخ حدّد لنفسه إطاراً ضمن عمله، فألزم نفسه بالحديث بمن كانت ولادته في حلب أو كانت وفاته فيها، وضرب الصفح عن الذين نزلوا منها أو ارتحلوا عنها أو اجتازوها، اختصاراً للكتاب. وعانى الطباخ في جمع المادة وتنسيقها، ورغم تلك المشاق، كان يجد المتعة لنيل الغاية التي نذر نفسه من أجلها، وهي خدمة بلاده وأبناء قومه.

وفي المجمل فإنّ تاريخ طباخ «إعلام النبلاء بتاريخ حلب الشهباء»، من التواريخ التي وثقت لمدينة حلب، فهو بذلك يقدم «تاريخ المدينة» الذي جهِدَ صاحبه فيه كل الجهد، ليأتي متوازناً مع أهمية مدينة حلب الشهباء، مفخرة مدن العالم الإسلامي.

يتبدى الكتاب، من خلال مجموع ما يطرقه من محاور، ومختلف الاحداث والشخصيات التي يغطيها، كقيمة فكرية وتوثيقية متكاملة، تمد القارئ العادي، والباحث المتخصص، بكافة المعلومات، وفي صيغ وافية وشاملة لا تغفل أيا من التفاصيل.

المؤلف في سطور

محمد راغب طباخ. أحد المؤرخين الذين أرخوا لمدينة حلب. ولد الكاتب في حي قنسرين القديم والعريق، وتفتحت عيناه على أحياء مدينة حلب القديمة وعمائرها التاريخية. لديه مجموعة أبحاث ومؤلفات. انتخب عام 1923 عضواً في المجتمع العلمي العربي بدمشق، وعضواً في جمعية العاديات عام 1930، وعضواً في اللجنة الإدارية لمتحف حلب عام 1931، وعضواً في جمعية المعارف العثمانية بحيدر آباد عام 1935، وعضواً بمجلس معارف حلب.

الكتاب: إعلام النبلاء بتاريخ حلب الشهباء

تأليف: محمد راغب طباخ

الناشر: دار القلم العربي

الصفحات: 6244 صفحة

القطع: الكبير

رابط تحميل الكتاب مجانا


التعديل الأخير تم بواسطة : حلب الشهباء بتاريخ 25-11-2016 الساعة 03:48

نادي الإتحاد الحلبي السوري

 
كُتب : [ 02-03-2014 - 12:54 ]
 رقم المشاركة : ( 224 )
حلب الشهباء
إدارة المنتدى
الصورة الرمزية حلب الشهباء
رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : حلب
عدد المشاركات : 45,901
قوة التقييم : حلب الشهباء قام بتعطيل التقييم

حلب الشهباء متواجد حالياً

   

رد: تاريخ مدينة حلب ( صور تاريخية لمدينة حلب )

الامثال الشعبية الحلبية

موضوع مغلق

مواقع النشر

العبارات الدلالية
, , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , ,

تاريخ مدينة حلب ( صور تاريخية لمدينة حلب )



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 5 ( الأعضاء 0 والزوار 5)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع


المواضيع المتشابهه للموضوع: تاريخ مدينة حلب ( صور تاريخية لمدينة حلب )
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تاريخ مدينة حمص حلب الشهباء تاريخ البلدان والمدن 0 15-11-2011 04:21
تاريخ مدينة الرقة حلب الشهباء تاريخ البلدان والمدن 0 16-05-2011 07:38
تاريخ مدينة دير الزور حلب الشهباء تاريخ البلدان والمدن 1 16-05-2011 07:36
تاريخ مدينة دير الزور .. مع صور نادرة حلب الشهباء صور بلدان العالم 0 02-01-2011 02:51
تاريخ مدينة حلب الشهباء ابو فهد مدينة حلب الشهباء 8 21-02-2010 09:09

الساعة معتمدة بتوقيت مدينة حلب الأن 09:06