نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 30-05-2011 - 10:33 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية ABO ALZOZ
 
ABO ALZOZ
إدارة المنتدى

ABO ALZOZ غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 1
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : Aleppo
عدد المشاركات : 9,464
قوة التقييم : ABO ALZOZ قام بتعطيل التقييم
...رئيس النادي تفرّد بالقرار وهو من يتحمل حالة الانحدار

May 30th, 2011

استكمالا لما نشرته «الوطن» تتابع حلقتها الثانية في الحديث حول وضع الكرة الاتحادية وما آلت إليه أوضاعها بعد تخبط فني ونتائج لم تأت على مقاس وسمعة هذا النادي حيث خطط رئيس النادي بنفسه كل شيء متفرداً بقراره ليكون الحصاد قاحلاً وغير ملب لطموح الجماهير التي رأت قبل أشهر فريقها يرفع كأس البطولة الآسيوية واليوم يخرج من الباب الضيق ويدفع ثمن مزاجية العمل والانفراد بالرأي وتبين أن كل ما سوق سابقاً مجرد كلام فالعمل شيء والواقع شيء آخر.
...رئيس النادي تفرّد بالقرار وهو من يتحمل حالة الانحدار
انتقاء سيئ
بعد بحث مضن للخروج من مأزق الروماني تيتا وجدت إدارة الاتحاد ضالتها بمدرب بوسني يدعى كمال اليسيبيتش لا يملك أي تاريخ كمدرب في عالم المستديرة وتم إحضاره لحلب عن طريق أحد المقربين من مجلس الإدارة بغية مراقبة الفريق لبضعة أسابيع حتى جرى الاتفاق الرسمي وضمن مؤتمر صحفي خرج رئيس النادي ليعلن نبأ التعاقد مع المدرب لمدة موسمين ونصف الموسم وبراتب شهري يصل إلى سبعة آلاف دولار على حين رفض طلب تيتا برفع مرتبه لثمانية آلاف دولار ومنح الضوء الأخضر للبوسني رغم نشر السيرة الذاتية الخاصة به التي توضح بأنه لا يملك في سجله أي انجاز يشفع له وقد أخفق بمشواره مع الأندية جميعها لكن رئيس النادي تبنى الموضوع وأخذه على عاتقه عبر السؤال عنه مؤكداً مكانته في البوسنة وضمن الصف الأول بين المدربين هناك وسيقوم ببناء فريق للمستقبل وكل ذلك بسبيل الخروج من عباءة الروماني تيتا وعقد على البوسني الكثير من الآمال وكلها سراب وأضغاث أحلام ومن انتقاه طبعاً رئيس النادي ابن الكار وصاحب الكلمة الأوحد بالمجلس بينما البقية لا دور لهم سوى التوقيع والحال ينطبق على المحترفين الذي غربلهم بنفسه من قائمة طويلة فاقت (20) لاعباً وتم التوقيع للبعض منهم ثم فسخت عقودهم حتى استقر على (جود) ومن بعده (ماريان، كوناتي) والأخير بصم دون اختبار رسمي فارضاً الأمر الواقع على رئيس النادي الذي تراجع عن كلامه حول عملية اختباره ووقع له فتصوروا ذلك العمل الاحترافي؟

أجنبي ووطني
المشكلة أن البوسني يقبض سبعة آلاف دولار ومدربنا الوطني المساعد عبد اللطيف مقرش ينال (30000) ليرة فقط ولكم أن تحكموا على الفارق الكبير بين المرتبين ومدى الظلم علماً أن المقرش أفضل من اليسيبيتش وقدم الكثير للفريق خلال عدة مراحل هذا الموسم وكان حمال الأسية دائماً على حين البوسني كمال ظهر كمدرب متواضع لا حول ولا قوة فأين العدل بين الطرفين؟ وهل هناك مساعد مدرب وطني يقبض هذا المرتب المتواضع بوقتنا الحالي؟ ونلاحظ في النهاية عودة رئيس النادي لتعيين المقرش مدرباً للفريق حتى يستكمل منازلات الدوري كمدرب رسمي قبل أن يتم ترحيل المنافسة من اتحاد الكرة ما يعني هدر آلاف الدولارات طوال الأشهر الماضية دون أي فائدة نالها الاتحاديون وذهبت جميعها هباء منثورا وضاعت بشربة ماء ويا أسفاه على احتراف كهذا لا نفقه منه شيئا.

قرار وهمي
طبعاً وسط الأحداث أدخلت قضية اللاعب فادي بيكو وزجت ضمن حرب الإعلام للاستفادة منها بعد أن رحل اللاعب لنادي الشرطة المركزي متزامنة مع تسلم الروماني تيتا مهمة مستشار الكرة وهي فرصة مواتية لإزاحة شيء عن كاهل الإدارة وتوجيه الأنظار نحو موضوع آخر عبر تصريح مسجل لا لبس فيه لرئيس النادي في إحدى الفضائيات مؤكداً اعتزاله العمل الرياضي بحال عدم كسبه تلك المعركة وقبض الشرط الجزائي الخاص بالاثنين (بيكو، تيتا) وبعد أشهر لم نر أي مكسب مما تحدث به ولم يدخل صندوق النادي ليرة واحدة مما أشار إليه فلماذا يواصل عمله حتى اليوم؟ ولماذا لا ينفذ كلامه ووعده الذي قطعه أمام الجماهير ويقدم استقالته كما تحدث من تلقاء نفسه؟

المجموعة الأضعف
تلك المعطيات التي دخل فيها الاتحاد بطولة الدوري وكأس الاتحاد الآسيوي وعزز صفوفه بمحترفين (ماريان، كوناتي) فضلاً عن الكاميروني جود الموجود منذ الموسم الماضي ومع بداية المشوار وضح التخبط الفني من خلال النتائج واضطرت الإدارة للدفاع عن البوسني اليسيبيتش تحت ذريعة ضغط المباريات بين المحلية والقارية وللعلم خسارة السد القطري بخماسية كشفت ضعف وهشاشة الفريق وسوء التحضيرات والقراءة المغلوطة للمدرب ومن ينظر للمجموعة التي وقع بها الاتحاد يقل إنها الأضعف بمشاركاته الآسيوية السابقة جميعها ولم يكن أحد يتوقع ما حدث حيث تجاوز الاتحاد في بداية مشواره الصقر اليمني بصنعاء وبشق الأنفس ثم عاد لميدانه ليتلقى هزيمة من القادسية يصعب هضمها ومعها توقفت مسابقة الدوري ولم يعد هناك عذر يستندون إليه، وسط ملايين دخلت صندوق النادي في الأشهر السابقة، كانت مثالية فضلاً عن دعم جماهيري منقطع النظير ثم عاد الأمل ثانية إثر العودة من أوزبكستان بتعادل مع شورتان الذي أجبر الاتحاديين على التعادل بحلب لتضيع فرصة كسب معركة الحسم بغية ضمان إحدى بطاقتي المجموعة ومعها تضاءلت الفرصة رغم الفوز المتواضع الذي تحقق على الصقر بهدفين وفي الجولة الأخيرة لم يكن هناك بد من الانتصار على القادسية ليضمن الاتحاد التأهل للدور الثاني وحفظ ماء وجهه.

فشل مشترك
القادسية من جانبه دخل المواجهة مع نقص بصفوفه وهو ضامن تأهله حيث أدى مباراة عادية وربما أقرب للسلبية بكل معنى الكلمة واستطاع الاتحاد التقدم بهدف لمحمد فارس ومن خطأ دفاعي عادل المشعان للكويتيين وعاد كوناتي ليضع الاتحاد بالمقدمة لكن فراس الخطيب طرق مرمى العثمان بهدفين كالبرق وجميع الأهداف التي مني بها الاتحاد قدمت هدايا مجانية من المدافعين فكيف يمكن الاستغناء عن عبد القادر دكة والخط الخلفي يعاني الأمرين؟ وبذلك ودع الاتحاد البطولة بهزيمته مع القادسية الذي ترك الملعب للاتحاد على مدار الشوطين لكن البطل رفض الفوز وخرج من الدور الأول ليتحمل المدرب المسؤولية ويكون كبش فداء ويفقد منصبه وهو أسهل قرار يمكن اتخاذه علماً أن اليسيبيتش لا يتحمل بمفرده ما جرى ورئيس النادي شريك رسمي في ذلك ويجب تقاسم الفاتورة حتى يسود العدل ويأخذ مجراه فالفريق هذا العام كان مدعوماً بمحترفين انتقاهم رئيس النادي بذاته أما المجموعة التي نالت اللقب بالموسم الماضي فضمت محترفاً وحيداً هو الكاميروني جود وتم التخلي عنه بعد استقدام ماريان وكوناتي بحجة عدم القناعة الفنية وتبدو نقطة الاختلاف الجوهرية بين الموسم الماضي والحالي هو المدرب الراحل تيتا ما يؤكد مكانته وأنه صاحب اليد الطولى والفضل الأول بنيل الاتحاد اللقب الآسيوي وليس كما سوق الإعلام.

كلام مغالط
نعم المدرب دفع الفاتورة وحده ومن جلبه بقي على كرسيه والمضحك ذلك الدفاع عن اليسيبيتش حين التعاقد معه فكيف سيبني فريقاً للمستقبل وأقيل بعد بضعة أشهر؟ وأين ذهبت تلك الثقة المفرطة فيه وبهذه السرعة مع تصريح لرئيس النادي تكرر أكثر من مرة (بأنه ليس من هواة إقالة المدربين)؟ ولكن دائماً ما نرى العكس تماماً وهذا دليل على عدم الاختيار الصحيح حيث تأتي القرارات سريعة وارتجالية ودون دراسة عميقة وقد نبهت «الوطن» حينها لسوء الانتقاء والمدرب مفلس ولا يملك ما يقدمه للاتحاديين لكن لا حياة لمن تنادي ورئيس النادي يدافع عنه طوال تلك الفترة وها هو اليوم يصدق على ترحيله بنفسه فإلى أين سيذهب نادي الاتحاد؟ وكم سيبلغ ثمن الفاتورة؟

إخفاق واستقالة
رئيس النادي لا شك في أنه يتحمل هذا الإخفاق ونحن نعلنها على الملأ فالقرار له وبيده وهو الآمر الناهي دون أي اعتراض من الأعضاء البقية والسلبيات أصبحت واضحة للعيان بعد تلك الأشهر والتخبط بعملية جلب المدربين واللاعبين أمر يؤكد سوء العمل رفقة أخطاء فنية غير مقبولة ومن راهن على هذه الإدارة المحترفة خسر رهانه ويمكن وصفها بإدارة هاوية دليل على الإخفاق في ناد يعتبر قلعة رياضية لا يمكن الصمت عما يحدث فيه.


الوطن
حلب – فارس نجيب آغا

موقع ومنتديات نادي الاتحاد الحلبي - نادي الإتحاد الحلبي السوري Al Ittihad of Aleppo syria - عشاق حلب الأهلي كرة القدم الاتحاد الحلبي

رد مع اقتباس
رد

مواقع النشر

...رئيس النادي تفرّد بالقرار وهو من يتحمل حالة الانحدار



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع


المواضيع المتشابهه للموضوع: ...رئيس النادي تفرّد بالقرار وهو من يتحمل حالة الانحدار
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
رئيس النادي عبد الغني كبه يقدم استقالته حلب الشهباء كرة القدم الاتحاد الحلبي 0 20-10-2016 10:28
اللقاء الأسبوعي للسيد رئيس النادي حلب الشهباء كرة القدم الاتحاد الحلبي 2 25-11-2009 07:41
رد على رسالة رئيس النادي براء كرة القدم الاتحاد الحلبي 22 06-06-2009 07:26
في نادي الحريّة :إستقالة رئيس النادي , وفرش أوراق النادي على بساط أحمدي .. ( والله ) ABO ALZOZ الرياضة السورية 5 21-03-2008 03:47
لقاء السبت مع السيد رئيس النادي ABO ALZOZ كرة القدم الاتحاد الحلبي 2 02-10-2007 08:14

الساعة معتمدة بتوقيت مدينة حلب الأن 01:17