نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 16-04-2012 - 02:27 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية حلب الشهباء
 
حلب الشهباء
إدارة المنتدى

حلب الشهباء غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : حلب
عدد المشاركات : 45,894
قوة التقييم : حلب الشهباء قام بتعطيل التقييم
حسن فؤاد إبراهيم باشا

April 16th, 2012


حسن فؤاد إبراهيم باشا

حسن فؤاد إبراهيم باشا


سيرة وفكر

نشأته : ولد المرحوم حسن فؤاد في مدينة حلب عام 1877 من أبيه مصطفى إبراهيم باشا ووالدته عائشة بنت بهاء الدين قدسي وهي من العائلات الحلبية المعروفة بحب الوطن .

نشأ حسن فؤاد نشأة عربية إسلامية وقرأ القرآن الكريم في الجامع العمري ـ الكائن قريباً من داره ـ على الشيخ أحمد الأشرفية ثم تابع دراسته الابتدائية والثانوية في حلب بالمدارس الرسمية وحصل على الشهادة الرشدية وبعدها انتقل إلى الأستانة حيث درس الطب في كلية الطب العسكرية وتخرج في أوائل القرن العشرين برتبة ملازم طبيب وخدم في الجيش العثماني حتى وصل إلى رتبة عميد طبيب في نهاية الحرب العالمية الأولى وعاد إلى مدينة حلب حيث زاول مهنة الطب في عيادته والطبابة الشرعية لدى مديرية الصحة في حلب ، وشارك في النضال ضد سلطة الانتداب الفرنسي حتى الاستقلال .

في الحرب العالمية الأولى كان رئيساً لأطباء الجيش العثماني الرابع الذي هاجم قناة السويس ومقره المشفى المركزي بمدينة الناصرة في فلسطين وتعرف هناك على وجهاء البلد وزعمائه كأمين الحسيني في القدس ورشيد الحاج إبراهيم في حيفا وعائلة الدجاني وعبد الهادي وغيرهم وكان يعقد معهم اجتماعات ويشارك في البحث بأحوال العرب وقدرة الشريف حسين في مكة .

في أحد الأيام أثناء عودته من مدينة حيفا إلى مقره في الناصرة شاهد طيراً زاجلاً وامرأة تلاحقه وتقبض عليه وهو يحمل رسالة ، فألقى القبض عليها واطلع على الرسالة فوجد أنها مرسلة إليها من الجمعية الصهيونية في لندن فسلم الجاسوسة المذكورة إلى رجال الأمن ولدى الاطلاع على الرسالة المذكورة وجد أنها تحتوي على وعد بلفور بجعل فلسطين وطنا قومياً لليهود لذا أخذها وأطلَعَ عليها وجهاء فلسطين ومنهم الحاج أمين الحسيني الذي كان ملازماً في الجيش العثماني ويتهيأ للالتحاق بثورة الشريف حسين وقال لهم ألم أقل لكم أن الإنكليز والغرب لا يريدون لنا الخير وإنما يعملوا على استعمارنا بعد القضاء على الدولة العثمانية ولن يساعدوننا على تأسيس دولة وإنما سيعملون مع بقية الدول الغربية على استعمارنا واستثمارنا .
إثر ذلك عدَلَ الشيخ أمين الحسيني عن الالتحاق بالثورة ـ راجع مذكرات الشيخ أمين الحسيني ـ إلاّ أن هذه الحادثة لم تمر بسلام فقد حاولت الجاسوسة الصهيونية الانتحار لعدم البوح بأسماء رفاقها ونقلت إلى المشفى حيث توفيت على الرغم من العمل على إنقاذها .

بعد انتهاء الحرب العالمية الأولى 1919 أُلقي القبض في مدينة حلب على الدكتور حسن فؤاد وسيق إلى القدس وحوكم أمام محكمة عسكرية إنكليزية بتهمة قتل الجاسوسة الصهيونية فصدر عليه الحكم بالسجن 10 سنوات ولدى استئناف الحكم حضرت من لندن إحدى الراهبات الإنكليزيات اللاتي كن يعملن في مشفى الناصرة وشهدت بأن المرحوم حسن فؤاد قام بكل ما يمكنه من إسعافات لأجل إنقاذ الجاسوسة المذكورة من ما عانته نتيجة الانتحار وإنه كان يقدم كافة التسهيلات ويعتني بالجرحى من الأسرى ويعامل الجميع معاملة حسنة لذا صدر الحكم من الاستئناف بالبراءة وعاد المرحوم إلى مدينة حلب في أواخر عام 1920 .
في مدينة حلب [ 1921-1956 ] .







.

عاد حسن فؤاد بعد خروجه من المعتقل وافتتح عبادة طبية بالإضافة إلى عمله كطبيب شرعي في مديرية صحة حلب ، وبعد انتهاء الثورات ضد الانتداب عام 1925 ثم حصول انتخابات المجلس التأسيسي والذي سيقوم بوضع الدستور السوري وذلك عام 1928 قام بتأييد القائمة الوطنية للزعيم هنانو والتي فازت في حلب بكاملها كما فاز شقيقه جميل بالنيابة عن جبل سمعان مؤيداً للقائمة الوطنية إلاّ أن هذه التجربة فشلت وعاد الوطنيون للعمل ضد الانتداب .

في عام 1930

عقد مؤتمر الكتلة الوطنية في حلب وهي عبارة عن تجمع لأشخاصٍ عديدين ممن لا يؤيدون الانتداب وقد كان المرحوم حسن فؤاد من مؤسسيها مع إبراهيم هنانو وسعد الله الجابري وبدأ يشرف وينظم مقاومة الانتداب الفرنسي ويعقد الاجتماعات في داره ويسيّر منها المسيرات والمظاهرات الشعبية .

في عام 1932

أثناء الانتخابات التشريعية لأول مجلس نيابي في سوريا أبعد إلى دمشق بحجة ندبه للعمل في وزارة الصحة نظراً لعلاقاته الشعبية وتأثيره على وجهاء الأحياء تمهيداً لتزوير هذه الانتخابات وإعلان فشل قائمة الكتلة الوطنية بزعامة إبراهيم هنانو .

في عام 1933

اعتقل من قبل سلطة الانتداب بعد تفتيش داره بتهمة حيازة السلاح وتوزيعه على أفراد الشعب للعمل على ثورة شعبية وأحيل إلى قاضي التحقيق في المحكمة المختلطة الأجنبية تبعاً لقانون الطوارئ وبعد مرور شهرين على توقيفه صدر قرار بمنع محاكمته وأخلي سبيله .

في شهر حزيران من عام 1934 .

حضر إلى مدينة حلب رئيس الجمهورية والوزراء محمد علي العابد وتاج الدين الحسيني بقصد القيام بزيارة شعبية فقررت الكتلة الوطنية مقاطعة هذه الزيارة ومقاومتها ولما قررا يوم الجمعة النزول للصلاة في الجامع الأموي عقدت لهما الكتلة الوطنية وقررت منعهما من دخول الجامع والصلاة فيه لذا نزل أركانها بقيادة الزعيم إبراهيم هنانو إلى الجامع واحتل مع رفاقه السدة التي يصلي فيها رجال الدولة والوزراء وامتلأ صحن الجامع ومدخله بالشباب الوطني الذي منع المذكورين من دخول الجامع ورموهما بالأحذية ممّا اضطرهما للجوء إلى غرفة في مدخل الجامع تستعمل لحفظ الأحذية وذلك على الرغم من الاحتياطات الكبيرة التي اتخذتها الدولة المنتدبة من حشدٍ للشرطة والدرك والجيش . على إثر ذلك اعتقل في الجامع حسن فؤاد مع سعد الله الجابري ولفيف كبير من الشباب الوطني ورجال الأحياء والأسواق وجرى محاكمتهم من قبل المحكمة الأجنبية المختلطة والحكم عليهم بأحكام مختلفة وخصته مع سعد الله بأقصى العقوبات وهي ستة أشهر سجن ،وعند نهاية المدة أخلي سبيله مع رفاقه وجرت في الشهباء احتفالات كبيرة وأفراح وأمت داره الألوف من أفراد الشعب لتحيته وتهنئته بالإفراج عنه .

في أواخر عام 1935 تشرين الثاني

توفي الزعيم إبراهيم هنانو وجرى تشييع جثمانه في مدينة حلب باحتفال عظيم سار فيه عشرات الألوف يتقدمهم زعماء البلاد العربية والسورية .وفي عام 1936 جرى احتفال لتأبينه بدمشق حاولت السلطات منعه وأعلن فيه رجال الكتلة الوطنية الإضراب العام والذي دام 50 يوماً وقامت فيه مسيرات ومظاهرات شعبية ضد السلطة ودولة الانتداب وفي إحدى المظاهرات الكبيرة والتي انطلقت من داره هاجمها رجال السلطات من جيش ودرك وشرطة ودخلوا الدار واعتقلوا شقيقه جميل مع لفيف كبير من الشباب الوطني ورجال الأحياء وزجوا بهم في السجن إلا أن الإضراب والمظاهرات والعصيان المدني امتد ليشمل كافة المدن السورية ودعى الجنرال الذي عين حاكما عسكريا على حلب إلى إنزال الجيش واستلام الأمن في المدينة ودعى كلٍ من حسن فؤاد وسعد الله الجابري ونعيم إنطاكي وأنذرهم بأنهم المسؤولين عن الشغب وهم لا يمثلون إلا أقلية تعتدي على صفوف الآخرين فبادره المرحوم حسن فؤاد بأن الشعب يطلب الحرية والاستقلال ولاينهي عصيانه إلا بانتهاء الانتداب واستعادة حريته وعلى إثر ذلك نفى الثلاثة عن مدينة حلب الأول إلى المالكية في أقاصي محافظة الحسكة والثاني إلى عين ديوار والثالث إلى مدينة بيروت .


بعد أن عجزت السلطات عن إعادة الأمن وإنهاء الانتداب دعا المفوض السامي وفدا من الكتلة الوطنية برئاسة هاشم الأتاسي إلى بيروت وتفاوض معهم على إنهاء الإضراب وجرى الاتفاق على تغيير وزارة تاج الدين الحسيني وتأليف وزارة معتدلة برئاسة عطا الأيوبي وإطلاق سراح كافة المحكومين والمعتقلين وإعادة المبعدين إلى مدنهم وتألف وفد برئاسة هاشم الأتاسي وذهب إلى باريس بصحبة المفوض السامي من أجل التفاوض مع الخارجية الفرنسية لإنهاء الانتداب وعقد معاهدة مع فرنسا للاستقلال التام والناجز واستمرت المفاوضات مدة أربعة أشهر بين أخذ ورد .

في عام 1936

أثناء وجود الوفد في باريس أعيد افتتاح مكتب الكتلة الوطنية والذي دعي باسم دار هنانو بيت الأمة وقام المرحوم مع رفاقه من أعضاء الكتلة الوطنية بتنظيم الأحياء الشعبية وتأليف لجان فيها وكان كل أسبوع يحضر أعضاء اللجان اجتماعاً في مكتب الكتلة الوطنية يستمعون فيه إلى ما جدّ من أحداث وأنباء عن المفاوضات وتوصيات رجال الكتلة الوطنية بالتعاضد وعدم التفرقة الدينية أو المذهبية وبالتآخي بين كافة الأديان لذلك شكلت فرق الحرس الوطني من الشباب وبدأت هذه الفرق تتدرب دون سلاح تدريبات رياضية واستعراضات عسكرية كل أسبوع في محلة مسلخ الذبح بإشراف المرحوم وحضور رجال الأحياء وبالنهاية يقوم الحرس باستعراض يطوف من خلاله كافة أحياء المدينة.

في شهر أيلول من عام 1936

عاد الوفد السوري من باريس بعد أن عقد معاهدة عام 1936 مع فرنسا لإنهاء الانتداب بحيث تحصل سوريا على الاستقلال تدريجيا في مدة ثلاث سنوات حيث تتسلم الحكومة الشرعية كافة الصلاحيات من عسكرية ومدنية وتبقى فرقة صغيرة من الجيش الفرنسي لمدة محدودة وتشبه هذه المعاهدة معاهدة العراق مع إنكلترا المعقودة عام 1933 واعتبرت هذه المعاهدة أنها تحقق أقل المطالب الشعبية ولا يمكن التنازل عن أكثر منها .

استقبل الوفد في مدينة حلب استقبالاً رائعاً حضره المفوض السامي وأركان الحكومة واستعرض الوفد العائد الحرس الوطني وفرق الأحياء الشعبية من شرفة فندق بارون لمدة أربع ساعات . لكن يرق هذا الاتفاق لرجال الاستعمار في سوريا وضباط المخابرات لذا أوعز إلى أحد عملائهم المدعو عبود قمباز بتأليف فرقة من الأخوان المسيحيين تشبه الحرس الوطني لمناوئة الكتلة الوطنية وبذر الفتنة والفرقة بين أفراد الشعب وكان يعقد كل يوم أحد سوقاً شعبية في محلة قسطل الحرامي على الحدود بين الأحياء الإسلامية والمسيحية وفي أحد هذه الأسواق وفي يوم أحد من شهر تشرين عام 1936 هاجمت فرقة الشارة البيضاء المسلمين في هذه السوق وسلبتهم وضربتهم مما أدى إلى إشعال الفتنة بين المسلمين والمسيحيين فاجتمع الأولون من كافة الأحياء الإسلامية بقصد الانتقام والهجوم على الأحياء المسيحية واجتمع المسيحيون من كافة أحيائهم بقصد الدفاع عن أنفسهم فسارع المرحوم حسن فؤاد مع رجال الأحياء وفريق من الشباب الوطني للعمل على وأد الفتنة فطرح حسن فؤاد نفسه أرضاً أمام جموع المسلمين قائلاً لهم لايمكن مهاجمة إخواننا إلا على جثتي فقام رجال الأحياء والشباب الوطني بتهدئة الأجواء وإفهام الناس أن ما حصل لم يكن سوى فتنة مدبرة للقضاء على استقلالنا وإظهارنا على أننا شعب لا يستحق الاستقلال وهي من فعل ضباط المخابرات والحاقدين على التفاهم وفي اليوم التالي قام على رأس وفد من رجال الأحياء الإسلامية بزيارة الأحياء المسيحية والتفاهم معهم على أن هذه الفتنة من فعل الأجنبي وعملائه وإن الشعب في سورية لا يعرف التفرقة الدينية أو الطائفية ثم اصطحبوا معهم رجال الأحياء المسيحية وشبابها لزيارة الأحياء الإسلامية وإجراء مصالحة عامة ونبذ الفتنة ثم دعا رجال الكتلة الوطنية في اليوم الثالث رجال الدين من كافة الطوائف والأديان ورجال الأحياء وشبابها من مسيحيين وإسلام إلى حفل غذاء في دار الكتلة الوطنية تآخى فيها الجميع وتعاهدوا على المحبة والإخاء ونبذ كافة الفتن والتفرقة وفي هذا اليوم أطلق عليه لقب [ أبونا ] أي الذي يجمع بين كل أفراد الشعب .

في أواخر عام 1936

جرت الانتخابات النيابية في سوريا وفازت قوائم الكتلة الوطنية في أكثرية المدن والبلدان وانتخب حسن فؤاد إبراهيم باشا نائبا عن مدينة حلب مع رفاقه من الكتلة الوطنية وانتخب هاشم الأتاسي رئيسا للجمهورية وفارس الخوري رئيسا لمجلس النواب وألف جميل مردم بك الوزارة صدق المجلس النيابي بالإجماع على معاهدة 1936 إلا أنه اعتبرها أكثر ما يمكن التنازل عنه .

وفي عامي 1937و1938 ظهرت أولاً مشكلة لواء الإسكندريون فقاد المرحوم المظاهرات والتنظيمات في حلب لأجل عروبة اللواء ورعا العرب الجولة الأولى من الانتخابات إلا أن سلطة الانتداب كانت متفقة مع تركيا على تسليمها هذا اللواء فماطلت الحكومة الفرنسية بتصديق المعاهدة فذهب جميل مردم بك إلى فرنسا لأجل التفاوض عدة مرات وعقد معها عدة مواثيق لتعديل المعاهدة مما أدى إلى الإضراب وسير مظاهرات ضد هذه الاتفاقيات .

في أوائل عام 1939

عمل حسن إبراهيم باشا بالاتفاق مع شكري القوتلي الذي استقال من الوزارة على إثر اتفاقية النقد وملاحق المعاهدة على إصدار قرار في المجلس النيابي بعدم الاعتراف بأي تعديل أو ملحق يجري على المعاهدة لتعديلها أو تغييرها وعلى إثر ذلك استقالت وزارة جميل مردم بك وألفت وزارة جديدة برئاسة لطفي الحفار الذي طلب من المرحوم حسن فؤاد الاشتراك معه وزيراً فأبى ذلك وطلب الانسحاب من الحكم والعودة إلى قيادة نضال الشعب وترك التفاوض لأنه غير مجدٍ مما اضطر هذه الوزارة للاستقالة قبل طلب الثقة من المجلس لأنها عرفت أن المجلس سيخذلها .

في هذه المدة كانت دولة الانتداب قد سحبت المفوض السامي دو مارتيل وعينت مفوضاً استعماريا هو غابرييل بدو جان فقاد حسن فؤاد مع رفاقه إضراب كافة الأسواق ومقاطعة استقبال المفوض المذكور أو الاجتماع به . كلف نصوح البخاري بتأليف وزارة جديدة فألفها من أشخاص معتدلين لا يمتون إلى الوطنيين بصلة . وفي حلب كان حسن فؤاد يدعو إلى الإضراب ومقاومة الانتداب والمتعاونين معه والعودة إلى النضال وعدم الاعتراف بأي تعهد في المستقبل لأن فرنسا نكلت بما تعهدت به وأضاعت جزءاً عزيزاً من سوريا هو لواء الإسكندرون .

في شهر حزيران من عام 1939

استقالت وزارة البخاري بعد تشكيلها واستقال هاشم الأتاسي من رئاسة الجمهورية وأصدر المفوض السامي قراره بحل المجلس النيابي وإيقاف مفعول الدستور وتأليف حكومة المديرين برئاسة العميد بهيج الخطيب . في هذه الأثناء كان الجيش قد اعتقل نبيه العظمة ورفاقه من الوطنيين بحجة الدعوة لقيام ثورة

حسن فؤاد إبراهيم باشا

موقع ومنتديات نادي الاتحاد الحلبي - نادي الإتحاد الحلبي السوري Al Ittihad of Aleppo syria - عشاق حلب الأهلي مدينة حلب الشهباء

رد مع اقتباس

نادي الإتحاد الحلبي السوري

 
كُتب : [ 16-04-2012 - 02:33 ]
 رقم المشاركة : ( 2 )
احمد حمادي
أهلاوي للعضم
الصورة الرمزية احمد حمادي
رقم العضوية : 14391
تاريخ التسجيل : Feb 2012
مكان الإقامة : سورية حلب
عدد المشاركات : 1,021
قوة التقييم : احمد حمادي is on a distinguished road

احمد حمادي غير متواجد حالياً

   

تشكر يامهند الروح

رد مع اقتباس
رد

مواقع النشر

العبارات الدلالية
, ,

حسن فؤاد إبراهيم باشا



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع


المواضيع المتشابهه للموضوع: حسن فؤاد إبراهيم باشا
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
صور أكلات حلبية من مطعم باشا حلب الشهباء صور أكلات حلبية 0 25-12-2015 05:10
أفخر مطاعم وأكلات في حلب باشا حلب الشهباء صور أكلات حلبية 0 25-12-2015 04:48
كفتة داود باشا المصرية منال الحلبية فيديو الطبخ الحلبي 0 29-06-2013 12:43
خبر تازا كمان من قلب النادي اغا القلعة الحمراء كرة القدم الاتحاد الحلبي 3 02-04-2010 03:05
تازا و جدد‎ ملك الأهلي التسلية والترفيه 5 29-10-2009 09:55

الساعة معتمدة بتوقيت مدينة حلب الأن 10:29