نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 30-05-2012 - 11:09 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية حلب الشهباء
 
حلب الشهباء
إدارة المنتدى

حلب الشهباء غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : حلب
عدد المشاركات : 45,894
قوة التقييم : حلب الشهباء قام بتعطيل التقييم
حوار مع الدكتور ماهر خياطة

May 30th, 2012

الدكتور ماهر خياطة في حوار شامل لـ«الوطن»...الوصول إلى الهدف يحتاج إلى فعل وإستراتيجيات

حوار مع الدكتور ماهر خياطة


الحوار القادم لن يكون رياضياً بحتاً بل يدخل في تلافيفه العديد من الأمور التنظيمية التي تقتضيها المرحلة الحالية في ظل الدستور الجديد وانتخاب أعضاء البرلمان، وانعكاس ذلك على الرياضة بشكل عام فالدلائل تشير إلى أن منظمة الاتحاد الرياضي العام التي تعتبر منظمة شعبية ستتحول إلى شكل جديد قد يكون هيئة عامة للرياضة والشباب أو وزارة للرياضة والشباب وفي كلتا الحالتين سيكون هناك إعادة نظر في المرسوم التشريعي رقم (7)، هذا الأمر الذي يعتبر تغيراً نوعياً في رياضتنا السورية يجب الوقوف عنده ومناقشته أمام أصحاب الشأن ذوي الخبرة الإدارية والتنظيمية، وكان ضيفنا الدكتور ماهر خياطة النائب البرلماني الجديد في مجلس الشعب ونائب رئيس الاتحاد الرياضي العام


أو كما يحب الشارع الرياضي أن يناديه بالقيادي الوسيم، في هذا اللقاء نقف أمام العديد من الأمور التي يجب أن نناقشها من الناحية الرياضة ومستقبلها وما يتعلق بمكافحة الفساد والتشابك القديم الحديث والذي لم يوضع له حل مع الإدارة المحلية وإلى التفاصيل:

مستقبل الرياضة السورية
بدأ الدكتور خياطة حديثة عن مستقبل الرياضة السورية مؤكداً أن مستقبل الرياضة السورية يجب أن يكون حافلاً نسبة للتطور الكبير التي شهدته رياضتنا بالآونة الأخيرة وتحديداً المشاركة بأولمبياد لندن حيث أصبحت نسبة المشاركة هذا الموسم متميزة للغاية مقارنة مع السنوات الماضية.
المستقبل ليس حلماً قابلاً للتأويل فمن الممكن تحقيقه أو من غير الممكن تحقيقه، المستقبل هو هدف يجب أن نرسم معالمه لنستطيع الوصول إليه وتحقيقه، وكلنا ككوادر قيادية وكوادر لعبة وإعلاميين ورياضيين وشارع رياضي نطمح لأن تصل رياضتنا إلى مواقع متقدمة في جميع الاستحقاقات العالمية والقارية.
الوصول إلى الهدف ليس بالقول بل بالعمل وكيفية رسم سياسات للوصول إلى هدفنا ويتم رسمها من خلال التواصل والانفتاح مع مؤسسات الاتحاد الرياضي المعنية بالتطوير الفني ويجب أن نتعاون معاً لتحقيق طموحنا في أن تكون رياضتنا بمستويات متميزة ومشرفة.
كل ذلك يتطلب إمكانيات مادية وبشرية متخصصة ومحترفة ومنشآت رياضية متطورة بحالة جيدة نستطيع من خلالها استضافة البطولات الآسيوية والدولية بما يحقق الفائدة الفنية المرجوة المتأتية من احتكاك منتخباتنا الوطنية مع منتخبات متطورة برياضة ما، وبوجود منشآت متطورة وميزانية كافية نستطيع استضافة منتخبات من الخارج ونحقق روزنامتنا الإعدادية لا روزنامة غيرنا.
ولا بد من العمل من خلال القنوات الرسمية لزيادة الاعتماد المالي المخصص للعملية الرياضية واستيعاب واستقطاب الكوادر الفنية المؤهلة ووضع خطة لتأهيل وإعداد الكوادر الموجودة لأن تطوير الكوادر الفنية والإدارية هو أساس النهوض بالشأن الفني.
ونوه خياطة إلى أن الاتحاد الرياضي العام لا يفرض على الاتحادات التابعة له ماذا تفعل، فقط نوجهها إلى استقطاب الكوادر المتخصصة الفنية القادرة على تطوير اللعبة.
الإدارة المحلية والمرسوم رقم (7)
الوصول لمستقبل مزهر للرياضة السورية يقتضي عاملين والكلام لخياطة الذي أكد ضرورة إعادة النظر بالمرسوم التشريعي رقم (7) بعد سبع سنوات من تطبيقه الجزئي والكلي قائلاً: إعادة صياغة المرسوم التشريعي رقم (7) أو وضع قانون جديد للرياضة السورية يحقق اهدافنا في تطوير الحركة الرياضية، يجب علينا في الفترة القادمة أن نعيد دراسة المرسوم التشريعي رقم سبعة من خلال تجارب السنوات السبع الماضية ونحدد الإيجابيات والسلبيات ونضع قائمة ملاحظات وتعديلات لبعض مواده للوصول إلى مرسوم يكون لبنة أساسية وخطوة أولى للتطوير لكن ذلك لن يتحقق دون تنفيذ فمهما كان المرسوم أو القانون نموذجياً لن ينفع إن كان على الورق وما ينفع فقط هو تنفيذه بشكل صحيح ومسؤول.
وهنا لابد أن أشير إلى العلاقة المتشابكة مع الإدارة المحلية التي كان لها بعض الإيجابيات وبعض السلبيات والتي يجب إيجاد حل جذري وحقيقي لها بما يحقق الفائدة للرياضة ولو كان ذلك على حساب الإدارة المحلية، هدف المرسوم التشريعي رقم سبعة التعاون بين منظمة الاتحاد الرياضي العام والإدارة المحلية على أن تقوم الثانية بتأمين مستلزمات الاتحاد الرياضي العام وفق رؤيته وليس وفق رؤيتها فرؤية الاتحاد الرياضية استراتيجية ونوعية وتخدم أهدافه المنصوص عليها بالمرسوم التشريعي المذكور وليست رؤية اعتيادية روتينية بعيدة عن النوعية.
للعمل الرياضي أهداف يضعها مؤتمر الاتحاد الرياضي العام وينفذها المكتب التنفيذي للاتحاد الرياضي العام، المشاركة مع الإدارة المحلية كانت من خلال جهات لا تؤمن بالعمل الرياضي أو أن إيمانها ضعيف ما أدى إلى تحول الرؤية من نوعية استراتيجية إلى اعتيادية روتينية.
وهنا لا بد من تعديل المرسوم التشريعي بما يتناسب مع خطة تطوير الرياضة السورية.

معوقات العمل الرياضي
يقول خياطة: أن العمل الرياضي بكل مفاصله يتعرض للعديد من المعوقات وهنا لن نتكلم عن الفترة الحالية التي تعيشها رياضتنا لأن هذه الفترة استثنائية ونحاول الاستفادة منها في تطوير الكوادر الرياضية وإعداد المنتخبات الوطنية وقد استفدنا بتأهل العديد من لاعبينا إلى أولمبياد لندن.
المعوقات بشكل عام تتجلى بالموضوع المادي وميزانية الاتحاد الرياضي العام حيث يجب أن يكون الاعتماد المالي المخصص أكبر ويساعد على تغطية كل النشاطات الرياضية والإعداد.
كذلك بعض العقليات التي تقود رياضة ما ليست دائماً ذات كفاءة وهذه ضريبة الديمقراطية والانتخاب.
وكان هناك تأكيد من الاتحاد الرياضي العام على أن يتم استيعاب وتعبئة الكوادر الفنية والإدارية الكفوءة، وهنا لابد من أن نعرف بالشخص الكفء وهو الشخص الذي يمتلك الإمكانيات والخبرة والتاريخ وليس الشخص المقرب أو الصديق الذي يتم تعينه كفاتورة انتخابية أو كي يكون صوت انتخابي مضمون بالمستقبل.
ما أقوله ليس تعميماً إلا أن هناك بعض الممارسات التي تضع (العقول بالكف) وهنا نعول كثيراً على أن تكون المصلحة العامة هي نقطة الانطلاق بكل مفاصل العمل.
الشخص يدخل إلى منصب ويصنع هناك تاريخه وعندما يخرج من منصبه لن يترك سوى هذا التاريخ وعمله حسنه من سوءه والآخرون لن يرحموا من لا يقوم بواجبه بالشكل المطلوب.

مكافحة الفساد
أما فيما يخص الفساد الرياضي ومكافحته تحدث الخياطة قائلاً: ما تعريف الفساد في الرياضة؟ الفساد الرياضي هو التقصير بالعمل.
في أي عمل لا شيء مثالياً وكل إنسان مسؤول يجب أن يحاول ضمن موقعه أن يصل إلى أقرب ما يكون من المثالية، أما سبب عدم الوصول إلى المثالية لأن عملنا مؤسساتي يعتمد على مجموعات عمل تتألف من أشخاص كل شخص له خلفية فكرية وثقافية مختلفة عن الآخر ما يؤدي إلى تقصير في بعض المواقع.
التقصير يرتبط بأشخاص موجودين بمواقع ليس لها آلية واضحة وطموحة ويجب هنا الوقوف عند هذا الأمر كثيراً ويجب وضع تعليمات تخص الانتخابات في المرحلة القادمة ليصل الشخص المناسب إلى المكان المناسب ويكون القائمون على العمل الرياضي ضمن مستوى معين ليبتعد المقصرون عن المواقع الرياضية.

شكل جديد
يتوارد كثيراً في الشارع الرياضي تغيير مسمى منظمة الاتحاد الرياضي العام إلى هيئة عليا للرياضة والشباب أو وزارة رياضة وشباب، وبات ذلك واقعاً ولا سيما أن الدستور الجديد يشير إلى أن المنظمات الشعبية التابعة لحزب البعث ستتحول إلى هيئات شعبية تكون تابعة لوزارة من الوزارات أو لرئاسة الوزارة بشكل مباشر، وهذا ما أكده الخياطة وأضاف: لكل شكل جديد من الأشكال إيجابيات أكثر من الآخر، ونتمنى من أصحاب القرار أن ينظروا إلى الرياضة على أنه قطاع ذو أهمية كبيرة في الحياة العامة والحياة السياسية والاقتصادية والتنموية والسياحية، الرياضة هي بناء صحي وفكري للمواطن وهي الحصانة الأساسية للشعب.
يجب النظر إلى الرياضة على أنها سفارة سورية متجولة، والرياضيون هم السفراء الذين يقدمون الوطن والمواطن بصورة لائقة في الخارج ويقدمون حضارة وطنهم، وعلى الشكل الجديد الذي ستكون عليه الرياضة سواء هيئة عليا للرياضة والشباب أم وزارة رياضة وشباب أو حتى قانون جديد لمنظمة الاتحاد الرياضي العام يجب أن يحقق هذه الأهداف، وعلى أصحاب القرار قراءة الواقع الرياضي ومستلزماته ومتطلباته بشكل واقعي لأن الرياضة هي حاضن أساسي لكل مكونات المجتمع السوري وليس حكراً لجهة ما، وهذا ما شاهدناه عندما تحولت ساحات الوطن إلى ساحات احتفال وفرح عند أي إنجاز رياضي يحقق ما يدل على تأثير ودور الرياضة على جميع مكونات المجتمع.

رضا عن النفس
في نهاية الحوار سألنا الدكتور ماهر خياطة هل أنت راض عما قدمته منذ توليك مهمة نائب رئيس الاتحاد الرياضي العام؟
وكان رد الخياطة: أنا اعمل ضمن مجموعة وضمن مكتب تنفيذي وليس عمل فردي القرار فيه فردي، فالقرار دائما مشترك بعد مشاورات ونقاشات وعندما يكون هناك ما يجب أن أضيفه فأقوم بطرحه وعندما يجب أن أتحفظ على شيء فإني أتحفظ.
أشعر إلى حد ما بأننا استطعنا تقديم شيء مما يحتاجه العمل الرياضي لكن ليس ضمن بالشكل الأمثل فدائماً يكون هناك من لا تتحقق مصالحهم فيكون ضمن الجانب المعرقل للعمل.
استطعت وزملائي أن نحقق ما هو مطلوب إلا أن طموحنا لا حدود له لأنه مرتبط بالإنجاز وشركاء الإنجاز كثر واختلاف الشركاء يحد من الوصول إلى الغاية الأساسية وأقول يجب أن ننسى مشاكلنا الشخصية طالما لدينا هدف واحد نطمح إليه، يجب أن نضع مشاكلنا جانباً ونجلس على طاولة نسعى للوصول إلى هدفنا ونضع جدولاً زمنياً لحل مشاكلنا الشخصية حتى لا يتأثر العمل وتتأثر الرياضة.

موقع ومنتديات نادي الاتحاد الحلبي - نادي الإتحاد الحلبي السوري Al Ittihad of Aleppo syria - عشاق حلب الأهلي كرة القدم الاتحاد الحلبي

رد مع اقتباس

نادي الإتحاد الحلبي السوري

 
كُتب : [ 30-05-2012 - 09:29 ]
 رقم المشاركة : ( 2 )
LOVE PRINCE
أهلاوي مر
الصورة الرمزية LOVE PRINCE
رقم العضوية : 2945
تاريخ التسجيل : Mar 2008
مكان الإقامة : سوريا
عدد المشاركات : 908
قوة التقييم : LOVE PRINCE is on a distinguished road

LOVE PRINCE غير متواجد حالياً

   

إن شاء الله خير

رد مع اقتباس

نادي الإتحاد الحلبي السوري

 
كُتب : [ 31-05-2012 - 01:25 ]
 رقم المشاركة : ( 3 )
مهند الوفاء
أهلاوي جديد
الصورة الرمزية مهند الوفاء
رقم العضوية : 14526
تاريخ التسجيل : Apr 2012
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 46
قوة التقييم : مهند الوفاء is on a distinguished road

مهند الوفاء غير متواجد حالياً

   

نتأمل خير ان شاء الله ونشاهد رياضتنا تقارع الدول ونشاهد الاحتراف بالفعل لا بالاقول وان شاء نحصد ثمارها باالالقاب

رد مع اقتباس
رد

مواقع النشر

العبارات الدلالية

حوار مع الدكتور ماهر خياطة



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع


المواضيع المتشابهه للموضوع: حوار مع الدكتور ماهر خياطة
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
خياطة يؤكد عودة الحاج محمد والإتحاد يتأهب للقاء القادسية MOHSEN كرة القدم الاتحاد الحلبي 2 18-03-2012 09:34
رب عمل يغتصب صانعه داخل ورشة خياطة في حلب حلب الشهباء أخبار حلب 2 11-12-2011 01:54
الأسد يخاطب شعبه اليوم .. و الحكومة تقدم استقالتها حلب الشهباء أخبار حلب 0 29-03-2011 12:57
ديار بكرلي: عقوبات ظالمة... شحادة: حكام منحازون... خياطة: أنا مرتاح الضمير ahmd.n كـرة السلة الاتحاد الحلبي 7 11-06-2009 10:50
مقتل ثلاثة شبان في حريق مشغل خياطة في حلب ABO ALZOZ أخبار المحلية والعالمية 4 13-03-2008 06:00

الساعة معتمدة بتوقيت مدينة حلب الأن 04:32