نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 27-12-2012 - 11:18 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية حلب الشهباء
 
حلب الشهباء
إدارة المنتدى

حلب الشهباء غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : حلب
عدد المشاركات : 45,894
قوة التقييم : حلب الشهباء قام بتعطيل التقييم
البرتغالي كسب الرهان ونادي الاتحاد الحلبي مهدد بالحرمان

December 27th, 2012

فجأة وجدت إدارة نادي الاتحاد الجديدة نفسها في مأزق يصعب الخروج منه حيث بات أمراً لا مناص منه وواقعاً فرض عليها عبر كتلة مالية كبيرة يستوجب دفعها وإلا فالنادي مهدد بوقف جميع نشاطاته الداخلية والخارجية وحرمانه من اللعب نهائيا وذلك من الاتحاد الدولي لكرة القدم (fifa) نتيجة الدعوى المقدمة من جانب المدرب البرتغالي جوزيه راشاو ومساعده التونسي محمد العياري حيث تم التعاقد معهما كما يعلم جميع المتابعين منذ عدة مواسم لقيادة كرة الاتحاد وعلى عهد مجلس إدارة المهندس باسل حموي وهي في طريقها لمغادرة النادي حينها عبر بعض المنتفعين من حاشية ذلك المجلس الذي ورط النادي بمشاكل مالية كبيرة ومازال ملفها قيد التدويل ضمن الهيئة المركزية للرقابة والتفتيش لقاء ملفات الفساد التي قدرت بعشرات الملايين وارتباطها بعقود وهمية مع الشركة الراعية إثر لعبة خبيثة مررها أحد أعضاء المجلس الذي فر حالياً خارج القطر حيث تحيط حوله الشكوك وهو من سعى لدخول المجلس بغية الانتفاع الشخصي مالياً وكان له ما أراد ويعتبر العقل المدبر ورأس حربة الفساد لجميع الصفقات المشبوهة ومنها صفقة البرتغالي راشاو إضافة إلى عشرات الملايين التي اغتصبت من حقوق نادي الاتحاد خلال عملية بيع اللاعبين المحترفين من الشركة الراعية، البرتغالي راشاو باشر عمله بعد التعاقد معه مباشرةً رغم أن المجلس يعلم مصيره بالرحيل ولم يترك حرية الاختيار للقادمين ليضعهم تحت الأمر الواقع لمدرب غابت عن سجله الانجازات منذ سنوات طويلة فكانت ورطة يصعب الخروج منها وما هي إلا أسابيع حتى كشفت النتائج عن واقع مرير بعد هزائم متلاحقة سجلت أسوأ بداية في تاريخ النادي منذ تأسيسه ولم يجد حينها مجلس إدارة القادم بقيادة العميد مروان فداوي إلا التخلي عنه وإقالته على عجل قبل أن يتفاقم الوضع ويتأزم أكثر من ذلك ولكن دون اللجوء للحل الودي حيث جاء من طرف واحد كما أكد المدرب ومساعده في شكواهم مع عدم دفع بعض المستحقات المترتبة لراشاو والعياري وبمساعدة بعض من يحبذون الاصطياد بالماء العكر ومن مرر صفقته واستفاد منها حين غمز بقناة المدرب بضرورة سفره على جناح السرعة مصطحبيه لدمشق بغية تقديم شكوى ضد نادي الاتحاد لدى اتحاد كرة القدم السوري ومنها للاتحاد الدولي شارحا (المدرب) سوء المعاملة وترحيله بصورة تعسفية دون احترام شروط العقد وعلى مدى تلك السنوات الماضية سارت القضية بكنف الاتحاد الدولي بين أخذ ورد ومراسلات من زيورخ إلى حلب وبالعكس لينجح في النهاية البرتغالي راشاو بكسب الدعوى وتغريم نادي الاتحاد مبلغاً يسيل له اللعاب يتراوح بين ستين إلى سبعين ألف دولار جاء بتوقيت غير مناسب والنادي يرزح تحت ديون طائلة ومخلفات مالية يصعب تجاوزها لتزداد المعاناة أكثر وأكثر وليقع النادي تحت ضغط الدفع مجبرا وإلا فالقوانين الدولية بالمرصاد ولا هوادة ورحمة فيها.

صفقة مشبوهة

كما أسلفنا إدارة المهندس حموي اختارت المدرب راشاو بصورة عاجلة وكأنها في عجلة من أمرها لتمرير شيء ما عبر عقد يمتد عشرة أشهر وبمبلغ خمس نجوم حيث يبدأ في (12/8/2009 ) وينتهي في (12/6/2010) بمقدم وقدره مليون ومئتان وخمسة وستون ألف ليرة ومرتب شهري يصل إلى خمسمئة وخمسة وثمانين ألف ليرة بينما ينال مساعده العياري مقدم عقد وقدره ثلاثمئة ألف وثلاثة آلاف ليرة وراتباً شهرياً مئة وثلاثين ألف ليرة ولعب حينها أحد أعضاء مجلس الإدارة الفاعلين ولاسيما بعد أن ذاع صيته بقضايا الفساد دوره كما يجب من حيث اختصاصه بتلك الصفقات المشبوهة لتوريط النادي لقاء كسب حصته من السمسرة وإغراقه بمدربين ولاعبين من عيار الحديد وليس الذهب كما تحبذ جميع الأندية المحترفة فهو دخيل على كرة القدم وإنسان منتفع وجاهل ببواطن تلك اللعبة وتم زجه داخل الإدارة من مسؤولي الرياضة بحلب وهو بالأساس ليس أهلاً لتلك المناصب حيث تم نقله من على المدرجات كمشجع يمسك بالراية ويهتف للاعبين ليمارس فجأة العمل الإداري كعضو مجلس في أكبر أندية القطر لذلك سيكون من الطبيعي أن تدفع الأندية ثمن تلك الشريحة المرتزقة التي تستغل مواقعها وتفيد بعض المسؤولين وتستفيد بالوقت ذاته وكله على حساب الرياضة السورية التي لم تستطع حتى اليوم التخلص من فئة انتهازية مازالت تفتك ضمن منظمة الاتحاد الرياضي العام.

إنذار وإقالة

إدارة نادي الاتحاد على عهد رئيسها العميد فداوي استندت في إقالة راشاو لبند يخولها فعل ذلك حيث يحق لها إنهاء العقد أو فسخه عند تردي النتائج متى شاءت على أن يبلغ الجهاز الفني بهذا الأمر قبل خمسة عشر يوما من القرار بموجب كتاب خطي دون أن يترتب عليها أي التزام تجاه المدرب وقد فعلت ذلك حين وجهت إنذاراً بكتاب حمل رقم (444) تاريخ (3/11/2009) لراشاو والعياري مطالبة بحضورهما إلى مقر النادي لتصفية كل مستحقاتهم المالية وذلك نتيجة تردي النتائج واحتلال المركز العاشر ضمن مسابقة دوري المحترفين ما يعني عدم التزامهم ببنود العقد المبرم إضافة لمخالفة الفقرة (ص) من المادة الخامسة بعدم تقديم تقارير دورية شهرية عن وضع الفريق رغم الطلب المتكرر من المجلس بهذا الخصوص وقد وقع أربعة موظفين كشهود على تخلف راشاو والعياري وعدم الحضور والتزامهم بإنذار مجلس الإدارة.

حكم نهائي

راشاو والعياري من خلال القضية المرفوعة أكدا إقالتهما بصورة تعسفية وعدم إعلامهما بذلك قبل وقت دون تلقيهما أي كتاب خطي إضافة إلى مخالفة بنود العقد لمجلس الإدارة كما أوردا في شكواهما حيث تم قبول الدعوة لدى قاضي لجنة الأحوال بالفيفا وسارت خلال تلك السنوات عبر مراسلات عديدة لتنتهي القضية بالحكم لراشاو وفوزه بها على أن يدفع النادي ما يترتب عليه وبغضون ثلاثين يوما وذلك اعتبارا من تاريخ (18/7/2012) وفق الكميات التالية:

مليون ومئة وسبعون ألف ليرة كرواتب غير مدفوعة وفي حال عدم الدفع ستتم إحالة القضية للجنة الانضباط لاتخاذ ما يلزم من إجراءات إضافة لمبلغ أربعة ملايين وخمسة وتسعين ألف ليرة كتعويض عن خرق العقد الموقع مع النادي على حين ينال العياري مئتين وستين ألف ليرة كرواتب غير مدفوعة وتسعمئة وعشرة آلاف ليرة كتعويض عن خرق العقد مع النادي إضافة لخمسة بالمئة فائدة عن كل المبالغ المذكورة، كما رفض الفيفا أي دعوة أخرى مقدمة من راشاو والعياري وتكاليف هذه الدعوة قدر بحوالي عشرة آلاف فرنك سويسري وهي واجبة على المدعى عليه (نادي الاتحاد) حيث ينال الفيفا ستة آلاف فرنك لحسابه وأربعة آلاف لراشاو بينما خصص مبلغ ألف وخمسمئة فرنك لحساب الفيفا من قضية العياري على أن ينال هو ألف فرنك.

عرض ورفض


بعد كل ما سبق ذكره ختمت «الوطن» الأحداث عبر اتصال هاتفي مع رئيس نادي الاتحاد المحامي الأستاذ (أحمد كيال) للوقوف على آخر تطورات القضية حيث أكد سعي مجلس الإدارة الذي لا دخل له بكامل القضية لحل ودي من خلال فتح قناة اتصال مباشر مع مساعد راشاو التونسي العياري وعرض تسوية مالية يحصل من خلالها المدرب على مبلغ (45.000) دولار وهو أكثر ما يمكن دفعه وإغلاق القضية نهائياً حيث رحب العياري بذلك العرض وتم نقله للمحامي الذي يتولى الدعوة ليأتي الرد سلبياً بعد أيام قليلة رافضاً المحامي (لويس) التسوية مطالبا بدفع مبلغ ثمانين ألف دولار كحل نهائي وهو أكبر من المبلغ المقرر من الفيفا وحتى يتجنب النادي قرار لجنة الانضباط وذلك أبرز ما صرح به رئيس النادي لتبقى القضية معلقة ومفتوحة الاحتمالات لمشاهد وفصول جديدة بين أخذ ورد وربما تستغرق أشهراً أخرى ليتم فض النزاع لكن الأهم أن النادي يتحتم عليه دفع مبلغ محترم لا مفر منه على الإطلاق حيث سيكون عامل الوقت والتأجيل هو المكسب الوحيد للاتحاديين.


فارس نجيب آغا
موقع ومنتديات نادي الاتحاد الحلبي - نادي الإتحاد الحلبي السوري Al Ittihad of Aleppo syria - عشاق حلب الأهلي كرة القدم الاتحاد الحلبي

رد مع اقتباس
رد

مواقع النشر

العبارات الدلالية

البرتغالي كسب الرهان ونادي الاتحاد الحلبي مهدد بالحرمان



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع


المواضيع المتشابهه للموضوع: البرتغالي كسب الرهان ونادي الاتحاد الحلبي مهدد بالحرمان
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
نزار قباني ونادي الاتحاد الحلبي حلب الشهباء كرة القدم الاتحاد الحلبي 3 11-05-2012 07:51
إدارة الاتحاد خسرت الرهان حلب الشهباء كرة القدم الاتحاد الحلبي 4 04-01-2012 12:30
عبادة السيد وعلاء بيضون ونادي الاتحاد ورد احمر كرة القدم الاتحاد الحلبي 0 17-10-2010 10:04
إنشاء مدرسة ومذكرة تفاهم بين الاتحاد الرياضي ونادي فنربخشة التركي حلب الشهباء الرياضة السورية 4 15-01-2010 11:31
يلي بيحب الله ورسوله ونادي الاتحاد لا يبخل على المغتربين الاهلاوي المغترب كرة القدم الاتحاد الحلبي 7 21-07-2008 08:52

الساعة معتمدة بتوقيت مدينة حلب الأن 06:39