نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 19-10-2014 - 11:35 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية حلب الشهباء
 
حلب الشهباء
إدارة المنتدى

حلب الشهباء متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : حلب
عدد المشاركات : 45,900
قوة التقييم : حلب الشهباء قام بتعطيل التقييم
بين الطموح والآمال والآلام والاتحاد الحلبي هو الآلم

October 19th, 2014

نورس النجار


ينطلق اليوم الموسم الكروي الجديد الذي يفتتح بالدورة السداسية التي تضم فرق العربي وحرفيي حلب والاتحاد والحرية والفتوة وأمية، ومع نهاية مباريات هذه الدورة سيتأهل فريقان ليكونا ضمن دوري الدرجة الأولى وأربعة فرق ستكون ضمن مصاف أندية الدرجة الثانية.


ووفق الكلام النظري والمعطيات التي بين أيدينا ومستوى الاستعداد وحسب الإمكانات المتوافرة نجد أن فريقي الاتحاد والحرية هما الأقرب للبقاء بدوري الدرجة الأولى على حين تأتي حظوظ العربي بالمرتبة الثانية بعد فريقي الحرية والاتحاد ونجد أن حرفيي حلب والفتوة وأمية في طابق آخر ومشاركتهما ستكون لمجرد المشاركة ولاسيما مع الأزمة المالية التي تعانيها هذه الأندية التي لم تمنح هذه الفرق استعداداً ملائماً، كما أسفرت عن هجرة اللاعبين من فريقي الفتوة وأمية وعدم وجود الخبرة في لاعبي حرفيي حلب الذين هم في أغلبهم من لاعبي الشباب أو من لاعبي الظل بالدوري.

صفوف كاملة واستعداد

الاتحاد كان أول الفرق الذي دعم صفوفه وأكملها واحتفظ ببعض من لاعبيه وأعاد البعض الآخر من الذين كانوا معارين للفرق الأخرى وأقام معسكراً بدمشق أجرى فيه عدداً من المباريات الودية، وتبدو صورة الفريق وفقاً لمدربه أمين آلاتي واضحة وهو الرقم الأصعب في هذه الدورة وطريقه سالكة تقريباً نحو الصدارة والبقاء بدوري الدرجة الأولى وأصبح الفريق بالإضافة لخطه الأساسي يمتلك خطاً احتياطياً على مستوى جيد.

فريق الحرية تأخر بالاستعداد بسبب النقص باللاعبين والذي تم تداركه من خلال ترفيع عدد من اللاعبين الشباب بالإضافة للغيابات وصعوبة إجراء التمارين بوقتها، لعب الفريق مجموعة من المباريات الودية بحلب ثم أقام معسكراً بدمشق قبل بداية البطولة بأسبوع وأصبحت التشكيلة النهائية في الدورة السداسية واضحة، هناك رغبة كبيرة وروحاً معنوية عالية عند اللاعبين للحفاظ على اسم أخضر الشهباء عالياً والحفاظ على موقعه في دوري الدرجة الأولى ويقود الفريق المدرب عبد اللطيف الحلو.

حرفيو حلب يشارك بالدورة للمشاركة فقط حيث يعرف حجم قدراته ومع ذلك فطموح المنافسة موجود وهو حق مشروع.

تحضيراته لم تكن جيدة فلم يستعد الفريق سوى قبل أسبوع واحد وأجرى عدداً من التمارين ليصل الفريق إلى الجاهزية المطلوبة للمشاركة يقود الحرفيين المدرب جهاد الآغا.

العربي بقيادة المدرب مفيد زهر الدين عمل على الجانب البدني وكثف من تمارينه لتحقيق الانسجام بين اللاعبين وأجرى الفريق خمس مباريات ودية فقط استطاع خلالها الفوز على الجيش والنضال وشهبا وخسر أمام المحافظة والمجد، يتمنى الفريق أن يظهر بشكل جيد وإن كانت حظوظه أقل من حظوظ الاتحاد والحرية من باب المقارنة النظرية، إلا أنه يملك الكثير ليقدمه في هذه الدورة وبإمكانه أن يكون حصان هذه الدورة.

يقود الفتوة المدرب وليد عواد وأوضاع الفريق تبدو سيئة من خلال استعداده الضعيف وصعوبة تجميع ما تبقى من اللاعبين بعد أن ذهب أغلب لاعبيه إلى أندية أخرى، ولم نسمع عن أي مباريات استعدادية قام بها الفريق، والمعلومات عن أمية شحيحة وسمعنا أنه أقام معسكراً في اللاذقية قبل شهر ولم يسفر هذا المعسكر عن أي معلومات!

الجولة الأولى

مباريات الجولة الأولى طابقية بامتياز حيث يلتقي فريق الاتحاد مع حرفيي حلب وتبدو كفة المباراة مائلة باتجاه الاتحاد الذي جاء تحضيره أفضل من الحرفيين، إلا أن المباراة تبقى مباراة ديربي ولها حساسيتها وفرق حلب ومهما كانت إمكانياتها تبق مصنعاً من مصانع الكرة السورية ومهما كان فارق المستوى من الفريقين وحتى إن كانت النتيجة نظرياً محسومة لمصلحة الاتحاد إلا أننا موعودون بوجبة كروية دسمة بين الفريقين، وقد تدفع المباراة لاعبي الحرفيين وأغلبهم من لاعبي الشباب للصمود والبحث عن الشهرة والأضواء لكي يصنعوا لأنفسهم اسماً في خريطة الكرة السورية ويقدموا أنفسهم بشكل جيد علَّ الفرق الأخرى تكتشف فيهم الموهبة، كل شيء يسير لمصلحة الاتحاد في المباراة، والمواجهات الودية السابقة مالت للاتحاد بفوارق كبيرة.

في المباراة الثانية يلتقي الفتوة مع العربي في مباراة متقاربة المستوى الفني وقد تسعف الخبرة لاعبي الفتوة في تحقيق الفوز بالمباراة إلا أن الخبرة وحدها لا تكفي في هذه الدورة السداسية وكل مباراة فيها هي مباراة نهائي، المباراة لن تتوقف عند خبرة لاعبي الفتوة فقد يتفوق تحضير واستعداد العربي الذي لعب مجموعة من المباريات استطاع من خلالها الفوز على الجيش والنضال وشهبا وقد يكون اكتسب الخبرة من هذه الفرق وسيستفيد منها خلال مباراته اليوم مع الفتوة.

المباراة الأخيرة تجمع الحرية مع أمية وسبق أن لعب الفريقان في دوري الدرجة الأولى وتبادلا الفوز وقد تكون ركلات الجزاء التي اكتسبها أمية ذهاباً سبباً في تحقيقه الفوز، لذلك يتساءل البعض: إن لم تأت ركلات جزاء لأمية فكيف سيحقق الفوز؟ كما قلنا: لا أخبار عن استعدادات جديّة لكرة أمية مقابل استعدادات أفضل لكرة الحرية ما يجعل الكفة تميل لمصلحة الحرية في المباراة على حساب أمية.

موقع ومنتديات نادي الاتحاد الحلبي - نادي الإتحاد الحلبي السوري Al Ittihad of Aleppo syria - عشاق حلب الأهلي كرة القدم الاتحاد الحلبي


التعديل الأخير تم بواسطة : حلب الشهباء بتاريخ 19-10-2014 الساعة 11:38
رد مع اقتباس
رد

مواقع النشر

العبارات الدلالية
, , , ,

بين الطموح والآمال والآلام والاتحاد الحلبي هو الآلم



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع


المواضيع المتشابهه للموضوع: بين الطموح والآمال والآلام والاتحاد الحلبي هو الآلم
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
التخبط مستمر في الادارة والاتحاد الحلبي في الخطر حلب الشهباء كرة القدم الاتحاد الحلبي 0 14-03-2015 11:12
الكرامة والاتحاد والجيش بين الأداء والآمال خليل الأهلاوي الرياضة السورية 1 28-04-2010 07:21
تقرير مباراة الاتحاد الحلبي والاتحاد الاسكندري عاشقة سلة الاتحاد كـرة السلة الاتحاد الحلبي 14 17-11-2008 01:09
تقرير مباراة الاتحاد الحلبي والاتحاد الاسكندري عاشقة سلة الاتحاد كرة القدم الاتحاد الحلبي 0 14-11-2008 11:37
كرة الاتحاد ... بين الطموح والشتات ! totti balt كرة القدم الاتحاد الحلبي 13 10-07-2008 04:19

الساعة معتمدة بتوقيت مدينة حلب الأن 03:52