نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 20-02-2015 - 06:38 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية حلب الشهباء
 
حلب الشهباء
إدارة المنتدى

حلب الشهباء غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 5
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة : حلب
عدد المشاركات : 45,894
قوة التقييم : حلب الشهباء قام بتعطيل التقييم
أنديتنا السورية البدلاء عجزوا والمدربون فقدوا الحلول

February 20th, 2015

أنديتنا السورية البدلاء عجزوا والمدربون فقدوا الحلول

الكلام في الدوري كثير، والأرقام لها دلالات على مستوى الدوري ومستوى أنديته، والأداء الذي ينتج عن المباريات.


نعترف أن الدوري بمنافساته في كلتا المجموعتين متدن وهو لا يلبي الطموح، وفي ذلك أسباب ومسببات، فهناك أسباب مباشرة وأسباب غير مباشرة، وفي الأسباب المباشرة وهي حديث الساعة تنصب حول سوء أرضية الملاعب، وسوء القرار التحكيمي أحياناً، وضعف الاستعداد نتيجة الإمكانيات الضعيفة غير القادرة على تهيئة فريق متميز.

أما في الأسباب غير المباشرة وهي الأهم فتدور عجلتها في كيفية بناء كرة القدم وما يقدم لها من مستلزمات وظروف تجعلها قادرة على النهوض.

وكرة القدم هي سلسلة متتابعة تبدأ من سن الثامنة أو دون ذلك وتنتهي فوق الثلاثين ببضع سنوات، وهذه السلسلة إن فقدت إحدى حلقاتها ضعفت السلسلة بأكملها وربما وصلت حافة الانهيار.

والضعف الحاصل في كرة الرجال هو نتيجة طبيعية لغياب العناية بفرق القواعد، ولضعف الاهتمام بها، فاتحاد كرة القدم أهمل هذه الفئات فلم يقم لها أي نشاط في السنوات الأربع الماضية، فأهملت الأندية قواعدها، وكأن اهتمامها بالقواعد مرتبط بوجود نشاط من عدمه.

من هنا لم تجد الأندية ما يساعدها على تقديم فريق كامل متكامل منتقى بعناية نظراً للفراغ الكبير الذي أحدثه غياب دوري الشباب (على الأقل)، وللعلم فإن أغلب لاعبي الدوري اليوم هم نتاج آخر دوري للشباب أقيم قبل أربعة أعوام.

من الأرقام التي منحتنا سبباً في ضعف الدوري وتدني مستواه عدم وجود اللاعب البديل القادر على ملء الفراغ أو تغيير مجريات المباراة في شوطها الثاني.

لا نضع اللوم على المدربين فهم يعملون ضمن المتاح، وما هو متوافر من اللاعبين، إنما اللوم كله يتحمله اتحاد كرة القدم، ولإدارات الأندية نصيب كبير منه.

على مستوى الأهداف، هل غيّر اللاعبون البدلاء المجريات وقلبوا النتائج؟ وهل ساهموا برفع مستوى المباريات؟ كل ذلك في التفاصيل القادمة، مع ملاحظة أن الإحصائية كانت من المجموعة الأولى فقط.

اللاعبون البدلاء

سجل اللاعبون البدلاء 14 هدفاً من أصل 126 هدفاً في مباريات الذهاب والإياب وهي نسبة قليلة جداً وتدل على أن اللاعب البديل في ملاعبنا ليس له هذا التأثير الإيجابي على ملاعبنا.

خمسة أهداف جاءت في الذهاب وتسعة في الإياب، وأغلب هذه الأهداف لم تكن حاسمة، ما يعني أن تبديلات المدربين لم تغيّر في الأمر شيئاً أو إن خيارات المدربين والهوامش ليست فاعلة بالدرجة الكافية.
انفتاح اللعب ووفرة الأهداف منحت البدلاء فرصة التسجيل في الأسبوع الأخير الذي شهد تسجيل ثلاثة أهداف للبدلاء منها هدفا تشرين والحال نفسه انطبق على افتتاح الإياب الذي كان مملوءاً بالأهداف فسجل البدلاء ثلاثة أهداف أيضاً.
وأهداف البدلاء جاءت بواقع هدف في المرحلة الأولى وثلاثة في الثانية وهدف في ختام الذهاب ليكون المجموع خمسة أهداف وأول الإياب شهد تسجيل ثلاثة أهداف وفي الجولة الثانية هدف والرابعة شهدت تسجيل هدفين وفي الجولة السابعة ثلاثة أهداف.

وأكثر الفرق سجلت عبر لاعبيها البدلاء كان فريق الشرطة الذي سجل أربعة أهداف، أولها لرعد فران بمرمى المجد وأدرك به التعادل 1/1 في الدقيقة 75، وكان نزل إلى أرض الملعب في الدقيقة 61 وهو في الجولة الأولى ذهاباً والمباراة انتهت بالتعادل.

الهدف الثاني سجل ربيع ليلا على الطليعة في الجولة الثانية في الدقيقة 79 وكان نزل بديلاً في الدقيقة 72، وسيم بوارشي كان صاحب الهدفين الثالث والرابع، الثالث سجله مع ختام الذهاب بمرمى الوثبة وكان هدف الفوز في الدقيقة 84 وكان نزل بديلاً في الدقيقة 67، والرابع سجله في الجولة السابعة إياباً بمرمى الاتحاد واختتم به مهرجان الأهداف 4/2، وجاء هدفه في د 80 ونزل أرض الملعب في الدقيقة 75، وهكذا نجد أن هدفين من أربعة سجلها بدلاء الشرطة كانا مؤثرين وحاسمين فالأول أدرك به التعادل مع المجد والثاني فاز به الوثبة.

المجد له هدفان سجل الأول هدافه رجا رافع في الدقيقة 65 بعد أن شارك منذ الدقيقة 52، وكان هدفاً مؤثراً أدرك به التعادل بمرمى جبلة في المباراة التي أقيمت ذهاباً بالجولة الثانية، أما الهدف الثاني فسجله رامي عامر في الدقيقة 76 بعد نزوله بربع ساعة بديلاً وأدرك به التعادل ومهد للفوز على الشرطة 2/1 وكان في الجولة الأولى إياباً.

الجيش سجل ثلاثة أهداف عبر بدلائه، الأول سجله عز الدين عوض في المرحلة الثانية إياباً بمرمى تشرين وهو الهدف الثاني للفريق بمرمى تشرين وذلك في الدقيقة 90 بعد أن نزل بديلاً في الدقيقة 77، أما هداف الجيش عبد اللطيف سلقيني فقد استغل انهيار الدفاع الجبلاوي أمام فريقه في المباراة التي انتهت 7/صفر في الجولة الرابعة إياباً وسجل هدفين بعد أن نزل بديلاً مطلع الشوط الثاني، وهدفاه جاءا في الدقيقتين 72- 80.

تشرين سجل هدفيه في مباراة واحدة وكانت المباراة الأخيرة التي خسرها أمام الجزيرة 2/3، فسجل خليل النايف في الدقيقة 82 وكان نزل في الدقيقة 55، وسجل هائل البدري في الدقيقة 89 بعد أن نزل في الدقيقة 46، وكان هدف التعادل الذي لم تدم فرحته أكثر من دقيقة واحدة.
الوثبة سجل هدفاً واحداً عبر لاعبه البديل محمد منصور الذي نزل في الدقيقة 68 وسجل في الدقيقة 73 على الاتحاد وكان هدف الفوز وهو الوحيد في المباراة 1/صفر، والهدف جاء في المرحلة الثانية ذهاباً.

جبلة سجل هدفه الأول على الوثبة وكان هدف تقليص الفارق فتحولت النتيجة إلى 1/2، ما مهد ليدرك جبلة التعادل، الهدف جاء في الجولة الأولى إياباً والمباراة انتهت إلى التعادل والهدف سجله عبد الحكيم يوسف في الدقيقة 64 وهو أسرع هدف للاعب بديل هذا الموسم وقد جاء بعد دقيقة واحدة من نزول عبد الحكيم إلى أرض الملعب.

الاتحاد سجل هدفاً واحد عبر لاعبه البديل محمد ربيع سرور وهو من اللاعبين الشبان الموهوبين والهدف كان ثالث الأهداف بمرمى الجزيرة وجاء في الجولة الأولى إياباً بالدقيقة 87 بعد أن نزل في الدقيقة 79، والمباراة فاز بها الاتحاد 4/1 وهي آخر مباراة يفوز بها.

أخيراً

أهداف البدلاء المسجلة حتى الآن تعكس الصف الاحتياطي الضعيف عند الأندية، فرغم أن البدلاء كأسماء سجلوا، إلا أن أغلبهم أساسيون في تشكيلة الفريق كهدافي الدوري رجا رافع (المجد) وعبد اللطيف سلقيني (الجيش) أو كلاعبي الشرطة رعد فران والوثبة محمد منصور، والكلام نفسه ينطبق على رامي عامر (المجد) وعز الدين عوض (الجيش)، لذلك يبقى من البدلاء خمسة لاعبين فقط، وهذا يدل على عدم وجود موهوبين شبان يمكن أن يثبتوا وجودهم عند نزولهم أرض الملعب، وهذا المؤشر سلبي نخشى أن يدخل كرتنا في التصحر، لذلك لابد من إجراءات عاجلة لمكافحة هذا التصحر والبحث عن بدلاء موهوبين شبان يكونون خير معين لكرتنا وأنديتنا في سنواتها القادمة.
موقع ومنتديات نادي الاتحاد الحلبي - نادي الإتحاد الحلبي السوري Al Ittihad of Aleppo syria - عشاق حلب الأهلي الرياضة السورية

رد مع اقتباس
رد

مواقع النشر

العبارات الدلالية
, , , , , ,

أنديتنا السورية البدلاء عجزوا والمدربون فقدوا الحلول



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع


المواضيع المتشابهه للموضوع: أنديتنا السورية البدلاء عجزوا والمدربون فقدوا الحلول
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مباريات أنديتنا السورية في كأس الإتحاد الآسيوي 2014 حلب الشهباء كأس الاتحاد الاسيوي 0 20-12-2013 12:24
المدير الإداري للاتحاد السوري فقدنا أمل التأهل وزمن المعجزات في كرة القدم انتهى ورد احمر كرة القدم الاتحاد الحلبي 2 07-05-2012 07:17
فقدنا 3 نقاط أمام السويق العماني ولكننا لم نفقد أمل التأهل للدور الثاني حلب الشهباء كرة القدم الاتحاد الحلبي 1 05-04-2012 09:51
العمري لموقع الكرة السورية : أنديتنا ظلمت أنفسها حلب الشهباء دوري أبطال آسيا 2 21-05-2008 06:57
ياسر القحطاني : ابن همام عيشنا في لحظات جنونية , ويكفينا فخرا أن الثلاثة الأوائل عرب الاهلاوي سامي الرياضة الـعــربــيـة 4 29-11-2007 11:06

الساعة معتمدة بتوقيت مدينة حلب الأن 06:04