نادي الإتحاد الحلبي السوري

كُتب : [ 11-03-2008 - 06:23 ]
رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية CANTONA
 
CANTONA
أهلاوي للعضم

CANTONA غير متواجد حالياً

       
رقم العضوية : 25
تاريخ التسجيل : Sep 2007
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 3,828
قوة التقييم : CANTONA is just really niceCANTONA is just really niceCANTONA is just really niceCANTONA is just really niceCANTONA is just really nice
دوري أبطال آسيا يتأهب للانطلاق

March 11th, 2008

دوري أبطال آسيا يتأهب للانطلاق


ينطلق يوم الأربعاء الدور الأول من النسخة السادسة لدوري أبطال آسيا لكرة القدم التي ستكون الأخيرة بنظامها الحالي قبل أن يطلق الاتحاد الآسيوي للعبة دوري المحترفين بدءاً من الموسم المقبل.
وكانت البطولة باسمها الحالي انطلقت عام 2003، ودون العين الإماراتي اسمه فيها للمرة الأولى، وخلفه الاتحاد السعودي عامي 2004 و2005، ثم شونبوك الكوري الجنوبي عام 2006، وأوراوا رد دايمونز الياباني في العام الماضي.
ويشارك في الدور الأول للمسابقة 28 فريقاً تم توزيعها على سبع مجموعات بواقع أربعة فرق في كل مجموعة، على أن يتأهل بطل كل واحدة فقط إلى الدور ربع النهائي.
وينضم أوراوا رد دايموندز حامل اللقب إلى الفرق السبعة المتأهلة إلى ربع النهائي مباشرة كما تنص عليه قوانين هذه المسابقة التي يعفى بطلها من خوض غمار الدور الأول.
المجموعة الأولى

ويستضيف الاتحاد السعودي يوم الأربعاء على إستاد الأمير عبدالله الفيصل في جدة كوروفتشي الأوزبكستاني في الجولة الأولى من منافسات المجموعة الأولى.
ويحل الاتحاد السوري ضيفاً على أصفهان الإيراني الأربعاء أيضاً في المجموعة ذاتها.
وتعتبر المباراة الافتتاحية للفريق السعودي على أرضه وأمام جماهيره في غاية الأهمية حيث يطمح إلى فوز مريح يؤكد به حضوره القوي خصوصاً أنه يبقى من الفرق المرشحة للمنافسة على لقب البطولة التي توج بطلاً لها عامي 2004 و 2005 قبل أن يودع النسخة الرابعة من الدور الثاني أمام الكرامة السوري.
ولن يجازف مدرب الاتحاد البرازيلي سواريز بالاندفاع الهجومي قبل مرحلة جس النبض كون الفريق المنافس ما يزال مجهولاً، ويضم صاحب الأرض في صفوفه نخبة من ألمع نجوم الكرة السعودية على غرار قائده محمد نور وحمد المنتشري وسعود كريري وعبد الرحمن القحطاني ورضا تكر ومناف أبو شقير وأسامة المولد، إلى جانب الثلاثي الأجنبي البرازيلي أندرسون سيماس المعروف بتشيكو ومواطنه ماجنو ألفيس والغيني الحسن كيتا.
أما الفريق الأوزباكستاني فهو من الفرق المغمورة على الصعيد القاري، ولكنه يأمل في العودة إلى طشقند بنتيجة إيجابية، ومشاركته في البطولة تعد الأولى إذ أن أبرز انجازاته حتى الآن الحصول على وصافة الدوري والكأس في بلاده العام الماضي.
أصفهان – الاتحاد

وتنتظر الاتحاد السوري مهمة صعبة أمام مضيفه أصفهان حيث يسعى إلى نتائج أفضل هذا العام بعد أن خرج من الدور الأول في النسختين الماضيتين.
وسبق للاتحاد أن التقى الفريق الإيراني في النسخة الماضية 2007 وخسر أمامه ذهاباً 1-2 وإياباً صفر-5.
ويعترف لاعبو الاتحاد بصعوبة مهمتهم أمام أصفهان وإن كانوا مصممين على الخروج بنتيجة إيجابية كما يرى قائد الوسط عمار ريحاوي.
ويضم الاتحاد الذي يقوده المدرب الروماني تيتا مجموعة من الدوليين السابقين والحاليين أبرزهم الحارس محمود كركر وقلب الدفاع عمر حميدي والظهير الأيمن بكري طراب وريحاوي ويحيى الراشد ومحمود أمنة، إلى المحترفين الكاميروني أوتو والفنزويليين غوميز وجوناثان.
ويشترك أوتو في صدارة هدافي الدوري السوري برصيد 11 هدفاً، علماً أن الاتحاد يحتل وبعد انتهاء المرحلة الثامنة عشرة المركز الثاني خلف الكرامة متأخراً عنه بفارق 9 نقاط.
ومن المتوقع أن يلعب الاتحاد بتشكيلة تضم الكركر ويوسف شيخ العشرة وحميدي وطراب ووائل عيان ويحيى الراشد ومحمود أمنة وجوناثان (ريحاوي) وعبيد صلال وغوميز وعبد الفتاح الأغا.
المجموعة الثانية

يتطلع الوصل الإماراتي إلى بداية قوية عندما يستضيف القوة الجوية العراقي الأربعاء في دبي في الجولة الأولى من منافسات المجموعة الثانية التي تشهد أيضا لقاء الكويت الكويتي مع سابا الإيراني.
الوصل-القوة الجوية

يطمح الوصل بطل ثنائية الدوري والكأس المحليين إلى ترك بصمة في أول مشاركة له في البطولة الآسيوية، لذلك يسعى للظفر بأول ثلاث نقاط قبل سفره إلى إيران لخوض غمار الجولة الثانية حيث يحل ضيفاً على سابا باتري الإيراني في 19 آذار/مارس الحالي.
عانى الوصل من تذبذب مستواه هذا الموسم، حيث اقترب من فقدان لقبه في الدوري مع احتلاله المركز الثامن بفارق 10 نقاط عن الشباب المتصدر قبل ثماني جولات من النهاية.
وبدت مشكلة الفريق في عدم امتلاكه لاعبين احتياطيين بمستوى الأساسيين، وهو سعى إلى تدعيم صفوفه بعناصر محلية لكنه اصطدم بعدم موافقة الأهلي والنصر على انتقال علي حسين ومحمد سرور وعبيد خليفة وصلاح عباس إلى صفوفه.
وأكد المدرب البرازيلي للفريق زوماريو على أهمية الفوز بقوله: "إذا أراد الوصل التأهل إلى ربع النهائي فيتعين عليه عدم خسارة أي نقطة على أرضه خصوصاً أن المستوى متقارب بين فرق المجموعة".
من جهته، يأمل القوة الجوية بمتابعة نجاحاته المحلية خارجياً، حيث يتصدر حالياً ترتيب المجموعة الثانية في مسابقة الدوري العراقي.
وأقام القوة الجوية منذ 6 آذار/مارس الحالي معسكراً في الشارقة خاض خلاله مباراة ودية مع شرطة أبو ظبي أحد فرق المؤسسات في الإمارات وفاز فيها 4-2.
وأكد سمير كاظم رئيس نادي القوة الجوية أن فريقه "عانى من ظروف صعبة أثرت على استعداداته ولم تمكنه سوى من خوض مباراة ودية واحدة في الإمارات، لكن رغم ذلك فإن الفريق قادر على مقارعة الوصل ويسعى للخروج بنتيجة إيجابية لإسعاد الشعب العراقي".
ورأى كاظم أن "قوة الوصل تتمثل في الثلاثي البرازيلي اوليفييرا ودياز وروجيرو والحارس الدولي ماجد ناصر".
وأوضح مدرب القوة الجوية حميد سلمان "من المؤكد أن الوصل سيستفيد من عاملي الأرض والجمهور لكننا نسعى في هذه المواجهة المثيرة أن نبذل كل ما في وسعنا لاحتواء خصمنا ولدينا شباب قادرون على ذلك".
الكويت - سابا

يطمح الكويت إلى العبور للدور الثاني للمرة الأولى في تاريخه في المشاركة الثالثة له على التوالي في المسابقة بعد إخفاقه في تجاوز الدور الأول في المشاركتين السابقتين.
ويخوض الكويت المباراة بروح معنوية عالية بعد أن توج بطلاً لمسابقة كأس ولي عهد الكويت بفوزه على غريمه القادسية 1-صفر بعد التمديد في المباراة النهائية، وبات احتفاظه بلقب الدوري المحلي للمرة الثالثة على التوالي، في انجاز تاريخي للنادي "الأبيض" مسألة وقت لأنه يبتعد بالصدارة بفارق 5 نقاط عن مطارديه القادسية والسالمية وتبقى له مباراتان أمام الساحل الأخير والسالمية يحتاج فيهما إلى ثلاث نقاط ليتوج بطلاً.
ويعيش الكويت حالة من الاستقرار الفني كما تبدو صفوفه مكتملة بعد شفاء المهاجم التونسي زياد الجزيري من الإصابة التي أبعدته حوالي أسبوعين عن الملاعب، وقد شارك لبعض الوقت في المباراة النهائية لكأس ولي العهد وأمام الجهراء في الدوري والتي أوقفها الحكم في الشوط الثاني لعدم قانونيتها والنتيجة لمصلحة الكويت 2-صفر.
ويملك مدرب الكويت الكرواتي رادان ترسانة من اللاعبين القادرين على اقتناص أول ثلاث نقاط في المسابقة، بوجود الحارس خالد الفضلي ويعقوب الطاهر وجراح العتيقي وفهد عوض والانغوليين اندريه ماكنغا وماورو موريتو والجناح الأيسر السريع وليد علي والمهاجم الصاعد خالد عجب.
في المقابل، يأمل سابا بانطلاقة مشجعة كونه يلعب خارج أرضه، ويعتمد على القوة الجسمانية للاعبيه وأبرزهم إبراهيم صادقي سيد جلال حسيني وأمير وزيري والبرازيلي ادريانو الوز.
ويتطلع مدرب سابا المهاجم العملاق الدولي السابق علي دائي, الذي اختير مؤخراً لتدريب منتخب إيران, أن يترك بصمة على الفريق في المشوار الآسيوي بقيادته إلى ادوار متقدمة.
وقال دائي "جئنا من أجل الفوز لأننا نسعى إلى التأهل خصوصاً أن الحظوظ متساوية بين جميع الفرق في المجموعة"، وأضاف: "إنني سعيد جداً للعودة إلى المسابقة الآسيوية بعد غياب 12 عاماً".
المجموعة الثالثة

تشهد الجولة الأولى من منافسات المجموعة الثالثة ضمن دوري أبطال آسيا لكرة القدم قمتين عربيتين، الأولى في الدوحة بين السد القطري والأهلي السعودي، والثانية في حمص بين الكرامة السوري والوحدة الإماراتي.
السد-الأهلي

في المباراة الأولى، يسعى السد إلى تحقيق بداية قوية عندما يستضيف الأهلي، وقد حشد السد كل قوته للمباراة وفضل إراحة لاعبيه الأساسيين أمام أم صلال في مباراتهما ضمن الدوري المحلي السبت الماضي ولعب بفريق من الرديف حتى يجنب نجومه الإرهاق قبل لقاء الأهلي في إطار سعيه إلى المنافسة على إحدى بطاقتي المجموعة إلى ربع النهائي.
وقد أعلن السد ومدربه المغربي حسن حرمة الله أن السعي للفوز باللقب الآسيوي هو من الأهداف الأساسية في المرحلة المقبلة.
وتوفرت كل الأسباب والظروف أمام السد ليس فقط لتحقيق بداية جيدة ولكن للحصول على بطاقة التأهل والمضي قدماً نحو الأدوار النهائية لتحقيق الحلم الذي يراوده منذ انطلاق البطولة 2003، حيث تأهل مرة واحدة إلى الدور الثاني العام 2005 ولكنه لم يكمل المشوار لخسارته أمام بوسان الكوري الجنوبي.
ولكن مهمة الفريق القطري لن تكون سهلة لأنه يواجه فريقاً قوياً صاحب خبرة يضم في صفوفه عدداً لا بأس به من اللاعبين الدوليين في مقدمتهم مالك معاذ وحسين عبد الغني والثلاثي البرازيلي كايو والياندرو وفالديانو.
ويسعى الأهلي، الذي لم يشارك في هذه البطولة منذ استحداثها العام 2003 سوى في النسخة الثالثة العام 2005 حين ودع من الدور الثاني بعد الخسارة أمام شينزين الصيني، إلى البداية القوية والعودة من الدوحة بنتيجة إيجابية تمنح لاعبيه جرعة معنوية قبل المباريات المقبلة.
وقد ظهر الفريق الأهلاوي في هذا الموسم بمستوى متذبذب نتيجة وجود معظم عناصره الأساسية مع المنتخبات الوطنية في البداية، ثم تعرض لظروف الإصابات التي عانى منها معظم اللاعبين ونتيجة ذلك فقد فرصة المنافسة على بطولة الدوري وودع مسابقة كأس ولي العهد من الدور قبل النهائي، ولكنه بالتأكيد لديه الأمل والرغبة في التعويض في البطولة القارية التي لم يسبق له الفوز بها.
الكرامة - الوحدة

يخوض الكرامة السوري غمار البطولة الحالية بمعنويات مرتفعة على أمل تكرار انجاز العام قبل الماضي عندما بلغ الدور النهائي قبل أن يخسر أمام شونبوك الكوري الجنوبي, والمهمة الأولى للكرامة ستكون على أرضه وبين جمهوره في حمص حيث يستضيف الوحدة الإماراتي الذي يعاني صعوبات كثيرة على الصعيد المحلي.
وكان الكرامة سجل نجاحاً ملحوظاً في مشاركتيه السابقتين عندما حل وصيفاً للنسخة الرابعة 2006، وبلغ ربع النهائي للنسخة الماضية قبل أن يخرج أمام سيونغنام الكوري الجنوبي، ويتطلع بتفاؤل في النسخة الحالية انعكاساً للوضع المستقر الذي يعيشه في البطولة المحلية حيث يتصدر بفارق 9 نقاط عن أقرب منافسيه ويسير على طريق الحفاظ على لقبه للموسم الثالث على التوالي.
ويرى مدرب الكرامة محمد قويض أنه لا بديل عن الفوز في المباريات التي يخوضها الفريق في ملعبه وأمام جمهوره.
وسبق للكرامة أن التقى الوحدة الإماراتي في الدور الأول من النسخة الرابعة ففاز عليه في حمص 2-1 وخسر أمامه في أبو ظبي صفر-4.
وكان الكرامة عزز صفوفه مؤخراً بالمهاجم البرازيلي ادغارد ميلو بدلاً من المهاجم السنغالي سانغو الذب انتقل إلى فريق الرجاء المغربي.
ويبدو وضع الوحدة محيراً، فرغم ضمه لأفضل اللاعبين المحليين مثل الدوليين إسماعيل مطر ومحمد الشحي وبشير سعيد وحيدر الو علي، إضافة إلى ثلاثي برازيلي كلف خزائن النادي أكثر من 7 ملايين دولار، فإن النتائج كانت سيئة حيث أن موقع الفريق الحالي في الدوري لا يتناسب أبداً مع إمكاناته وهو ما أطاح بالمدربين البرازيلي ايفو والهولندي جو بونفرير، حيث تم تعيين المصري أحمد عبد الحليم بديلاً للأخير.
ولم يعرف الوحدة الفوز في آخر أربع مباريات في الدوري، لذلك فإن عليه بذل مجهود كبير إذا أراد الخروج بنتيجة ايجابية أمام الكرامه الذي يمر بفترة ذهبية منذ ثلاث سنوات محلياً وخارجياً.
ويعترف احمد عبد الحليم أن: "المباراة تكتسب أهمية استثنائية بالنسبة للوحدة من واقع أنه يعاني في الدوري المحلي ولم يعد أمامه إلا البطولة الآسيوية للتعويض", وتابع: "شاهدت الكرامة في مباراته الأخيرة في الدوري السوري مع النواعير، إنه فريق منظم جداً ويضم عناصر متميزة والدليل صدارته لدوري بلاده بفارق كبير عن أقرب منافسيه".
المجموعة الرابعة

سيكون أربيل بطل الدوري العراقي أمام اختبار صعب عندما يستضيف الغرافة القطري في مدينة الزرقاء الأردنية الأربعاء ضمن منافسات المجموعة الرابعة, التي يحل فيها القادسية الكويتي ضيفاً على باختاكور الأوزبكستاني.
أربيل - الغرافة

ويدرك أربيل، الذي يشارك في المسابقة للمرة الأولى، جيداً حجم صعوبة مهمته الشاقة أمام خصوم لهم الخبرة الخارجية المناسبة لخوض منافسات شرسة للاستئثار ببطاقة التأهيل إلى الدور الثاني.
وكانت فرصة استعداد أربيل أفضل من مواطنه القوة الجوية خصوصاً بعد مشاركته في بطولة تايلاند الدولية نهاية العام الماضي فضلاً عن تحضيراته الأخيرة عبر معسكر تدريبي في الأردن.
وقال مدرب أربيل أكرم أحمد سلمان: "مهمتنا في مشوار المسابقة ليست صعبة وحسب بل شاقة أيضاً، فنحن نخوض منافسات الدور الأول في مجموعة تضم فرقاً لها ثقل واضح في المسابقات الخارجية والمحلية ولكننا نأمل أن نواجه هذه الفرق بطريقة مقبولة".
وأضاف: "نريد أن نتخطى المباراة الأولى، فالخطوة الأولى تكون عادة حيوية ومهمة للجميع ولذلك يهمنا أن نخرج من مواجهة الغرافة بنتيجة طيبة".
من جهته، يعود الغرافة للمشاركة في دوري أبطال آسيا للمرة الثانية في تاريخه بعد النسخة الثانية العام 2004 وودع فيها من الدور الأول.
ويخوض الغرافة المباراة وهو يعاني من ضغوط كبيرة لإخفاقه في حسم لقب الدوري القطري إثر خسارته أمام قطر السبت الماضي إذ كان يكفيه التعادل لإحراز اللقب للمرة الخامسة في تاريخه بغض النظر عن نتائج منافسه السد بطل الموسم الماضي.
ويسعى الغرافة إلى تحقيق الفوز في الخطوة الأولى على الصعيد الآسيوي لإثبات قدرته على المنافسة على اللقب بعد المستويات الكبيرة التي قدمها هذا الموسم في الدوري المحلي.
يعتمد الفريق القطري على خبرة مدربه البرازيلي ماركوس باكيتا والمحترفين البرازيلي كليمرسون هداف الدوري القطري حتى الآن (25 هدفا) والعراقي يونس محمود ثالث الهدافين والذي تأكد الفريق من سلامته وقدرته على اللعب بعد خروجه مصاباً في لقاء قطر، والمغربي عثمان العساس أحد أفضل المحترفين الذين مروا على الدوري القطري في السنوات الأخيرة.
باختاكور-القادسية

وفي طشقتد، يلتقي باختاكور الاوزبكستاني مع القادسية الكويتي الذي وصل إليها الأخير منذ الجمعة الماضي للتأقلم على الظروف المناخية فيها والاستعداد جيداً للمباراة الصعبة على أمل العودة بالنقاط الثلاث رغم أن المهمة لن تكون سهلة على الإطلاق لقوة باختاكور على أرضه.
ويأمل القادسية بتكرار الانجاز التاريخي الذي حققه للكرة الكويتية عندما بات أول فريق كويتي يتأهل إلى الدور نصف النهائي في المسابقة العام 2006 ، بيد أنه خرج حينها أمام الكرامة السوري، وبإمكان الفريق "الأصفر" التركيز على دوري أبطال آسيا بعد أن فقد الأمل في إحراز لقب الدوري المحلي، وخسر أيضاً نهائي كأس ولي العهد، قبل أن تنطلق مسابقة كأس الأمير في الشهر المقبل.
ولا يبدو القادسية في حالة فنية مطمئنة حيث يعاني من وجود بعض الإصابات في صفوفه، وسيغيب عنه الظهير الأيسر مساعد ندا الذي لم يرافق الفريق إلى طشقند، ولاعب الوسط عبد الرحمن موسى، فيما تعرض المهاجم أحمد عجب متصدر ترتيب هدافي الدوري برصيد 11 هدفاً، إلى إصابة في التدريب الاثنين لكنها قد لا تمنعه من المشاركة في المباراة.
ويغيب عن القادسية أيضاً البحرينيان طلال يوسف ومحد حسين لعدم قيدهما في سجلات المسابقة، حيث فضل الاعتماد على الثلاثي الأجنبي التونسي سليم بن عاشور والصربي ميلادين جوفانسيك والعاجي ابراهيما كيتا.
المجموعات الأخرى

وتسعى فرق شرق آسيا إلى إبقاء الكأس في خزائنها للعام الثالث على التوالي لكي تتساوى مع نظرائها في غرب القارة في عدد مرات الفوز باللقب.
فبعد أن احتكرت فرق غرب آسيا اللقب في النسخات الثلاث الأولى عبر العين الإماراتي (2003) والاتحاد السعودي (2004 و2005)، اقتحمت فرق الشرق البطولة بقوة عبر شونبوك الكوري الجنوبي إثر تغلبه على الكرامة السوري في الدور النهائي لنسخة عام 2006، قبل أن يخلفه اوراوا رد دايموندز الياباني العام الماضي.
وأحرز اوراوا اللقب بفوزه على حساب فريق آخر من غرب القارة أيضاً هو أصفهان الإيراني حيث تعادل معه ذهاباً في طهران 1-1 قبل أن يتغلب عليه إياباً في سايتاما 2-صفر.
ولن تشارك الفرق الاندونيسية في البطولة لعدم انتهاء المنافسات المحلية قبل كانون الثاني/يناير 2008 حسب ما أعلن الاتحاد الآسيوي الذي يشترط انتهاء بطولتي الدوري والكأس في الدول الأعضاء في العام الذي يسبق انطلاق البطولة الجديدة.
وحل فريقا نام دينه الفيتنامي وكرونغ تاي بنك التايلاندي بدلاً من ممثلي اندونيسيا في منطقة الآسيان.
ففي المجموعة الخامسة، يلعب تشانغ تشون ياتاي الصيني مع بينه دوونغ من فيتنام وبوهانغ ستيلرز الكوري الجنوبي مع اديلاييد يونايتد الأسترالي، وفي السادسة، يلتقي كرونغ تاي بانك التايلاندي مع كاشيما انتلرز الياباني، ونام دينه من فيتنام مع بكين غوان الصيني، وملبورن فيكتوري الاسترالي مع تشونمار دراغونز الكوري الجنوبي، وغامبا اوساكا الياباني مع شونبري ف.سي التايلاندي.

موقع ومنتديات نادي الاتحاد الحلبي - نادي الإتحاد الحلبي السوري Al Ittihad of Aleppo syria - عشاق حلب الأهلي متفرقات كروية

رد مع اقتباس

نادي الإتحاد الحلبي السوري

 
كُتب : [ 11-03-2008 - 06:25 ]
 رقم المشاركة : ( 2 )
totti balt
أهلاوي للموت
الصورة الرمزية totti balt
رقم العضوية : 185
تاريخ التسجيل : Oct 2007
مكان الإقامة : حلب الشهباء
عدد المشاركات : 6,887
قوة التقييم : totti balt is just really nicetotti balt is just really nicetotti balt is just really nicetotti balt is just really nice

totti balt غير متواجد حالياً

   

مشكور عمور بالتوفي للاتحاد في هذه البطولة الاسيوية

رد مع اقتباس
رد

مواقع النشر

دوري أبطال آسيا يتأهب للانطلاق



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع


المواضيع المتشابهه للموضوع: دوري أبطال آسيا يتأهب للانطلاق
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أبطال دوري أبطال أسيا حلب الشهباء دوري أبطال آسيا 0 30-09-2011 12:15
دوري أبطال آسيا ينتظرناااااااااا .... ربيع الأهلاوي كرة القدم الاتحاد الحلبي 5 04-12-2010 12:25
قرعة دوري أبطال آسيا عبدالله الأهلاوي دوري أبطال آسيا 1 11-12-2009 02:44
قرعة دوري أبطال آسيا ABO ALZOZ دوري أبطال آسيا 3 08-01-2009 12:27
سلة أندية آسيا تتأهب للانطلاق تشيلسي كـرة السلة الاتحاد الحلبي 2 08-05-2008 08:52

الساعة معتمدة بتوقيت مدينة حلب الأن 12:19